بعض أركان الدين البهائى

ديسمبر 14, 2012

إن كل منصف باحث عن الحقيقة سيجد في الآثار الكتابية البهائية جميع هذه الأركان والعبادات واضحة جليّة داعية البشرية إلى إكمال مسيرة تطورها الروحاني الذي لا يقف عند حدّ، ذلك لأن الحقيقة الإلهية المنزلة على البشر إنما هي نسبية ويأتي بها الرسول طبقاً لاستعداد البشر وقابلياتهم. فالرسول الإلهي هو المعلم للبشرية يعطيها ما يتفق ومراحل نضجها ضمن منهاج إلهي ينزل بالتدريج.
لقد تكلم حضرة بهاءالله – صاحب الظهور الإلهي ومؤسس الدين البهائي- عن دور الرسل والأنبياء، وأكد على الحقيقة الإلهية للدين الإسلامي والمسيحي واليهودي وما نزّل على سيدنا موسى وعيسى ومحمد عليهم السلام وما لا قاه كل منهم من إعراض واعتراض ومقاومة عنيفة. وفي إحداها كتب عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بقوله:
ومن جملة ذلك السلطنة التي ظهرت عن شمس الأحدية محمد عليه الصلاة والسلام. أما سمعت كيف أنه بآية واحدة قد فصل بين النور والظلمة، والسعيد والشقيّ، والمؤمن والكافر، وظهرت جميع الإشارات والدّلالات الخاصة بالقيامة التي سمعت عنها، من حشر ونشر وحساب وكتاب وغيره. كل ذلك قد ظهر وتحقق في عالم الشهود بتنزيل تلك الآية الواحدة. وهكذا كانت تلك الآية المنزلة رحمة للأبرار، أي للنفوس الذين قالوا حين الاستماع: ربنا سمعنا وأطعنا، ونقمة للفجار أي للذين قالوا بعد الاستماع سمعنا وعصينا… كما تلاحظ أيضاً أنه من جهة أخرى قد وصل وألّف بينهم، إذ قد شوهد أن جمعاً من الناس كان شيطان النفس والهوى قد بذر فيما بينهم في سنين عديدة بذور العداوة والبغضاء، وبسبب الإيمان بهذا الأمر البديع المنيع صاروا متحدين متفقين بدرجة كأنهم أتوا من صلب واحد. كذلك يؤلف الله بين قلوب الذين هم انقطعوا إليه… وعلاوة على ذلك كم من أناس مختلفين في العقائد ومتباينين في المذاهب ومتفاوتين في المزاج، قد لبسوا قميص التوحيد الجديد من هذا النسيم – نسيم الرضوان الإلهي وربيع القدس المعنوي وشربوا من كأس التفريد. – كتاب الإيقان صفحة ٩٢ ، ٩٣
وأشار إلى كل رسول بقوله:
لذا فكل ما يقوله كان لوجه الله لعل الناس يتطهرون عن حجبات النفس والهوى ويفوزون بعرفان الحق الذي هو أعلى مقام العرفان. – معرب عن الفارسية – منتخبات أز آثار حضرة بهاءالله – رقم ٨٤ ص
وعن كتب الله من قبل كتب قوله:
طوبى لمن تفكر فيما نزل في كتب الله المهيمن القيوم. يا أحباء الله تفكروا واسمعوا بالأذن الواعية كلمة الله حتى تنالوا منه تعالى الفضل والرحمة وتشربوا زلال الاستقامة وتكونون على أمر الله ثابتين راسخين كالجبل. – معرب عن الفارسية – منتخبات أز آثار حضرة بهاءالله – رقم ١٠ ص ١٦-١٧
وعن الهدف من إرسال الرسل:
لقد أتى الأنبياء والمرسلون لمحض هداية الخلق إلى الصراط المستقيم وكان مقصدهم تربية العباد إلى حين صعودهم إلى الرفيق الأعلى بكمال التقديس والتنزيه والإنقطاع. لعمر الله إن إشراقات تلك الأرواح هي سبب ترقي العالم وأممه. – معرب عن الفارسية – منتخبات أز آثار حضرة بهاءالله رقم ٨١ ص ١٠٦
وعن وحدة الرسل كتب قوله:
وإنك أنت لو تكون من أهل هذه المدينة في هذه اللجة الأحدية لترى كل النبيين والمرسلين كهيكل واحد ونفس واحدة ونور واحد وروح واحدة، بحيث يكون أولهم آخرهم وآخرهم أولهم، وكلهم قاموا على أمر الله وشرعوا شرائع حكمة الله وكانوا مظاهر نفس الله ومعادن قدرة الله ومخازن وحي الله ومشارق شمس الله ومطالع نور الله … كما أنهم في حقائقهم كانوا أنواراً واحدة وأسراراً واحدة، وكذلك فاشهد في ظواهرهم لتعرف كلهم على هيكل واحد، بل تجدهم على لفظ واحد وكلام واحد وبيان واحد. – جواهر الأسرار ص ٢٨ – ٢٩
وشهد حضرة بهاءالله لنفسه بقوله:
وما أنا إلا عبد آمنت بالله وآياته ورسله وملائكته ويشهد حينئذٍ لساني وقلبي وظاهري وباطني بأنه هو الله لا إله إلا هو وما سواه مخلوق بأمره ومنجعل بإرادته لا إله إلا هو الخالق الباعث المحيي المميت ولكن إني حدّثت نعمة التي أنعمني الله بجوده وإن كان هذا جرمي فأنا أول المجرمين. – منتخبات أز آثار حضرة بهاءالله رقم ١١٣ ص ١٤٧ – ١٤٨
وعن الملائكة قوله:
ستمضي أيامكم وكل ما أنتم تشتغلون به وبه تفتخرون على الناس ويحضركم ملائكة الأمر على مقر الذي ترجف فيه أركان الخلائق وتقشعر فيه جلود الظالمين. تسئلون عما اكتسبتم في الحياة الباطلة وتجزون بما فعلتم وهذا من يوم الذي يأتيكم والساعة التي لا مردّ لها وشهد بذلك لسان صدق عليم… – منتخبات أز آثار حضرة بهاءالله رقم ٦٥ ص ٨٧
وعن اليوم الآخر قوله:
قام القيامة ونفخ في الصور وحشر كل من في السموات والأرض، والميزان نصبت والصراط وضعت والآيات نزلت والشمس أشرقت والنجوم طمست والنفوس بعثت والروح نفخت والملائكة صفّت والجنة أزلفت والنار سعّرت… – جواهر الأسرار ص ١٧
فأركان الدين إذن ثابتة في كل رسالة سماوية وكذلك العبادات أما شعائرها فقد اختلفت وأحكامها تباينت حتى أن بعضها قد أحل ماحُرّم بدليل:
وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب. يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب. – سورة الرعد آية ٣٨ – ٣٩

أركان العبادة الأساسية في الدين البهائي
الصلاة والصوم:
قد فرض عليكم الصلاة والصوم من أول البلوغ أمراً من لدى الله ربكم ورب آبائكم الأولين. – الكتاب الأقدس فقرة ١٠
الوضوء قبل الصلاة:
كذلك توضّأوا للصلاة أمراً من الله الواحد المختار. – الكتاب الأقدس فقرة ١٨
القبلة في الصلاة:
إذا أردتم الصلاة ولّوا وجوهكم شطري الأقدس المقام المقدس الذي جعله الله مطاف الملأ الأعلى ومقبل أهل مدائن البقاء… وبعد غروب شمس الحقيقة والتبيان المقر الذي قدّرناه لكم إنه لهو العزيز العلام. – الكتاب الأقدس فقرة ٦
الزكاة:
قد كتب عليكم تزكية الأقوات وما دونها بالزكوة هذا ما حكم به منزل الآيات في هذا الرق المنيع. – الكتاب الأقدس فقرة ١٤٦
حقوق الله:
والذي تملّك مائة مثقال من الذهب فتسعة عشر مثقالاً لله فاطر الأرض والسماء … قل بذلك أراد تطهير أموالكم وتقرّبكم إلى مقامات لا يدركها إلا من شاء الله إنه لهو الفضال العزيز الكريم. – الكتاب الأقدس فقرة ٩٧
الحج:
قد حكم الله لمن استطاع منكم حج البيت دون النساء عفا الله عنهن رحمة من عنده إنه لهو المعطي الوهاب. – الكتاب الأقدس فقرة ٣٢
الدين الحق يؤلّف بين القلوب:
عاشروا يا قوم مع الأديان كلها بالرَّوْح والريحان . – بهاءالله – لوح البشارات – البشارة الثانيةيا أبناء الإنسان إن دين الله ومذهبه لأجل حفظ العالم واتحاده واتفاقه ومحبته وألْفته لا تجعلوه سبباً للنفاق والاختلاف وعلة للضغينة والبغضاء. هذا هو الصراط المستقيم والأسّ المحكم المتين. – بهاءالله – لوح مقصود
لا إكراه في الدين:
إنما ننصحكم لوجه الله إن أقبلت لنفسك وإن أعرضت إن ربك غني عنك وعن الذين اتبعوك بوهم مبين. – الكتاب الأقدس فقرة ١٨٤
من سُنّة الخلق إعراضهم عن الدين الجديد في بداية ظهوره:
لا يخفى على أحد مدى مقاومة رجال الدين وأرباب السلطة في كل دور للنداء الإلهي الذي ارتفع من سيدنا موسى وعيسى ومحمد عليهم أطيب الصلاة والسلام في بداية الدعوة، ومقدار ما تحمله أتباعهم من تهديد واضطهاد وإيذاء وقتل وتنكيل بقصد ثني الناس عن الإصغاء لنداء الحق وإطفاء نور الله:
يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون. – سورة يس آية ٣٠ … أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقاً كذّبتم وفريقاً تقتلون. – سورة البقرة أية ٨٧
والسبب في ذلك اعتقاد أهل كل كتاب بأن الله لن يبعث من بعد رسولهم رسول حسب مفهومهم لبعض ما جاء في كتابهم، ومع ذلك فقد توالت رسل الله:
ثم أرسلنا رسلنا تترا كل ما جاء أمة رسولها كذبوه فأتبعنا بعضهم بعضاً وجعلناهم أحاديث فبُعداً لقوم لا يؤمنون. – سورة المؤمنون آية ٤٤
وعاتب الله اليهود على قولهم هذا بقوله:
وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولُعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء. – سورة المائدة آية ٦٤
فلو تحرى اليهود حقيقة رسالة سيدنا المسيح عليه السلام لاختلفت الأمور بالكلية:
يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين. – سورة الحجرات آية ٦
هذه دعوة الحق لمؤمنيه أمام فاسق يحمل نبأً وإلزام لهم بتحري حقيقة ما يقول فكيف بمن يدعو إلى التقوى والصلاح وعبادة الحق؟ والله يحذرنا من الوقوع في أخطاء الأقوام السابقة بقوله:
بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون. وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون. قل أوَلو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون. فانتقمنا منهم فانظر كيف كان عاقبة المكذّبين. – سورة الزخرف آية ٢٢-٢٥وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا. – سورة المائدة آية ١٠٤
بل واتبعوا ما أمرهم به أحبارهم:
اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيح ابن مريم … – سورة التوبة آية ٣١ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا. ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيراً. – سورة الأحزاب آية ٦٧ – ٦٨
وجاء في صحيح مسلم وصحيح البخاري المجلد الرابع تحت رقم ٦٦٢ ص ٢٠٦ ما يلي:
عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لتتبعن سنن من قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى لو سلكوا جحر ضبٍّ لسلكتموه. قلنا يا رسول الله: اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟
وأخيراً قوله تعالى في القرآن الكريم:
وهمّت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق. – سورة غافر آية ٥
فلو تفكرنا قليلاً وتساءلنا: لمن كل هذه التحذيرات وأخبار الأمم السابقة الذين صدوا عن سبيل الله بحجج وبراهين ابتدعوها، ولماذا وردت في القرآن الكريم بهذا الوضوح وهو آخر الكتب المنزلة حسب الإعتقاد؟ إنها دعوة الحق لكل فرد في كل زمان ومكان إلى تحري الحقيقة حتى لا يتحمل وزر أخطاء الآخرين يوم يقوم الحساب:
وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونُخرِج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً. – سورة الإسراء آية ١٣وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون. – سورة الأنعام آية ١١٦
فقدان جوهر الدين:
أليست الفرقة والتشيّع دليل على فقدان جوهر الدين، وبالتالي فقدان النور الذي به نرى؟ ثم ماذا بعد ذلك؟
كل مملكة منقسمة على ذاتها تخرب، وكل مدينة أو بيت منقسم على ذاته لا يثبت. – انجيل متى الإحاح ١٢ آية ٢٥
وفي القرآن الكريم نقرأ:
منيبين إليه واتقوا الله وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين. من الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون. – سورة الروم آية ٣١ – ٣٢إن الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء. – سورة الأنعام آية ١٥٩
الدين الحق هو النور الإلهي:
على المرء أن يكون عاشقاً للنور الإلهي من أي مصدر أضاء، وكلمات الحق يجب الإذعان إليها من أي لسان جرت، والحقيقة الإلهية يجب الإقرار بها في أي هيكل تجلت وفي أي كتاب نزلت، ولن يعمي الأبصار إلا التعصب والجهل اللذين يقودان إلى الضياع والحرمان والخسران العظيم. فلو تحرينا الأديان بكل تجرد لاكتشاف المباديء والأهداف التي تقوم عليها لوجدناها متحدة متفقة في فضائلها لأن حقيقتها واحدة وإن تعددت أسماؤها، وكلها يهدف إلى بعث الفضائل المكنونة في حقيقة الإنسان ليبدأ رحلة تقربه إلى الله بالعبادات والمعاملات التي تختلف كما قلنا لاختلاف استعداد البشر ومشاكلهم من عصر لآخر. فلا حدود لكلمات الله ولا انقطاع لها بوجود الإنسان على وجه البسيطة وهو المحتاج إلى الهدى ودين الحق دوماً.
قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفِدَ البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً. – سورة الكهف آية ١٠٩
لإن في الكلمة الإلهية حياة بعد طول موات روحاني ونور بعد طول ظلمة الفرقة والتشيع وهدى بعد طول ضياع. فهي باب الرحمة الذي لن يغلقة الله سبحانه وتعالى أمام خلقه الذين يحبهم ويحبونه وهو أرحم الراحمين.
مسألة ختم النبوة:
لا خلاف في مسألة ختم النبوة بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، إنما الخلاف فيما تعنيه حقيقةً حتى لا تتعارض – لا سمح الله – مع الآية السابقة. ولنتمعن في الحديث النبوي الشريف قوله صلى الله عليه وسلم:
كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وإنه لا نبي بعدي وسيكون خلفاء فيكثرون، قالوا: فما تأمرنا قال: فوا ببيعة الأول فالأول، اعطوهم حقهم، فإن الله سائلهم عما استرعاهم. – البخاري شرح القسطلاني بالجزء الثاني ص ١٥٨ في باب ما ذُكر عن بني أسرائيل
من ثمارهم تعرفونهم:
إن دعوة الحق هي التي تعلو وتنفذ مهما قاومتها قوى الأرض، ودعوة الباطل تزهق وتنعدم مهما دعمتها قوى الأرض:
يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون. – سورة التوبة ٣٢له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفّيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال. – سورة الرعد آية ١٤ولو تقوّل علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاحزين. – سورة الحاقة آية ٤٦
وبالرغم مما لاقاه حضرة بهاءالله من حبس ونفي واضطهاد ومحن وبلايا خلال فترة حياته منذ تبلّغه الرسالة الإلهية التي امتدت نحواً من أربعين سنة من التنزيل المستمر لكلمات الله، وما عاناه أتباعه المؤمنون طيلة ما ينوف عن القرن ونصف من اضطهاد وتعذيب وقتل وتنكيل خاصة في بداية الدعوة بأبشع الصور وأقساها- يشهد بذلك المؤرخون- فقد انتشر أمر الله في جميع بقاع العالم. ويعدّ الدين البهائي ثاني الأديان العالمية انتشاراً بعد المسيحية، واستحكمت تعاليمه وأحكامه ومبادئه في قلوب الملايين من مختلف الأديان والأجناس والألوان والخلفيات، وأخذ المجتمع الإنساني ينتفع من ثماره. فالهدف الأعلى لرسالة حضرة بهاءالله تحقيق “وحدة العالم الإنساني” في ظل سلام عالمي حتى يكتمل عقد وحدانية الله ووحدة رسله بوحدة شعبه وخلقه ويتأسس ملكوت الله على الأرض.
قل قد جاء الغلام ليحيي العالم ويتحد من على الأرض كلها. سوف يغلب ما أراد الله وترى الأرض جنة الأبهى. – بهاءالله – لوح الرئيسإن ربكم الرحمن يحب أن يرى من في الأكوان كنفس واحدة وهيكل واحد أن اغتنموا فضل الله ورحمته في تلك الأيام التي ما رأت عين الإبداع شبهها طوبى لمن نبذ ما عنده ابتغاء لما عند الله نشهد أنه من الفائزين. – منتخبات أز آثار حضرة بهاءالله رقم ١٠٧ ص ١٣٩إن دين الله ومذهبه قد نزل من سماء مشيئة مالك القدم لمحض اتحاد أهل العالم واتفاقهم فلا تجعلوه سبب الاختلاف والنفاق. – بهاءالله – الإشراق التاسعإنه يدعوكم بما ينفعكم ويأمركم بما يقرّبكم إلى الله مالك الأديان. – بهاءالله – صفحة النور – ص ٧ طوبى لبصير ما منعه الهوى عن مولى الورى ولسميع توجه وسمع نداء الله الملك العزيز الودود. – بهاءالله – لوح عندليب
وجاء في القرآن الكريم:
ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أُكلها في كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون. ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار. يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء. – سورة إبراهيم آية ٢٤ – ٢٧
وأخيرا فلنتفكرعميقاً في الآيتين الكريمتين التاليتين:
ويوم نبعث في كل أمة شهيداً عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيداً على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين. – سورة النحل آية ٨٩فلا تحسبنّ الله مخلف وعده رسلَه إن الله عزيز ذو انتقام. – سورة إبراهيم آية ٤٧
لا حاجة لوصف أحوال العالم اليوم، فالكل مطلع وعارف، ذلك لأن المحن والآلام التي نراها تعصف بمقدرات الإنسانية خلقياً واجتماعياً وروحياً تصيب الأفراد والمجتمعات والدول وتطحن العالم باسره بأنيابها، وهي الدليل الواضح لكل إنسان عاقل مدرك على مدى حاجته الملحة إلى فهم حقيقي وعميق لمعاني الآيات الواردة في كتابه المقدس، بل وإلى يقظة روحية ليدرك بأن الإيمان بالدين الجديد هو الإيمان بتحقق الوعود الإلهية الواردة في جميع الكتب السماوية السابقة وهو ظهور مظهر إلهي عظيم في “منتهى الأيام” حتى يتوّج جهود الرسل من قبل ويوصلها ألى غايتها في نقل الإنسانية إلى مرحلة نضجها، ويكشف عن الأسرار والرموز والمعاني المودعة في الكلمات الإلهية في الديانات السابقة، ويهب الإنسانية طريقاً إلهياً لحل مشاكلها الآنية العالمية، ويضع أساساً راسخاً لبناء حضارة جديدة تلبي حاجة الإنسان الروحية والمادية في عصر جديد من السلام والازدهار تحت ظل “وحدة العالم الإنساني.”

 

Advertisements

القرآن لا يغلق باب الوحى الألهى

ديسمبر 3, 2012

من القرآن الكريم

القرآن الكريم لا يغلق باب الوحي والتنزيل !!
” قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا “
سورة الاسراء (95/ 17
أولا : آداب الحوار و تحري الحقيقه :
واجب الاستماع حتى لو ان المتكلم فاسدا او كاذبا ..
( يا ايها الذين آمنوا اذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) الحجرات ( 6/49)
( ان يك كاذبا فعليه كذبه وان يك صادقا ..) ( 28/40 غافر )
خلاف الرأي لا يفسد للود قضيه
( قل يا ايها الكافرون .. لكم دينكم ولي دين ) 6/109 الكافرون
لا سخريه من طرف تجاه الطرف الاخر
( لا يسخر قوم من قوم ..) 11/49 الحجرات
لا ضغط ولا ابتزاز ولا تشهير
” لا اكراه في الدين …. ) 256/2 البقرة
النطق والبيان :
” وادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ..” 125/16 النحل
” وجادلهم بالتي هي احسن ”
كل مسئول عن نفسه وعدم التبعية للآخرين :
” وكل انسان الزمناه طائرة في عنقه .” 13/17 الاسراء
” ولا تزر وازرة وزر اخرى ..” 164/6 الانعام
” يوم يتبرأ الذين اتبعوا من ..” 166/2 البقرة
ضرورة بذل الجهد للوصول الى طريق الله :
” والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين ” 69/29 العنكبوت
الذين يخاصمهم الله :
” ان الذين يكتمون ..” 174/2 البقرة
” الذين يشترون بآيات الله ثمنا قليلا ..
” المتكبرون ..”
” ان الذين يشترون بعهد الله .. ” 77/3 آل عمران
“..الم يروا انه لا يكلمهم الله ..” 148/7 الاعراف
عدم الرجوع لتفاسير العباد :
” يحرفون الكلم عن مواضعه ” 46/4 النساء – 13/5 المائده
” يحرفون الكلام من بعد مواضعه ” 41/5 المائده
” جهنم مثوى للمتكبرين ” 60/39 الزمر
التحرر من مبدأ الاكثرية عند مناقشة الاديان :
116سورة الانعام ( وان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله ان يتبعون الا الظن وان هم الا يخرصون

التحرر من الالتزام بدين الاباء والاجداد :
سورة الزخرف آيه 22 ( قالوا انا وجدنا آباؤنا على أمة وانا على آثارهم مهتدون )
ثانيا : القرآن الكريم لا يغلق باب الوحي والتنزيل :
– وقفينا من بعده بالرسل :
بعيدا عن المعنى اللغوى لكلمة رسول ، دعنا نتسائل من هو رسول الله ؟
يوضح القرآن الكريم في طي آياته : هو كل من له كتاب كما في قوله ” ولقد آتينا موسى الكتاب ” 110/11 هود ، وفي ايات اخرى هو كل من تولد له امه ،بقوله ” ولكل أمة رسول” 48/10 يونس ، وقد سئل الرسول الكريم عن عدد الرسل فاجاب بانهم 313 والمذكور منهم في القرآن الكريم 28 وعن عدد الانبياء أجاب بانهم مائة واربع وعشرون الفا .
ولكن هل هناك ألقاب او مسميات اخرى للرسول ؟
– هو كلمة الله ، كما في قوله ” ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم ” 45/3آل عمران ، وفي آيات اخرى مثل (171/4 النساء )
– داعي الله في قوله ” يا قومنا اجيبوا داعي الله وآمنو به ” 31/46 الاحقاف
– منادي الله ، كقوله ” ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان ان آمنوا بربكم فآمنا ” 193/3 آل عمران .
– اماما للناس ” واذا ابتلى ابراهيم ربه كلمات فأمهن قال ” اني جاعلك للناس اماما “124/2البقره .
القاب اخرى مثل خليفة الله ، – شاهدا ( شهيد ) – مبشرا ( بشير ) 21/5 المائده – نذيرا ( منذر ) – الحق – الذكر – هاد
أين يوضح القرآن الكريم في طي آياته استمرارية الرسل ؟
1- تنزيل الرسل مستمر حتى ولو كان في الارض ملائكة : ” قل لو كان في الارض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا ” 95/17 الاسراء .
كلمة قل : مخاطبه للامة الاسلاميه ، يعني قل يا محمد لقومك لو ان الارض اصبحت ملائكه سترسل منهم رسول – لنزلنا ( اللام ) هنا لام القسم .
هل تعطى البشر حق الابداع والتطوير والتفسير وتحجب عن الخالق ؟
2- هناك رسل بعد سيدنا موسى : ” ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل ” 87/2 البقره
وكلمة رسل هنا جمع أي تعني ثلاثة أو اكثر وقد جاء بعد موسى عيسى ثم محمد عليهما السلام وهما مثنى ( رسولان ) فمن هو الثالث طبقا لنص الكتاب ؟
3- الرسل مستمرون لبني آدم ” يا بني آدم اما يأتينكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي ” 34/35/7الاعراف .
و بني ادم نداء لعامة المسلمين كما في قوله ” يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ” 31/7 الاعراف .
وقوله ” يا معشر الجن والانس ألم ياتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي ” 130/6 الانعام
4- الرسل متلاحقة ومتعاقبه : ” ثم ارسلنا رسلنا تترا ، كلما جاء امة رسولها كذبوه فاتبعنا بعضهم بعضا” 44/23
(ثم ) تفيد التراخي يعني يوجد مسافه .
وقوله : ” قلنا اهبطوا منها جميعا ، فاما ياتينكم مني هدى ، فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ” 37/2 البقره .

5- الرسول محمد (ص) له فترة : ” يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل ” 19/5 المائده 4
6- توقيت ظهور الرسل مؤجل ليوم القيامه : ” واذا الرسل أقتت ، أي يوم أجلت ، ليوم الفصل ” 11/77 المرسلات
7- الرسول محمد مثله كباقي الرسل : ” وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل ” 144/3 آل عمران
8- على المؤمنين من المسلمين الايمان بالرسول التالي : ” يا ايها الذين آمنوا ، آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله ..” 136/4 النساء
كلمات الله لا تنفذ :
ولكن ما هي كلمة الله ؟
الرسالة الالهية كلمة ، كما في قوله ” انما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ”
وقوله : ” فآمنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلماته ” 158/7 الاعراف
وفي القرآن الكريم مرادفات متعدده للشريعة مثل :
ناقة الله : في زمن صالح
سفينة الله : في زمن نوح
مائدة الله : في زمن بني اسرائيل
البحر ينفد ولا تنفد كلمات الله :
كما في قوله ” قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا ” 109/18 الكهف .
البحار السبعة تنفد ولا تنفد كلمات الله :
وقوله ” ولو ان ما في الارض من شجرة اقلام ، والبحر يمده من بعده سبعة ابحر ما نفدت كلمات الله ” 27/31 لقمان .
لكل أجل كتاب
ولكن ما هو الكتاب ؟
هو الكتاب المنزل على الرسول ، لكل رسول كتاب منزل ، مثلا لسيدنا موسى ، ” يا ايها الذين امنوا ، امنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي انزل من قبل ” 136/4 النساء
ولسيدنا محمد ” هو الذي انزل عليك الكتاب ” 7/3 ال عمران
وهل للكتاب اجل ؟
نعم ، كما في قوله ” لكل اجل كتاب ، يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب ”
ومرادفات اخرى للكتاب وهي مثل كلمة الله ، بينة من الله ، الحق .. الخ
الحق ( الحاقه ) ” فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا ان هذا لسحر مبين ” 75/10 يونس
الرساله المحمديه حق ” قل يايها الناس قد جاءكم الحق من ربكم .” 108/10 يونس
لذلك فان مرادفات ظهور الرسول هو ( الحاقه )
البينه : عن الرسول محمد ” افمن كان على بينه من ربه ..” 17/11 هود
عن الرسول نوح ” قال يا قوم ارئيتم ان كنت على بينه من ربي ” 28/11 هود
” قل اني على بينه من ربي ” 57/6 الانعام
الذكر : ” اقترب للناس حسابهم .. ما ياتيهم من ذكر يحدث الا من ربهم ..” 2/21 الانبياء
” ولقد آتينا داود ذكرا ” 8 / ص
وعن مهمه سيدنا يحيى ( المقصود هنا يحيى في العوده ) ” وآتينا الحكم صبيا ” 12/19 مريم
وما معنى هذا ؟
يمكن تصنيف موضوعات القرآن الكريم الى أربعة اقسام ، كما في قوله : ” هو الذي انزل عليه الكتاب ، منه آيات محكمات هن أم الكتاب ، واخر متشابهات ” 7/3 ال عمران
وقوله ” نحن نقص عليك احسن القصص بما اوحينا اليك هذا القرآن ” 3/12 يوسف
العرب لم يعرفوا عن قصص الانبياء شيئا لم يكن لديهم أي ثقافه وكانوا جهال وقليل من الاحبار كانوا يعرفوا عن قصة سيدنا موسى وعيسى ، وكذلك من مكونات القرآن قصص الانبياء .
والرسول في عالم الملك لم يذهب الى المدرسة او مكتب بل القيت اليه عن طريق الوحي
وقوله ” ذلك من أنباء الغيب نوحيه اليك ” 44/3/آل عمران
الحديث موجه لسيدنا محمد ( نوحيه اليك ) وكلمة ذلك اسم اشاره للبعيد والقريب ذاك
من ابناء الغيب ، أي هناك ابناء من الغيب ، وابناء الماضي وابناء للمستقبل . وهنا احدى الايات المتشابهات الرسول كان عنده وحي وقدمها للامة الاسلاميه .
ما هي الايات المحكمات ؟
الآيات المحكمات أي المحددة المعاني هي آيات التشريع كما في العبادات مثل الصلاة والصوم وفي المعاملات مثل الميراث ، وفي غيرها من اقسام التشريع ، وهي تتبدل وتتغير من كتاب لآخر ، كما في قوله تعالى ” ماننسخ من آيه او ننسها نأت بخير منها او مثلها ” 206/2 البقره
في نسخ الاحكام يحتاج الى قدرة الهيه وليس البشر العادي
وما هي الآيات المتشابهات ؟
هي الآيات الخاصة بأحداث يوم القيامة واليوم الآخر وهناك تحذير من محاولة تأويلها كما في قوله ” فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنه وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم ” 7/3 آل عمران
من هم الراسخون في العلم ؟
الراسخون في العلم هم رسل الله وتوضح ذلك الايه الكريمه ” يوم ياتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شعفاء فيشفعوا لنا او نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا انفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون ” 53/7 الاعراف
متى سيكون تأويل وتبيين هذه الايات ؟
أجاب الحق بقوله ” هل ينظرون الا تأويله ، يوم يأتي تاويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق ” 53/7 الاعراف
وقوله ” لا تحرك به لسانك لتعجل به ، أن علينا جمعه وقرآنه فاذا قرآناه فاتبع قرآنه ثم انا علينا بيانه ” 16-21/75 القيامه
نزل القرآن الكريم على مدى 23 عاما وفي خلافتي عمر وعثمان جمع ورتب القرآن الكريم واستمر المسلمون يقرآونه ويتلونه ، اما بيانه يعني تاويله وشرحه بأكثر مما شرح وأول الرسول الكريم فهذا له موعد آخر ومن هنا ( ثم ) لتعطي فترة ومعنى التراخي .
يؤكد ان القرآن يكون بكرا يوم القيامه وان يوم القيامه هو يوم التبيين :
وقوله ” وليبينن لكم يوم القيامه ما كنتم فيه تختلفون ” 92/16 النحل
لكل امة اجل :
ولكن ما هي الأمة ؟
يفرق القرآن بين الامه وقوم الامة هم اتباع رسول ما ” ولكل امة رسول ” 47/10 يونس
والآمة تختلف عن القوم ” ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق ” 159/7 الاعراف فمن قوم موسى ظهرت امة ، مثلا اهل محمد يسمى قوم قريش انما اتباع محمد يسمى امة محمد .
الامه وهم اتباع الدين الواحد ” انا وجدنا آباؤنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون ” 22/43 الزخرف
واتباع الدين الواحد ذكرت بلفظ المستخلفون في الارض ، الوارثون ، الخلق الجديد ، استخلاف الامه، ان الارض يرثها عبادي الصالحين ، واورثنا القوم الذي استضعفوا في الارض ، كل زمان الامه التي تولد يورثهم الحكم ، الحق ، الكتاب ووو
وهل للأمة أجل ؟
نعم كما في قوله ” ولكل امة اجل فاذا جاء اجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ” 34/7 الاعراف
وهل ستأتي امة بعد الامة الاسلاميه ؟
نعم مصداقا لقوله : ” وكذلك جعلناكم امة وسطا تلك امة قدمت لتكونوا شهيدا على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ” 143/2 البقره
فماذا يقولون في معنى الوسط : اذ ذكرت امته في القرآن وسط الامم .
وفي احاديث الرسول الكريم ” كيف تهلك امة انا اولها والمهدي وسطها والمسيح آخرها ”
وهذا الاجل حكى عنه في آيات اخرى بالموت والحياة :
” كيف تكفرون بالله وكنتم امواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم اليه ترجعون ” 28/2 البقره ويلاحظ هنا العتاب للأمة الاسلامية ويلاحظ الفاء التي تعني التعاقب اما ثم فتعني الاسترخاء والمدة المديدة .
” قالوا ربنا امتنا اثنتين واحييتنا اثنتين” 11/40 الزمر
وفترة الموت الروحاني للامة الاسلاميه من القرن الثالث الهجري الى الثالث عشر الهجري وهذه الفتره عبر عنها في القرآن الكريم .والمقصود بالموت كما جاء في كتاب الايقان الحياة والموت الايماني والروحاني .
استخلاف الامة : ” ان يشأ يذهبكم ويستخلف من بعدكم ما يشاء ..” 133/6 الانعام
الخلق الجديد : ” ان يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد وما ذلك على الله بعزيز ” 16/35 فاطر
” الله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم اليه ترجعون ” 11/30 الروم
وراثة الارض : ” ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون” 105/21 الانبياء
مثال وراثة بني اسرائيل : ” واورثنا القوم الذين كان يستضعفون ، مشارق الارض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت حملة ربك على بني اسرائيل بما صبروا ” 137/7 الاعراف
مثال اخر ، استخلاف العرب والمسلمين : “وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا ” 55/24النور
العرب لما نزل لهم محمد استخلفهم للارض مكنهم على كسرى والروم
وذكرهم بأيام الله :
قال تعالي ” ولقد أرسلنا موسى بآياتنا ان اخرج قومك من الظلمات الى النور وذكرهم بأيام الله ” 3251/14 ابراهيم
ويلاحظ ان ايام الله جمع والجمع يعني ثلاثه او اكثر وقد هل يوم عيسى عليه السلام وتلاه يوم محمد عليه الصلاة والسلام وهما يومان مثنى فماذا عن اليوم الثالث ان لم يتبعه رابع ؟
ما هي ايام الله عند الأمة الاسلامية ؟
قال تعالى لمحمد ( صلعم) ” قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله ” 14/45 الجاثيه
وقد ذكرت ايضا في صورة الجمع وبظهور سيدنا محمد ظهر يوم جديد من ايام الله سماه القرأن الكريم يوم الفرقان في قوله : ” ان كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان ” 411/8 الانفال
التوقيت المستقبلي ( اليوم الاخر ) كما في قوله :” ومن الاعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ” 99/9التوبة
وفي مختار الصحاح ص 9 الآخر بكسر الخاء بعد الأول أما الآخر بفتح الخاء أحد الشيئين .
وما هي مرادفات ( مسميات ) اليوم الآخر ؟
يوم القيامه ” يوم يقوم الناس ” .. ثم يوم القيامه يكفر بعضكم بعضا ” 29/25 العنكبوت
، يوم ينفخ في الصور ، يوم يأتي بعض آيات ربك ، يوم يأتي تأويله ، يوم الدين ، يوم الجمع ، يوم مجموع له الناس ، يوم الاحزاب ، يوم تبدل الأرض غير الأرض ، يوم تشقق الأرض يوم نسير الجبال ، يوم ينادي المناد ، يوم يدع الداع ، يوم يدعوكم فتستجيبون ، يوم نطوي السماء ، يوم عظيم ، يوم مشهود ، يوم البعث ، يوم الفصل ، يوم التغابن ، اليوم الموعود(يوم الوعيد )، الصاخة ، الحاقه ( اليوم الحق ) يوم التلاق ، يوم الطلاق ، يوم التناد ، يوم الخروج ، يوم الدين ، يوم الله ، يوم الحساب ، يوم يقضي الامر ، يوم الحسرة ، يوم الصيحه ، يوم تقوم الساعة ، يوم يفر المرء من اخيه ، يوم يأتيهم العذاب ، يوم تشخص فيه الابصار ، يوم الوقت المعلوم ، يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها ، يوم الزينه ، يوم تزهل كل مرضعه ، يوم الحشر ، يوم يعض الظالم على يديه ، يوم يرون الملائكة ، يوم الفتح (لا ينفع الذين كفروا ايمانهم ) ، يوم الآزفة (18/40 غافر ) ، يوم نبطش البطشة الكبرى ، إنا منتقمون ، يوم التغابن ، يوم عسير ، يوم ترجف الراجفة ، يوم يتذكر الانسان ما سعى ، يوم لا تملك نفس لنفس شيئا ، الأمر يومئذ لله ، يوم تبلى السرائر ، .
يوم ام يومان :
” قل انكم لتكفرون بالذي خلق الارض في يومين ” 9/41 فصلت
” فقضاهن سبع سموات في يومين ” 12/41 فصلت
رجفتان : ”
” يوم ترجف الراجفه تتبعها الرادفه قلوب يومئذ واجفه فانما هي زجرة واحده ” سوره79/6،7 النازعات .
نفختان : ” ثم نفخ فيه اخرى ” 68/39 الزمر
موتان وحياتان :
” قالوا ربنا امتنا واحييتنا اثنين ” 11/40 الزمر
” كيف تكفرون بالله وكنتم امواتا ” 28/2 البقره
علامات الساعة ( اليوم الاخر )
انتهاء شتات اليهود ” وقلنا من بعده لبني اسرائيل اسكنوا الارض فاذا جاء وعد الاخره جئنا بكم لفيفا ” 104/17 الاسراء
ذوالقرنين ويأجوج ومأجوج 99/18 الكهف – 96/21/الانبياء
استخراج المعادن والغاز والبترول من جوف الارض ” واخرجت الأرض أثقالها ” 2/99 الزلزله .
انتشار الزلازل في أرجاء المعموره ( 1700) ” اذا زلزلت الارض زلزالها ” 1/69 الزلزله
دخول الروم ( الاتراك / العثمانيون ) بلاد الحجاز
” اذا الجبال سيرت ” 3/81 التكوير
” ويسئلونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا ” 105/20 طه
تسيير الجبال لخدمة الانسان ( 1833م
قيام السكك الحديديه ينقل البضائع ( 1830)
” واذا العشار عطلت ” 4/81 التكوير
ظهور حدائق الحيوان (1765)
” واذا الوحوش عطلت ” 4/81 5/81 التكوير
ظهور مفرقعات وقنابل البحار
” واذا البحار سجرت ” 6/81 التكوير
” واذا البحار فجرت ” 3/82 الانفطار
ظهور الصحف ( 1769 )
” واذا الصحف نشرت ” 10/81 التكوير
يوم البعث
المعنى اللغوي لكلمة بعث :
بعث الرسول كما في قوله ” ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به من امره حتى اذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا ” غافر 34/40
ايقاظ الافراد من المنام كما في قوله ” ياويلنا من بعثنا من مرقدنا ” يس 52/36
أحياه من مماته كما في قوله ” فأماته الله مائة عام ثم بعثه ” البقره 259/2
وقوله ” ثم انكم يوم القيامه تبعثون ” المؤمنون 16/23
اما يوم البعث فهو موجه الى :
1- سيدنا عيسى كما في قوله ” والسلام على يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا ” مريم 33/19
بعث الامه واحيائها بعد الممات ( الحياة والموت الايماني )
معنى البعث كما جاء في كتاب الايقان .
2- كل امة : كما في قوله ” ويوم نبعث في كل امة شهيدا عليهم من أنفسهم ” النحل 84/89/16 وقوله ” يوم ندعو كل اناس بامامهم ” الاسراء 71/17
3- لأهل الكتاب قوله ” لقد لبثتم في كتاب الله الى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون ” الروم 56/30
4- عموم الامم والناس :: كما في قوله ” يوم يبعثهم الله جميعا ” المجادله 58/6،18
ثمرة البعث هي الخلق الجديد ، كما في قوله ” وقالوا اذا كنا عظاما ورفاتا أإنا لمبعوثون خلقا جديدا ” الاسراء 49،98/17
لقاء الله :
لقاء الله :
ما هي انواع آيات اللقاء ؟
عندما نتفحص آيات اللقاء نجد انها تشمل الانواع التاليه :
لقاء الله : كما في قوله ” قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله ” 31/6 الانعام
لقاء الرب : كقوله ” يدبر الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون ” 2/13 الرعد
لقاء سيدنا محمد كما في قوله للاعراب ” واذا تتلى عليهم آياتنا بينات ، قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا او بدله ” 15 /10 يونس
لقاء سيدنا محمد وسيدنا موسى كما في قوله ” ولق آتينا موسى الكتاب فلا تكن في مرية من لقائه ” فكيف يكون لقاء سيدنا محمد بسيدنا موسى !! 23/32 السجده
لقاء اليوم : كما في قوله عن الكافرين من الاعراب ” فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا ” 51/7 الاعراف
لقاء الاخره : ( أي الحياة في العالم الاخر ( بعد موت الفرد ) كما في قوله عن الاعراب ” وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخره واترفناهم في الحياة الدنيا ما هذا الا بشر مثلكم ” 23/23 المؤمنون .
لقاء الموت : كقوله ” قل ان الموت الذي تفرون منه فانه ملاقيكم ” 8/62 الجمعه
لقاء اليوم الاخر : ” يا معشر الجن والانس ألم ياتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي وينذرونكم لقاء يومكم هذا ” 130/6 الانعام
ما هي انطباعات آيات لقاء الله ( الرب ) ؟
آيات لقاء الله تعطينا ثلاثة انطباعات متباينه :
اولا : حتمية لقاء الله ( الرب ) مع المؤمنين :
– ” من كان يرجو لقاءالله فإن اجل الله لآت ” 5/29 العنكبوت
– “واتقوا الله واعلموا انكم ملاقوه وبشر المؤمنين ” 223/2 البقره
– ” وجوه يومئذ ناضرة ، الى ربها ناظره ” 22/75 القيامه
– ” والذين كفروا بآيات الله ولقائه اولئك يئسوا من رحمتي وأولئك لهم عذاب أليم ” 23/29 العنكبوت
ثانيا : الذات الالهيه مقدسه عن اللقاء ( هذا اللقاء ممتنع ومحال ):
– ” لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير ” 103/6 الانعام
– ” وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من ورائي حجاب أو يرسل رسولا فيوحى بإذنه ما يشاء ” 51/42 الشورى
– ” إلا انه بكل شئ محيط ” 54/41 فصلت
– ” ليس كمثله شئ ” 11/42 شورى
ماذا عن رؤية سيدنا موسى لربه ؟
في القرآن الكريم امتناع رؤية الذات الالهيه ” قال رب ارني انظر اليك قال لن تراني ولكن انظر الى الجبل فان استقر مكانه فسوف تراني ” 143/7 الاعراف .
وماذا عن رؤية الرسول الكريم لربه ليلة الاسراء والمعراج ؟
في الحديث الشريف في الصحيحين ص 291 عن ابي ذر قال : سألت رسول الله هل رأيت ربك ؟ قال : ” نور أني أراه ”
وعن مسروق قال قلت لعائشة رضي الله عنها : يا أمتاه هل رأى محمد ربه ؟ فقالت : لقد قف شعري مما قلت ثلاث من تكلم بواحدة منها فقد أعظم على الله الفرية قلت ما هن ؟ قالت : من زعم ان محمدا رأى ربه فقلت : يا ام المؤمنين انظريني ، ولا تعجليني الم يقل الله عز وجل ” ولقد رآه بالأفق المبين ” وقوله ” ولقد رآه نزلة اخرى ” فقالت انا اول من سأل عن ذلك رسول الله فقال : انما هو جبريل على صورته التي خلقها الله عليها..الخ ( كتاب فتح الباري لإبن حجر العسقلاني في تفسير سورة النجم )
ثالثا : هناك من لا يستطيعون رؤية الله ( الرب )
بصورة كلية وشاملة ” كلا انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ” 15/83 المطففين
بصورة جزئية ” هل ينظرون الا ان يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر والى الله ترجع الأمور ” 210/2 البقره
اذا ما المقصود بلقاء الله ( الرب ) ؟
بخصوص سيدنا موسى :
قوله تعالى : ” ثم جئت على قدر يا موسى ، واصطنعتك لنفسي ” 41/20 طه
وبخصوص سيدنا عيسى :
قوله تعالى ” فأرسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ” 17/19 مريم
وبخصوص الرسول الكريم سيدنا محمد :
قوله تعالى : ” وإن تدعوهم الى الهدى لا يسمعوا ، وتراهم ينظرون اليك وهم لا يبصرون” 198/7 الاعراف .
وقوله تعالى ” إن الذين يبايعونك انما يبايعون الله ، يد الله فوق ايديهم ” 10/48 الفتح
وقوله تعالى ” ” فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم ، وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى ” 17/8 الانفال
وقوله تعالى : ” واعلموا انما غنمتم من شئ فان لله خمسة وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل ” 41/8 الانفال
وقوله : ” يخادعون الله والذين آمنوا ، وما يخدعون الا انفسهم ” 9/2 البقره
الصراط المستقيم :
الرسول الكريم (ص ) يهدي الى الصراط المستقيم :
” وكذلك اوصينا اليك روحا من امرنا .. وانك لتهدي الى الصراط المستقيم ” 52/42 الشورى
وكذلك ستكون وصية عيسى امتدادا للصراط المستقيم ” ولما ضرب ابن مريم مثلا ، اذا قومك منه يصدون .. وانه يعلم للساعة فلا تمترن بها واتبعون هذا صراط مستقيم ” 61/43الزخرف
كانت دعوة عيسى ( عليه السلام ) امتدادا للصراط المستقيم :
“ولما جاء عيسى بالبينات قال بان الله هو ربي وربكم فاعبدون ، هذا صراط مستقيم ” 64/43 الزخرف
احد مكنونات واسرار سورة الفاتحه ، حيث يقرأها المسلمون على الاقل يوميا 17 مره وفي كل تلاوة يقولون ” اهدنا الصراط المستقيم ”
لماذا اختارت الاراده الالهيه سورة الفاتحه من بين عشرات السور القصار لتتكرر في اليوم بحد ادنى 18 مره ؟
وعد الله
بتمحيص آيات القرآن الكريم الخاصه بوعد الله نجد هناك ثلاث انواع من الوعود :
الاول : للافراد بعد الممات : هو وعد الثواب للمؤمنين والمؤمنات ( الجنه ) ووعد العقاب للمنافقين والمنافقات والكفار ( النار ) وهذا في الحياة الاخرى :
” وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها مساكن طيبه في جنات عدن ، ورضوان من الله اكبر ، ذلك هو الفوز العظيم ” 72/9 التوبه
وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم ” 68/9 التوبه
وهناك مرادفات لهذه الحياة ان الحياة في العالم الاخر بعد الممات للافراد مثل : الدار الاخره ، الحياة الاخرى ، النشأة الاخرى ، أي ان في الاخرة تكون بمعنى الحياة الاخرى وخاصة اذا سبقتها كلمه مثل الدار ، الدنيا ، الاولى ..
الثاني : للامة الاسلاميه : ( بصفتها الأمه الحاليه وقت نزول القران ) :
” وعد الله الذين آمنوامنكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم ، وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا ” 55/24 النور
” ولن يخلف الله وعده وان يوما عند ربك ..”
وهناك مرادفات اخرى لكلمة الاخره بمعنى اليوم الاخر اذا سبقها كلمه مثل وعد ، لقاء ، الصراط ، النشأة ، الملة .. الخ
الثالث : لليوم الاخر : وعد الاخره بالفتح ام بالكسر ؟
” واليوم الموعود ” 2/85 البروج
” ونفخ في الصور ، ذلك يوم الوعيد ” 20/50 ق
” انما توعدون لواقع .. ليوم الفصل ” 7/77 المرسلات
” ان الذي فرض عليك القران لرادك الى معاد ” 85/28 القصص
” ويقولون متى هذا الوعد ان كنتم صادقي قل لكم ميعاد يوم لا تستأخرون عنه ساعه ولا تستقدمون ” 29/34 سبأ
” وكذلك انزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون او يحدث لهم ذكرا “113،20طه
قالوا الوعد في الخير ، والوعيد في الشر ( مختار الصحاح ص 754)
متى سيكون الوعد ؟ ( ما ذكر سابقا عن علامات الساعة والقيامه )
” ولن يخلف الله وعده ، وان يوما ” 5/32 السجده
” انما توعدون لصادق وان الدين لواقع ” 6/51 الذاريات
هل الوعد لليوم الاخر ؟
والوعيد لليوم الاخر ( الاخره ) ؟
ثالثا :الإدعاء بأن القرآن الكريم يغلق باب الوحي والتنزيل :
هل يقبل مصدق للقرآن ان تحتوي بعض آياته على معنى وآيات اخرى على معنى مضاد آخر !! معاذ الله
1- رسول الله وخاتم النبيين : يتمسك فقهاء الدين الاسلامي بأنه لا رسول الهي بعد سيدنا محمد عليه التحية والسلام ومرجعهم في هذا الرأي الآيه الكريمة :” ما كان محمدا ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ” 40/33 الاحزاب .
وبناء على ذلك فلا كتاب بعد القرآن الكريم ولا امة بعد الامة المحمديه ( الاسلاميه ) وتحليل هذه الايه الكريمه ودراستها لاستنباط ما تكنه من معاني سيكون تحت المواضيع التاليه :
هل لهذه الايه الاستراتيجيه تكرار في القران الكريم لفظا او معنى ؟
لم تتكرر هذه الايه الكريمه لا لفظا ولا معنى على الرغم من ان هناك في القران الكريم احكام وقصص كثيره تكرر ذكرها . – وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل .
ما مناسبة نزول هذه الايه ؟ وما هو الحكم التشريعي الصادر عنها ؟
اولا ان هذه الايه اصبحت حجابا لأهل الاسلام بحيث اعتبروا ان الفيض الالهي قد انقطع وان شريعه الاسلام ابديه ولا ياتي دين بعد الاسلام ابدا .
ثم ان الايه نزلت للقضاء على التقاليد الموروثه في الجاهليه حيث كان للمتبني حقوق الابن من حيث التصاق نسبه بنسب من تبناه ووراثة احدهما للآخر فأراد ان يقضي على هذه الحقوق الباليه الموروثه وكان بطل هذه القصه زيد بن حارثه الذى كان معروفا بين العرب بأنه تبناه النبي الكريم محمد ( ص ) فنزلت هذه الايه الكريمه لتوضح بأن محمدا ما كان ابا حقيقيا لاحد من الرجال حتى يكون بينهما ما يكون بين الوالد والوالد من حقوق .
كما ايضا الاعداء كانوا ينسبون الى الرسول (ص) بانه تزوج زوجة ابنه حيث كانت زينب زوجة زيد وبعد ان طلقها تزوجها رسول الله فاعتراض الناس كان على ما جاء في القرآن ( حرمت عليكم امهاتكم ..وحلائل ابناءكم على الذين من اصلابكم ) النساء – فكيف الرسول نفسه لم يحرم هذا على نفسه وكانوا يطلقوا عليه ( ابوزيد ) لذا ردا على اعتراضات المنافقين والاعداء نزلت هذه الايه اى لا تذكروا الرسول باسم ( ابو زيد ) بل هو رسول الله وخاتم النبيين .
لأن لو كان محمد لديه اولاد ذكور لم يكن خاتم النبيين لان النبوه كانت ترثه اولاده الذكور من بعده .
اذا تصورنا ان الوحي الالهي تعطل والرسالات انقطعت نكون قد وصفنا الله بالظلم مثل قولنا ان الشمس لن تشرق مره اخرى او ان الامطار لن تهطل بعد ذلك فشمس اليوم تكفي وامطار اليوم اخر الامطارفهل يعقل قولنا هذا في حين ان حياة الكائنات مرتبطه بضياء الشمس المشرقه وهطول امطار الرحمه وكذلك البشرية تحتاج الى فيوضات الشمس المعنويه انوار روح القدس وماء الحياة الأبديه لتنعش حياتها الروحيه وتحييها فان انزال الايات وارسال الرسل من سنة الله فلن تجد لسنة الله تبديلا قال تعالى في سورة لقمان آية – 28 ( ولو ان ما في الارض من شجرة اقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله ان الله عزيز حكيم ) وكذلك في سورة الكهف ايه 109 :
( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا )
كيف يمكننا ان نقبل بحصر التنزيل والوحي بما جاء في القران الكريم بهذه الصوره الواضحه التي تدل على ان نزول الايات والكلمات الالهيه ليس لها حدود ولا نهايه . لان الله لن يحرم عباده من هدايته وارشاده ( ولكل امة رسول فاذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون ..لكل امة اجل اذا جاء اجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) سورة يونس ايه 47-49
وعدم ذكر اسم البهاء في القران فان ايضا اسم المسيح لم يذكر في التوراة وكذلك اسم سيدنا محمد لم يرد صراحة في التوراة والانجيل ولكن جاءت اوصافه وعلاماته في ايات عديده حتى تكون الامتحانات الالهيه .
اما الايات القرانيه مثل (اليوم أكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الأسلام دينا) المائدة 3 و ( ان الدين عند الله الإسلام) آل عمران 19 و( من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ) آل عمران 85:
اجمع الانبياءوالمرسلين ان الاسلام هو الاستسلام لله وحده والانقياد اليه وهذا هو دين الاولين و الآخرين وهو عام في كل زمان ومكان فنوح وابراهيم ويعقوب ويوسف وموسى وعيسى عليهم السلام والحواريون كانوا مسلمين ودينهم الاسلام وان تنوعت شرائعهم حسب ما جاء في القرآن ( ومن يرغب عن ملة ابراهيم الا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وهو في الاخرة لمن الصالحين اذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين ووصى بها ابراهيم بنيه ويعقوب يا بني ان الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن الا وانتم مسلمون ) البقرة 130
فاذا كان دين الاسلام هو الدين المحمدي فكيف كان ابراهيم وبنيه و الحواريون وغيرهم مسلمين وقد ظهر جميعهم قبل حضرة محمد وشعائرهم تختلف عن شعائر الشريعة المحمدية .
اذا الاسلام هو عبادة الله الواحد والعمل لما انزله في محكم كتابه واطاعة آخر رسول بعثه ، والمؤمنون بحضرة الرسول محمد في دورته هم مسلمون بالفعل والاسم معا ، فالتسليم لله هو الابدي فالاسلام لله هو الدين الابدي والايات القرانيه تدل على ذلك :
( ملة أبيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا) الحج آيه 78 وقوله عن موسى ( يا قوم ان كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا ان كنتم مسلمين ) يونس 83 وعن سحرة فرعون ( ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين ) الأعراف آيه 125 ( الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون واذا يتلى عليهم قالوا آمنا به انه الحق من ربنا انا كنا من قبله مسلمين ) القصص آيه 52
فهذا هو المعني الحقيقي للإسلام هو اول الرسالات أخر الرسالات ايضا بمعني ان اي رسول ياتي من الله سبحانه وتعالى جوهر دينه الاسلام بغض النظر عن اسم الرساله اليهوديه او المسيحية او الاسلام .
يمكن ايجاز رأي الدين البهائي فيما يلي :
• أن الوحي الالهي عمليه مستمره في دورات كبيره تسمى أكوار(1) وقد انتهى كور آدم عليه السلام الذي بدأ به وامتد قرابة ستة الاف عاما وبدأ كور جديد هو كور بهاءالله وان سيدنا محمدا كان آخر رسولا في هذا الكور أي انه بصفة الرساله كان خاتما للمرسلين في هذا الكور .
• وهذا الكور احتوى على دورات صغيره نسبيا متعددة ومتباينه المدة تسمى فترات (2) آخرها الفترة الموسويه ثم الفترة المسيحيه ثم الفترة المحمدية ، وخلال الفترة المحمدية ، لم يأت بعد محمد عليه السلام نبي علي خلاف سيدنا موسى الذي أتى بعده أنبياء عده أي انه بصفة النبوة كان خاتما للنبيين في هذه الفترة ايضا .
• والرسول الكريم ايضا خاتم النبيين (بفتح التاء ) أي زينتهم نظرا لعلو مقامه وشأنه في كور آدم عليه السلام كونه احد انبياء اولى العزم .
• والكور البهائي بدأ في عام 1844 ومبدؤه هو حضرة الأعلى ( الباب ) ومؤسسه هو حضرة بهاءالله وسيستمر من الدهور والاعصار حوالي خمسمائه الف عام مما تعدون !!
• أما الدور البهائي فهو يوم من أيام الله ، ومؤسسه بهاءلله وقد بدأ في عالم الملك في عام 1852 م ، وسيستمر مالا يقل عن ألف سنه مما تعدون .
• والدور البهائي نظرا لندرة تكراره ، وشدة اشراقه ، فمن القابه ( يوم الله الاعظم )وفي القرآن الكريم ( يوم عظيم ) ، اذ انه يعادل خمسين ألف سنة كما تنبأ بذلك القرآن الكريم(3) يعني مثله مثل خمسين يومامن أيام الله السابقة أي ليس له مثيل في الكور السابق بل قد يعادل هذا الكور بأكمله ، ولا حتى نظير لاحق في الكور الحالي .
(1) امتد هذا الكور ( Adam’s Cycle ) لمدة 6 آلاف عاما .
(2) هذه الفترات ( Dispensations ) تباينت مدتها فالمسيحيه حوالي 585 عاما ، كما في قوله لأهل الكتاب : ” قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل 19/5 المائده’
(3) 4/70 المعارج
الجنة والنار:
نعم نؤمن بالجنة والنار في هذا العالم والعالم الآخر اما المقصود من الجنة والنار المذكورة في الكتب الالهية تخص وقت ظهور أي رسول مثلا تلاحظ حين الظهور يتكلم لسان الله بكلمة تخرج من فمه الجنة والنار والحشر والنشر والصراط .
ومسألة الجنة التي ذكرها سيدنا محمد فهي الحقائق الروحانية قيلت في قوالب جسمانية لأن في تلك الزمان البشرية لم تستطع ادراك المعاني الروحانية وفي قولة تعالى ( مثل الجنة التي وعد المتقون فيها انهار من ماء غير آسن وانهار من لبن لم يتغير طعمه ..) سورة محمد آية 15 فقوله مثل الجنة يصرح بأن هذه الأشياء التي في هذا العالم مضروبة مثلا لما بعد الموت بما يتنعم فيه او يعذب فيه .
والانسان له حياتان حياة الجسم وحياة الروح فحياة الروح هي الحياة الملكوتية والاستفاضة من الروح الالهية كما تستفيض الازهار من فصل الربيع بالنسائم والنفحات الربيعية رغم أن كان لها حياة جماديةولكن مع قدوم موسم الربيع وهطول الامطار وحرارة الشمس الدافئة ونسائم الربيع المنعشة اخذت حياة وطراوة ولطافة أخرى فالحياة الاولى للأزهاربالنسبة للحياة الثانية كحكم الممات فحياة الروح لا يتعلق بالمكان والزمان ولا يشاهد الأشياء بالعين المرئية او الحواس الظاهرة انما حياة الملكوت متعلق بالانسان والدخول فيها يكون بمحبة الله والانقطاع والاستقامة . والمكافأة الاخرويه هي الكمالات والنعم التي يحصل عليها الانسان في العوالم الروحانية بعد العروج من هذا العالم وهي الحصول على ما يتمناه القلب والروح والفوز بلقاء الرحمن وكذلك المجازاة الأخروية أي عذاب الآخرة هو الحرمان من العنايات الإلهية والسقوط في اسفل دركات الوجود .
وعلى ذلك فالجنة هي الفوز برضاء الله سبحانه وتعالى والنار هي البعد عن صراط الله القويم والعمل بما يغضبه .
المعجزات :
أن الرسل هم مصادر المعجزات ومظاهر الآثار العجيبة فكل امر مشكل وغير ممكن يصير ممكنا بالنسبة لهم ومنهم جميعا صدرت عجائب الأمور في حين أن الرسل لا يعلقون على تلك المعجزات ايه اهمية لاننا لو اعتبرناها اعظم برهان على صدقهم لكان ذلك حجة وبرهان لمن كان موجودا وشهد المعجزات دون سواه اما اهل البصيرة في يوم الظهور يعتبرون جميع شؤون ذلك الرسول معجزات لانها تمتاز عما سواها فسيدنا محمدظهر في صحراء الحجاز بين اهالي سكان البادية وطباعهم البدوية التي قوامها نهب بعضهم البعض والحروب مستمره بينهم فاستطاع ان يوحد تلك القبائل المتوحشه الطاغيه ويهذب اخلاقهم رغم انه كان نبيا اميا ولاقى انواع المظالم والاذى من ايدي تلك القبائل الا انه رفع راية الاسلام على الارض وقاوم الجميع ألا تعتبر هذه معجزه محضة فليس للمعجزات الظاهرية اهميه لدى اهل الحقيقة فمثلا لو صار الاعمى مبصرا فانه في النهاية سيفقد بصره ثانيا عندما يموت ويحرم من جميع الحواس فما فائدة احياء الجسم الميت الذي سيموت مرة اخرى اما الاهمية في اعطاء البصيرة والحياة الروحيةكما يصف الله سبحانه وتعالى الكفار ( صم بكم عمي فهم لا يعقلون ) سورة البقرة آية 171 هذا دليل على انهم لم يكن لديهم البصيرة رغم انهم كانوا في الظاهر يملكون الحواس الظاهره .
فالمعجزه الحقيقية لأي رسول هي تأثيره التام في هداية النفوس وتنوير القلوب وتهذيب الاخلاق وايجاد ملة جديده مستقله ناميه وتشريع شريعة بديعه وقهر من يقاومه من الأمم فاذا قام رسول وجاء بكتاب من الله فاهتدت به نفوس واحييت به قلوب واوجد أمة مستقلة وشريعه هاديه لم يبق شك حينئذ انه كتاب الله وان شريعته هي شريعه الله قال تعالى ( او لم يكفهم انا انزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم ان في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون ) العنكبوت 51. وقال تعالى ( اننا ننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد ) المؤمن آيه 51 وايضا ( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي ) المجادلة آيه 21 كما ان القران يؤكد بان الذي ينسب شريعه الى الله بالكذب لا يبقيه ابدا ( ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين ) الحاقة 44 .
وبهاءالله استطاع ان يؤسس ملة جديده وشريعه مستقله وامره في انتشار متزايد ونفوذه وتأثيره في هدايه النفوس امر واضح لا شك فيه .
ان الحقيقة الدينية ليست مطلقة انما هي نسبية والوحي الالهي عملية مستمره وظهور الاديان ما هي الا كحلقات سلسله متتابعه تكمل احدهما الاخر فعندما تدخل المدرسة وتنتقل من صف الى صف دراسي اعلى في الحقيقه لا تلغي او تنكر الصف الذي كنت فيه بل انتقلت الى مرحله متقدمه والتي بنيت اساسها على المرحله السابقة فاساس وجوهر الاديان واحد لان شريعة الله تنقسم الى قسمين احدهما الروحانيات وهو الاصل المتعلق بالفضائل والوحدانية الالهية وعالم الاخلاق وهذا لن يلحقه تغيير وتبديل فهو جوهر شرائع كل الرسل والانبياء كما جاء في القرآن سورة البقرة آيه 136 (قولوا آمنا بالله وما انزل الينا وما انزل الى ابراهيم واسماعيل واسحق ويعقوب والاسباط وما اوتي موسى وعيسى وما اوتي النبيون من ربهم ولا نفرق بين احد منهم) وايضا في سورة الشورى آيه 13 ( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا اليك و ما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه )
أما القسم الثاني من شريعة الله متعلق بالجسمانيات وهي التي تتغير وتتبدل حسب مقتضيات الزمان من الزواج والطلاق والمعاملات الاجتماعيه الاخرىلان عالم الوجود مثل هيكل الانسان يصح حينا ويمرض حينا آخر لهذا فأنواع العلاج تختلف باختلاف الأمراض فتلاحظ أن الانسان في جميع اطوار حياته من بدايتها الى نهايتها هو شخص واحد كذلك الحال في دين الله فهو في جميع الأدوار دين واحد وحقيقة واحدة والاختلاف الذي تلاحظه في الاديان مثله مثل اختلاف الانسان في احواله واطواره حين يكون في بادئ الأمر جنينا ثم يصير طفلا رضيعا فصبيا مراهقا فبالغا فشابا فرجلا . واحتياجات الشخص في كل مرحله تختلف بختلاف الزمان والمكان ولكن الجوهر واحد .
الجن والملائكة وحوريات الجنة
نعم كلما ورد في القرآن الكريم صحيحي لا شك فيه فالجن والملائكة من مخلوقات الله وقال الرسول في الحديث الشريف ” وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ) ولكننا لا نعتقد بان الجن له قدرة ما فوق قدرة الله سبحانه وتعالى حيث يتفضل حضرة عبدالبهاء ” ان الجن هو من انجن فيه نار الكفر او نور الايمان ” لان هناك اشخاصا لا تعرف ايمانهم عن كفرهم فهم يكونون مع اهل الكفر كافرين ومع اهل الايمان مؤمنين لذا لا يوافق باطنهم مع ظاهرهم . وبعكس الملائكه وهم المؤمنون المخلصون الذين يتبعون الأمر الالهي ويتخلقون بالأخلاق والفضائل الملكوتيه هم الملائكة الحقيقيون .
وكذلك الحال بالنسبة لحوريات الجنه فان قرب الروح من الله يعش الانسان في جنه ونعيم وفي هذه الجنة ايضا حوريات حسان يملأن الوجود شفافية ونقاء الروح اهم من الجسد لان جوهر الانسان وحقيقته كامنه اساسا في روحه والحورية التي تسعد الروح اثرها خالد ومن هنا لا تكفر العقيده البهائية فكرة وجود الحوريات التي تمنح الحياة للروح وما يؤثر على الروح هي الكلمات الالهيه التي تنزل على قلب الانسان فتخلق منه خلقا جديدا .


يوم اكتمال الرسالة ونهاية المهمة الموكولة للرسول

ديسمبر 2, 2012

 يوم  اكتمال الرسالة   ونهاية المهمة الموكولة  الى  الرسول

الاسلام منهجاً الاسلام طريقاً الي الحق علاقة الانسان بربه هي التسليم دائماً نزول هذه الآية لأن التشريع اكتمل من ناحية الحلال والحرام – أي نزلت بعد آخر الأحكام – المائدة – 3

59 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المائدة3

انها  آخر آيات  التنزيل بهدف ذكر آخر  المحرمات فى الدين الأسلامى وانتهاء مهمة سيدنا محمد(ص) فى ذلك اليوم خاصة  ان  كلمة  اليوم ذكرت  مرتين مرة  لأخطار المسلمين ان  هذا  اليوم هو نهاية التنزيل   المرة الثانية  للتنبية  على  المسلمين بآخر آيات التحريم

كمال الدين و تمامة كان فى ذلك اليوم  هو يوم نهاية تحديد الحلال و الحرام و قانون المعاملات  – اى كان سيدنا محمد يطمئن المؤمنين بة بأن الدين اصبح حصينا و محصنا  و لا خوف علية من المكذبين حيث ان المكذبين يئسوا من محاولاتهم لهدم الدين المحمدى  (لاحظ ان القرآن نزل على فترات حسب الوقائع التى كانت تحدث وقتها (التنزيل لة اسبابة) اليوم وضع آخر بند فى القانون و التشريع السماوى

رضيت لكم الأسلام دينا و منهاجا وسبيلا لمعرفة الحق- وهو دين كل الرسل

كلمة الأسلام – رضيت لكم الأسلام  دينا

ان الأسلام  هو  دين  اللة اى  المنهاج والسبيل  للوصول لمعرفتة من خلال رسلة المتعاقبين و المتتابعين دوما  وهو دين  من أسلم وجهة و ذاتة وارادتة للخالق  اى  الدين  الذى يسلم لة من فى  السموات  و الأرض  طوعا و كرها  ومن  يجد مسلكا  او  يبتغى  منهاجا  غير ذلك فهو  غير  مقبول  منة لأنة  لا ثالث  لهما  اما   القبول و الأذعان  او  الرفض و الأعراض اى  من سلك طريقا سوى  ما  شرعة  اللة  فلن يقبل منة   والمسلم  هم  من  ينصر كلمة اللة  ولا  يحاربها  كما  سأل  عيسى  حواريية من  أنصارى  الى  اللة  فكانت  الأجابة  هى أشهد بأننا مسلمون انة  فيض  الهى  واحد  من حيث الغاية و المصدر  – ان  التسمية  بالمسلمين شملت أقواما سبقت مجىء الرسول محمد  بقرون عديدة  كذلك خذ فى  اعتبارك ان  من تسمى  بالمسلمين   غير  من  تسمى  بالمؤمنين

الأسلام السلوكى فى  معناة  هو  السلام  بين  البشر مهما  اختلفت  عقائدهم اى  يكون مسالما لا  يعتدى على  أحد

الأسلام يعنى اظهار الخضوع و  القبول للكلمة  الألهية  اى  الأستسلام لأرادة اللة والأنقياد لها

اى  ان  كل  الأديان  اسلام وكل  اتباعها  مسلمون

الأسلام هو  دين  مشترك  يشترك فى  هذا  الأسم كل  الأديان السابقة  و  اللاحقة و  المستقبلية هو  دين  كل  الرسل  و الأنبياء  الذين  هتفوا بة ، وانتسب  الية كل  اتباع الأنبياء و الرسل، انة  الخضوع  لأرادة اللة – الأسلام  هو  الدين  القيم  لكل  العصور لكن  ليس  المقصود بة بدين  محمد (ص) فقط لكنة  صفة تنسحب  على  جميع الأديان ،  انة  الميل الى  المشيئة الألهية كلما  تجددت (مسلما حنيفا)

دائما  تجد  ان  اى  رسول  يطلب  من  أمتة او  من  قومة  ان  يكونوا  مسلمين يطلبها  من  أى  قوم  كم  تلاحظ  ان  كلمة مسلم  او  مسلمين يعقبها  حرف  (ل) اللام اى  الى  من  نتوجة  فى  اسلامنا –  مسلم  للة ، مسلمين  للة، مسلمون  للة

سؤال :   من  كان  مسلما   هل  سيدنا  محمد  كان  اول  المسلمين  او  سيدنا  نوح  او  موسى  او  عيسى كان  اول  المسلمين  من  الذى  جاء  اولا سيدنا  محمد  او  نوح –  لكن  ظاهر الآيات تشير  الى  ان  سيدنا  محمد  كان  اول  المسلمين برغم  مجىء سيدنا  نوح  او  موسى جاء اولا ،  من  جاء اولا  ثم  من  جاء  تاليا

نزلت فى  حق سيدنا محمد

(1) سورة الأنعام – سورة 6 – آية 163

لا شريك له وبذلك امرت وانا اول المسلمين

نزلت فى حق فرعون

(3) سورة يونس – سورة 10 – آية 90

وجاوزنا ببني اسرائيل البحر فاتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى اذا ادركه الغرق قال امنت انه لا اله الا الذي امنت به بنو اسرائيل وانا من المسلمين

يونس  70-  71

  1. 1.   وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ جاء نوح   ومعة  ذكر  من  اللة

  2. 2.   فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ

نزلت فى حق موسى

يونس 84

وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ

نزلت  فى  حق  عيسى

(4) سورة آل عمران – سورة 3 – آية 52

فلما احس عيسى منهم الكفر قال من انصاري الى الله قال الحواريون نحن انصار الله امنا بالله واشهد بانا مسلمون

المسلك الدائم للخالق هو ارسال الرسل  وتنفيذ عهدة  و ميثاقة

المسلك الدائم للمخلوق هو اما  الأقبال و  الاستجابة  او  الأعراض و  التكذيب

فريق  يهتدى  و  فريق  آخر  يضل

رسالة تطمين  للمسلمين بألا يخشوا  الكفار لأن  الدين  اصبح  كاملا لذلك الوقت واصبح  محصنا ضد  اى  مؤامرة من  أهل قريش خاصة  ان  قريش يئست  من  دين سيدنا  محمد وفشلت  فى  القضاء علية، كما  ان  سيدنا  محمد يبلغ المسلمون  ان مهمتة  قد  انتهت وجعلت  من  اذعانكم  للة وانقيادكم للة  منهاجا  وسبيلا  اسمة  الأسلام- الآية  التالية  هى آخر الأيات التى  نزلت  بالتحريم لبعض  الطعام اى  ان  مهمة سيدنا  محمد انتهت اليوم

(1) سورة المائدة – سورة 5 – آية 3

ا

حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما اكل السبع الا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وان تستقسموا بالازلام ذلكم فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لاثم فان الله غفور رحيم

كلمة  الدين  هنا  بمعنى ان  يدين  الأنسان  اى  يخضع الأنسان  لفكرة  معينة  اى  يتدين  لفكرة  معينة  اى  يعتقد  ويسلك  مسلكا  معينا يتفق  مع  ما  يدين  بة  اى  يطيع  او  يكون  طائع  للفكرة  او  لدين معين  ويلتزم بهذا الدين ويظهر  تدينة  فى سلوكة  نحو  الديان  اى  اظهار مبادئة و افكارة   وقيمة  للة او  للمبدأ الذى  يعتنقة انها  قضية  اخلاص  و   ولاء  وطاعة واذعان و خضوع لأرادة  اللة  –  ان  الدين  يمثل  كتابا واحدا  وكل  رسالة  تمثل فصلا  من هذا  الكتاب  الواجد  لأن  الهداية  الألهية لن  تتوقف

هل  الكمال   او  التمام  نسبى   او  مطلق ( المطلق  لا  يقاس  بأى  شىء) الكمال   بمرور  الأزمنة يصبح  ناقصا ويحتاج  الى الاستمرار  دائما  فى  التواصل  مع  اللة  و تعاليمة المستمرة  المتجددة  انها  من  خزائن  اللة  التى  لا  تنفذ  ولا  تنتهى  –  ليس هناك  غذاء  كاملا  لكل  العصور  –  الخزائن  تتنزل  بقدر  معلوم وهى  سنة  اللة  فى  خلقة  وسنة  اللة  لا  تتغير  حيث  ان  اللة  لا  يتخلى  عن  عبادة ولا  ينساهم او  يهملهم وهذا  بعيد  عن  فيض الفياض  ورحمة  الرحمن

الاسلام- المسلمون-التسليم – اسلم

الاسلام – التسليم – اسلم – يسلم – مسلم – مسلمون- مسلمين (الاقرار-الاعتراف-الخضوع-القبول-الانصياع-الدين المشترك – النهج-السلوك- ما اسم العلاقة بين الانسان و ربة)

الاسلام للة- مسلم للة –مسلمين امرهم للة-الاعتراف بصدق الرسالة-التصديق بصحة الرسالة –الطاعة للة – الخضوع للة

الاسلام هو الدين الذى هتفت بة جميع الرسل عندما تدعوا الناس للكلمة الالهية-كل رسول قال “أأقررتم” برسالتى اى يكونوا مسلمين لة و للة و يتبعوا التعاليم الالهية فى كل مرة تصلهم رسالة

هو منهج و مسلك و طريقة و علاقة اسمها الاسلام للتعرف على المنهاج الجديد وهو تحت مظلة الاسلام- ان تجعل نفسك مطيعا للةو منقادا للة  و تتجنب الاستعلاء و المكابرة و المعارضة

لا تهزأ و لا تسخر و لا تعاند ولا تجادل لانك محتاج للكلمة الالهية و اتباعها كل مرة – عليك ان تقبل و لا تنصرف ولا تتجاهل كلمة اللة – هذا هو الطريق لعرفان اللة و التسليم لشمس الحقيقة من اى برج طلعت

كلمة الاسلام ليس معناها الشرائع و الاحكام التى نزلت فى القرآن و ليس معناها ابدية الشرائع و انقطاع الوحى و جفاف بحار المعرفة الالهية و توقف شجرة الانبياء عن الانبات و النمو

كلمة الاسلام مدلولها هو جوهر الدين اى الأصول و المبادىء التى يتأسس عليها كل دين الهى ولا تعنى الاحكام التى تتغير بتغير الازمنة و الحاجات لأن الأحكام عرضة للتطور و التغير حسب كل زمان

اما الأساس هو الاقبال و التسليم و الاستجابة لكل دعوة الهية وكل نفحة الهية – هو اسم لدين مشترك يجمع جميع المؤمنين مع تعدد دياناتهم تحت مظلة “الاسلام” المسلمون هم الممتثلين لتعاليم ربهم وليس هناك طريقا آخر للوصول لمطالع الرسلات الا طريق التسليم اى اما ان الانسان يسلم وجهة للة او يرفض التسليم و لا ثالث لهما- كل الرسل كانوا مسلمين  لمن؟؟؟

لاحظ حرف  اللام الذى ياتى دائما بعد كلمة مسلم  و تسليم و اسلمت و اسلموا و مسلمين  او احيانا تأتى بعد حرف اللام(ل)

اسلموا لة – لنسلم لرب العلمين – مسلمين لك – لة مسلمون – لة اسلم- التسليم للة – للة التسليم – الاسلام هو دين الاستجابة  للارادة الالهية

التسليم هو القناة و السبيل و الطريق و المسلك و المنهج الذى يؤدى الى معرفة اللة بطريقة اللة فقط و ليس بطريقتك انت  – هو التسليم لشمس الحقبقة من أى برج سطعت ومن أى مكان أشرقت – هو الاستجابة للة فى تنفيذ اوامرة و البعد عن نواهية .

كل من استجاب لنداء رسل اللة السابقين فى الأمم السابقة و يقوم بما يأمرة اللة بتنفيذة هو مسلما  لأن الاسلام دين كل العصور و دين كل أمة  و دعوة كل داع فى الماضى و الحاضر – هو سلوك عام يصدر من الناس حيال كل رسالة الهية  – هو دين الاستجابة للارادة الالهية الجديدة و المتجددة مع كل رسول.

كلنا محتاجين الى المربى الالهى – مربى يرعى الكل حتى تأتى ثمار هذة الاستجابة و هذا التسليم :

من ينقذنا من الغرق فى بحر الظلمات و يجلسنا على شاطىء الأحدية شاطىء الكمالات  و الفضائل الالهية  – كيف نقبل ان يكون الفيض الروحانى محدودا ؟ مع انة هو الأصل و الأساس لأن الفيض الروحانى أعظم من الفيض الجسمانى

المسلمين للة = عدم الاستعلاء على اللة  – النمل – 31

  • أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ{31}

ملكة سبأ كانت من المسلمين للة و لرسالة سليمان – النمل – 38 – 42

  • قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ{38}

  • فَلَمَّا جَاءتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ{42}

المؤمنين بآيات اللة = المسلمون للة – الزخرف – 69

  • الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ{69}

المسلمين ليسوا كالمجرمين – القلم – 35

  • أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ{35}

المسلمين = القوم الذين يقولون قولا حسنا و يعملون عملا صالحا – فصلت – 33

  • وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ{33}

يسلم

يسلم = يعترف و يقر بارادة اللة – النساء – 65

  • فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً{65}

اسلام الوجة للة = الاقرار و الاعتراف – لقمان – 22

  • وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ{22}

مسلمين

هل الرسل السابقين كانوا مسلمين اى مسلمين للة أو انهم كانوا على دين سيدنا محمد اى كانوا يتبعون القرآن.

نوح – يوسف – سليمان – ابراهيم – اسماعيل – عيسى- ملكة سبأ –  ما هو الدين الذى كان يجمع بين هؤلاء هل هو دين محمد او دين الاسلام للة و الاقرار و الاعتراف و الخضوع و الاذعان و الانقياد و الاتباع و القبول  و الاقبال و التسليم للة   كل هذة صفات سلوكية تجاة اللة و عكسها الرفض و الانكار و الاعتراض و الاعراض و الصد عن سبيل اللة (كلها أسماء و صفات  مليس المقصود منها شريعة سيدنا محمد

ابراهيم يطلب من اللة ان يجعل كل ذريتة امة مسلمة للة (امة مستجيبة لتعاليم اللة)اى يطلب من اللة ان يجعل اتباع كل الرسالات اللاحقة لة ان يكونوا مسلمين للة و معترفين بصحة المرسلين فى المستقبل

  • رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ{128}

اتباع موسى من كهنة فرعون  كانوا مسلمين لموسى و للة – الأعراف – 126

  • وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ{126}

الرسل كانوا اول المسلمين – يونس – 72

  • فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ{72}

اتباع موسى كانوا مسلمين للة – اى من آمن بموسى هو مسلم – يونس – 84 – 90

  • وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ{84}

  • وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ{90}

البشرى دائما تأتى للمسلمين للة  – النحل – 89 – 102

  • وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ{89}

  • قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ{102}

اللة سمى المؤمنين    بالمسلمين فى  جميع الأديان(أديان ما بعد ابراهيم) – الحج- 78

  • وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ{78}

يؤيد اللة المؤمن بالرسالة الجديدة بأن يشرح صدرة تجاة مسلك الاسلام-مسلك الادراك و الاستيعاب للمعنى و المعارف الالهية الجديدة على عكس من يضل ان يجعل صدرة ضيقا حرجا(لاحظ ان الصدر لم يتغير حجمة) – الانعام – 125

  • فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ{125}

الاسلام  هو عكس الكفر و الرفض – التوبة – 74

  • يَحْلِفُونَ بِاللّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْراً لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذَاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ{74}

الاسلام = التنوير و قبول الدعوة السماوية و التوجة نحو الرسالة السماوية – عكس القاسية قلوبهم الرافضين – الزمر – 22

  • أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ{22}

الاسلام = الدعوة الى الحضور لاستماع و اتباع الكلمة و التعليم الالهية الجديدة و على المستمع ان يلبى هذة الدعوة (التسليم)- الصف – 7

  • وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ{7}

الاسلام هبة من اللة – منحة الهية – انقاذ من السقوط – الحجرات – 17

  • يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{17}

دين اللة = الطريق الى اللة = السلوط المقبول عند اللة هو مسار الاسلام وليس الرفض و المعاندة – آل عمران – 19

  • إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ{19}

الاسلام منهاج حياة لكل الأديان هو المسلك و الطريقة المقبولة لدى اللة التى تعنى الاقرار و الاعتراف بالرسالة و رسولها المرسل لانقاذ البشرية-ولا مسلك غير الذى رسمة اللة لنا(مسلك التسليم) آل عمران – 85

  • وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ{85}

الاسلام دين عموم البشر – هو اسم العلاقة بين العبد و  ربة (الاسلام دينا = الاسلام هو شكل التوجة نحو اللة – المائدة – 3

  • حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{3}

اللة يطلب من المتقين ان يستمروا فى منهج التسليم للة بصفة دائمة – آل عمران – 102

  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ{102}

الحواريون كانوا مسلمون لرسالة عيسى و للة (بوحى من اللة يأمر بالتسليم) – المائدة – 111

  • وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ{111}

مسلمون للالة الواحد – الأنبياء – 108

  • قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ{108

التسليم مرادف للايمان – الأحزاب – 22

  • وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً{22}

الاستسلام للة – الصافات – 26

  • بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ{26}

الانابة للة =  التسليم للة –  الزمر – 54

  • وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ{54}

الاسلام اقل درجة من الايمان – الحجرات – 14

  • قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{14}

اتباع يعقوب كانوا مسلمين – البقرة – 132

  • وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ{132}

أبناء يعقوب كانوا مسلمون  للالة الواحد – الة كل الرسل – البقرة – 133

  • أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ{133}

كل الرسل  مسلمون للة لا تفرقة – البقرة – 136

  • ُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ{136}

اتباع عيسى كانوا مسلمون للرسالة الجديدة – آل عمران – 52

  • فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ{52}

اللة يطلب من اتباع كل دين ان يكونوا مسلمون لة – تسليم الوجة للة – آل عمران – 64

  • قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّندُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ{64}

اللة لا يأمر الناس ان يجعلوا الملائكة و النبيين آلهة او اربابا بل يطلب منهم ان يكونوا مسلمين للة – آل عمران 80 – 84

  • وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ{80}

  • ْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ{84}

الدين – السبيل –  المنهاج – المنهج – الطريق – المسلك – السلوك – يدين ب – دائن   ب  –  مدين  ل –  يبتغى  سبلا – يبتغى  طريقا –  يبتغى  منهجا – يبتغى  منهاجا  –  يبتغى مسلكا – يبتغى  مسارا – يبتغى  سياسة – ينهج  مسلكا  –  ينهج  طريقا –  يمشى  ف

يمشى     فى  طريق   مقبول مسار  مقبول  اى

يسلك  مسلكا  مقبولا –  يرغب  فى …..

يهدف  الى   هدف  مقبول   وبوسيلة   مقبولة

طريقا

ومن  يسلك  غير  الطريق  الذى  رسمة  اللة   لة  فهو  غير  مقبول

من يمشى  فى  طريق  غير طريق التسليم   فهو  غير   مقبول

ومن  ينهج  مسلكا  غير  المسلك  المقبول  من  اللة  فهو  مسلك   مرفوض

ومن  يبتغى  غير  الأقرار  و الأعتراف و التسليم  كوسيلة  للوصول

الى  اللة  فهو   غير   مقبول من الأنسان

ومن يمشى  فى  طريق  غير  الطريق الذى  رسمة  اللة   لك  فهو  غير

مقبول

اذن  الدين  هو  المسلك  المقبول و  الأعتراف كمنهج  للوصول الى اللة

اى  التسليم   الى   الحقيقة

و  الأذعان   و  الأقرار

افكار   تحتاج  الى  ترتيب

 وعملية   ربط   و  مقارنة

انة   منهاج  للحياة على  الأرض  للوصول  الى   الحق –  الحق  امرنا   بهذا   المسلك   اذا   كنت   ترغب   فى  الوصول الية

ومن   يرغب   فى او   يبتغى   غير  المسلك  المقبول   فلن   يقبل  منة  اى   مسلكا  آخرا

لأنة   مسلك  واحد   وليس   غيرة-  مسلك   الأقرار   والقبول

 و  الأذعان

ومن  يبتغى  غير التسليم والأذعان   دينا ومنهجا  وسلوكا فلن  يقبل  من وسيكون  من  الخاسرين هذة  هى  سنة  اللة   مع   عبادة  وهذا  هو   عهدة  وميثاقة   مع  البشر

كيف  تكون   علاقة   الخالق  بالمخلوق  من  يستسلم   لمن ؟؟   من   يذعن   لمن؟؟ من  يعترف  بمن؟؟ هل   استجيب  لرغباتى  انا   او  استجيب لأوامر   الخالق – من   يدين  لمن؟؟؟ من  هو   الديان –   من   هو  المدين –   من  هو  الدائن ؟؟ من  يأخذ   ومن  يعطى ؟؟ وما  معنة  كلمة  الاسلام  –  اسلام   لمن؟؟  واسلام   بماذا ؟؟ومن   هو   المسلم   بة  ؟  ومن   هو  المسلم   لة ؟؟ انها  علاقة   بث تعاليم –  واستقبال   تعاليم –   مطلوب  نكش  فى  العقول –  وحث   العقول  على  التفكير

فكر   معى   كيف  تكون  العلاقة    ومن   يفرض   فكر   من  على  من ؟؟

أكملت

كمال الدين و تمامة كان فى ذلك اليوم  هو يوم نهاية تحديد الحلال و الحرام و قانون المعاملات  – اى كان سيدنا محمد يطمئن المؤمنين بة بأن الدين اصبح حصينا و محصنا  و لا خوف علية من المكذبين حيث ان المكذبين يئسوا من محاولاتهم لهدم الدين المحمدى  (لاحظ ان القرآن نزل على فترات حسب الوقائع التى كانت تحدث وقتها (التنزيل لة اسبابة) اليوم وضع آخر بند فى القانون و التشريع السماوى  – المائدة – 3

  • حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{3}


يعقلون – لا يعقلون – يتفكرون – لا يتفكرون – يتدبرون – يفهمون – لا يفهمون

ديسمبر 2, 2012

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }البقرة170

{وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ }البقرة171

{مَا جَعَلَ اللّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلاَ سَآئِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَـكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ }المائدة103

{إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }الأنفال22

{وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس42

{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس100

{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46

{أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً }الفرقان44

{وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }العنكبوت35

{أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاء قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلَا يَعْقِلُونَ }الزمر43

{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82

{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }محمد24

{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }آل عمران191

{وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الأعراف176

{إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }يونس24

{بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }النحل44

{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الزمر42

{لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الحشر21

{يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ }البقرة269

{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7

{قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة100

{أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ }الرعد19

{هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ }إبراهيم52

{كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }ص29

{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر9

{أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْراً }الطلاق10


يحرف كلمات اللة

ديسمبر 2, 2012

يحرف

التحريف و الميل عن المعنى الحقيقى – اى اهمال المقصد و المعنى للكلمات الالهية و التباعد بين ما يعنية اللة و بين ما يفهمة الناس  أى ادراك المعنى الحقيقى للكلمة لكنى اتعمد البعد عما تقصدة الآية  بأن افسرها  تفسير لا يقصدة اللة  – التفسير حسب الميول و  الهوى و الغرض الانسانى – كيف سيحاسب اللة الناس الذين اتبعوا الكتب المحرفة – من هو المسئول؟  و كيف يقيم عليهم الحجة بان هناك رسول جديد قادم لهم من ارض العرب – لأن اللة اشار الى سيدنا محمد فى التوراة  و الانجيل معا  – كيف سيحاسب اللة  الذين لا يتبعون الرسول الجديد ؟

هل اللة غير قادر على حماية كلامة و كتبة من التحريف؟؟واذا نجح المحرفون و جمعوا لهم اتباع هل اللة يؤيد المحرفون و التحريف بأن يمكث فى الأرض وهو لا ينفع الناس بل يؤذيهم هل هذا مقبول من اللة – هل اللة يعامل الناس بعدة معايير أو انة يعاملنا بمعيار واحد حتى يتأسس العدل الالهى و الا سيكون هناك تمييزا و أفضلية قوم على قوم آخرين؟؟؟ هل اللة يقف موقف المتفرج على كتبة المحرفة ؟؟ و من يجرؤ على عملية التحريف وما الهدف منها و الغاية . كيف يحاسب اللة عبادة الذين وقعوا فى مأزق اتباع الكتب المحرفة ؟؟ و اللة ليس بظلام للعبيد واللة  غالب  على  امرة  و  للة  الحجة  البالغة – ما ذنب حملة الكتب المحرفة الذين نشأوا عليها ؟؟ و كيف يأمرنا اللة بالايمان بكتب هى عرضة للتحريف و أين الكتب الغير  المحرفة و لماذا هى مخفية عن العباد ؟؟ و ما فائدة التحريف و ما دليل التحريف ؟؟ هل الكلمات الالهية المستبدلة  بكلمات وضعية لها نفس التأثير و النفوذ على نفوس البشر ؟؟  مع ان اللة أخذ عهد على نفسة بانة حافظ لكل كتبة دون استثناء والا قلنا أن هناك تمييزا لفئة على فئة أخرى وهو الذى سيدين الجميع بمعبار واحد لأتة اللة الواحد القهار  و كتبة واحدة وان اختلفت فى التشريع و قانون الأحكام و المعاملات المنزل حسب مقتضيات العصر و الظروف المتغيرة دائما و المتطورة دوما لاحظ ان كل كتب اللة هى سفراء للة ومن معين واحد  اذا كذبت الأول فقد كذبت الآخر ولا تفريط فى هذة الكتب لأنها امانة و مسئولية علينا – الكتاب اللاحق يصدق على الكتاب السابق و يشهد لة  و  السابق يبشر بالكتاب اللاحق وهكذا سنة اللة فى رسالاتة

يحرف الكلام من بعد ما فهموة  و يغيرون مقاصد الكلام بعد علمهم بحقيقتة – البقرة – 75

143أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ-البقرة{75}

وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ{42}البقرة

وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ

مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{78}آل عمران 78

مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً{46}النساء 46

يغير مقاصد الكلام من بعد ما وضعت الكلمات من أجل معنى معين – اى يجعل معناها مخالفا للحقيفة –  النساء – 46

144مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً{46

* ما هى علاقة نقض الميثاق الالهى بتحريف مقاصد الكلمات الالهية – المائدة – 13

145بِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ{13}

}* علاقة الكفر و الرفض بتحريف كلام اللة  و تغيير مقاصدة و معانية – المائدة 41

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ


يبتغى سبيلا الى الحق

ديسمبر 2, 2012

يبتغى سبيلا الى الحق – يبتغى منهاجا و طريقا ومسلكا للوصول الى الحق اى الأمتثال و التسليم لمنهج اللة

يبتغى سبيلا – يبحث عن الطريق المؤدى الى الحق

بماذا  تسمى  من  يشعر  بالعطش  انة   عطشان  او ظمآن

كيف يكون  احتياج  الجائع  او  العطشان  –  يكون  احتياجة  للطعام  او  الشراب  ولا  سبيل  لة  غير  ان  يأكل  او  يشرب

كذلك  من  يشعر  بالبرودة  كيف  يتصرف  انة يزيد  من  ملابسة  لتحقيق  الدفء   او  التخفيف  من  ملابسة  اذا  شعر  بالحرارة

كذلك  كيف  تكون  العلاقة  بين  الخالق  و  المخلوق  غير السعى  الى  اللة اى  التسليم  الى  اللة

اى  هناك  مسلكين اما   الشىء  و  نقيضة   ولا  ثالث  لهما

اى  ان  علاقة  الخالق  و  المخلوق  اما  التسليم للة   او  الرفض  ولا  ثالث  لهما

اى  من  يسعى  للوصول  الى  اللة  ليس  امامة  غير  التسليم للة  ولا  خيار  لة  غير  التسليم اى  الأسلام  للة  وحدة

اى  من  يرغب  فى  الوصول  الى  اللة  لا يجد  مسلكا  آخرا  غير  الأسلام  للة وحدة

اى  من  يبتغى  مسلكا  غير  مسلك  التسليم  للة  لا  يجد  مسلكا  آخرا  يحمل  نفس  هذة  الصفة  وهى  الأنسان  المسلم  للة – هذا المسلك او الأسلوب اللة اعطاة  صفة الأسلام وغير هذا  المسلك  غير  مقبول عند اللة –  اى  لا  حيلة  للأنسان ان يختار أحد النجدين اما  التسليم   او  الأعراض

بغض  النظر  عن  التشريع  الذى  يقيمة او  الذى  يقوم  بتطبيقة على  نفسة

انها  حالة  اسمها  الأمتثال  للة اى  الأسلام  للة

الأسلام  هنا  حالة  او  صفة المسلك  الذى  يسلكة  الأنسان  نحو  ربة

لذلك  قال  اللة

من  يرى  طريقا  او  مسلكا  غير  طريق  الأسلام  اى  الأمتثال  للة   فهو  غير  مقبول  منة

لأنة  لا  يجد  طريقا  آخرا  او  مسلكا  آخرا   غير  التسليم  او  الرفض  ولا  ثالث  لهما

اذا  كنت  محتاجا  لشىء  ما  فأننى  اسعى  للوصول  الية  ولا  اعطى  ظهرى  لة بل  ابحث  عن  الوسيلة  و  السبيل  للوصول  الى  ما

احتاج  الية اى  استسلم  للمنهاج الذى  رسمة  اللة  للبشرية وهو  منهاج  التسليم والأسلام  حتى  اكون  مسلما  للة  وحدة   وليس  معارضا  للة –  اى  ان  اللة  اخبرنا  على  كل  من  برغب  ويبتغى  الوصول  الى اللة  ان  يسلك  مسلك  التسليم  واذا  رأى  الناس

ان  هناك  طريقا  آخرا او  منهاجا  اخرا  فأنة  غير  مقبول  من  الناس غير  طريق  التسليم للة  والا  فان  الطريق  الآخر  سيكون الأعراض و الأستكبار

والأنكار  و  الرفض وما  هو  مصير  الرافض  المصير  هو  الخسران  الواضح

اى  الشىء   و  نقيضة  اما  أن اقبل  طريقة  اللة   او  اتوجة  للنقيض  وهو  عدم  الأقرار  وعدم  الأعتراف وعدم  التسليم اى  الكفر اى  الرفض  لما  يجىء  للبشرية  من  تعاليم تهدف  الى  رفعة  هذة  البشرية

هذا  ما  خطر  على  فكرى  وعليك  ان  تستكمل  معى  باقى  الأقكار  اى  باقى  التفاعلات  الذهنية

– يبتغى  مسارا – يبتغى  سياسة – ينهج  مسلكا  –  ينهج  طريقا –  يمشى  ف

يمشى  فى ى   الدخول   فى  طريق   مقبول مسار  مقبول – ى

يسلك  مسلكا  مقبولا –  يرغب  ف

يهدف  الى   هدف  مقبول   وبوسيلة   مقبولة

طريقا

ومن  يسلك  غير  الطريق  الذى  رسمة  اللة   ل  فهو  غير  مقبول

من يمشى  فى  طريق  غير طريق التسليم   فهو  غير   مقبول

ومن  ينهج  مسلكا  غير  المسلك  المقبول  من  اللة  فهو  مسلك   مرفوض

ومن  يبتغى  غير  الأقرار   كوسيلة  للوصول

الى  اللة  فهو   غير   مقبول من الأنسان

ومن يمشى  فى  طريق  غير  الطريق الذى  رسمة  اللة   لك  فهو  غير

مقبول

اذن  الدين  هو  المسلك  المقبول و  الأعتراف كمنهج  للوصول

اى  التسليم   الى   الحقيقة

و  الأذعان   و  الأقرار   ا

افكار   تحتاج  الى  ترتيب

 وعملية   ربط   و  مقارنة

انة   منهاج  للحياة على  الأرض  للوصول  الى   الحق –  الحق  امرنا   بهذا   المسلك   اذا   كنت   ترغب   فى  الوصول الية

ومن   يرغب   فى او   يبتغى   غير  المسلك  المقبول   فلن   يقبل  منة  اى   مسلكا  آخرا

لأنة   مسلك  واحد   وليس   غيرة-  مسلك   الأقرار   والقبول

 و  الأذعان

ومن  يبتغى  غير التسليم والأذعان   دينا ومنهجا  وسلوكا فلن  يقبل  من وسيكون  من  الخاسرين هذة  هى  سنة  اللة   مع   عبادة  وهذا  هو   عهدة  وميثاقة   مع  البشر

كيف  تكون   علاقة   الخالق  بالمخلوق  من  يستسلم   لمن ؟؟   من   يذعن   لمن؟؟ من  يعترف  بمن؟؟ هل   استجيب  لرغباتى  انا   او  استجيب لأوامر   الخالق – من   يدين  لمن؟؟؟ من  هو   الديان –   من   هو  المدين –   من  هو  الدائن ؟؟ من  يأخذ   ومن  يعطى ؟؟ وما  معنة  كلمة  الاسلام  –  اسلام   لمن؟؟  واسلام   بماذا ؟؟ومن   هم   المسلم   بة  ؟  ومن   هو  المسلم   لة ؟؟ انها  علاقة   بث تعاليم –  واستقبال   تعاليم –   مطلوب  اعمال  فى  العقول –  وحث   العقول  على  التفكير

فكر   معى   كيف  تكون  العلاقة  ومن   يفرض   فكر   من  على  من ؟؟

ُسبل

*اتباع الناس لسبل اللة – لمنهج اللة – للطريق للوصول الى معرفة اللة و الى الصراط المستقيم – المائدة – 16

·         يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{16}

* اللة يطلب منا ان نتبع سبيلة هو – طريقتة هو  لا السبل الأخرى و لا الطرق الأخرى التى لا توصل الية بل تنتهى الى نزاعات – السبيل الوحيد الى الوصول للة و تعاليمة هى التسليم للة و اظهار الاعتراف و الاقبال و الخضوع و الاذعان و الانقياد للة هذة هى وصية اللة لنا وهى ان نتمسك بسبيلة ولا ننحرف عن الطريق الذى رسمة لنا حتى نصل الية واللة يرى ان اى منهج آخر او مسلك آخر غير مقبول عند اللة غير التسليم لة – الأنعام – 153

·         َأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ{153} }

*سبل اللة =  دين اللة بالمعنى العام  اى دين كل الرسل هو طريق واحد وهو الانقياد و الاذعان للة و عكس الاذعان للة هو الرفض و الإعراض عن الطريق الذى رسمة اللة لنا- ابراهيم – 12

·         وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ{12}

السبل هى وسيلة للهداية – هى مسللك معين يقبلة اللة للوصول الية و لا غير ذلك اى غير مقبول عند اللة مسلك ووسيلة للوصول الية الا  سبيل معين لتصل للمعرفة الالهية – النحل – 15

·         وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ{15}

* سبيل الرب = المسلك المطلوب ان تسلكة الأنسانية نحو ربها – النحل – 69

·         ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ{69}

*من يجتهد لمعرفة اللة فان اللة سينير بصيرتة للتعرف على السبيل و الطريق الذى سيصل بالانسان حتى يدرك الكلمات الالهية – العنكبوت – 69

·         وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ{69}

*البعد عن سبيل اللة اى البعد عن طريق معين للوصول للة اى الكفر و الصد عن سبيل اللة البقرة – 108

·         أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ{108}

*ما معنى سبيل  هنا ؟؟ –  آل عمران – 75

·         مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِماً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{75}

* الصد عن سبيل اللة اى اغلاق  باب الوصول للة فى  وجوة رغبت ان تسلك  سبيل الاذعان و التسليم للة – آل عمران – 99

·         قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنتُمْ شُهَدَاء وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ{99}

*ما معنى  سبيلا  هنا ؟؟ – النساء – 15

·         وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً{15}

* هل سبيلا  =   طريقا –  منهاجا  =  سلوكا    النساء – 22

·         وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاء سَبِيلاً{22}

*تضل السبيل  =  تنحرف عن الطريق المطلوب منك ان تسير فية لكن هناك  من يرغب فى تغيير منهجك و سلوكك نحو اللة – النساء – 44

·         أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلاَلَةَ وَيُرِيدُونَ أَن تَضِلُّواْ السَّبِيلَ{44}

*ما معنى سبيلا  هنا ؟ هل السبيل هو وسيلة او طريقة او قانون  او علاقة بين اللة و الناس اى علاقة بين الفعل(التعاليم الالهية) و  رد  الفعل (مسلك الانسان نحو اوامر اللة) – النساء – 90

·         إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً{90}

*ما هو القانون الذى يجب  ان تتبعة اذا جاءتك رسالة الهية ؟؟  هل هو قانون و سبيل الرفض و الإنكار او قانون و سبيل الطاعة و التسليم للة- النساء – 115

·         وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً{115}

الإنسان الحيران لن يجد لنفسة سبيلا اي لن يجد لنفسة منهجا او سلوكا نحو اللة وليس لة عهدا مع اللة او ميثاق شرف مع اللة  و سيؤدى ذلك الى التخبط و الحيرة فى الدنيا ويكون مهزوزا و مذبذبا اى لا يموت فيها ولا يحيا – غير مستقر و ليس لة مبدأ يرضى عنة اللة  لان اللة يرضى فقط عن سلوك التسليم لة  و الطاعة  لة – النساء – 143

·         مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَـؤُلاء وَلاَ إِلَى هَـؤُلاء وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً{143}

*الإنسان المهزوز لا يملك اى مسلك او منهج يقبلة اللة منة هو غير مستسلم للة غير مذعن للة غير مطيع للة وان ظن ذلك فذلك ظنة هو – النساء 150

·         َّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً{150}

* الصد عن سبيل اللة و الصد عن طريق التسليم للة وهو الطريق الوحيد – هل هناك طريق ثالث فى سلوكنا تجاة اللة لا يوجد غير التسليم او الاعراض لا ثالث لهما – النساء 167

·         إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ قَدْ ضَلُّواْ ضَلاَلاً بَعِيداً{167}

* ميثاق اللة و علاقتة بالسبيل  الى اللة و علاقتة بالجنة و مسألة القرب من اللة او البعد عن اللة(القرب من سبيل اللة – و البعد و التباعد عن سبيل اللة)-المائدة- 12

·         وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ{12}

*كلام من اللة و موجة الى المؤمنين ويطلب منهم المزيد اى التقوى بان يبحثوا عن الوسيلة للوصول و التقرب للة وان يجتهدوا على طريقة اللة اى يتعمقوا فى التسليم و الخضوع اى يزدادوا خضوعا و اذعانا للة – المائدة – 35

·         يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ{35}

* الضلال = الإبتعاد عن سبيل اللة  و الابتعاد عن مسلك التسليم للة – المائدة- 77

·         قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيراً وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ{77}

* اكثر الناس لا يفضلون السبيل القويم وهو التسليم للة – هل لديك وسيلة افضل من التسليم للة حيث انة منهج كل الأديان منهج جميع الرسل ؟؟ – الأنعام – 116

·         َإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ{116}

* الصد عن سبيل اللة و اختيار طريقا آخر غير الطريق الذى طلبة اللة من الناس وهو التسليم دائما نحو تعاليمة – الأعراف – 45

·         الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ{45}

* الصد عن سبيل اللة  – الأعراف – 86

·         وَلاَ تَقْعُدُواْ بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجاً وَاذْكُرُواْ إِذْ كُنتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ وَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ{86}

*سبيل  المفسدين – الأعراف 142

·         وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ{142}

* سبيل الرشد و سبيل الغى و الضلال وهو التكذيب و الاعراض اى عكس الاقبال الى اللة – الأعراف – 146

·         سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ{146}

* الصد عن سبيل اللة و علاقتة  بالنفاق – الأنفال – 47

·         وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَاء النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَاللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ{47}

·         الصد عن سبيل اللة  اى اغلاق باب الوصول الى اللة و الميل للماديات – التوبة – 34

·         َا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيراً مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{34}

* البعد عن سبيل اللة هو البعد عن التسليم للة و اختيار  طريقا لا يقبلة اللة- يونس88

·         –وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ {88}

* ما هو سبيل اللة هل هو الايمان بكلمات اللة و التسليم بها – يوسف – 108

·         قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{108}

* ابتكار طريقة غير طريقة اللة بهدف الابتعاد عن الطريق الحق الذى يرتضية اللة للناس – ابراهيم – 30

·         وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ{30}

* الدعوة الى سبيل اللة بالكلمة – النحل – 125

·         ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ{125}

* مثال للسبيل المرفوض اى المنهج و المسلك المرفوض من اللة  – الاسراء – 32

·         وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً{32}

* السبيل و الطريق الذى يجب ان يسلكة الانسان تجاة ربة و المنهج و المسلك المقبول عند اللة هو التسليم و الاعتراف و الاقرار وليس الاعراض و الانكار- الفرقان – 27

ما هو المسلك المطلوب من الأنسان نحو رب العباد

مسلك  التسليم للة

كلمات

الدين – السبيل –  المنهاج – المنهج – الطريق – المسلك – السلوك – يدين ب – دائن   بشىء  –  مدين  لشىء –  يبتغى  سبلا – يبتغى  طريقا –  يبتغى  منهجا – يبتغى  منهاجا  –  يبتغى مسلكا – يبتغى  مسارا – يبتغى  سياسة – ينهج  مسلكا  –  ينهج  طريقا –  يمشى  ف

يمشى  فى  – الدخول   فى  طريق   مقبول- مسار  مقبول – ى

يسلك  مسلكا  مقبولا –  يرغب  ف

يهدف  الى   هدف  مقبول   وبوسيلة   مقبولة

طريقا

ومن  يسلك  غير  الطريق  الذى  رسمة  اللة   لة  فهو  غير  مقبول

من يمشى  فى  طريق  غير طريق التسليم   فهو  غير   مقبول

ومن  ينهج  مسلكا  غير  المسلك  المقبول  من  اللة  فهو  مسلك   مرفوض

ومن  يبتغى  غير  الأقرار   كوسيلة  للوصول

الى  اللة  فهو   غير   مقبول من الأنسان

ومن يمشى  فى  طريق  غير  الطريق الذى  رسمة  اللة   لك  فهو  غير

مقبول

اذن  الدين  هو  المسلك  المقبول و  الأعتراف كمنهج  للوصول

اى  التسليم   الى   الحقيقة

و  الأذعان   و  الأقرار   ا

افكار   تحتاج  الى  ترتيب

 وعملية   ربط   و  مقارنة

انة   منهاج  للحياة على  الأرض  للوصول  الى   الحق –  الحق  امرنا   بهذا   المسلك   اذا   كنت   ترغب   فى  الوصول الية

ومن   يرغب   فى او   يبتغى   غير  المسلك  المقبول   فلن   يقبل  منة  اى   مسلكا  آخرا

لأنة   مسلك  واحد   وليس   غيرة-  مسلك   الأقرار   والقبول

 و  الأذعان

ومن  يبتغى  غير التسليم والأذعان   دينا ومنهجا  وسلوكا فلن  يقبل  من وسيكون  من  الخاسرين هذة  هى  سنة  اللة   مع   عبادة  وهذا  هو   عهدة  وميثاقة   مع  البشر

كيف  تكون   علاقة   الخالق  بالمخلوق  من  يستسلم   لمن ؟؟   من   يذعن   لمن؟؟ من  يعترف  بمن؟؟ هل   استجيب  لرغباتى  انا   او  استجيب لأوامر   الخالق – من   يدين  لمن؟؟؟ من  هو   الديان –   من   هو  المدين –   من  هو  الدائن ؟؟ من  يأخذ   ومن  يعطى ؟؟ وما  معنة  كلمة  السلام  –  اسلام   لمن؟؟  واسلام   بماذا ؟؟ومن   هم   المسلم   بة  ؟  ومن   هو  المسلم   لة ؟؟ انها  علاقة   بث تعاليم –  واستقبال   تعاليم –   مطلوب  نكش  فى  العقول –  وحث   العقول  على  التفكير

فكر   معى   كيف  تكون  العلاقة ومن   يفرض   فكر   من  على  من ؟؟


وحدة واتحاد النوع الأنسانى

ديسمبر 2, 2012

الوحدة والاتحاد

من آثار حضرة بهاء الله

1- إياكم أن تفـرّقكم شؤونات النفس والهوى، كونوا كالأصابع في اليد والأركان للبدن كذلك يعظكم قلم الوحي إن أنتم من الموقنين.

  (الكتاب الأقدس، فقرة 58)

2- أن اتّحدوا يا أحبائي ثم اجتمعوا على شريعة أمري، ولا تكونن من المختلفين، وإن أقربكم إلى الله أخشاكم وأخشعكم لو أنتم من العارفين.

(أمر وخلق، الجزء 3، ص 234)

3- قد اخترنا البلايا لإصلاح العالم واتّحاد من فيه إياكم أن تتكلموا بما يختلف به الأمر كذلك ينصحكم ربكم الغفور…….. يا أحبائي أن اتحدوا في أمر الله على شان لا تمرّ بينكم أرياح الاختلاف هذا ما أُمرتم به في الألواح وهذا خير لكم إن أنتم تعلمون.

(أمر وخلق، الجزء 3، ص 234)

4-   يا أحبائي أن اجتمعوا على حب الله إياكم أن تختلفوا في أمر إنه أراد لكم المحبة والاتحاد انه لهو العليم الخبير.

(آثار قلم أعلى، الجزء 6، ص 40)

5-    إنا نشكو من الذين اختلفوا في أمر الله وبهم تكدّر صافي كأس عرفاني بين بريّتي وكسف شمس تقديسي وخسف قمر سلطاني إنا خلقنا الكل للمودّة والوداد والمحبة والاتحاد ونسأل الله بأن يؤيد الكلّ على ما يحب ويرضى إنه المقتدر القدير.

(آثار قلم أعلى، الجزء 6، ص 277)

6-    قل قد جاء الغلام ليحيي العالم ويتّحد من على الأرض كلها فسوف يغلب ما أراد الله وترى كل الأرض جنة الأبهى كذلك رُقِم من قلم الأمر على لوحٍ قويم.

(ألواح نازله خطاب بملوك، ص 209)

7-    إن ربكم الرحمن يحبّ أن يرى مَن في الأكوان كنفسٍ واحدة وهيكلٍ واحد ان اغتنموا فضل الله ورحمته في تلك الأيام التي ما رأت عين الإبداع شبهها.

(ألواح نازله خطاب بملوك، ص 114)

8-    قل أن اتّحدوا في كلمتكم واتّفقوا في رأيكم واجعلوا إشراقكم أفضل من عشيّكم وغدكم أحسن من أمسكم… قل يا أحباء الله لا تعملوا ما يتكدّر به صافي سلسبيل المحبة وينقطع به عرف المودّة لَعمري قد خُلقتم للوداد لا للضغينة والعناد، ليس الفخر لحبكم أنفسكم بل لحب أبناء جنسكم وليس الفضل لمن يحب الوطن بل لمن يحب العالم.

(مجموعة من ألواح حضرة بهاء الله، ص 118)

من آثار حضرة عبد البهاء

1- فلنتّبع الربّ الجليل في حسن السياسة وحسن المعاملة والفضل والجود ولنترك الجور والطغيان ولنلتئم التئام ذوي القربى بالعدل والإحسان ولنمتزج امتزاج الماء والراح ولنتّحد اتحاد الأرواح، ولا نكاد أن نؤسس سياسة أعظم من سياسة الله ولا نقدر أن نجد شيئا يوافق عالم الإنسان أعظم من فيوضات الله، ولكم أسوة حسنة في الرب الجليل فلا تبدّلوا نعمة الله وهي الألفة التامة في هذا السبيل. عليكم يا عباد الله بترك الاختلاف وتأسيس الائتلاف والحب والإنصاف والعدل وعدم الاعتساف.

(مجموعه خطابات حضرت عبد البهاء، الجزء الأول، ص 11)

2- إن الأديان الإلهية مبنية على الفضائل الإنسانية ومنها الألفة والوداد بين العموم والوحدة والاتفاق بين الجمهور. يا قوم ألستم من سلالة واحدة، ألستم أفنانا وأوراقا من دوحة واحدة، ألستم مشمولين بلحظات أعين الرحمانية ألستم مستغرقين في بحار الرحمة من الحضرة الوحدانية ألستم عبيدا للعتبة الربانية.

(مجموعه خطابات حضرت عبد البهاء، الجزء الأول، ص 11-12)

3- ثم يا أصفياء الله عليكم بالاتحاد والاتفاق والاحتراز عن الشقاق والابتعاد من أهل النفاق كونوا أزمّة واحدة ملكوتية وجنودا مجندة لاهوتية وهيئة متحدة اجتماعية يظهركم الله على كل الأمم والملل ويعلي كلمتكم بين الشعوب والقبائل وطوائف العالم وينصركم بجنود وفوز من جبروت الأبهى وجحافل وكتائب هاجمة من الملأ الأعلى وإذا اختلفتم يذهب فيضكم وينقطع سيلكم ويغضب حبيبكم ويقلّ نصيبكم ويفرّ طبيبكم ويغلب أعدائكم ويستولي عليكم شانئكم ويتشتت شملكم ويتفرق جمعكم ويظلم أنواركم.

(مكاتيب عبد البهاء، الجزء الأول، الطبعة القديمة، ص 185)

4- أيها الأحباء اسعوا للاتحاد والاتفاق مع بعض لأنكم قطرات بحر واحد وأوراق شجر واحد ولئالئ صدف واحد وأوراد ورياحين حديقة واحدة وبعد ذلك اعملوا نحو تأليف قلوب سائر الأديان وعاملوا كل فرد من أفراد الجنس البشري بكل محبة وأخوة ولا تعتبروا أي شخص غريبا أو سيئا….. إن سلوككم يجب أن يؤدي إلى تبديل هذا العالم الفاني إلى عالم نوراني، وهذه البقعة الظلماء إلى حديقة رحمانية. هذه وصية عبد البهاء وهذه نصيحة هذا العبد. وعليكم البهاء الأبهى.

 (مائده آسماني، ج 5، ص 30)

5-   اليوم لا توجد خدمة أعظم من اتحاد واتفاق الأحباء.

 (مكاتيب عبد البهاء، ج 1، الطبعة القديمة، ص 391)

6-     قسمًا بجمال القدم روحي لأحبائه المتّحدين فداء، إن فرح وسرور عبد البهاء هو باتحاد واتفاق الاحباء لأن أساس أمر الله هو الوحدة والاتحاد والمحبة.

 (مكاتيب عبد البهاء، ج 2، ص 200)

7-     من أعظم الأمور اتحاد واتفاق جمهور الأحباء والائتلاف التام بينهم وهذا أهم الأمور، وإذا انزعج أحد الأحباء اهتموا به وخذوه بالمحبة.

 (مكاتيب عبد البهاء، ج 3، ص 340)

من آثار حضرة ولي أمر الله

1-     إن وحدة واتحاد الأحباء هو الأساس ووسيلة للنجاح والرقيّ بين الناس.

(توقيعات مباركة 1922-1948، ص 74)

2- إن الاتحاد أعظم وسيلة لنجاح وفلاح الأمور وللوصول والحصول على المقصد والمرام وأيضا للنجاح في الخدمات الأمرية.

(توقيعات مباركة، ج 3، ص 73)

3-     يجب أن يظهر ويستحكم الاتحاد والاتفاق التام بين الأحباء حتى لا يتوقف الأمر العزيز الإلهي ولا يحرم من الفتوحات والانتصارات.

(گلزار تعاليم بهائي، ص 19)

4-     هناك العديد من سوء التفاهمات تبرز نتيجة لعلاقة الأحباء الشديدة للأمر المبارك وأيضا لعدم البلوغ والرشد. علينا أن نكون صبورين ومحبّين لبعضنا البعض ونسعى جاهدين لكي نوجد الوحدة داخل العائلة البهائية. إن الخلاف بين…… الذي أشرتم إليه في رسالتكم يشعر حضرته بأن سببه هو كما ذكر سابقا وليس بسبب العداوة للأمر المبارك أو عدم الخلوص.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته بتاريخ 17 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1944 إلى أحد الأحباء)

5-     بالنسبة لموضوع….. وعدم التآلف الموجود بين بعض الأحباء.. فعندما يسمح البهائيون للقوى المظلمة في العالم أن تتدخل في العلاقات القائمة بينهم فإنهم يوقفون تطوّر الأمر ونموّه، ولهذا فإن المهمة الرئيسية للأحباء والمحافل الروحانية وبالذات المحفل المركزي أن يروّجوا التآلف والتفاهم والمحبة بين الأحباء. على الجميع أن يكون مستعدًا وراغبًا في أن يضع جميع الشكاوى جانبا، سواء عادلة أم غير عادلة من أجل مصلحة أمر الله، لأن الناس سوف لن يقبلوا على الأمر المبارك ما لم يروا داخل حياة الجالية بصورة لافتة للنظر ما هو مفقود في العالم اليوم وهما المحبة والوحدة.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته بتاريخ 13 أيار- مايو عام 1945م إلى المحفل المركزي لأستراليا ونيوزيلندا)

6- إن أعظم امتحان قد يواجهه البهائيون هو من بعضهم البعض، ولكن من أجل حضرة عبد البهاء عليهم أن يكونوا مستعدين للتغاضي عن أخطاء بعضهم والاعتذار عن الكلمات القاسية التي صدرت عنهم وأن يغفروا وينسوا أنه (حضرة المولى) ينصح بشدة اتباع ذلك. كما أن حضرته يشعر بأنكم و…… أن لا تبتعدوا عن الجلسات والضيافات في……والآن هناك شباب بهائي متحمس

في……. وعليك أن تظهر لهم القيم البهائية والوحدة السائدة بين أعضاء جامعة الاسم الأعظم.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته بتاريخ 18 كانون الأول – ديسمبر عام 1945م إلى أحد الأحباء)

7- أؤكد لكم بأن حضرته سيتلو المناجاة من أجل وحدة……. لأن ذلك من الأهمية القصوى، وعليه يعتمد تطور الأمر المبارك ونجاح الجهود التبليغية. ما يحتاجه الأحباء في كل مكان هو المحبة المتبادلة وهو أمر يمكن الوصول إليه عن طريق محبتنا الأكثر لحضرة بهاء الله لأن هذا الحب العميق لحضرته هو الذي يمنع رغباتنا وأمورنا الشخصية من التأثير على أمره الكريم، بل يجعلنا قادرين على أن نضحّي بأنفسنا من أجل أمره ونكون كما قال حضرة عبد البهاء روحا واحدة في عدة أجساد.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد الأحباء بتاريخ 5 أيلول/ سبتمبر عام 1964م)

8-     إن حضرة المولى يدعوك بأن تسعى جاهدا لترويج الوحدة والمحبة بين أعضاء الجامعة لأنه يبدو أن هذا ما يحتاجونه فعلا. قد يحدث أحيانا أن في بعض الجامعات الشابة وأثناء رغبتها إدارة الأمر المبارك قد لا تشعر بأن الروابط الروحية هي عنصر هام ورئيسي بل وأهم من الأنظمة والقوانين التي توضع من أجل إدارة سلوك الجامعة.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد الأحباء بتاريخ 4 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1950م)

من رسائل بيت العدل الاعظم

1-   إن ما يضمن نجاح جهودكم وتقدمها في خدمة الامر الإلهي يمكن الاشارة اليه بكلمة واحدة هي الوحدة والاتحاد. إنها البداية والنهاية لكل الفعاليات والجهود الامرية المبذولة. وفي أول تذكار إلى المحافل الروحانية المركزية ذكر حضرة ولي أمر الله: “انني أعتقد جازما بأن من أهم الامور العاجلة أن تكون أهدافنا وفعالياتنا متحدة وراسخة وأن نزيل جميع الشكوك والاحقاد الماضية من قلوبنا وأن نقاوم بحكمة ولباقة القوى التي عن طريق بثّها للادعاءات السخيفة المسببة للخلاف تعكر صفو جبهتنا وتخلق التفرقة والانقسام بين صفوف أفرادنا وتحدّ من أعمالنا.” وأضاف قائلا: “ان من واجب أعضاء المحافل الروحانية المركزية في شتى بقاع العالم البهائي أن يقوموا بتطوير هذه الوظيفة الهامة.” وقد حذّر حضرة شوقي أفندي بأن “في حالة عدم قدرة هذه الهيئة المنتخبة والمسئولة عن ادراك هذا المطلب الاساسي لكافة الانجازات الناجحة، فإن جميع أركان الجامعة ستتفتت وتهوى.” إن ايجاد الوحدة والاتحاد داخل المحفل نفسه بالطبع له أهمية فورية حتى يستطيع محفلكم الاشراف والمحافظة على الوحدة والاتحاد على نطاق واسع ولا يمكن لأي عضو من أعضاء محفلكم وفي أي وقت شاء أن يكون فكره بعيدا عن هذا المطلب الأساسي أو متهاونا في العمل على المحافظة عليه. وما هو وثيق الصلة بهذا الموضوع هو السلوك الذي يتّخذه العضو تجاه عضويته في تلك المؤسسة الرفيعة المستوى….. ومن الأمور المؤثرة في إيجاد الوحدة والاتحاد هو موقف وسلوك الاحباء سواء كانوا أعضاء في المحفل أم لم يكونوا، وهو أمر يتعلق بمدى ممارسة أعضاء الجامعة البهائية لحقوقهم وواجباتهم.

(من رسالة إلى المحفل الروحاني المركزي للولايات المتحدة بتاريخ 19 ايار/ مايو 1994)

[راجع أيضًا فصل 69 وحدة الجنس البشري].