عهد اللة وميثاقة

عهد اللة وميثاقة

من خلال رسالاتة السماوية – لكنة يتوقف عندما يعرض الناس عنة  و يرفضونة ولا يرغبون فى  الأذعان لة  او  الأذعان للة  و سبلة اى  طرقة

هو مبدأ عام ومنهاج  و توجة  نحو اللة من  خلال  بوصلة  كل  انسان(التسليم) –  الى  اين  توجة  مؤشر  بوصلتك  انة  المبدأ  الذى  يسرى على  البشرية كلها

وهو يصدر  من  اللة عند احتياج  الناس لة – لكن  الناس يرفضون التواصل  المتجدد  ويفضلون التواصل  على  المنهاج القديم – اعتقادا منهم  انهم

متمسكون  بالحقيقة اى بدينهم السابق ويصموا آذانهم عن الأستماع الى  اللحن  الجديد الذى  يتفق مع ضرورات  العصر  المادية و  الروحية

انا  اعلم  انة  ربما  لا  تحتاج  الى  هذة  الأفكار   وقد  تحتاج  اليها  فى  توقيت  معين

لكنى  رغبت  فى  اعلامك بأن  العهد  و  الميثاق مدون  فى  الكتب  السابقة  اى  انة  حجة  على القوم  السابقين لكنهم  لا يلتفتون الية

ويعتقدون  ان  اتفاق  اللة  مع  الأنسانية  استنفذ  غرضة  و  انتهى  او  انتهت  صلاحيتة و  اغلقت  ابواب  الرحمة

اى  ان  اللة  تجاهلنا  و  نسينا  و  اهملنا   الى  متى  هذا  الأهمال  اذن ؟؟؟ وهو  المسئول  عن  رعاياة بتربيتهم  و  توجيهم  فى  كل  الأعمار

اى  كل  فترة  تتناسب  مع  نضج  البشرية

قل  لى  ما  رأيك  فى  المرفقات  لعلى  اكون  اضفت  شيئا

ان  احياء العهد والميثاق   هو  احياء للأجساد بارواح جديدة بواسطة الكلمة الألهية الجديدة

ان تفعيل العهد و الميثاق  هو  حب  بين طرفين – اى ان اللة  يحب الأنسانية  التى خلقها لذا فأن اللة ينفذ عهدة و ميثاقة  مع البشرية من خلال اتصالة  بهم لذلك  بالأحرى ان  تقوم البشرية بمبادلة  هذا الحب بأن  تتفاعل  و تستجيب لبنود العهد و الميثاق حتى لا يتعطل قانون العهد و الميثاق وبدون تنفيذ بنود العهد و الميثاق  يتنطفىء مصابيح المحبة بين الناس وتصبح الأشجار بلا ثمار وتكون حطبا للنار ويصبح الحلو   مرا  وتتحول جميع الأشياء الى  مصدرا  للضرر

لا سبيل  للوصول للحق  الا  باحياء العهد و الميثاق و لا  مسلك حقيقى  الا  مسلك احياء العهد و  الميثاق بصفة دائمة متجددة

على الأنسانية  ان  تجتمع  على كلمة  الميثاق   و  تنبذ  الشقاق  و  النفاق

*سبل اللة =  دين اللة بالمعنى العام  اى دين كل الرسل هو طريق واحد وهو الانقياد و الاذعان للة و عكس الاذعان للة هو الرفض و الإعراض عن الطريق الذى رسمة اللة لنا- ابراهيم – 12

انة  سبيل  الملكوت و مسلك الصراط المستقيم  حتى   لا  نترك  وحدنا فى هذة  الديار بلا  رحمة من عند اللة

    وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ{12}

انبثاق الدين   المنزل  من  اللة   – انبثاقة  من  الأصل  و هو  دين  اللة  الثابت الذى  يتفرع منة  كافة  الأديان و  التوصيات الصادرة  من  الدين  الأم

مثل كلمة   رب  الأرباب   –  الة  الآلهة –  دين  الأديان

(1) سورة الشورى – سورة 42 – آية 13

شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي اوحينا اليك وما وصينا به ابراهيم وموسى وعيسى ان اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم اليه الله يجتبي اليه من يشاء ويهدي اليه من ينيب

* الميثاق الالهى = الايمان بالرسالة الالهية كلما وجدت – البقرة – 93

اتفاق اللة  مع اتباع موسى

    وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُواْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ{93}

* ميثاق النبيين = الرسالة السماوية = الاقرار بصدق الرسالة الالهية – آل عمران – 81

َ

    إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ{81}

* ميثاق اللة مع العباد = الايمان بالرسل و الرسالات المتتالية و المتتابعة – آل عمران – 187

َترك الميثاق  و  الكتاب  و  الرسالة الألهية اى  هجر التعاليم السماوية

    إِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ{187}

* الميثاق الغليظ = الاتفاق على الايمان برسالة الرسول – النساء – 21

    وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً{21}

* نقض عهد اللة من بعد ميثاقة من بعد اعتمادة و توثيقة – ما هو عهد اللة ؟ ما هو ميثاق اللة – البقرة – 27

العهد و الميثاق هو  التواصل   لا     القطع

    الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{27}

السؤال لماذا ذكرت كلمة الميثاق  تكرارا – اى  ما هو  الميثاق المطلوب عقدة بين طرفين – لماذا التأكيد علية؟؟؟؟

* نقض الميثاق = رفض استمرار نزول الرسالات – النساء – 155

الأخلال بالميثاق  و  الأتفاق   ثم  النسيان

    فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً{155

*  نقض الميثاق  = رفض الرسالة السماوية كأنك رفضت كل الرسالات السابقة لأن كل الرسالات واحدة و التغيير فى الشرائع و المعاملات فقط – المائدة – 13

    فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ{13}

نقض العهد فى كل مرة (اى مرة) و هم غير متقين و لماذا المتقين ؟؟ – الأنفال – 56

    الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ{56}

* الوفاء بالعهد و الميثاق – الرعد – 20

    الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ{20}

* نقض العهد و الميثاق = قطع ما امر اللة بة أن يوصل (أن يستمر) ما هو الأمر المطلوب استمرارة – اتصال اللة بالناس مستمر و  دائما و لا تعطيل ولا توقف للرحمة و الهداية – الرعد – 25

اللة  يأمر  بالوصل   لا  القطع

    وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{25}

ميثاق النبيين مع اللة و ميثاق اللة مع محمد و مع كل الرسل – الأحزاب – 7*

    وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً{7}

ما  معنى  (ومنك)  اى  يا  محمد اى  العهد و الميثاق بين  اللة  وسيدنا  محمد

* الميثاق = ان تؤمن باللة و رسالتة و رسولة كلما جاءنك رسالة الهية – الحديد- 8

    وَمَا لَكُمْ لَا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثَاقَكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{8}

* ميثاق اللة مع بنى اسرائيل بان يطيعوا الرسل كلما جاءهم رسول  – لكنهم نقضوا هذا الميثاق لأن الرسول يأتى عى غير أهوائهم النفسية – المائدة – 70

لاحظ كلمة   رسلا  – صيغة الجمع  وليس  صيغة  المثنى  اى  اكثر  من  رسولين

    قَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُواْ وَفَرِيقاً يَقْتُلُونَ{70}

* توالى الرسل و توالى اتباع الرسل و طاعتهم ثم توريث الكتاب الالهى من قوم لقوم آخرين

حسب الميثاق الالهى للمتقين – الأعراف – 169

توريث الكتاب =  استمرار تنفيذ الميثاق

    فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُواْ الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَـذَا الأدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِن يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِّثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَاقُ الْكِتَابِ أَن لاَّ يِقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ وَدَرَسُواْ مَا فِيهِ وَالدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ{169}

*الوفاء بالعهد و الميثاق و عدم نقضة  – الرعد -20

    الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ{20}

ميثاق اللة  هو الاتصال = الاستمرار و عدم القطع ( الممترين ) رفض الميثاق و تعطيلة = فساد فى الأرض – الرعد 25

    وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{25}

ميثاق اللة مع بنى اسرائيل اى اتباع اوامر شريعة السبت و عدم نقض الميثاق – النساء – 154 و 155

ربط نقض الميثاق بالكفر  و  الرفض

    وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً{154} فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً{155}

* الميثاق = الاستماع للرسالة و الطاعة للرسول و التقوى – المائدة – 7

    وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{7}

*ميثاق اللة مع بنى اسرائيل = الايمان بالرسل و التكفير عن السيئات السابقة (تركها)  و ادخالهم الجنة – المائدة – 12

ما هذا الأرتباط بين تنفيذ التعاليم الألهية  و تعهد الناس بالأيمان =   الميثاق

    وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ{12}

* نقض الميثاق = القلوب القاسية = تحريف مقاصد الكلمات الالهية و نسيان ذكر اللة – المائدة – 13

 

    فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ{13}

ميثاق اللة مع النصارى المؤمنين بعيسى – المائدة – 14

عاقبة نسيان الميثاق

    وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ{14}

الرافضين لانتهاء الأجل  – الرافضين للتجديد – الاسراء – 99

    أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّ اللّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلاً لاَّ رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إَلاَّ كُفُوراً{99}

– المنافع من الشريعة لمدة زمنية محددة تناسب الزمان و مقتضياتة- كيف يكون هناك انسجاما بين المتغير و الثابت – هل الزمن ثابت – هل قانون الحياة اليومية و المعاملات ثابت او متغير-هل هناك جمود للقوانين او هناك قانون التطور المستمر للحياة و القوانين و هل مربى هذا العالم سيترك النوع الانسانى بلا رعاية متجددة – – الحج – 33

    ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ{32} لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ{33}

– قضاء موسى بنهاية اجل و بداية أجل جديد – القصص – 29

    َلَمَّا قَضَى مُوسَىالْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَاراً قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ{29}

–         تفرق الناس يحدث بعد مجىء علم الهى جديد اى رسالة الهية جديدة – لكن كلمة اللة هى التى تقضى بتحديد الأجل و نهايتة و بداية أجل جديد – مدة تشريع جديد – الشورى- 14

–         توريث كتاب الهى جديد و الشك  فية

    وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ{14}

– لكل امة أجل – الأعراف – 34

    وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ{34}

–         أجل قوم و شريعة موسى (بداية و نهاية) ايمانهم بموسى استحقوا عفو  اللة – الأعراف – 135

–         كشف الرجز  برسالة الهية جديدة

    فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُم بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ{135}

اقتراب أجل قوم (نهاية قوم – نهاية امة  – نهاية شريعة و بداية شريعة جديدة – الأعراف – 185

    َوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ{185}

– لكل امة أجل – يونس – 49

    َوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ{185}

–         لكل أجل كتاب الهى (لكل فترة زمنية رسالة الهية)- الرعد – 28

–         ما هى العلاقة بين  الأتيان بآية   وبين  الرسول  و  الأجل

    وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ{38}

– المغفرة أثناء الأجل – اثناء مدة اقامة الشريعة – لكنهم صدوا عن سبيل اللة – ابراهيم – 10

    قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَـمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{10}

    هل  الدعوة للمغفرة   معناها  الدعوة  للأيمان

– أجل الأمة محدود – الحجر – 5

    مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ{5}

النفس السيئة تطلب ان يطول الأمد (فرصة زمنية جديدة ممتدة)اى تطلب من اللة ان يمنحها فرصة اخرى لتعود الى كنف اللة – آل عمران – 30

    يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ{30}

–         لكن اذا طال الأمد تقسوا القلوب – فطال عليهم الأمد و أصبحوا فاسقين لبعدهم  عن الرسالة – اصبح هناك فتور فى العلاقة مع التعاليم الالهية و تطورت الى نسيان التعاليم الربانية و اصبحت قلوبهم قاسية و يحتاجون الى دواء جديد يشفى من العلل الروحانية

لكل امة أجل = لكل امة رسول = اجل الشريعة و مدتها  ’      احذف  لكل  امة من  طرفى  المعادلة   يتبقى  كلمة  أجل  مرة  و  كلمة  رسول  مرة  اى  ان  كلمة  أجل مرتبطة  بكلمة  رسول

لكل امة رسول –  يونس – 47

    وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَاء رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ{47}

لكل امة فترة زمنية – يونس – 49

    قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ{49}

* الصد عن سبيل اللة و الصد عن طريق التسليم للة وهو الطريق الوحيد – هل هناك طريق ثالث فى سلوكنا تجاة اللة لا يوجد غير التسليم او الاعراض لا ثالث لهما – النساء 167

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ قَدْ ضَلُّواْ ضَلاَلاً بَعِيداً{167}

* ميثاق اللة و علاقتة بالسبيل  الى اللة و علاقتة بالجنة و مسألة القرب من اللة او البعد عن اللة(القرب من سبيل اللة – و البعد و التباعد عن سبيل اللة)-المائدة- 12

    وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ{12}

* مثال للسبيل المرفوض اى المنهج و المسلك المرفوض من اللة  – الاسراء – 32

    وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً{32}

* السبيل و الطريق الذى يجب ان يسلكة الانسان تجاة ربة و المنهج و المسلك المقبول عند اللة هو التسليم و الاعتراف و الاقرار وليس الاعراض و الانكار- الفرقان – 27

    وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً{27}

* التمسك بالقديم و رفض الجديد و السلوك فى المنهج القويم الجديد- الفرقان – 42

    إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَن صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً{42}

* ما هو اضل سبيل اى اكثر السبل رفضا” من اللة – الفرقان – 44

    أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً{44}

ما هو السبيل الى اللة و ما هى معالم هذا الطريق ؟؟ – الفرقان – 57

    قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلَّا مَن شَاء أَن يَتَّخِذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً{57}

* حوار بين الطرفين المكذبين و المقبلين المؤمنين المسلمين لتعاليم اللة – العنكبوت – 12

    وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُم بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُم مِّن شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ{12}

* من هم السادة هنا الذين يضلون الناس عن سبيل اللة و يرغبون فى تغيير مواقف الناس نحو كلمة اللة الجديدة و  السبيل هو رد فعلك نحو تعاليم اللة – الأحزاب – 67

    وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا{67}

* سبيل الرشلد = سبيل الايمان – غافر – 38

    وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ{38}

اعتقاد الناس ان الصد عن سبيل اللة هو عين الهداية وهو التقرب للة  ولكن العكس هو الصحيح – الزخرف – 37

    وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ{37}

* سبيل اللة لمن يستجيب لكلمات اللة و يظهر سلوك التسليم و الاذعان للة- المزمل- 19

    إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً{19}

* دين اللة  هو  التسليم –  وهو السبيل الى اللة – سبيل اللة هدف و وسيلة فى نفس الوقت – آل عمران – 83

    أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ{83}

* ما أوحينا الى أمتك مثل ما  أرسلناة  لأمم من قبلك  – الرعد – 30

    كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ{30}

– لكل أمة ميعاد – الحجر – 5

    مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ{5}

– لكل أمة رسول – النحل – 36

    وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ{36}

– ارسال الرسل لكل الأمم – النحل – 84

    وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً ثُمَّ لاَ يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ{84}

– ارسال الرسل لكل الأمم مثل ما أرسلناك(صيغة المستقبل) – النحل – 89

    وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ{89}

– لكل أمة شريعة – الحج 34 ، 67

    وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ{34}

    لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكاً هُمْ نَاسِكُوهُ فَلَا يُنَازِعُنَّكَ فِي الْأَمْرِ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُّسْتَقِيمٍ{67}

– تتابع الرسل لكل الأمم (تترا) لكن التكذيب مستمر وارسال الرسل مستمر – المؤمنون – 44

    ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ{44}

– كل الأمم ولها نذيرها – النذير لكل الأمم بلا إستثناء حتي لا يكون علي اللة حجة – ولله الحجة البالغة – فاطر – 24

    إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ{24}

– كل أمة كذبت رسولها – غافر – 5

    كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ{5}

– تقليد الأمم السابقة – الزخرف – 22

    بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ{22}

– كل الأمم ستدعي بكتابها – الجاثية – 28

    وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{28}

-خروج امة منكم فى المستقبل تنهى عن الفحشاء و المنكر و تأمر بالمعروف – آل عمران – 104

    وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{104}

كنتم خير امة ( فعل ماضى ) – آل عمران – 110

    كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ{110}

–  لكل امة رسول  مثلك – النساء – 41

    فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً{41}

*حكمة تعدد الرسل والرسالات والامتحان مع كل رسالة جديدة – المائدة – 48

    وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ{48}

*لكل أمة مدة زمنية محددة – الأعراف – 34

    وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ{34}

*الأمم تلعن بعضها البعض بسبب كفر بعضهم وايمان بعضهم – الأعراف – 38

    قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ{38}

ان القوة الفاعلة و المؤثرة فى انفاذ اى دين-وقت نزولة-  مستمرة من التأييد الالهى برغم معارضة و معاندة اهل و اتباع الرسالات حيث كانوا القائمين على التخلص من رسولهم و محاربتة لأن فكرة تجديد الدين بواسطة رسول من اللة مرفوضة من الناس لذلك يظهرون العداء و الجفاء بسبب اعتقادهم بأبدية الشريعة  التى لا تقبل التجديد و التغيير و ترك الدين الموروث(كيف الخروج من أغلال العقيدة القديمة) و القضية قضية الأنكار كل اتباع دين ينكرون الديانات الأخرى و ينكرون بعضهم البعض – من هو الحق من هو الباطل؟؟ كذلك عجز كل فريق عن اثبات صحة موقفة  وصدق الرسالة التى يؤمن بها و جهلوا اثبات صدق نبيهم و تمسكوا بكل باطل و تشبثوا بكل زائل و اقتنعوا بالخرافات و الأوهام

*أمة خرجت من قوم موسي مهتدين – الأعراف – 159

    وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ{159}

تترا

ان  أحد عناصر العهد و الميثاق   هو: –

نزول الرسل متتاليين متتابعين  متعاقبين (قاعدة عامة هى تتابع الرسل ولا استغناء عنهم من يحل محلهم فى توجية و اصلاح الناس اذا انقطع اتصال اللة مع الانسان من خلال الرسل المؤيدين من اللة – قل لى من نجح فى التأثير على الناس بدون تأييد من اللة – الرسول فقط و لا غير الرسول هو الممنوح دعما و نصرا و تأييدا من اللة هل تتوقع ان يتوقف اللة عن ارسال رحمتة و هدايتة – ان القوة الالهية المدبرة و الخبيرة بمواطن الضعف و المرض التى يعانى منها النوع الانسانى هى ايضا خبيرة بطرق العلاج و الاصلاح واللة أعلم من الانسان باحتياجات الانسان  وكل الرسل قوبلوا بالتكذيب و الاعتراض و الاعراض و التهكم و السخرية و الاستهزاء و اتهموا بالجنون و السفاهة – المؤمنون- 44

لماذا الرسل تأتى : بسبب نسيان الناس التعاليم الالهية- الميل للنواحى المادية و ارضاء احتياجات الجسد و اهمال تغذية الروح مما يؤدى الى ظلمة روحية- تحكم التقاليد و الموروثات و تبدل الأمور – تصبح الأديان سببا للمتاعب لا سببا للتحاد و المحبة بين البشر – الغرق فى بحر الأوهام و الظنون و الخرافات و البعد عن حقيقة الدين و جوهرة – زيادة مساحة التعصب و الفساد و عدم التسامح .

ان  اس  اساس العهد و الميثاق  هو  التتابع  و   التعاقب  دون  اى  قطع

    ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ{44}

ُرسل (صفة الجمع) اى تعدد الرسل بغير تحديد

لما كان لكل عصر مستلزمات خاصة و لكل امة استعداد خاص اقتضت رحمة اللة أن تشرع من القوانين و الأحكام ما يتفق مع ذلك الاستعداد لكل امة و لما كان العالم يسير فى مجموعة نحو التقدم والرقى اللامتناهى و كان فى كل مرحلة من مراحل تقدمة يحتاج الى المشكاة التى تنير لة الطريق و الى الآداة التى تعينة على قطع هذة المرحلة اقنضت الرحمة الالهية ان تجعل لكل مرحلة شريعة و حكما يتناسب مع درجة التطور الذى بلغة البشر فى ظل الشريعة السابقة و بما أن تعاقب الشرائع من ضروريات الهداية الالهية و أن التدرج فى الكمال سنة من سنن الرحمة المتتالية و المتتابعة دوما فلا يستطيع العقل المنير أن يقول أ، اى شريعة تصلح لكل زمان و مكان فضلا عن أن، اللة هو منزل الشرائع و مصدر الهدى و النور لم يقل بذلك والا تعطلت صفات اللة المبدع و حجبت عنة صفة ارسال الرسل تباعا  و للة الجحة البالغة  من القيومية على كل شىء هنا و هناك و محرك كل شىء فى هذا العالم و العوالم الأخرى الظاهر منها و غير الظاهر و باب رحمتة مفتوح دائما ولا ممسك لة ولا ننسى هنا أن اوضاع العالم دائمة التغيير بحيث ما يصلح اليوم لا يصلح لة غدا مثل الانسان عرضة لعدة أمراض ولكل داء دواء مختلف فى الشكل و اللون و الطعم و الرائحة و التركيبة و المكونات التى تساعد على شفاء الانسان وتكون سببا للتخلص من عللة.

ان تعاقب الشرائع هو دليل حكمة الترقى المادى و الروحى  حيث أن الشرائع تهىء اسباب الهداية للعالم فى كل مرحلة من مراحل التقدم و الارتقاء  واذا  للزم الحال أن تقتصر الشرائع على الشريعة الاولى التى هى من عند اللة ايضا  لكن اهل كل شريعة يعتقدون أن شريعتهم هى الشريع المثلى و الأفضل و الأحسن و يتبارون فى عمل مقارنات و مفاضلة  بين الشرائع بهدف الاستخفاف بباقى الشرائع الأخرى(الطعن فى الشرائع الأخرى هو طعن فى الشريعة التى أؤمن بها لأنهم فى الحقيقة دين واحد) – أى انهم غير راغبين فى اظهار عظمة الفيض الالهى المستمر و هدفهم هو الغلبة على الشرائع الأخرى و اظهار ضعف و عجز الشرائع الأخرى و هذا فى حد ذاتة قصور فى تدبر رسالات اللة حيث امرنا اللة بالتفكر و التدبر و التعقل و الدخول الى جوهر المعانى لا الدوران حول الفظ و الحرف مثل ثمرة الفاكهة هل يمكننى ان القى لب الثمرة و أأكل القشرة اى ما هو المهم عند الاطعام هل هو القشرة الخارجية أو محتويات الثمرة اى جوهر الشىء لا ظاهرة .

الجمود و التقليد  هو ميراث العقائد السابقة – انها قيود على الترقى الروحى للانسان مثال ذلك طلب الناس من كل الرسل أن يأتيهم بمعجزة يرونها  اى ان رجال الأديان فى الديانات السابقة كانوا يطلبون المعجزات من الرسول – كيف يطلب رجل الدين معجزة مادية  من رسول لة مهمة اسمى من اظهار المعجزات – كيف يطلب رجال الدين و هم اصحاب العلوم الروحية باتيان الرسول معجزة مادية (ليس هناك صلة بين مهمة الرسول الروحية و اظهار المعجزة المادية) هل اظهار المعجزة المادية علامة صدق الرسول ؟؟  اين تأثير كلمات الرسول القوية المؤثرة التى تجذب القلوب نحو الايمان ان كلمات الرسل تعمل كالسحر فى نفوس البشر – ان العمل الخارق للرسول هو ان يغير عادات الناس و يغير احكام الدين السابق و يضع احكاما جديدة موضع التنفيذ – يغير السلوكيات و التقاليد وهو اصعب شىء و يهيمن على الناس يجعلهم مؤمنين بة تابعين لة ويجعلهم متخلصين من عوائدهم القديمة و طقوسهم البالية و يخلصهم من الخرافات و الجهل هذا هو الأثر المهم (تجديد النواميس الالهية و الأرضية معا)

ما هى علاقة شق البحار و جفاف الأنهار و انطاق الحجر و الشجر بالأمور الدينية و بارسال رسالة الهية روحية لبعث البشر من رقدتهم و مواتهم الروحى و غفلتهم عن شمس الحقيقة الربانية – ما علاقة كل ذلك بعملية تهذيب وهداية البشر انها قضية تغيير أخلاق الناس و سلوكياتهم والاقتراب من الكمالات الانسانية والترقيات الروحية  و الابتعاد عن الرذائل الدنيوية

لكن يمكن القول أن المعجزات المادية هى ادة تأييدية فرعية و ليست من البراهين الأصلية لكن لها دلالة ثانوية على أحقية مظاهر أمر اللة  لذلك كان امتناع الرسل عن اظهار هذة المعجزات  لأن ليس لهل الدلالة الأولية  لأن الرسل لا يستندوا اليها و يستغنون عن الأحتجاج بالأمور التى لا دلالة لها على صدق دعوتهم و أحقية رسالتهم  لأن طلب المعجزة هو تجربة الرب و التكبر على الرب و المكابرة و عدم الاذعان لرسالتة

.

{وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفاً }الإسراء59

المعجزة الحقيقية للرسول انة غلب العالم وحدة بتأييد من اللة و ان تجلت فية القوة القدسية و ظهرت منة سمات الربوبية فغلب العالم و قهر الأمم بنفسة و أخبر عن أمور آتية بكل تفصيلاتها مما صدقة ظهورها و صحتها بعد انقضاء دهور و احقاب

علينا أن نهتدى بالأثر على المؤثر و  بالدال على المدلول

الرسل هم مظاهر أمر اللة و لهم الحجة الساطعة و البرهان اللامع و لهم القدرة و السلطنة و الامتياز على العالمين -.

الرسل متميزون عن الناس بأخلاقهم و افعالهم و مترفعين عن غيرهم فى جميع أوصافهم و أحوالهم لكن انكرتهم الأمم أيام ظهورهم و عارضتهم حتى غشيرتهم الأقربون و آذوهم و أبعدوا القلوب عنهم و أثاروا الجهال عليهم و منعتهم ضمائرهم و أعمتهم قلوبهم و اظلمت عقولهم فظنوا أنهم مصيبون فى الاعراض و الاعتراض اى انهم ظنوا ان التكذيب بالرسل هو عين الايمان و دليل التمسك بالدين السابق لدرجة انهم يطلبون الهلاك اذا كانت دعوة الرسول حقيقية

{وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }الأنفال32

انظر نوع الحجة و البرهان الذى يطلبونة من الرسل – هل هذا الطلب هو الذى سيميز الرسول الصادق من الرسول الكاذب و يفصل الحق عن الباطل؟؟؟ أو انهم مكابرين؟؟

{لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاء لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ }الرعد14

ارسال الرسل(جمع) بعد موسى و لم يذكر رسولين اثنين فقط (عيسى  و  محمد ) – البقرة – 87

انظر  كم  الطلبات  التى  طلبها  الناس  من  سيدنا  محمد – كلها  بعيدة عن  المهمة  التى  جاء من  اجلها

وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً{90} أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً{91} أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً{92} أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولاً{93} وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَراً رَّسُولاً{94} قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكاً رَّسُولاً{95}الاسراء

عهد اللة  و ميثاقة يشير الى ان تنزيل الرسل  مستمر حتى لو  فى  الأرض ملائكة من  الناس  فان  ارسال الرسل مستمر  لا يتوقف

لاحظ أن الرسول لم ينفذ اى طلب من هذة الطلبات الثمانية لأن الرسول لة مهمة اكبر من ذلك وهى الهداية أى غاية كل دين سماوى – لاحظ ان طلباتهم عبارة عن اشياء مادية محرومين من التمتع بها  و غير متوفرة لديهم  و ليس لهل علاقة بقضية الهداية  وهى ليست مهمة الرسول أو وظيفتة انما مهمتة هى ابلاغ الناس عن نزول رسالة سماوية جديدة.

هل الاتيان بالمعجزات  كانت سببا فى ايمان المنكرين للرسالة ؟؟ أو أ، المنكرين ظلوا علة الانكار .

{وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءهُمْ نَذِيرٌ لَّيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ فَلَمَّا جَاءهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُوراً }فاطر42

فَلَمَّا جَاءهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِن قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ{48} قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{49}- القصص 48 – 49

المعجزة هى القدرة على تحويل العالم الانسانى من حالة الجهل الروحانى الى حالة العلم الروحانى و من الغفلة الى البصيرة و الخروج من الظلام الى النور و الانتقال من الموت الروحانى الى الحياة الروحية و البعث من قبور الضلالة و الأوهام الى نور الهداية و الحق

هل هذة نقلة بسيطة يستطيع أى انسان أن يقوم بها  أو انها نقلة كببيرة جدا جدا  لا تحدث الا بتأييد من اللة هو الذى ينفخ فى الأرواح روحا جديدة و يحى قلوب الأجساد الميتة و احياء الفكر و الانفكاك عن الجهل و التقليد

إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{112} المائدة 112  هل المائدة نزلت لتلاميذ المسيح ؟؟ماذا كانت اجابة السيد المسيح هل أنزل المائدة أو انها ليست وظيفتة

وَأَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءتْهُمْ آيَةٌ لَّيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِندَ اللّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءتْ لاَ يُؤْمِنُونَ{109}الأنعام  109  مازال التحدى مستمر وطلب بعيد عن مسار الايمان و الرفض.

يطلبون حوارا  مع اللة  نفسة  او  معجزة مثل  جميع  الأمم السابقة

{وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }البقرة118

من هم الرسل الذين ارسلوا بعد موسى بخلاف سيدنا عيسى و سيدنا محمد؟؟؟ (صفة الجمع)

    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ{87}

لكل امة بعث لها رسولها – النحل – 36

    وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ{36}

الرُسل تُرسل تترا اى متتاليين  متعاقبين مستمرين متتابعين – المؤمنون – 44

    ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ{44}

حقيقة الأديان كلها واحدة لا تختلف باختلاف السنن أو الألسنة أو الفرائض لأنة لا يتصور أن الرسل خالفوا أمر اللة أو تفرقوا انهم جاءوا من عند اللة الواحد الذى لا يتناقض مع نفسة.

ان الدين هو الأصل الكامل المستقيم و الوسيلة الوحيدة للبلوغ الى المقصد الأسمى و الغاية القصوى و ذلك ضد التحزب و التمذهب و الانقسام و الوسيلة للوصول الى اللة هى التسليم بكلماتة و الاستجابة لأوامرة و القبول بكل ما يصدر عن اللةفى كل وقت و كل زمان و مكان

يمتر

الشك فى صحة دعوة الحق التى ظهرت مع عيسى – مريم – 34

نقض العهد و الميثاق  هو  الريبة  و الشك

    ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ{34}

يوصل

استمرار العهد و الميثاق – البقرة – 27 و الرعد 21  و الرعد – 25

نقض العهد  =  الأفساد  فى  الأرض

    الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{27}

    وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ{21}

    وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{25}

يوصل

الناقضين لعهد اللة و ميثاقة و رفضهم للوصل و الاستمرار- البقرة – 27

    الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{27}

الناقضين يقطعون ما أمر اللة بة ان يوصل – الرعد – 25

    وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{25}

تماما

كتاب موسى كان تماما على التى هى أحسن و كان أفضل كتاب فى عصرة وبة تفاصيل  لكل شىء  فى ذلك العصر – لم يكن كتاب موسى ناقصا بل كان كاملا لعصرة و تاما و شاملا و هاديا و فية رحمة مثلة مثل اى كتاب سابق أو لاحق حيث ان كل الرسل اتوا من معين واحد و اللة لا يفاضل بين الرسل وغير متحيز لدين دون  الآخر  لذاك هناك سؤال اذا كان كتاب موسى كاملا م تاما لماذا نزلت رسالات بعدة ؟؟ الا اذا كان الزمن حدثت لة متغيرات و احتاج لرسالة جديدة بعد رسالة موسى لأن التطور لا يتوقف عند حد معين بل ان طبيعة الحياة هى التغير و التطور و الحركة فتحتاج الى رسالة تواكب هذا التطور و  الا سيكون هناك فجوة تزداد اتساعا يوما بعد يوم بين الدين و بين لوازم التطور لأن الثابت و المتغير  لا يتلازمان و لا يتفقان – التمام و الكمال هنا نسبى و قاصر على المدة الزمنية لدورة سيدنا موسى فقط  اى كان منهاجا كاملا لديانة موسى و دورتة و مدتة – لكنها اعتبرت ناقصة بمجرد ظهور رسول لاحق بعدة (السيد المسيح) وهكذا أن الأزمنة تتغير و الظروف تتغير و تصبح الشرائع غير ملائمة للزمن الجديد والا نسأل أنفسنا لماذا جاء السيد المسيح بعد سيدنا موسى و لماذا سيدنا محمد بعد السيد المسيح لماذا هذا التواصل بين اللة و عبادة  و بالأحرى كنا نكتفى بآدم او ابراهيم او نوح  و نتوقف عند هذا الحد ولا يمكن القبول بتعطيل الوحى او بتقييد اللة وهو المبدع  الرحيم بعبادة هل من المقبول ان يحرمنا اللة  و كيف يتركنا تائهين  هل اللة عاجز عن ارسال الرسل هل هو غير كريم بعبادة كيف يطلب منا ان نكون كرماء وهو غير كريم – الأنعام – 154

    ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَاماً عَلَى الَّذِيَ أَحْسَنَ وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَّعَلَّهُم بِلِقَاء رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ{154}

الرسول يأتى واحدا من عداد المعلمين الربانيين قد كلف بمهمة خاصة وهو يأتى تحقيقا لوعد سابق مبرم لاحياء الدين و احياء النفوس الميتة و اعادة صياغة النظام من جديد (ثوب جديد للانسانية)وهو لا يبتدع شىء جديد انة من عند اللة.

تمت

بعد تمام كلمات اللة لا مبدل لها و لا تبدبل و لا تغيير لا يجرؤ أحد على ان يمسها بالزيادة أو النقصان  – الأنعام – 115

    وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{115}

دائما كلمات اللة كاملة – كيف سيحاسب اللة الناس اذا كانت كلماتة غير كاملة أو منقوصة  – من هم الجنة من الناس الداخلون الى جهنم – هود – 119

    وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ{117} وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ{118} إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ{119}

أتمم

ما معنى أن يطلب المؤمنون من اللة أن  يتمم لهم نورهم ؟؟ هل كان نورهم ناقصا غير كاملا و غير تاما – هل يطلبون درجة روحية أعلى اى يسعون الى المزيد للافاضة عليهم بانوار روحية  – التحريم – 8

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{8}

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: