السياسة وطاعة الحكومة

السياسة و طاعة الحكومات

طاعة الحكومة وعدم تعاطي السياسة

من آثار حضرة بهاء الله

1-   ليس لأحد أن يعترض على الذين يحكمون على العباد دعوا لهم ما عندهم وتوجهوا إلى القلوب.

(الكتاب الأقدس، فقرة 95)

2- على الأحباء أن يطيعوا الحكومة وينقادوا لها بموجب النصوص الإلهية.

(أمر وخلق، ج3، ص 270)

3- بعد معرفة الحق جلّ جلاله هناك أمران لازمان هما إطاعة الدولة وخدمتها ثم التمسك بالحكمة وهذان الأمران هما سبب ارتفاع ورقي الوجود.

(أمر وخلق، ج3، ص 270)

4- لا يجوز لأي شخص أن يرتكب ما يخالف رأي رؤساء الدولة.

(أمر وخلق، ج3، ص 270)

5- البشارة الخامسة أن هذا الحزب إذا أقام في بلاد أي دولة يجب عليه أن يسلك مع تلك الدولة بالأمانة والصدق والصفاء هذا ما نزل من لدن آمر قديم.

(مجموعة من ألواح حضرة بهاء الله، ص 39)

من ألواح حضرة عبد البهاء

1-   على الأحباء أن لا يتدخلوا في الأمور السياسية، لأن الأحباء لا علاقة لهم بالسياسة بل عليهم أن ينشغلوا بالخدمة وأن يتقربوا إلى الله ويعملوا على إرضائه ويكونوا سببًا في راحة وسرور وفرح العالم الإنساني. وإذا أراد شخص ما أن يتحدث عند الأحباء عن أمور الحكومة والدولة بأن فلانا قال هذا وفلانا عمل هذا وذاك، على البهائي أن يرد عليه بأننا ليس لنا علاقة بهذه الامور.

(گنجينه حدود وأحكام، ص 335)

2- النص القاطع بأن يكون الأحباء خيّرين وصادقين ومطيعين للحكومة ولا مجال لأي شخص أن يؤوّل أو يجتهد أو يضع قيودًا في ذلك، هذا مقام المقربين.

(أمر وخلق، ج3، ص 270)

3- أينما وُجدتم عليكم إطاعة حكومة تلك الدولة.

(أمر وخلق، ج3، ص 274)

4- يجب أن تكونوا صادقين وأمناء وخيّرين في أي دولة وُجدتم، كما أشار حضرة بهاء الله،   وأن تعاملوا شعب ذلك الأقليم بكل أمانة وصدق وإخلاص.

(فضائل أخلاق، ص 62)

5- إذا رأيتم شخصًا يتحدّث في الأمور السياسية اعلموا بأنه ليس بهائيا هذا هو الميزان، لأن أساس الأمر البهائي هو الألفة بين جميع الملل والأديان، أما الحديث السياسي فهو سبب التفرقة والتضاد والتعصب.

(أمر وخلق، ج3، ص278)

6- خامسا: منع العامة مما يسبّب الفتنة والفساد وعدم المداخلة في الأمور السياسية كلية وعدم الحديث في هذا الخصوص ولو بشق الشفة، والحث في جميع الأحوال على السكون والمحبة والصداقة مع الجميع.

(گنجينه حدود وأحكام ص 337)

من تواقيع حضرة ولي أمر الله

1- على أهل البهاء الطاعة والانقياد للدولة وإثبات صداقتهم وحسن نيتهم لأولياء الأمور.

(توقيعات مباركة، ص122، ج2، 1927-1939)

2- إطاعة أولياء الأمور تعتبر من الفروض الحتمية لأهل البهاء ومن واجباتهم المقدسة ولكن في الأمور الوجدانية التي لها علاقة بعقيدة الفرد فإن أهل البهاء والمتمسكين بالشريعة المقدسة السمحة يرجحون الشهادة على الإخلال بواجباتهم الفردية.

(توقيعات مباركة، ص 30، ج3، 1922-1947)

3- بالنسبة إلى سؤالكم حول السياسة وألواح الوصايا لحضرة عبد البهاء فان موقف الفرد البهائي يجب ان يكون له جانبان، الجانب الأول الطاعة التامة لحكومة الدولة الساكن فيها والجانب الآخر عدم المداخلة في الشئون السياسية مهما كانت. أما بيان حضرة عبد البهاء فالمقصود منه إطاعة الحكومة بغضّ النظر عن شكل أو طبيعة تلك الحكومة. إننا لسنا في وضع – كأفراد بهائيين- أن نحكم على حكومتنا بأنها عادلة أم غير عادلة لأن كل مؤمن له وجهة نظر مختلفة وإن اختلاف وجهات النظر في هذا الخصوص قد تؤدي إلى النزاع والخلاف وبالتالي ضرب للوحدة والاتحاد. يجب علينا أن نبني نظامنا البهائي ونترك أنظمة العالم الناقصة لتسير في طريقها. إننا لا نستطيع أن نغيّرها من خلال ارتباطنا بها بل بالعكس فقد تدمّرنا.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى اللجنة المركزية للتبليغ في أمريكا الوسطى بتاريخ 13 تموز عام 1948)

4- بالنسبة إلى عدم ارتباط الدين البهائي بالشئون السياسية…… يمكن للأحباء أن يدلوا بأصواتهم في الانتخابات دون أن يكونوا مرتبطين بحزب معين. أما انضمام الأحباء إلى الأحزاب السياسية فإن ذلك بالتأكيد مضرّ بالمصالح الأمرية. ويبقى الأمر متروكا للأفراد في كيفية الاستفادة من هذا الحق شريطة الابتعاد عن

الأحزاب السياسية. ويجب الأخذ بعين الاعتبار بأن التصويت في الانتخابات هو حق أُعطي للأفراد وليس بسبب انتمائهم إلى حزب معين. يجب توضيح هذا الأمر بشكل جليّ للفرد البهائي الذي يرغب في الإدلاء بصوته، وإن رغب أحد الأفراد في الانضمام لعضوية أحد الأحزاب وحاول حزب هذا الشخص السيطرة والتفوق على حزب آخر واستمر هذا الشخص على هذا الوضع رغم تحذير المحفل الروحاني له عندئذ يمكن للمحفل الروحاني أن يحرمه من الانتخابات البهائية.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى المحفل الروحاني المركزي للبهائيين في الولايات المتحدة وكندا بتاريخ 16 آذار/مارس 1933م)

5- المبدأ الرئيسي –كما تعلم- هو عدم مشاركة الأحباء في أية انتخابات سياسية إلا إذا كانوا واثقين بأن الإدلاء بأصواتهم لهذا المرشّح أو ذاك كان بحرّية تامة دون الارتباط بأي حزب سياسي أو منظمة ودون التعبير عن أي برنامج سياسي. إن القضية كلها هو في كيفية تعريف الإنسان نفسه في الانتخابات وليس في عملية التصويت نفسها. يرى حضرة ولي أمر الله بأن تطبيق هذا المبدأ هو أمر متروك للأفراد الذين لهم الخيار الوجداني في طرح قضاياهم الخاصة التي هم في شك منها إلى محافلهم الروحانية من أجل الدراسة والهداية.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرة شوقي أفندي إلى أحد الأحباء بتاريخ 28 كانون الأول (ديسمبر) عام 1936)

من رسائل بيت العدل الأعظم

1- استلمنا رسالتكم المؤرخة 12 كانون الأول (ديسمبر) عام 1973 حول مشكلة….. الذي يقول بأنه من الصعب عليه أن يحتفظ بوظيفته كمدرّس في مدرسة حكومية دون أن يسجّل نفسه عضوا في أحد الأحزاب السياسية الموجودة

حاليا في الدولة. هناك سؤال مشابه أُثير في بعض الدول الأخرى وبالأخص في إفريقيا التي يوجد فيها نظام الحزب الواحد. وعلى الرغم من علمنا بأن هناك أكثر من حزب سياسي في دولتكم ولكننا نعتقد بأنه من المفيد أن نقدم لكم مختصرا من التعليمات التي أعطيناها للمحافل الروحانية في إفريقيا وهي مرفقه.

نقترح بالنسبة لقضية….. أن تكون هناك فرصة لمحفلكم أن يلتقي مع مسئول أو مسئولين رسميين حكوميين لشرح المبدأ البهائي بالنسبة لعدم المداخلة في الشئون السياسية وأيضا بالنسبة لإطاعة الحكومة والولاء لها. إن لقاءكم يجب أن يتضمن أيضا الحل الممكن لقضية…. وأيضا ابتعادنا عن الانضمام إلى الأحزاب السياسية وفي نفس الوقت إطاعتنا التامة للحكومة. إن ذلك بالتأكيد سيعطي فرصة أخرى جيدة للإعلان عن الأمر المبارك ومبادئه ويؤدّي إلى تفهم واحترام المسئولين له.

(من رسالة لبيت العدل الأعظم مؤرخة 28 كانون الأول (ديسمبر) عام 1973 موجهة إلى المحفل الروحاني المركزي لبوليفيا)

2- بالنسبة إلى تساؤلكم المؤرخ 24 أيلول (سبتمبر) حول عمل أحد البهائيين في إنتاج برنامج تلفزيوني دعائي لصالح حملة سياسية، فقد وجّه لنا بيت العدل الأعظم التوجيه التالي، بأن الشخص المعني عليه أن يكفّ نفسه عن العمل في النشاط الذي يروّج لأحد السياسيين في حملته علمًا بأن ذلك يجب أن لا يفسّر بأنه تقييد في الاتصال مع غير البهائيين.

البهائية والسياسة

يتألف الموضوع من ثلاثة اجزاء رئيسية

الاولى:مامعنى تحريم الاشتغال بالسياسة في الدين البهائي ؟

الثاني: شرح لما يحدث الان على الارض وهو خطتي الهدم والبناء  واللتان ورد ذكرهما في في جميع الرسالات الالهية

الثالث: كيف سيتم تحقيق السلام العالمي على الارض

 

مامعنى تحريم الاشتغال بالسياسة في الدين البهائي

 

 

اخذت المواضيع من كتاب الكنوز الالهية ص 35 و531  – كتاب بهاء الله والعصر الجديد ص 183 – كتاب الدين البهائي بحث ودراسة ص 236 وكتاب نحو تحقيق النظم العالمي البديع

ان السياسة التي منع البهائييون من التدخل فيها هي التي من شأنها (ان الغاية تبرر الوسيلة) وبالتالي فان من خصائصها مناصرة جهه ومعاداة جهة اخرى وبالتالي فهي ضد المبادئ التي تنادي بها البهائية

فعندما جاء حضرة بهاء الله اعلن عن مبدئين اساسيين وهم

السلام العالمي: (قل قد جاء الغلام ليحيي العالم، ويتّحد من على الأرض كلّها. سوف يغلب ما أراد الله، وترى الأرض جنّة الأبهى)

ووحدة الجنس البشري: (أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ قَدِ ارْتَفَعَتْ خَيْمَةُ الاتِّحَادِ لاَ يَنْظُرْ بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ كَنَظْرَةِ غَرِيبٍ إِلَى غَرِيبٍ.  كُلُّكُمْ أَثْمَارُ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ وَأَوْرَاقُ غُصْنٍ وَاحِدٍ.)

 

ولكن علي البهائيين:

1-الاشتراك في المنظمات التي تبحث القضايا الاجتماعية الهامة مثل مساواة  الرجل والمرأة وعدم التفرقة العنصرية وخلافهما والتي من شأنها رفعة الانسانية وارتقائها

( إن الفرد البهائي مطلوب منه أن يكون مواطناً صالحاً يتأثر بمجريات الأمور الاجتماعية والصحية وغيرها فيخدم بلده بكل إخلاص وتضحية. إنّ المبدأ البهائي بعدم تعاطي السياسة لا يمنع البهائيين من المشاركة في الاجتماعات العامة وبالأخص تلك التي تبحث قضايا اجتماعية وأخلاقية بحتة والتي لا تتطرق إلى الشئون السياسية.)

2-اطاعة الحكومة طاعة  تامة:  “أن هذا الحزب إذا أقام في بلاد أي دولة يجب عليه أن يسلك مع تلك الدولة بالأمانة والصدق والصفاء هذا ما نزل من لدن آمر قديم” حضرة بهاء الله

 

فما معنى عدم التدخل في الشئون السياسية

1-على المستوى الفردي

1-عدم شغل أي منصب سياسي

2-عدم الانضمام لاي حزب معين

3-عدم انتخاب او الترويج او الانحياز لاي حزب سياسي او حتى عمل دعاية انتخابية له

4-يجوز للبهائيين ان يصوتوا للمرشحين وينتخبوا مايمليه عليه ضميرهم للافراد الذين يعملون على خدمة العالم والانسانية

5-عدم الحديث مع الاخرين في الشئون السياسية  ”لأن أساس الأمر البهائي هو الألفة بين جميع الملل والأديان، أما الحديث السياسي فهو سبب التفرقة والتضاد والتعصب.”حضرة عبد البهاء

 

هل يجوز حمل السلاح؟

-لا يجوز ابدا حمل السلاح في سبيل اعلاء الكلمة الالهية “أنْ تُقتلوا خير لكم من أنْ تَقتلوا”. حضرة بهاء الله

“حينما ظهر بهاءالله أعلن بأنّ نشر الحقيقة لا يجوز أبدًا بهذه الوسائل حتّى ولو كان استخدامها لغرض الدّفاع عن النفس…. فانتشار أمر الله وترويجه يتمّ عن طريق ثبات الأحباء وإيقانهم.” حضرة عبد البهاء

-يجب ان يكون الفرد تحت سنن وقوانين الدولة التابع لها والتي من واجبها حفظ امن وسلامة الافراد

“ولو أنّ بهاءالله….ينصح أتباعه …. التّسامح وعدم العنف….  فإذا ما اضطهد الأفراد وأوذوا فمن حقّهم العفو والصّفح …ولكنّ الهيئة الاجتماعيّة لا يصحّ أنْ تسمحَ بحوادث النّهب والسّلب والقتل…  فمن أحد واجبات الحكومة الصّالحة منع الظّلم ومعاقبة المعتدين” 

 

متى يجوز حمل السلاح؟

1-عند الدفاع عن النفس اذا ما وجد الانسان في مواقع خطر مع عدم وجود سلطة شرعية للدفاع عن الافراد

2-الأماكن التي يعتمد أهلها على الصيد لغذائهم ولباسهم،

3-بعض الألعاب الرياضية كالمبارزة والرماية.

فقد سمح حضرة عبد البهاء … بحمل السلاح دفاعا عن النفس في مواقع الخطر. كما أبان حضرة ولي أمر الله – عند عدم وجود سلطة شرعية يمكن اللجوء إليها – يكون للبهائي الحق في الدفاع عن حياته.

اما على المستوى الدولي

(إن مبدأ الأمن الجماعي الذي أعلنه حضرة بهاء الله ….هذا المبدأ لم يفترض مقدما منع استعمال القوة، وإنما أوجد “نظاما تصبح في ظله القوة خادمة للعدل”، ويعمد إلى ايجاد قوة دولية لحفظ السلام…. وعبر حضرة بهاء الله … عن أمله “أن يتبدل سلاح العالم بالإصلاح، وأن يرتفع الفساد والجدال من بين العباد)

(بل قد تكون الحرب أحيانًا أساسًا للصّلح الأعظم… وتقوم الحرب على نوايا صالحة فيكون الغضب عين اللّطف والظّلم جوهر العدل والحرب بنيان الصّلح) حضرة عبد البهاء

نادى حضرة بهاء الله منذ ظهوره في القرن التاسع عشر 1850 م بإقامة محكمة دولية للفصل في نزاع الامم وكذلك  اقامة مجلس دولي يتحد فيه ملوك الارض وكذلك استقرار النظام العالمي البديع لتحقيق السلام العالمي على الارض

1-محكمة عدل دولية للفصل في النزاع بين الامم

(أمر حضرة بهاءالله…. بتشكيل مجلس صلح دوليّ عام، حتّى تنحلّ على يد بيت العدل جميع مشاكل الحدود والثّغور وحقوق الملكيّة والسّيادة والشّرف القومي … الّتي تنشأ بين الدّول والملل، فلا تجرأ أيّة أمّة على مخالفة قرار تلك المحكمة… ولو نشأ نزاع بين أمّتين، وجب الفصل فيه في هذه المحكمة الدّوليّة الكبرى فصلاً عادلاً.  وكما يصدر الحاكم حكمه في النّزاع بين شخصين…. وفي أيّ وقت تتردّد فيه أيّة دولة من الدّول أو تتراخى في تنفيذ حكم المحكمة الكبرى يجب على جميع ملل العالم أنْ تقومَ بتدمير هذا العصيان) حضرة عبد البهاء

وقد تأسست هذه المحكمة بالفعل ولكن يجب ان

-تتشكل اعضائها من جميع الدول

-يشترك في انتخابها ايضا جميع الدول

-تفصل في جميع النزاعات التي تنشأ بين الدول

 

2-عصبة الامم المتحدة: والتي تأسست بعد الحرب العالمية الاولى ثم حل محلها هيئة الامم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية ومجلس الامن ومن مهامها كما ذكر في الاثار البهائية

-السعي للسلام بين البشر

– تكوين جيش عالمي لحفظ امن وسلامة البلاد

-لو ابت أي حكومة تنفيذ ما يصدر من المحكمة فعلى جميع الامم الاتحاد والتصدي لها

– الحد من التسلح وتحديد القوة الحربية لكل مملكة على قدر حفظ امن هذه المملكة

 

(يا معشر الأمراء! أصلحوا ذات بينكم، إذًا لا تحتاجون إلى كثرة العساكر ومهمّاتهم إلا على قدر تحفظون به ممالككم وبلدانكم… اتّحدوا يا معشر الملوك به تسكن أرياح الاختلاف بينكم، وتستريح الرّعيّة ومن حولكم… إنْ قامَ أحد منكم على الآخر، قوموا عليه، إنّ هذا إلا عدل مبين)

حضرة بهاء الله

 

(نعم إنّ راية المدنيّة الحقيقيّة لن ترفرف على قطب العالم إلا حينما يخطو عدد من الملوك العظام أولي العزم … ويؤسّسون معاهدة قويّة وميثاقًا وشروطًا محكمة ثابتة..تربط الهيئات الحاكمة البشريّة، ويخصّصوا كذلك القوّة الحربيّة لكلّ حكومة بمقدار معلوم ….أنّ أيّة دولة من الدّول تفسخ هذه الشّروط تقوم جميع دول العالم … على تدمير تلك الحكومة). حضرة عبد البهاء

 

(وقد جرت عادة البشر حتّى الآن على أنْ تبقى الأمم على حيادها إذا هاجمت أمّةٌ أمّةً أخرى، ولا تتحمّل بقية الأمم مسؤوليّة التّدخل بينهما إلاّ إذا تأثّرت مصالحها أو تعرّضت إلى الأخطار. وكانت أعباء الدّفاع تلقى على كاهل الأمّة الّتي تتعرّض إلى الهجوم مهما كانت ضعيفة … لكنّ تعاليم بهاءالله ….ألقت مسؤوليّة الدّفاع على عاتق جميع الأمم…. وحينذاك يكفي العلم بهذا ردع أشجع الأمم وأشرسها) حضرة عبد البهاء

 

صرح الحضار الالهية وتأسيس السلام على الارض

خطة الهدم والبناء كما جاءت في الاديان السماوية (1)

لقد انقضت عصور الطفولة التي كان ولابد للجنس البشري ان يمر بها وما تعانيه الانسانية هي الاضطرابات المصاحبة لفترة المراهقة وطيش الشباب وعنفوانه والتي بدأت الانسانية الخروج منها لتدخل في مرحلة البلوغ وسن الرشد الانساني من هدوء وحكمة ونضج

ولذلك فان ما يحدث الان هو انقلاب العالم وهو ما ماسمي في الكتب المقدسة بيوم القيامة

 

(لاحِظُوا كَمْ مِنَ السِّنِينَ مَضَتْ وَلَمْ تَهْدَأْ فِيهَا الأَرْضُ وَلاَ أَهْلُهَا.  إِنَّهُمْ مَشْغُولُونَ بِالْحَرْبِ تَارَةً وَمُعَذَّبُونَ بِالْبَلاَيَا الْمُفَاجِئَةِ تَارَةً أُخْرَى وَقَدْ أَحَاطَتِ الأَرْضَ الْبَأْسَآءُ وَالضَّرَّآءُ.  وَمَعَ ذَلِكَ لاَ يَعْلَمُ أَحَدٌ سَبَبَهُ وَعِلَّتَهُ…لاَ يُرَى فِي الْحَقِيقَةِ نَفْسَانِ مُتَّحِدَانِ ظَاهِرَاً وَبَاطِنَاً.  وَمَعَ أَنَّ الْكُلَّ خُلِقُوا لِلاتِّحَادِ وَالاتِّفَاقِ) حضرة بهاء الله

 

 

(انْظُرُوا إِلَى تَمَدُّنِ أَهْلِ الْغَرْبِ كَيْفَ أَصْبَحَ سَبَبَاً لاضْطِرَابِ الْعَالَمِ وَوَحْشَتِهِمْ حَيْثُ هُيِّئَتْ آلاَتٌ جَهَنَّمِيَّةٌ وَظَهَرَتْ قَسَاوَةٌ لِقَتْلِ النُّفُوسِ بِدَرَجَةٍ لَمْ تَرَ عَيْنُ الْعَالَمِ شِبْهَهَا.  وَلَمْ تَسْمَعْ آذَانُ الأُمَمِ نَظِيرَهَا.  وَإِنَّ إِصْلاَحَ هَذِهِ الْمَفَاسِدِ الْقَوِيَّةِ الْقَاهِرَةِ مُسْتَحِيلٌ إِلاَّ بِاتِّحَادِ أَحْزَابِ الْعَالَمِ فِي الأُمُورِ ..  اسْمَعُوا نِدَاءَ الْمَظْلُومِ وَتَمَسَّكُوا بِالصُّلْحِ الأَكْبَرِ.) حضرة بهاء الله

 

خطة الهدم كما وردت في الكتب المقدسة:

التوراة: (ذلك اليوم يوم سخط يوم ضيق وشدة, يوم خراب ودمار, يوم ظلام وقتام)

الانجيل: “لانه تقوم امة على امة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات واوبئة وزلازل في اماكن ولكن هذه كلها مبتدأ الاوجاع)

القرآن: {اذا السماء انفطرت واذا الكواكب انتثرت واذا البحار فجرت واذا القبور بعثرت}

 

الاثار البهائية: (لقد حان وقت فناء العالم واهله) (الامراض التي يعاني منها العالم الان سوف تتضاعف والظلام الذي يحيط به سوف يشتد)

 

 خطة البناء كما وردت في الكتب المقدسة:

الهندوسية: ( الروح الاعظم) ( المظهر الطاهر لكريشنا)

البوذية: “بوذا الاخوة العالمية”الذي يكشف عن مجده (الفائق بلا حدود)

 الزردشتية: (لابد ان تنقضي ثلاثة الاف سنة من الصراع .. قبل ان يأتي شاه بهرام مخلص العالم .. ويفتح عصر البركة والسلام)”

 

 

التوراة: فيقضى بين الأمم وينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل لا ترفع أمة على أمة سيفا ولايتعلمون  الحرب في ما بعد }

الانجيل: (وسيمسح  الله كل دمعة من عيونهم والموت لا يكون في ما بعد ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع في ما بعد لان الامور الاولى قد مضت)  

القرآن: (يوم تبدل الارض غير الارض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار )

الاثار البهائية: (سوف يطوى بساط العالم ويبسط بساط آخر)

 

خطة الهدم والبناء كما جاءت في الدين البهائي (الصلح الاصغر والاعظم)

 

 

هناك مساران يسيران قدما

الاول وهو خطة الهدم: وتفكيك النظم القديمة وازالة الحواجز المتداعية التي تعترض تقدم الانسانية نحو الهدف المقدر لها وهذا المسار ينحدر نحو الهاوية

 والثاني خطة البناء: وتأسيس نظم عالمي الهي بديع لتغيير وجه الارض وتوحيد الجنس البشري وهذا المسار يصعد الى القمة توآزه يد القدرة الالهية

وهناك مسار ثالث: دقيق وذلك بالتأثير غير المباشرللنفحة الالهية الجديدة التي بُعثت في الممكنات كالاصوات التي بدأت تعلو لتندد بالحروب وتؤكد على حتمية السلام العام كعصبة الامم المتحدة وميثاق الامن الجماعي وميثاق حقوق الانسان والاتحاد الاوروبي والبنك العالمي وصندوق النقد الدولي ومنظمة الصحة العالمية واليونسكو واليونيسيف والصليب الاحمر وحماية البيئة والبحوث البحرية وترويج القيم الايجابية للعولمة ومحو الامية

 

سيقوم العالم على تحقيق السلام الاصغر دون وعي منه برسالة حضرة بهاء الله ولا دراية بانهم يطبقون المبادئ الخلاقة التي اتت في الديانة البهائية ولا علم بان الدافع الخفي لهذه العملية هي يد القدرة الالهية عن طريق رسالة حضرة بهاء الله وستدخله كافة الدول المتناحرة وهي مرغمة لتكشف عن هدف سامي وهو وحدة شعوب العالم في اسرة عالمية واحدة

(فالأقوياء والضعفاء والأغنياء والفقراء والطوائف المتنازعة والملل المتعادية الذين هم بمثابة الذئب والحمل والنمر والجدي والأسد والعجل يعامل بعضهم بعضا بنهاية المحبة والائتلاف والعدالة والإنصاف) حضرة عبد البهاء

 

 

الصلح الاصغر: (الوحدة السياسية لنصفي الكرة الارضية الشرقي والغربي. وقيام حكومة عالمية) وسيقوم به ملوك الارض وحكامها

الصلح الاعظم: وهو انصهار كافة اجناس الشعوب وطبقاته الاجتماعية مع بعضها ولا سبيل الى استقراره سوى بالاحكام الالهية

وَالَّذِي جَعَلَهُ اللهُ الدِّرْياقَ الأَعْظَمَ وَالسَّبَبَ الأَتَمَّ لِصِحَّتِهِ هُوَ اتِّحادُ مَنْ عَلَى الأَرْضِ عَلَى أَمْرٍ وَاحِدٍ وَشَرِيعَةٍ واحِدَةٍ، هذَا لا يُمْكِنُ أَبَدَاً إِلاَّ بِطَبِيبٍ حاذِقٍ كامِلٍ مُؤَيَّدٍ لَعَمْرِي هذا لَهُوَ الحَقُّ وَما بَعْدَهُ إِلاَّ الضَّلالُ المُبِينُحضرة بهاء الله

 

لوح الشموع السبعة لحضرة عبد البهاء

1-الوحدة الساسية: بدات تتحقق بتأسيس هيئة الامم المتحدة

2-وحدة الاراء في الامور العظيمة: ( الشئون العالمية)

3- وحدة الحرية: نهاية الاستعمار واستقلال الكثير من الشعوب

4- الوحدة الدينية: لم تتحقق ولم يستطع اي من ممثلي الاديان حتى الان ان يقول ان دين الله واحد

5- وحدة الاوطان: وبالفعل بدأت الشعوب تنصهر في بوتقة العولمة

6- وحدة الجنس البشري

7- وحدة اللغة

 

 

كيف سيتأسس صرح الحضارة الالهية على الارض

 

ان الانسانية اليوم كجسد الانسان الممزقة اوصاله وعندما تلتئم اعضائه بتحقيق السلام الاصغر, ستدب فيه روح الحياة اي السلام الاعظم وهو الشفاء الروحي اي اتحاد الجنس البشري والسلام العالمي الذي نادت به جميع الرسالات الالهية ولهج به كافة الانبياء والمرسلين والذي لم يتحقق في اي عصر مرت به الانسانية حتى الان, قد اصبح الان حتمي الوقوع مع ظهور رسالة الهية جديدة جاءت لتحقيق وحدة الجنس البشري

 

ان هدف الدين هو ان تبلغ الانسانية عصر “يوم الحصاد”  حيث يكون هناك “رعية واحدة وراع واحد” يوحنا ص 10 وهو العصر الذي فيه ” أشرقت الارض بنور ربها” الزمر 69 عندما تنزل “المدينة المقدسة” رؤيا يوحنا  من “السماء من عند الهي”رؤيا يوحنا

ذكر حضرة الباب في كتاب البيان الفارسي: “طوبى لمن ينظر إلى نظم بهاء الله”

ووصف حضرة بهاء الله في الكتاب الأقدس،: “قد اضطرب النظم من هذا النظم الأعظم”.

 وصف حضرة شوقي افندي ان النظام الاداري وهو البشير لظهور نظم حضرة بهاء الله العالمي بانه وليد العهد والميثاق الذي يتمثل بتعيين حضرة عبد البهاء المبين والمفسر لتعاليم حضرته وكذلك المؤسستين الرئيسيتن للنظام الاداري (ولاية الامر من قبل حضرة شوقي افندي وبيت العدل الاعظم) سيتحول مستقبلا إلى رابطة عالمية متحدة لتحقيق المدنية الإلهية على بسيط الغبراء

( يَا أَبْنَاءَ الإِنْسَانِ إِنَّ دِينَ اللهِ وَمَذْهَبَهُ لأَجْلِ حِفْظِ الْعَالَمِ وَاتِّحَادِهِ .. لاَ تَجْعَلُوهُ سَبَبَاً لِلنَّفَاقِ وَالاخْتِلاَفِ وَعِلَّةً لِلضَّغِينَةِ وَالْبَغْضَآءِ…كُلُّ مَا يُشَادُ عَلَى هَذَا الأَسَاسِ لاَ تُزَعْزِعُهُ حَوَادِثُ الدُّنْيَا وَلاَ يُقَوِّضُ أَرْكَانَهُ مَدَى الزَّمَانِ.  الأَمَلُ أَنْ يَقُومَ عُلَمَآءُ الأَرْضِ وَأُمَرَاؤُهَا مُتَّحِدِينَ عَلَى إِصْلاَحِ الْعَالَمِ وَبَعْدَ التَّفْكِيرِ وَالْمَشُورَةِ الْكَامِلَةِ يَشْفُوا بِدِرْيَاقِ التَّدْبِيرِ هَيْكَلَ الْعَالَمِ الَّذِي يَبْدُو الآنَ مَرِيضَاً وَيُزَيِّنُوهُ بِطِرَازِ الصِّحَّةِ.) حضرة بهاء الله

 

(إِنَّا أَمَرْنَا الْكُلَّ بِالصُّلْحِ الأَكْبَرِ الَّذِي هُوَ السَّبَبُ الأَعْظَمُ لِحِفْظِ الْبَشَرِ.  إِنَّ سَلاَطِينَ الآفَاقِ يَجِبُ عَلَيْهِمْ أَنْ يَتَّفِقُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ عَلَى التَّمَسُّكِ بِهَذَا الأَمْرِ الَّذِي هُوَ السَّبَبُ الأَعْظَمُ لِرَاحَةِ الْعَالَمِ وَحِفْظِ الأُمَمِ…  طُوبَىلِلْعَامِلِينَ).حضرة بهاء الله

 

 

(إن مبدأ وحدة الجنس البشري… يدعو إلى إعادة بناء العالم المتحضر برمّته ونزع سلاحه… انه يمثل قمة التطور الإنساني الذي بدأ .. بحياة العائلة ثم تطور حينما حقق اتحاد القبيلة الذي أدى إلى تأسيس الحكومة المدنية ثم توسع ليؤسس حكومات وطنية مستقلة ذات سيادة. إن مبدأ وحدة الجنس البشري.. حتمي الوقوع … ولا يمكن تحققه بغير قوة إلهية المصدر.) حضرة شوقي افندي

“أقل ما يمكن إعادة بناء العالم المتمدن بأسره ونزع سلاحه، ليصبح عالمًا متحدًا اتحادًا عضويًا في كل نواحي حياته الأساسية، فيتوحّد جهازه السياسي، وتتوحّد مطامحه الروحية، وتتوحّد فيه عوالم التجارة والمال، ويتوحّد في اللغة والخط، على أن يبقى في ذات الوقت عالمًا لا حدود فيه لتنوع الخصائص الوطنية والقومية التي يمثّلها أعضاء هذا الاتحاد”.

(من رسالة السلام العالمي وعد حق، اكتوبر 1985)

 

 

(ان الحكومة البهائية المستقبلية (الكومنولث) التي تركز على دعائم هذا النظام الإداري .. هي حكومة فذة ولا نظير لها في تاريخ المنظمات السياسية… فلا يوجد في الحكومات الديمقراطية أو الاستبدادية أو المطلقة، سواء كانت ملكية أم جمهورية، ولا في النظام الارستقراطي .. ما يمكن مقارنته بالنظام الإداري الذي ابتدعته ورسمته يد القدرة والاقتدار)

حضرة شوقي افندي

وعلى رأس هذه الحكومة سيكون بيت العدل الاعظم وسيكون كتاب الاقدس والواح ووصايا حضرة عبد البهاء هي دستور الحضارة العالمية المستقبلية

 

ان من ضمن صلاحيات بيت العدل الأعظم: السعي الحثيث في تقوية أواصر التآلف والتفاهم بين الأمم والشعوب واستقرار السلام العالمي والمجاهدة في سبيل تهذيب النفوس وتنويرها وإصلاح العالم وتقدمه.

وايضا..اتخاذ القرار في جميع القضايا التي تسبب الخلاف، وحفظ الحقوق الشخصية..وتنمية الأقطار وتعمير البلدان.

(إن السلام العظيم الذي …. وَعَدت به الكتب المقدسة للبشر على الدوام عصرا بعد عصر..هو الآن..في متناول أيدي أمم الأرض وشعوبها. فلأول مرة في التاريخ أصبح في امكان كل إنسان أن يتطلع بمنظار واحد إلى هذا الكوكب الأرضي … بكل ما يحتوي من شعوب متعدّدة مختلفة الألوان والأجناس. ..انه أمر لا بدّ أن يتحقق، والدخول فيه يمثل المرحلة التالية من مراحل التطور التي مرّ بها هذا الكوكب الأرضي، وهي..”كوكبة الجنس البشري) بيت العدل الأعظم

السياسة كما تصفها الديانة البهائية

(إِنَّ خِبَآءَ نَظْمِ الْعَالَمِ يَقُومُ وَيَرْتَفِعُ عَلَى عَمُودَيْنِ: الْمُجَازَاةِ وَالْمُكَافَاةِ…. يَا مَعْشَرَ الأُمَرَآءِ لَيْسَ فِي الْعَالَمِ جُنْدٌ أَقْوَى مِنَ الْعَدْلِ وَالْعَقْلِ…  طُوبَى لِمَلِكٍ يَمْشِي وَتَمْشِي أَمَامَ وَجْهِهِ رَايَةُ الْعَقْلِ وَعَنْ وَرَائِهِ كَتِيبَةُ الْعَدْلِ إِنَّهُ غُرَّةُ جَبِينِ السَّلاَمِ بَيْنَ الأَنَامِ ) حضرة بهاء الله

 

 

( إِنَّ سَمَآءَ السِّيَاسَةِ مُنِيرَةٌ بِنَيِّرِهَذِهِ الْكَلِمَةِ الْمُبَارَكَةِ الَّتِي أَشْرَقَتْ مِنْ مَشْرِقِ الإِرَادَةِ.  يَنْبَغِي لِكُلِّ آمِرٍ أَنْ يَزِنَ نَفْسَهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ بِمِيزَانِ الْقِسْطِ وَالْعَدْلِ ثُمَّ يَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ وَيَأْمُرَهُمْ بِمَا يَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْحِكْمَةِ وَالْعَقْلِ.) حضرة بهاء الله

(إِنَّ السُّلْطَانَ الَّذِي لاَ يَمْنَعُهُ غُرُورُ الاقْتِدَارِ وَالاخْتِيَارِ عَنِ الْعَدْلِ وَلاَ تَحْرِمُهُ النِّعْمَةُ وَالثَّرْوَةُ.. عَنْ تَجَلِّيَاتِ نَيِّرِ الإِنْصَافِ هُوَ حَائِزٌ لِلْمَقَامِ الأَعْلَى.. فِي الْمَلأِ الأَعْلَى..طُوبَى لِمَلِكٍ مَلَكَ زِمَامَ نَفْسِهِ وَغَلَبَ غَضَبَهُ وَفَضَّلَ الْعَدْلَ عَلَى الظُّلْمِ وَالإِنْصَافِ عَلَى الاعْتِسَافِ.) حضرة بهاء الله

 

(فَالإِنْسَانُ الْيَوْمَ هُوَ الَّذِي قَامَ عَلَى خِدْمَةِ جَمِيعِ مَنْ عَلَى الأَرْضِ). حضرة بهاء الله

 

الملكة ماري ملكة رومانيا تؤمن برسالة حضرة بهاء الله 

وهي ملكة رومانيا وحفيدة الملكة فيكتوريا (والتي وجه حضرة بهاء الله اليها احد رسائل الملوك والسلاطين) ( جاءت كما تجيء كل الرسالات العظيمة في ساعة من الحزن البالغ والصراع الداخلي واليأس الشديد ولذلك هوت البذرة إلى الأعماق ) هكذا قالت الملكة ماري

آمنت برسالة حضرة بهاء الله طبقا لما صرح به الإنجيل ، كما أعلنت عن إيمانها برسالة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وأوصت الناس رجالهم ونساءهم بالتعاليم البهائية وبانها هى الحل لمشاكل العالم ، وذلك في  عام 1926 في القصر الملكي ببخارست . وبانه نداء عظيم إلى السلام,أنها رسالة المسيح أخذت من جديد بالكلمات نفسها , إلا أنها تعدلت بمايلائم فوارق الألف سنة أو يزيد ) وكانت تقول ( الله هو الكل ، وعلى هذا اصطفى مختاره ليهبط بيننا على الأرض يوضح كلمته ومراده الحقيقي ، ومن ثم كان الأنبياء ، كان السيد المسيح وكان حضرة محمد وكان حضرة بهاء الله ، لأن الأنسان يحتاج من حين لآخر إلى صوت على الأرض يذكره بالله. نستطيع أن نستمع إليها بآذاننا الترابية ونفهم عنها )

(إن أسترعى أنتباهكم اسم حضرة بهاء الله أو حضرة عبد البهاء فلا تبعدوا آثارهما عنكم ، بل فتشوا عن كتبهما ودعوا دروسهما المجيدة الخالقة للمحبة تهوى في سويداء قلوبكم كما هوت إلى أعماق قلبي)

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: