الجنة

الجنة

الجنة هى الفوز و الفلاح  والقرب من اللة– النار هى الحرمان و السقوط

اللة دائما يخاطب الروح لأن الروح هى المسئولة عن تحركات الجسد حيث ان الجسد خاضع لأوامر الروح – الروح هى التى تتأثر بنعاليم اللة وهى التى تتلقى التعاليم

 اما ان تؤمن او ترفض و اما الجسد وسيلة لتنفيذ سيطرة الروح على جسد الأنسان- الروح هى البوصلة لتوجة الجسد نحو ممارسة الخير او الشر- الروح هى التى تتنعم بوعود اللة وهى التى تُحرم من فضائل اللة

سؤال على من يقع عاتق محاسبة اللة للبشرية؟؟؟

هل الحساب يقع على الفاعل الحقيقى؟؟

او يقع على ادوات استخدمها الفاعل الحقيقى

من هو الفاعل الحقيقى هل الجسد  او الروح؟؟

من الذى يأمر الجسد بأتيان فعل معين سواء كان خيرا  او شرا؟؟

العقاب لمن الجسد الفانى  او الروح الباقية؟؟

الى من أصدر اللة تعاليمة الى الجسد او الى الروح الحاكمة على تصرفات و حركات الجسد؟؟

 

و اما الجنّة حق لا ريب فيه و هی اليوم فی هذا العالم حبّی و رضائی و من فاز به لينصره اللّه فی الدنيا و بعد الموت يدخله فی جنّة عرضها کعرض السموات و الارض و يخدمنه حوريات العز و التقديس فی کلّ بکور و اصيل و يستشرق عليه فی کلّ حين شمس جمال ربّه و يستضیء منه علی شأن لن يقدر احد ان ينظر اليه کذلک کان الامر و لکن الناس هم فی حجاب عظيم و کذلک فاعرف النار و کن من الموقنين و لکل عمل جزاء عند ربّک  و يشهد بذلک نفس امر اللّه و نهيه و لو لم يکن للاعمال جزاء و ثمر ليکون امره تعالی لغوا فتعالی عن ذلک علوّاً کبيرا و لکنّ المنقطعين لن يشهدنّ العمل الا نفس الجزاء  

الجنة هى الأقبال الى اللة و الأنجذاب لتعاليمة

اذا يا

الهی فارحم علی هؤلاء و لا تجعلهم من الّذين اعرضوا عنّی و انکروا حقّی و جادلوا بآياتی الی ان سفکوا دمی و قطعواو غفلوا عن ذکر ما سواه و قرّبهم الی منظر اسمه العظيم الی ان

قال عزّ شأنه ان يا رئيس قد ارتکبت ما ينوح به محمد رسول اللّه فی الجنة العليا و غرتک الدنيا علی شأن اعرضت عن وجه الّذی بنوره استضاء الملأ الاعلی فسوف تجد نفسک فی خسران مبين

و اتحدت مع رئيس العجم فی ضری بعد اذ جئتکم من مطلع العظمة و الکبرياء بامرٍ به قرّت عيون المقربين الی ان قال جلّ بيانه هل ظننت انک تقدر ان تطفئ النّار التی اوقدهااللّه فی الافاق لا و نفسه الحقّ لو انت من العارفين بل بمافعلت زاد لهيبها و اشتعالها فسوف تحيط الارض و من عليه کذلک قضی الامر و لا يقوم معه حکم من فی السموات و الارضين،و انفق روحه شوقا للقائک و وصالک يا مالک القدم بذلک ناحت حورية البهاء فی الفردوس الاعلی و اهل الجنة العليا و خباءالمجد فی ملکوت الاسماء و لم يکن يا الهی من يحمله الی مقرّ

المقام الّذی قدّرت له من قلمک الاعلی فی الصحيفة الحمرا

، إِنَّا سَمِعْنا نِدائَكَ أَقْبَلْنا إِلَيْكَ مِنْ بَيْتِي الْمَعْمُوْرِ، إِنَّ الْغافِلِينَ أَدْخَلُوْنا فِيْ السِّجْنِ وَاللهُ جَعَلَهُ الْجَنَّةَ الْعُلْيا رَغْمًا لأَنْفِ كُلِّ مُشْرِكٍ مَبْغُوْضٍ، قَدِ اسْتَوَى هَيْكَلُ الأَمْرِ عَلَى الْعَرْشِ فِيْ هَذا السِّجْنِ الأَعْظَمِ وَيُنادِيْ تارَةً مِنْ يمِينِهِ وَأُخْرَى مِنَ الشِّمالِ وَطَوْرًا أَمامَ الْوَجْهِ وَيدْعُ الْكُلَّ إِلَى اللهِ الْمُهَيْمِنِ الْقَيّوْمِ،

، قُلْ إِنَّهُ ظَهَرَ وَأَظْهَرَ ما كانَ مَكْنُوْنًا فِي الْعِلْمِ وَنَطَقَ أَمامَ وُجُوْهِ الْعالَمِ عَلَى شَأْنٍ ما مَنَعَتْهُ سُبُحاتُ الظَّالِمِيْنَ وَإِشاراتُ الْغافِلِيْنَ، مِنَ النَّاسِ مَنْ أَقْبَلَ وَشَرِبَ رَحِيْقَ الْوَحْيِ وَمِنْهُمْ مَنْ أَعْرَضَ عَلَى شَأْنٍ ناحَ بِهِ مُبَشِّرِيْ فِي الْجَنَّةِ الْعُلْيا وَمُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ فِيْ الْفِرْدَوْسِ الأَعْلَى وَلَكِنَّ الْقَوْمَ أَكْثَرَهُمْ مِنَ الْغافِلِيْنَ، قَدْ نَبَذُوا أَمْرَ اللهِ وَرائَهُمْ مُتَمَسِّكِيْنَ بِما عِنْدَهُمْ مِنَ الظُّنُوْنِ والتَّماثِيْلِ، قُلْ خافُوا اللهَ وَلا تَكْفُرُوا بِنِعْمَتِهِ وَلا تُجادِلُوا بِآياتِهِ وَلا تُنْكِرُوا فَضْلَهُ الَّذِيْ أَحاطَ كُلَّ صَغِيْرٍ وَكَبِيْرٍ

 

وَإِنَّها لَمِيْزانُ اللهِ وَحُكْمُهُ وَصِراطُ اللهِ وَأَمْرُهُ وَبِهِ فُصِّلَ كُلُّ مُوَحِّدٍ عَنْ كُلِّ مُشْرِكٍ مَرْدُوْدٍ، وَبِقُرْبِهِ ظَهَرَ حُكْمُ الْجَنَّةِ وَمِنْ بُعْدِهِ حُكْمُ النّارِ إِنْ أَنْتُمْ تَعْقِلُونَ

 

، إِنّا ما نُرِيْدُ مِنْكُمْ جَزآءً وَأَرَدْنا لَكُمْ فِي الْجَنَّةِ الْعُلْيا مَقاماً عَجَزَتْ عَنْ ذِكْرِهِ الأَقْلامُ، ضَعُوا ما عِنْدَكُمْ وَخُذُوا ما أُوْتِيْتُمْ مِنْ لَدُنْ مالِكِ الرِّقابِ، إِنَّا مَنَعْنا الْعِبادَ فِيْهذا الظُّهُوْرِ عَنِ النِّزاعِ وَالْفَسادِ وَما يَتَكَدَّرُ بِهِ أُوْلُوا الأَلْبابِ وَأَمَرْناهُمْ بِفَتْحِ مَدائِنِ الْقُلُوْبِ بِجُنُوْدِ الْحِكْمَةِ وَالْبَيانِ

نَعِيْمًا لِمَنْ وَجَدَ عَرْفَ الْقَمِيْصِ وَأَقْبَلَ إِلى أُفُقٍ أَعْرَضَ عَنْهُ الْفُجّارُ، هذا يَوْمٌ فِيْهِ أَخَذَ جَذْبُ النِّدآءِ الْمَلأَ الأَعْلى وَأَهْلَ الْجَنَّةِ الْعُلْيا وَالْقَوْمُ أَكْثَرُهُمْ فِيْ غَفْلَةٍ وَحِجابٍ،

ص ١١٨

جوارحی اذا يا الهی ايدهم علی امرک ثمّ انصرهم بنصرتک،و لا تجعلهم محروما عن هذه النّفحات التی هبت عن هذاالرّضوان الّذی خلقته فی قطب الجنان  و لا تمنعهم عن فوحات التی ارسلته عن افق اسمک الرّحمن اذا فاحدث ياالهی فی صدورهم من نور کلماتک نار انجذابک ليقلبهم منقدرة المحضة الی يمين عرش رحمانيتک ثمّ اشتعل يا الهی فی قلوبهم مشاعل عشقک و اشتياقک ليحترق بها حجبات التی منعتهم عن ساحة قربک و لقائک ثمّ خذ يا الهی اياديهم بايدی القدرة و الاقتدار ثمّ انقذهم عن غمرات الوهم والهوی و بلغهم الی مقر الّذی قدسته عن اشارات کلّما خلق بين الارض و السماء ثم الق عليهم کلمة التی بها تجذب

افئدة العارفين الی سماء عزّ الطافک و قلوب المقربين الی هواءقدس افضالک ثمّ اجعلهم يا محبوبی من الّذين ما منعتهم کلّ من فی السموات و الارض عن التوجه الی شطر عنايتک و الاستقرارعلی امرک و الاعتراف بحضرتک و الايقان بلقائک انّک انت الغفور الرّحيم المعطی العزيز النّاصر الکريم

 

 

و امّا الجنّة الاخری

فهی مقام اهل التوحيد المتقمّصين بقمص التّفريد الّذين سکنوا تحت عرش الکبرياء و يطوفون حول کرسيّ الرّفيع مقام لا يسمع فيه صوت الاّ صوته و لا يصغی ذکر الّا ذکره

 

أَنْ يا رَئِيسُ(1) قَدِ ارْتَكَبْتَ ما يَنُوحُ بِهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ فِي الجَنَّةِ العُلْيا وَغَرَّتْكَ الدُّنْيا عَلَى شَأْنٍ أَعْرَضْتَ عَنِ الوَجْهِ الَّذِي بِنُورِهِ اسْتَضاءَ الملأُ الأَعْلَى فَسَوْفَ تَجِدُ نَفْسَكَ فِي خُسْرانٍ مُبِينٍ، وَاتَّحَدْتَ مَعَ رَئِيسِ العَجَمِ فِي ضُرِّي بَعْدَ الَّذِي جِئْتُكُمْ مِنْ مَطْلِعِ العَظَمَةِ وَالكِبْرِياءِ بِأَمْرٍ بِهِ قَرَّتْ عُيُونُ المُقَرَّبِينَ… فَسَوْفَ تُبَدَّلُ أَرْضُ السِّرِّ (2) وَما دُونَها وَتَخْرُجُ مِنْ يَدِ المَلِكِ وَيَظْهَرُ الزِّلْزالُ وَيَرْتَفِعُ العَوِيلُ وَيَظْهَرُ الفَسَادُ فِي الأَقْطارِ وَتَخْتَلِفُ الأُمُورُ بِما وَرَدَ عَلَى هؤِلاءِ الأُسَرَاءِ مِنْ جُنُودِ الظَّالِمِينَ، وَيَتَغَيَّرُ الحُكْمُ وَيَشْتَدُّ الأَمْرُ عَلَى شَأْنٍ يَنُوحُ الكَثِيبُ فِي

_______________

(1)      المقصود من الرئيس هو محمد أمين الملقب بعالي باشا ولد عام 1815 م وترقى في الوظائف حتى وصل إلى مقام الوزير الأول وكانت له ولمساعدة فؤاد باشا وزير الخارجية يد في نفي حضرة بهاءالله من أدرنة إلى عكا وقد تنبأ حضرة بهاءالله بعزله في لوح صدر من يراعته باسم جناب الشيخ كاظم سمندر ولم تمض فترة طويلة على صدور اللوح حتى عزل من منصبه ثم مات في عام 1871 م أي ثلاث سنوات من نفي حضرة بهاءالله إلى عكا.

(2)      المقصود ادرنة.

 

 

و امّا الجنّة الاخری

 

جنة لقاء اللة و القرب منة

قُمْ بَشِّرِ الأِمکانَ بما تَوَجَّه الرَّحمنُ اِلی الرِّضْوانِ ثُمَّ اهْدِ النّاسَ اِليَ الجَنَّةِالَّتی جَعَلَهَا اللّهُ عَرشَ الجِنانِ اِنّا جَعَلناکَ الصُّورالأَعظَم لِحيوةِ العالَمينَ قُلْ تِلکَ جَنَّةٌ رُقِمَ عَلی اَوْراق ما غُرِسَ فيها مِنْ رَحيقِ البَيانِ قَدْ ظَهَرَ المَکنُونُ بِقُدرَةوَ سُلطانٍ اِنَّها لَجَنَّةٌ تَسْمَعُ مِنْ حَفيفِ اَشجارِها يا مَلَأَ

الأَرضِ وَ الْسَّمآءِ قَد ظَهَر ما لا ظَهَرَ مِنْ قَبْلُ وَ اَتی مَنْ کانَ غَيْباً مَستُوراً فی اَزَلِ الآزالِ وَ مِنْ هَزيزِ ارياحِها قَدْاَتَی المالِکُ و المُلکُ للّه وَ مِنْ خريرِ مائها قَد قَرَّتِ الْعيُون بِما کَشَفَ الغَيبُ المکنوُنُ عَنْ وَجهِ الجَمالِ سِترَ اْلجَلالِ ونادَتْ فيهَا الحُوريّاتُ مِن اَعْلَی الغُرَفاتِ اَنِ ابشِرُوا يا

اَهْلَ الجِنانِ بما تَدُقُّ انامِلُ القِدَمِ النّاقُوسَ الاَعظَمَ فی قُطبِ الَسّمآءِ بِاسمِ الأبهی وَ اَدارَتْ ايادی اَلعَطاءِ کوثَرَالبَقاءِ تَقَرَّبُوا ثُمَّ اْشرَبُوا هَنيئاً لَکُم يا مَطالِعَ الشَّوقِ وَ مَشارِقَ الأِشتِياقِ اِذاً طَلَعَ مَطْلَعُ الأَسمآءِ مِن سُرادِقِ الکِبْرِياءِ مُنادياً بَيْنَ الأَرْضِ وَ اَلسّمآءِ يا اَهْلَ الرِّضْوانِ دَعُوا کؤوسَ الجِنانِ وَ ما فِيهنَّ مِنْ کَوثَرِ الحَيَوانِ لِأنَّ اهَلَ البهاءِ دَخَلوا جَنَّة اللِّقاءِ وَ شَرِبوا رَحيقَ

الوِصالِ مِنْ کأسِ جَمالِ رَبِّهمُ الغَنِيِّ المُتَعالِ يا قَلَمُ دَعْ ذِکرَ الأِنشآءِ وَ تَوَجّهْ اِلی وَجْهِ رَبّکَ مالِکِ الأَسمآءِثُمَّ زَيِّنِ الْعالَم بِطِرازِ اَلطافِ رَبِّکَ سُلطانِ القِدَمِ لِأَنّا نَجِدُ عَرْفَ يَوْمٍ فيْهِ تَجَلَّی المقْصُودُ عَلی مَمالِک الغَيْبِ وَ الشُّهُودِ بِاسمائِه الحُسنی وَ شُموسِ اَلْطافِه الَّتی مَا اطَّلَعَ بها اِلّا نفسهُ المُهَيمِنَةُ عَلی مَنْ فِی الأِبداعِ لاَ تَنظُرِ الخَلْقَ اِلّا بعَينِ الرّأفَةِ وَ الوِدادِلِأَنَّ رحمَتَنا سَبَقَتِ الأَشياءَ وَ اَحاطَ فَضْلُنا الأرَضيْنَ وَالسَّمواتِ وَ هذا يَوْمٌ فيهِ يُسقِی الْمُخلِصُونَ کَوثَرَ الِلّقاءِ وَالْمُقَرَّبُونَ سَلسَبيلَ القُربِ وَ الْبَقاءِ وَ المُوَحِّدُونَ خَمْرَالوِصالِ فی هذَا المَآلِ الَّذی فيهِ يَنطِقُ لِسانُ العَظَمَةِ و

الأِجْلالِ المُلکُ لِنَفسی وَ اَنا المالِکُ بِالأِستِحقاقِ اِلی متی ترقدون هذِه نفخة اخری الی من تنظرون هذا ربّکم الرّحمن و انتم تجحدون قد زلزلت الأرض و اخرجت اثقالها افانتم تنکرون

قل اما ترون الجبال کالعهن  و القوم من سطوة الأمر مضطربون تلک بيوتهم خاوية علی عروشها وهم جند مغرقون هذا يومٌ فيه اتی الرّحمن علی ظلل العرفان بسلطان مشهود انّه لهو الشّاهد علی الاعمال و انّه لهو المشهود لو انتم تعرفون قد انفطرت سمآءالاديان و انشقّت ارض العرفان و الملئکة منزلون قل هذا يوم التّغابن الی من تهربون  قد مرّت الجبال و طويت السّمآء والأرض فی قبضته لو انتم تعلمون هل لأحدٍ من عاصم لا فو نفسه الرّحمن الّا اللّه المقتدر العزيز المنّان قد وضعت کلّ ذات حمل حملها و نری النّاس سکاری فی هذا اليوم الّذی فيه اجتمع الأنس والجان قل اَ فی اللّه شکّ ها انّه قد اتی عن مطلع الفضل بقدرة سلطان ام فی آياته ان افتحُوا الأبصار انّ هذا لهو البرهان قدازلفت الجنّة عن اليمين و سعّرت الجحيم و تلک هی النّيران ان ادخلوا الجنّة رحمة من عندنا و اشربوا فيها خمر الحيوان من يدالرّحمن هنيئا لکم يا اهل البهآء تاللّه انتم الفائزون هذا ما فازبه المقرّبون و انّه لمآء مسکوب الّذی وُعدتم به فی الفرقان ثمّ فی البيان جزآء من ربّکم الرّحمن طوبی للشّاربين ان يا عبدالنّاظر ان اشکر اللّه بما نزّل لک فی السّجن هذا اللّوح لتذکّرالنّاس بايّام ربّک العزيز العليم کذلک اسّسنا لک بنيان الايمان من ماء الحکمة و البيان و هذا مآء الّذی کان مستوی علی عرش ربّک الرّحمن و کان عرشه علی المآء فکّر لتعرف و قل الحمد للّه ربّ العالمين بيوتهم خاوية علی عروشها وهم جند مغرقون هذا يومٌ فيه اتی الرّحمن علی ظلل العرفان بسلطان مشهود انّه لهو الشّاهد علی الاعمال و انّه لهو المشهود لو انتم تعرفون قد انفطرت سمآءالاديان و انشقّت ارض العرفان و الملئکة منزلون قل هذا يوم التّغابن الی من تهربون  قد مرّت الجبال و طويت السّمآء والأرض فی قبضته لو انتم تعلمون هل لأحدٍ من عاصم لا فو نفسه الرّحمن الّا اللّه المقتدر العزيز المنّان قد وضعت کلّ ذات حمل حملها و نری النّاس سکاری فی هذا اليوم الّذی فيه اجتمع الأنس والجان قل اَ فی اللّه شکّ ها انّه قد اتی عن مطلع الفضل بقدرة وسلطان ام فی آياته ان افتحُوا الأبصار انّ هذا لهو البرهان قدازلفت الجنّة عن اليمين و سعّرت الجحيم و تلک هی النّيران ان ادخلوا الجنّة رحمة من عندنا و اشربوا فيها خمر الحيوان من يد الرّحمن هنيئا لکم يا اهل البهآء تاللّه انتم الفائزون هذا ما فازبه المقرّبون و انّه لمآء مسکوب الّذی وُعدتم به فی الفرقان ثمّ فی البيان جزآء من ربّکم الرّحمن طوبی للشّاربين ان يا عبدالنّاظر ان اشکر اللّه بما نزّل لک فی السّجن هذا اللّوح لتذکّرالنّاس بايّام ربّک العزيز العليم کذلک اسّسنا لک بنيان الايمان من ماء الحکمة و البيان و هذا مآء الّذی کان مستوی علی عرش ربّک

الرّحمن و کان عرشه علی المآء فکّر لتعرف و قل الحمد للّه ربّ العالمين

 

 

 

ص ١١٨

جوارحی اذا يا الهی ايدهم علی امرک ثمّ انصرهم بنصرتک و لا تجعلهم محروما عن هذه النّفحات التی هبت عن هذاالرّضوان الّذی خلقته فی قطب الجنان  و لا تمنعهم عن فوحات التی ارسلته عن افق اسمک الرّحمن اذا فاحدث ياالهی فی صدورهم من نور کلماتک نار انجذابک ليقلبهم من

قدرة المحضة الی يمين عرش رحمانيتک ثمّ اشتعل يا الهی فی قلوبهم مشاعل عشقک و اشتياقک ليحترق بها حجبات التی منعتهم عن ساحة قربک و لقائک ثمّ خذ يا الهی اياديهمبايدی القدرة و الاقتدار ثمّ انقذهم عن غمرات الوهم والهوی و بلغهم الی مقر الّذی  قدسته عن اشارات کلّما خلق التی بها تجذب افئدة العارفين الی  قدس افضالک ثمّ اجعلهم يا محبوبی من الّذين ما منعتهم کلّ من فی السموات و الارض عن التوجه الی شطر عنايتک و الاستقرارعلی امرک و الاعتراف بحضرتک و الايقان بلقائک انّک انت الغفور الرّحيم المعطی العزيز النّاصر الکريم

مائدة اسمائى

الجنة والنار في البهائية

(هل البهائية تؤمن بالجنة والنار؟)

فالجنة والنار تبدأ من عالم الدنيا وتستمر في العالم الآخر لان الايمان بالخالق عز وجل وتطبيق احكامه في عالم الدنيا هي الشعور بالرضاء والامان وهذه هي الحياة الحقيقية والدخول في جنة القرب من الله اما الكفر بالله وعصيان اوامره فهو الشعور بالاضطراب والخوف وعدم الراحة وهذا هو اصل النار وكما ورد في الايات الالهية في الكتب المقدسة
” المولود من الجسد جسد هو والمولود من الروح هو روح” يوحنا 7,3
“أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا” الأنعام 122
“قال أين الجنة والنار قل الأولى لقائي والأخرى نفسك ياأيها المشرك المرتاب” الاثار البهائية
ولان الانسان جسد وروح فان الجسد يفنى ويعود الى التراب بعد الوفاةولا يعود ثانية اما الروح فترتقي الى السموات العليا للحساب والعقاب أي للمكافأة والمجازاة وهي امور معنوية بعيدة عن الماديات لان عالم الروح يسمو فوق الماديات وكذلك العالم الاخر فالجنة هي الحصول على الكمالات والنعم والبركات السماوية والنار هي الحرمان من تلك المواهب العظيمة
“ياعبادي, لا تحزنوا إذا كانت الأحوال في هذه الأيام تسير وتظهر في هذه الدنيا بتقدير الله على غير ما تشتهون, فإن أيام الفرح العظيم والسرور الإلهي مكنونة لكم. وسوف تنكشف لأعينكم العوالم المقدسة الروحانية فقد قدر لكم من لدنه نصيب من الخير والفرح والنعيم في الأولى والآخرة “
” واما ماسئلت عن الروح وبقائه بعد صعوده فاعلم انه يصعد حين ارتقائه الى يحضر بين يدي الله في هيكل لا تغيره القرون والاعصار ولا حوادث العالم … ومنه تظهر آثار الله وصفاته وعناية الله وألطافه”
” طوبى لروح خرج من البدن مقدسا عن شبهات الأمم انه يتحرك في هواء ارادة ربه ويدخل في الجنة العليا وتطوفه طلعات الفردوس الاعلى ويعاشر انبياء الله واوليائه ويتكلم معهم ويقص عليهم ما ورد عليه في سبيل الله رب العالمين”
“أما أرواح الكفار لعمري حين الاحتضار يعرفون ما فات عنهم وينوحون ويتضرعون وكذلك بعد خروج أرواحهم من أبدانهم”
“لأن حسن الخاتمة مجهول. إذ كم من عاص يتوفق حين الموت الى جوهر الإيمان ويذوق خمرة البقاء ويسرع الى الملأ الأعلى. وكم من مطيع ومؤمن ينقلب حين ارتقاء الروح, ويستقر في أسفل دركات النيران”
“اين الذين كانوا قبلكم وتطوف في حولهم ذوات الجمال ان اعتبروا ياقوم ولا تكونن من الغافلين سوف يأتي دونكم ويتصرف في اموالكم ويسكن في بيوتكم, اسمعوا قولي ولا تكونن من الجاهلين. لكل نفس ينبغي ان يختار لنفسه ما لا يتصرف فيه غيره ويكون معه في كل الاحوال تالله انه لحب الله ان انتم من العارفين. عمروا بيوتا لا تخربها الامطار وتحفظكم من حوادث الزمان كذلك يعلمكم هذا المظلوم الفريد”

 

 

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: