انها مجرد اسئلة تروح وتجىء وتحتاج الى التفكير فيها والأجابة عليها

انها مجرد اسئلة تدور حول هل نستمر  او  نتوقف –  نستقبل ما يصلنا من رسالات الهية   او  نصم آذاننا و نغلق اعيننا  و نعطل عقلنا الذى  وهبة  اللة  لنا  لكى نستعملة  فى  الحكم على الأمور

انها اسئلة لتحريك العقل الراكد و تحريك الماء الآسن  ليكون بحرا مواجا متجددا اى  افكار  وراء  افكار  اى  التغيير الدائم و المتجدد والا  اكتفينا  او  اكتفت  الأنسانية  بآدم  فقط

1 – لماذا انقسام الأديان الى  فرق  و مذاهب  ؟؟؟

2  –  لماذا تقليد الموروث من  الأباء  الى  الأبناء  ؟؟

3 – لماذا  الأعراض عن  الجديد دائما ؟

ان  الموروثات  تمثل القيد  و  الأغلال  على  فكر  الناس

4 – لماذا الكراهية  للحق  اى  لماذا  اكثر  الناس كارهين  للحق ؟

5 – لماذا لا  نحتكم للعقل او  المنطق ؟

6 – لماذا نتبع  الوهم  و  الظن  فى  طريقة  تفكيرنا ؟

7- هل  هناك  اختيار  بين  منهجين  فى  التفكير   وهما  المنطق  و  الدليل  وبين  التقليد الأعمى و الفكر الموروث  من  الأسلاف ؟

8 – هل  انتهت الرغبة الألهية فى  التحدث و التواصل  مع البشرية – هل توقف الأتصال بهم ؟

9 – من تقاليد العرب قبل الأسلام  فى  حالة  التبنى  ان  يكون للمتبنى كل  الحقوق مثل الأبن  من  الصلب كالميراث و علية  نفس الواجبات كعدم الزواج من زوجة الأبن لذلك  لم  يكن  الرسول  ابا  لأحد حتى  لا  يفهم  ان  ابنة  بالتبنى  سيرث  النبوة  من  بعدة

10 – كيف تكون حياة البشر بدون اتصال الهى بهم وبدون هداية او  وحى متجدد ؟

11 – لماذ  توقف  الخالق العطوف الحنون فجأة عند سيدنا محمد عن  التواصل مع  مخلوقاتة – لماذا  يتخلى  عنهم ؟؟لماذا يهملهم؟ مع  انة  منبع  العناية و الرحمة

12 – هل سنة  اللة  مع  مخلوقاتة تغيرت فجأة عند ارسال  الأسلام فقط او  هى سنة مستمرة متجددة؟

13 – هل  الخالق  الكامل قابلا ان يعطل أو يتوقف عن  خطتة  الألهية؟

14 – هل التمام و  الكمال الدينى  نسبى   او  مطلق  هل  هو  تمام لكل فترة زمنية  او  لكل  الأزمنة؟؟

15 – هل  كل  الأديان كانت تامة و كاملة فى زمنها ؟

16 – او  عنما تنقضى الأزمنة تصبح هذة الأديان ناقصة نسبيا وتحتاج  الى  استكمال؟    الكمال المطلق  للة  وحدة-  الكمال  النسبى للبشرية  او  للرسالات  نفسها – مثل الغذاء الكامل لكل فترة زمنية محددة للأنسان وليس  هناك  غذا  كاملا  لكل  الأزمنة

لأن  ما  عند  اللة من خزائن تتنزل  بقدر معلوم  حسب احتياج الأنسان وهذ  هى  طريقة  اللة  مع  البشر والتى  تسمى  سنة  اللة  فى  خلقة او  مع  خلقة  اى  نظام  الهى وهو  نظام  متكرر  متجدد حسب   كل  زمان وسنة اللة  لن تتغير فجأة اى  ان  منهج اللة  مع  الأنسانية  لن  يتوقف او  يتغير او  ينقطع فجأة وبدون اسباب انة  التخلى و النسيان   و الأهمال وهذا  بعيد  كل  البعد  عن  الرحمن

17 – لماذا يتخلى  اللة عن  طريقتة فى  الأتصال بالناس فجأة؟

18 – لماذا يخالف  بنود  العهد و  الميثاق  الذى  قطعة  على  نفسة؟

19 –  هل  هناك  عطل  ما  فى  جهازى الأرسال و  الأستقبال؟

ان  اللة  يحبنا ودليل  حبة  لنا هو الأتصال بنا  دائما  – لا  يتركنا – لا  يهملنا – ان يحبنا بدون نفاذ  اى لا  انتهاء لحبة  للبشرية – انة غير  مقتر  غير  بخيل علينا  انة الكريم دائما  مع  عبادة

ان سيدنا  محمد  هو احد سلسلة الرسل – ان  اللة  ساوى بين محمد و بقية الرسل  وهو ليس الفصل الأخير فى ظهور المعرفة الألهية و الحكمة الربانية شأنة شأن اى رسول  وليس  معة مهمة مختلفة عن باقى الرسل الآخرين

بل ان الدين الأسلامى صادر عن الدين الأم للة  ونفس الوصايا التى وصى اللة بها  محمد هى نفس الوصايا التى وصى اللة  بها كل  الرسل

20 – لماذا تعدد  و  تعاقب الرسل فى كل  حين او  بين  الحين  و  الآخر ؟

رغم  ان  الدين  الأول  هو  نفس الدين  الآخر مع  اختلاف التشريع و قوانين  المعاملات  الأنسانية الذى يتغير بمقتضيات الأزمنة

21 – هل يمكن ان  تتبدل الصلة التى تربطنا باللة؟

22 – هل هذة الصلة هى  بمثابة سنة اللة  مع  رسلة  ومع  خلقة؟

ان  ارسال الرسل  هو دليل على  رحمة اللة

ما  يفتح اللة للناس من رحمة  فلا  ممسك  لها

23 – هل ستنقطع هذة  الرحمات او  ان  يتخلى  اللة  عن  دورة التلقائى  الذاتى نحو  رعاياة؟

24 – هل  انتهاء  الرسالات بمحمد تعتبر  ميزة  لسيدنا  محمد  نفسة ؟

25 – هل  اذا  كان  سيدنا  محمد  واقفا فى  آخر  طابور  الرسل – هل  هذة  ميزة لة؟  او  فضل ؟

26 –  هل  لكل  دين  أجل  اى  فترة من  الزمن؟

27 – هل  لكل  جماعة  فترة  من  الزمن؟  اى  يموتوتون  كلهم  جميعا  فجأة – تطبيقا  لكلمة  لكل  امة  أجل

28 – هل أجل الأمة  هو  موتها الجسدى اى  ان  الأمة تنتهى  دفعة واحدة وتختفى من على الأرض وماذا  بعد  ذلك؟؟

29 – هل سيتركهم اللة  فى هذا الموت ؟

30 – هل اللة  سيقف  متفرجا   او  يكون  مفرجا  للبشرية ويخلصها  من  محنتها؟

31 – هل  هو  عار  على  الأمة ان  تتقول على اللة  وتصفة بالعجز عن الأتيان بالرسالات – انه يصفون اللة بذلك بطريقة  غير  مباشرة

32 – هل اللة سيقف موقف المتفرج فقط  وليس لة حق اتخاذ القرار وعمل ما يلزم نحو الأنسانية – هل  هو متفرجا  فقط  او  مفرجا اى  يفرج  الكروب  او  هو  حائز لهاتين الصفتين بالأضافة  الى حيازتة لصفات  اخرى – انة  متفرج احيانا  و  منتظرا  احيانا  و  ممهلا  احيانااخرى  لكنة  ليس  على  الدوام يكون ذلك

33 – الى  متى يقف اللة  موقف  المتفرج ولا ينقذ البشرية  المعذبة؟

34 – هل  المحاط هو  الذى يقرر  و  يحكم  على  العالم   او  المحيط هو الذى يشمل الكل بعنايتة و الطافة ويتخذ القرار المناسب  فى  التوقيت  المناسب حسب  خطتة الألهية؟؟

35 – ما  هى  علاقة  لفظ  امة  وسطا  مع  لفظ  خاتم النبيين –  هل  هما  متفقان او  متعارضان؟؟

36 – لماذا لم يذكر اللة أن الأمة الأسلامية هى آخر الأمم او  آخر  امة  بوضوح  و  صراحة؟؟

مع  أن المسلمين  يقعون فى  المرتبة الوسطى فى  التسلسل الأممى

الوسطية  هنا  لها  اسبابها او  علتها وهى  ان  المسلمين يكونون شهداء على الناس بأبلاغ الرسالات و  يكون الرسول شهيدا عليكم  اى يرى  كيف يتصرف اتباعة من المسلمين بعد  ان  ابلغهم  رسالتة

اى  انها  مسألة  تبادل  الحجج بين اتباع الرسول   وبين الرسول نفسة   واتباعة

انها  مسألة  تعاقب الأمم اى  ان  الأمم  عبارة  عن  خلائف  بعضهم بعضا اى  خلف  عن  وراء خلف

37 – هل كلمة الأسلام  هى  وصف  لكل  الأديان او  سمة  الأديان او  سمة  للمستجيبين من الناس – اى  انها تعبر عن الحالة التى يسلكها الناس نحو رسولهم – اى  حالة  من  التسليم و الأنقياد و الأذعان و الأقرار لصاحب الرسالة؟

38 – هل كلمة الأسلام معناها حالة  من  العرفان  الألهى؟

39 – هل الظن بختمية الأديان  هو اعتقاد اسلامى  فقط  او  اعتقاد سائر الأديان   –  او  هو ظن باقى  اتباع الديانات  الأخرى؟

40 –  هناك ادعاء بأن لن  يبعث اللة احدا بعد  كل  رسول    ثم  نفاجأ بأن  هناك رسول  جديد – قادم للبشرية او  اتى  فعلا –  اية  الحكاية ؟ هو  فى  اية ؟

الكل  يعتقد ان  الوحى الذى انزل  هو  الوحى النهائى و الأخير  او  الحل  النهائى و الأخير والدنيا و الكون  توقف  عند  هذا الحد –  لأن  الوحى  بمثابة الحل لمشكلات البشرية  الروحية و المادية معا

41 – ماذا يعتقد الناس  ويصفون  النار  او  الجنة على  قدر  ما  يرون  فعل  النار  هنا  على  الأرض – لماذا يعتقدون انها  مثل  النار  التى  نوقدها هنا  فى  دنيانا للطهى  او  لحرق  النفايات   او  اذابة المعادن  اننا  لا  نعرف  نارا  غيرها ولا  نعرف  نارا  اخرى  اى  اننا  نصف ما هو  فى  محيط  اذهاننا هنا على  هذة الأرض

42 –  لماذا  لا  تكون  نارا  اخرى؟؟

43 – هل  هناك  حوارا  بين  اصحاب  الجنة و  اصحاب  النار –  هل  هم  متجاورين؟

44 – اى  هل  هناك  حوارا  بين  من  قبل  الدعوة و استجاب  لها وبين  من  يصد  عن  سبيل  اللة؟

45 – ما  هى العلاقة بين لفظ  وكلمة   -يوم يأتى تأويلة_ اى  ان  كلمات  اللة  تحتاج  الى  تأويل و ايضاح

وبين  لفظ و كلمة ان  كلمات  اللة  -تفصيل لكل شىء- ؟؟؟  ظاهريا  هناك  تناقض !!!

او  ان  المراد هنا  ان  تبيين كلمات  اللة  مرهون بقدوم رسول جديد يفتح ما كان  مغلقا لأنة  هو  المفوض الألهى  و  الشرعى للقيام  بعملية الشرح و التفسير لكل  ما  كان  غامضا

46 –  ما  معنى  كلمة  منفكين؟؟

الأنفكاك  عن  الكفر اى  ترك  الكفر عندما  تأتى  البينة – مثل  انفكاك اليهود عن  كفرهم بالمسيحية و الأسلام وانفكاك كفر المسيحى  بالأسلام – ما  انفك  من  حل – على  رأى سليمان نجيب و نجيب الريحانى

47 – كيف يحاسب اللة  الناس  وهو  متوقف  عن  ارسال  الرسل تباعا؟؟

48 –  هل  الوحى  كان  ناقصا  قبل محمد؟؟

49 – هل  الوحى  اكتمل بمجىء محمد ؟؟  مع  ان  كتاب موسى كان  تماما  على  التى  هى  احسن  وتفصيلا لكل شىء –  كيف  يكون  ذلك؟؟

50 – هل  كان  السيد  المسيح  يحمل  سيفا  او  كتابا؟؟ او   سلاما؟  متى  اصحاح 10  آية 34

ان  السيد المسيع  يعترف  على  نفسة  انة جاء حاملا سيفا   لا   سلاما

51 – هل  هناك  علاقة  بين  من  لا  يفهم كلام  اللة   وبين  اعمى البصيرة  او  اصم الأذن؟؟

52 – هل  الأنسان يستعمل  الظن  بدلا  من  الفهم؟ اى  يلجأ  الى  الأوهام  لا  الى  الحقائق

سواء كانت  وهما  عن  معتقدات الآخرين  او  اوهاما عن معتقادتة  هو نفسة

53 – هل شعورك ان دينك هو آخر الأديان يعطيك شعورا بالتفوق و الأستعلاء؟

54 – قل لى  ما  هى  مبررات  هذا التفوق  و الفضل؟

55-  كما  هى  ايضا  مبررات التوقف عن الأستمرار فى الأرسال الألهى؟

لاحظ  ان  الكلمتين  تفوق  –   توقف  .. …..  هما  من  نفس  الحروف  مع  تغيير  مواقعهما

56 – هل  حالة  التوقف  هنا  معناها  آخر  المطاف؟

57 –  وماذا  بعد  النهاية  اى  نهاية  المطاف  او  نهاية  العالم  ؟

58 – كيف  ستكون  شكل  الدنيا  او  شكل  الكون–    سكون    او  حركة دائمة؟

59 – لماذا  تعطل  اللة عن  ابداعاتة وخلقة؟

60 – لماذا  حكمنا  علية بالحرمان  من  صفاتة  الذاتية  اللدنية؟

61 – هل  يمكن حرمان اللة  من  احد  صفاتة  او  اسقاط  صفة  من  صفاتة؟ وكل  هذا  الكون يؤمر بأمرة؟

62 – هل  السيد المسيح  هو  المخلص  الوحيد و الغافر الوحيد للأنسانية؟

اذن  ماذا  فعل  سيدنا  موسى للبشر  عندما  آمنوا  بة؟

63 – الم  يكن  سيدنا  موسى هو  ايضا  مخلصا للبشرية  من  شرورها؟

64 – ما  معنى  كلمة  المخلص؟

65 –  ومن  اى  شىء  يخلصنا؟ او  مخلص  من  اى  شىء؟

ان  مهمة  كل  الرسل  هى  تخليص الأنسان  من الرذائل  و  دعوتة  الى  الفضائل

66 –  كيف  يكون  الطريق  الى  الرب؟ اى  ما  هو  السبيل  الى  الرب؟

67-  هل  هو  من  خلال  رسلة؟

هكذا  قال  السيد المسيح فى يوحنا اصحاح 14  آية 6

68 – هل كل رسول ولة طريقة الى  الحياة الحقيقية والى  الحق؟

69 – هل السيد المسيح  سيأتى على  السحاب؟

70 – او  هل  سيأتى كما  يأتى  اللص فى  الليل؟

71 – ما  هو  المسلك  الدائم  بين الخالق  و بين  مخلوقاتة  البشرية؟

المسلك  الدائم للخالق  هو  الرسال  الرسل و تنفيذ عهدة  و  ميثاقة كوسيلة للأعتناء بمخلوقاتة التى  خلقها؟

المسلك الدائم للمخلوقات  هو اما  الأقبال و  الأستجابة   او   التكذيب و  الأعراض  و  الرفض

كل ما  جاء امة  رسولها  كذبوة –  المؤمنون 44

او  فريق  ضل  و  فريقا  هدى (مسلكين لا  ثالث  لهما)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: