أسرار التأويل منحة من اللة الى الرسل فقط لتبيينها للناس

أسرار التأويل في الكتب المقدسة

 

يقول الكثير من الناس أن البهائيين يفسرون القران وآيات الكتب المقدسة على هواهم تفسير يؤدى إلى المفاهيم التي يريدون وأقول أن هذه التفاسير ليست  من وضع البهائيين ولكنها منزلة من قلم العزة على قلب حضرة بهاء الله في هذا اليوم الموعود الذي وعد الله بمجيئه في كل الكتب في صراحة ودون لبس

والتأويل كلمة لم ترد في أى كتاب من الكتب السابقة للقران وكأن الله سبحانه وتعالى اختص به القران الكريم في وضوح تام , ووجه هذا الاصطلاح بكل وعوده ومفاهيمه ومعانية وإنذاراته إلى العالم عبر الأمة الإسلامية بكل تأكيد فقال تعالى :  {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7

وأيضاً: هل ينظرون إلاّ تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق…(سورة الأعراف، الآية 53)

والواضح من هذه الآية أن القران الكريم تشتمل آياته على قسمين : محكم ومتشابه فالمحكم هو الذي معانيه عين مبانيه وهو المبين لشريعة الله والمفصل للشعائر والعبادات والنظم التي تميز المؤمنين بالقران الكريم عن غيرهم من الأمم الأخرى  من صلاه وصيام وذكاة وحج وزواج وطلاق وهذا من اختصاص العلماء يشرحونها للناس

أما القسم الثاني : وهو المتشابه فان كنايته تختزن ظواهرها أمورا خاصة وأحداث هامة تقع للأمة في مستقبلها في يوم حدده الله في سابق علمه0 لذلك فالراسخون في العلم يسلمون ويؤمنون بهذا القسم المتشابه دون بذل أى محاولة للكشف عن معانيه , أو التكهن بتفاصيل تلك الوقائع ولا بالصورة التي تتحقق عليها لأنهم يعلمون علم اليقين بأن التأويل المتشابهات هو شان الله وحده ياتى به في يوم سبق تحديده من قلمه المقدس العزيز المنيع

 

يقول الإمام القرطبى عن الفرق بين الآيات المحكمات والمتشابهات ان المحكمات هي ما عرف تأويله وفهم معناه وتفسيره

أما المتشابه : ما لم يكن لأحد إلى علمه سبيل مم استأثر الله تعلى بعلمه دون خلقه مثال قيام الساعة وما تحمل الأرحام وما نكسب غدا وخروج يأجوج ومأجوج 0000 الخ هذه الأمور الغيبية0

وبجانب صراحة هذه الآية المباركة فان نصها يتضمن أيضا تحذيرا من أية محاولة للتأويل قبل مجيء اليوم الموعود الذي يأتي الله فيه بالتأويل , ومع ذلك فالتفاسير التي يموج بها العالم الاسلامى اليوم قد تناولت بالتأويل هذا القسم المتشابه 000 وبالطبع أن هذه التفاسير هي أقصى ما بلغه اجتهاد العلماء ولكن عندما تستعمل المهارة من حيث لا ينبغي في كشف غموض آيات “ما تشابه منه” فان التحذير من الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ يصبح أمرا واقعا وتترتب عليه كل الآثار التي نبهت إليها الآية المباركة السابقة0 ألا وهى ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ0

وهذا التحذير لم يكن وقفا على تلك الآيات بل جاء في مواضيع أخرى من القران

 ” {لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }القيامة16 – 19

والغريب أن المفسرين حين فسروا أن معنى بيانه قالوا أى بيانه لك يا محمد فاعتمد من قاموا بترجمة القران الكريم إلى اللغات الأخرى على المفسرين وأضافوا كلمة لك إلى الآية  ” أن علينا بيانه ” في ترجماتهم للقران الكريم مع ان هذه الكلمة لم ترد فى الاية0

المفهوم الحقيقي للتأويل لا يعنى انه جزء من التفسير وان كان هذا المعنى وبطبيعة الحال أمر وارد 0 ولقد تلازم على امتداد التاريخ الديني للإسلام مفهوما التأويل والتفسير 00 فلا يكاد احدهما يذكر إلا ونجد أن الأخر بجانبه بالتداعي والترابط فهما مكملان لبعضهما البعض تماما كما كاليدين تساعد كل منهما الاخرى0ولكن من الخطأ الذي استمر كثيرا على امتداد العصور الإسلامية كان الاعتقاد والظن أن التفسير والتأويل من عمل الإنسان بمعنى هو من عمل واجتهاد العلماء الذين تصدوا لتفسير القران الكريم واستنباط احكامة

احد طرفي هذه القضية صحيح وهو التفسير0  فالتفسير من عمل البشر أما الطرف الآخر وهو التأويل 00 فلا 00 لأنه من عمل الله وحده كما بين ذلك في قرآنه 0 فالتأويل هو علم الهي بكل ما تحمله الكلمة من معان ولا دخل للبشر فيه من قريب أو بعيد0 وعندما اقصد كلمة أن التأويل علم الهي أى انه ليس علما مكتسبا مثل علم الفقه وعلم التفسير وعلوم النحو وسائر العلوم الأخرى التي يمكن أن نكتسبها بالتعلم والدرس كما أنة ليس اجتهاد شخصي نتيجة التأمل أو التدريب0

واختلف كثير من الناس وبعض العلماء على أن التأويل متاح للراسخين في العلم كما جاء في الآية حيث يضيفون كلمة والراسخون في العلم إلى ما قبلها وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم , إلا أن الكثير من علماء الفقه واللغة أوضحوا أن الكلام مقطوع لما قبله في تلك الآية وتم عند قوله تعالى الا الله وهذا قول ابن عمر وابن عباس وعائشة وعروة بن الزبير وعمر بن عبد العزيز وغيرهم

وإذا كان الله سبحانه وتعالى قد حرم على الناس علما كالمتشابهات واختص به نفسه فلا يعلم تأويه الا الله ففي هذه الحالة لا يمكن أن يجعل له شريكا في هذا الأمر غيره

وبالطبع هناك فروق كثيرة ما بين التفسير والتأويل فالتفسير هو بيان لمعنى من معاني اللفظ التي تستقى من سياق الجملة أو الكلام وهذا اللفظ لم يرد في القران سوى مرة واحدة

{وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }الفرقان33

جاء اصل كلمة التفسير من القسر وهو البيان ويقال أيضا فسرت الشيء أفسره فسرا مثال ما نقول ” لا ريب فيه ” أى لا شك فيه وساصليه سقر فنسأل ما هي أو ما معنى سقر فيجاب علينا أن سقر هي جهنم 0ويمكن أيضا تعديل كلمات فسر كي تكون سفر وهى أيضا تعنى سفر أسفر أى وضح وبان كما نقول أسفر الصبح0

أما التأويل فهو بيان المعنى الخفي في نفس الكلمات والألفاظ ولقد ورد لفظ التأويل في القران الكريم سبع عشر مرة في خمس عشر آية ولم تذكر كلمة التأويل في القران الكريم إلا مقرونة بذكر الله صراحة أو ضمنا

{وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ }يوسف6

{ وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف21

{رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ }يوسف101

والتأويل كما ورد في القران الكريم إنما إخبار بغيب سواء أكان غيبا في الدنيا

{قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي }يوسف37

{وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً }يوسف100

أو غيبا في الآخرة كما جاء في سورة لقمان وهى ما عرفت بالمغيبات الخمس

{إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }لقمان34

وهنا يظهر سؤال في غاية الخطورة لماذا كان التأويل علم اختص الله تعالى به نفسه ؟ والجواب 00 لان التأويل إخبار بغيب والغيب لله وحده لا يشركه فيه احد من خلقه الا من شاء فيقول تعالى : {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ }الجن26 – 28

أما من يحتج بالآية المباركة “{ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ }النحل44

وبالطبع نحن نؤمن أن الرسول كان يعلم المعاني الخفية للقران ولكن الله أمره بان لا يتعجل تبيانها للناس لأنها كانت مختومة لوقت علمه عند الله { قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا }الأعراف187

اما عن التبيان فشمل مثل المواضيع التالية

{أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ 000 وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }البقرة187

{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ }البقرة219

{فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىَ تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ 000 وَتِلْكَ حُدُودُ اللّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }البقرة230

{ فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون }النور61

لذلك فهذا المعنى عن التبين ينصرف إلى الآيات المحكمات أيضا وهو يمس العبادات من كيفية الوضوء والصلاة والحج كما جاء في الحديث الشريف ” خذوا عنى مناسككم “  فلو أوضح الرسول هذا المتشابه لما كان أصبح محرما على الناس اتباعة0

ومن الثابت تاريخيا أن الآية الكريمة : {لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }القيامة16 – 19

قد تحققت زمنيا حسب ترتيب آياتها السابقة فقد كانت الآيات تكتب حسب نزولها او بعد النزول بقليل على ألياف النخيل والجلود والحجارة وعظام الجمال فضلا عن أن العرب كانوا يتميزون بقوة الذاكرة والحفظ 0 وبعد انتقال الرسول (ص) استشهد الكثير من الحفاظ في الجهاد فرؤى انه من الضروري جمع آيات القران في كتاب واحد هو المصحف الشريف وأوكل هذا العمل لزيد بن ثابت كاتب الوحي أيام الرسول0 ومع صعوبة المهمة فقد نجح زيد

في جمع في جمع آيات القران الكريم وترتيبها بوضع السور الطويلة في الأول دون مراعاة لترتيب النزول فالواقع أن السور القصار التي رتبت في أخر القران كانت الأولى في الترتيب الزمني وكلها تشير إلى مجيء يوم الله

واستمر مصحف زيد المصحف المعتمد طوال خلافة عمر بن الخطاب ولكن في خلافة عثمان ابن عفان وقع كثير من الاختلافات في كثير من النسخ بسب اختلاف القراءات بين أهل الشام وأهل العراق الذين كانت لهم قراءات مختلفة فأمر الخليفة بجمع النسخ ومطابقتها على مصحف زيد الأصلية وقام بهذه العملية زيد بن ثابت مرة أخرى ومعه ثلاثة من آخرون وبعد الانتهاء قاموا بعمل نسخ جديدة أرسلت إلى كل الأمصار وأحرقت النسخ المخالفة وطبعا لا جدال في صحة المصحف الموجود بين أيدينا لأنه تم في حياة وتحت إشراف الإمام على كرم الله وجهه وبوجود الذين طلوا على قيد الحياة من الحفاظ الذين كانوا يتلوا القران يوميا

ومن هذا يتضح أن عملية جمع الآيات تمت بعد انتقال النبي (ص) وكذلك فان بيانه حسب تقرير الآية عمل يتم بعد ” جمعة وقرانه “ أى في زمن غير زمن الرسول (ص) وهذا هو المراد من قوله تعالى ” ثم إن علينا بيانه “ ثم قوله تعالى ” لا تحرك به لسانك لتعجل به “ إنما هو خطاب موجة إلى الأمة وتحذير ضد العجلة في محاولة التفسير المعتمد على التأويل قبل أن يأتي اليوم الموعود ولا فان الرسول الكريم الذي ” علمه الله شديد القوى ” كان يعلم بدون شك ما في خزائن كتاب الله من معاني وإشارات

ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يترك لامته تفسيرا مكتوبا , وكذلك لم يفعل احد من خلفائه رضي الله تعالى عنهم  وإنما ظهرت التفاسير بعد عصر الرسالة المباركة بأزمنة تتفاوت في التقدير0 وتعددت وجوه نظر المفسرين في تفاسيرهم ولكن احد منهم لم يدع بأن تفسيره هو التأويل الذي عناه الله بل على العكس كانت العبارة التقليدية : الله اعلم ورسوله ” دليل على عدم قطع المفسرين بما جاء في تفاسيرهم ولعلنا مازلنا نذكر الشيخ الجليل الشعراوى الذي كان جلس لسنوات طويلة يحاول تفسير القران كله لكنة أيضا لم يدع تأويل القران بل أطلق على كل بياناته وتفاسيره وشروحاته الجميلة مسمى خواطر إيمانية

 

اللفظ والرمز والتأويل

 

تفضل حضرة بهاء الله في معرض حديثة عن اللغة ما معناه أن الصدور صناديق مغلقة مفاتيحها اللغة  فاللغة هي أداة التعبير عن الأفكار والمعاني وبها تخرج الأسرار المكنونة في الصدور ويتم التفاهم بين الناس

واللغة تتكون من الحروف والألفاظ والجمل فإذا كانت دلالات الحروف معروفة ومعاني الألفاظ واضحة والجمل مفهومة أدى ذلك إلى تمام المعرفة وعدم الخلط أو اللبس في معاني الكلام  

عندما ننظر إلى تلك الآيات التي أوردها القران الكريم لبيان الفرق بين عملية التفسير والتأويل وكيف أول سيدنا يوسف عليه السلام البقرات السبع السمان والعجاف بسبع سنين خصبة يعقبها سبع سنين قحط ؟!

مع انه لا توجد آية علاقة بين البقر والسنابل والسنين مما يخرج تلك الألفاظ من كونها كلمات وعبارات لها مدلولات خاصة ومعان محددة كما هو الشأن في ألفاظ اللغة الشائعة المتداولة بين الناس إلى أمر يختلف تمام الاختلاف والى كونها مجرد رموز وإشارات بين صاحب الرمز وهو الله سبحانه وتعالى وبين المرموز إليه وهو يوسف الصديق لتدل على معان خاصة يدركها الرامز والمرموز إليه فقط ولا احد غيرهما لأنها تدل على غيب ألهى يحكى عن أمور آتية في مستقبل الزمان

أما الرمز فهو شيء مختلف عن اللغة فالرمز أصلا في اللغة هو الحركة أو الإشارة فيقال للشيء ارتمز أى تحرك وكما قال تعالى في سورة آل عمران

{قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً }آل عمران41

والمعنى انه سيبلغ الناس من حوله بما يريد ولكن بدون ألفاظ أو كلمات والله أشار إلى كثير من هذه الأوضاع التي رمزت وبينت أحوال الناس مثال من يعضون الأنامل والايدى تعبيرا عن الغيظ وصور المجرمون الناكسى الرؤوس رمزا إلى الحسرة والندم 000 الخ

وفى حياتنا كثير من الرموز التي لا نستغني عنها ونعلمها لأولادنا مثال الرموز الرياضية مثال + , – , = والرموز الكيمائية مثال ك ا 2 ثاني أكسيد الكربون0

وتشير الكلمة أى كلمة في حد ذاتها إلى معنى معين وفى سياق الجمل التي تحتويها قد يظهر العديد من المعاني مثال ذلك كلمة ( العين ) فقد تطلق على العين التي نبصر بها 00 وتطلق أيضا على عين الماء وعلى الذات الإنسانية (عندما نقول مثلا أن فلان عينا من أعيان مدينته ) وربما تطلق على الجاسوس ( بمعنى انه عين لنا أو عين علينا ) ونحن جميعا نعرف أو نستدل على المعنى المراد من هذه الكلمة من سياقها المعتاد وفى مفهومها المتعارف عليه0

أما إذا خرجت الكلمة عن تلك المفاهيم المتعارف عليها ولم نجد لها معنى منطقي مقبول ويخضع لسياق الكلمة المعتاد فإنها تكون قد خرجت لتكون رمزا يشير إلى حقيقة أخرى أو إلى موضوع آخر مختلف والى معنى ليس من معاني تلك الكلمة المستعملة أو كما هو متداول الآن بأنها أصبحت كلمة مشفره أى لا يعرف القصد منها سوى أصحابها فقط0وكمثال قال تعالى عن الماء0

{ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ }الأنفال11

 فكيف يذهب الماء العادي رجز الشيطان ونحن نعلم أن لا يذهب هذا الرجز الا كلمات الله وربما اشهرها وأكثرها تداولا المعوزتين ومرة أخرى يقول تعالى:

{وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً 000 وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُوراً  وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيراً فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَاداً كَبِيراً } الفرقان  48

فكيف يكفر الناس بسبب نزول ماء المطر والتاريخ يذكر أن القبائل والشعوب المترامية في جوف التاريخ كانوا يقدمون النذور والضحايا البشرية لاستجلاب رضا الأرواح لنزول المطر عند تخلفه عن موعده ثم ما علاقة الماء بان يرسل الله في كل قرية نذير والأصعب على الفهم أن يطلب الله من الرسول (ص) أن يجاهد بهذا الماء الكافرين وليس أى جهاد بل جهادا كبيرا وعندما نحاول أن نتفهم معنى تلك الآيات على ظاهرها وان الماء المقصود هنا هو الماء الذي نعرفه ونستعمله فلا يمكن ولابد أن نعترف أن كلمة الماء هنا هي رمز لمعنى آخر يقصده الله سبحانه وتعالى0

والمشكلة أو الصعوبة فيما يتعلق بالكلمة المرموزه أنها تكون معتادة أى واضحة وجلية لا تلفت النظر بغرابتها أو صعوبتها وأيضا ربما لا تحتاج إلى تفسير ولا شرح وبيان أو إلى مراجع ومعاجم والسبب أنها لو كانت ملفتة للنظر وتحتاج إلى بحث وتنقيب لأضعف ذلك عملها وأودى بأثرها كرمز فالمحافظة على الرمز كسر يقتضى البساطة التي هي أقوى السبل للتموية وعدم لفت الأنظار والقضاء على بوادر الشك في النفوس إزاء المراد من تلك الكلمات

وخلاصة القول أن الكلمة أو اللفظ له معنى أو معان لغوية محددة ومعلومة بواسطة السياق اللغوي أو المعاجم اللغوية0 وقد تستخدم تلك الكلمة أو اللفظ كرمز ويكون غيبا محجوبا على غير أهله وسرا مجهولا لا يعرفه الا أصحابه وإذا ما حاول احد غير أهله وأصحابه معرفته فان المحاولة لا تخرج عن كمونها تخمينات ورجما بالغيب وتبوء بالفشل

وربما دللت جملة ما تشابه منه إلى أن ما نراه أمام أعيننا من ألفاظ واضحة جلية 00وقد تتشابه في ألفاظها ونصوصها أما مراميها القريبة أو البعيدة ورموزها التي تفصح عنها 000

{إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ }الفتح10

 {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ }يس71

{وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ }الذاريات47

وكما أجمعت كتب الله على البشارات والعلامات وميعاد ظهور يوم الله، كذلك أجمعت على أن كل آياته المشيرة إلى هذا اليوم، مكنونة مستورة إلى وقت النهاية، فهي موقوفة فقط على من يمنحه الله هذا الفضل ويفيء عليه بعلمه ويختصه بغيبه تكريما ومعجزة له عند مجيء الموعد المضروب من الله لبيان وتأويل كل تلك الرموز المستعصية على الإفهام لأن الله وحده هو العالم بتأويل كتابه وإنه وحده هو الذي يرسل من يظهر مكنونات آياته:

عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول.” (الجن، 26-27)

وقد أخذ الله على نفسه عهداً أن يبين أسرارها ويظهر مكنوناتها على لسان من يبعثه في اليوم الموعود.

ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد .”( آل عمران 9)

 

فإذا لم يكن “الباب” المهدي المبشر ﺒ”بهاءالله” عيسى، هو المنعوت بقوله تعالى: “عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلاّ من ارتضى من رسول.” كيف كانت تظهر معاني آيات الله وتتجلى مكنوناتها التي ظلت مخفية ومستورة طوال الأحقاب؟

(من كتيب “صفحة النور”، الصفحات 36-40)

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: