نداء رب الجنود – سورة الهيكل

نداء رب الجنود

هذه سورة الهيكل قد جعلها الله مرآت اسمآئه بين السّموات و الأرض و جعلها آية ذكره بين العالمين

هو الأبدع الأبهی

سبحان الّذی نزّل الآيات لقوم يفقهون سبحان الّذی ينزّل الآيات لقوم يشعرون سبحان الّذی يهدی من يشآء الی صراطه قل انّی لصراط اللّه لمن فی السّموات و الأرض طوبی لقوم يسرعون سبحان الّذی ينزّل الآيات لقوم يعلمون سبحان الّذی ينطق من جبروت الأمر و لا يعرفه الاّ عباد مكرمون سبحان الّذی يحيی من يشآء بقوله كن فيكون سبحان الّذی يرفع من يشآء الی سمآء الفضل و ينزل منها ما اراد علی قدر مقدور تبارك الّذی يفعل ما يشآء بأمر من عنده انّه هو الحقّ علاّم الغيوب تبارك الّذی يلهم من يشآء ما اراد بأمره المبرم المكنون تبارك الّذی ينصر من يشآء بجنود الغيب انّه هو الفاعل لما اراد و هو العزيز القيوم تبارك الّذی يعزّ من يشآء بسلطان عزّه و يؤيد من يشآء كيف اراد طوبی لقوم يعرفون تبارك الّذی قدّر لكلّ شیء مقداراً فی لوح مخزون تبارك الّذی نزّل علی عبده ما تستضیء به الأفئدة و العقول تبارك الّذی نزّل علی عبده من البلآء ما احترقت به اكباد الّذين استقرّوا فی سرادق البقآء ثمّ قلوب المقرّبين تبارك الّذی نزّل علی عبده من سحاب القضآء سهام البلآء و يرانی فی صبر جميل تبارك الّذی قدّر لعبده ما لا قدّره لأحد من عباده انّه هو الفرد العزيز القيوم تبارك الّذی نزّل علی عبده من غمام البغضآء من اولی الاغضآء رماح القضآء و يراه فی شكر عظيم تبارك الّذی نزّل علی عبده ثقل السّموات و الأرض انّا نحمده فی ذلك و لا يعرفه الاّ العارفون سبحان الّذی اودع جماله تحت مخالب الغلّ من اولی الفحشآء انّا نرضی بذلك و لا يدركه الاّ المدركون سبحان الّذی اودع الحسين بين الأحزاب من الأعدآء و يرد فی كلّ حين علی جسده رماح القهر و البغضآء انّا نشكره علی ما قضی علی عبده المنيب المغموم فلمّا رأيت نفسی علی قطب البلآء سمعت الصّوت الابدع الاحلی من فوق رأسی فلمّا توجّهت شاهدت حوريّة ذكر اسم ربّی معلّقة فی الهوآء امام الرّأس و رأيت انّها مستبشرة فی نفسها كانّ طراز الرّضوان يظهر من وجهها و نضرة الرّحمن من خدّها و كانت تنطق بين السّموات و الارض بندآء تنجذب منه الافئدة و العقول و تبشّر كلّ الجوارح من ظاهری و باطنی ببشارة استبشرت بها نفسی و عباد مكرمون و اشارت باصبعها الی رأسی و خاطبت من فی السّموات و الارض تاللّه هذا لمحبوب العالمين ولكن انتم لا تفقهون هذا جمال اللّه بينكم و سلطانه فيكم ان كنتم تعرفون و هذا سرّ اللّه و كنزه و امر اللّه و عزّه لمن فی ملكوت الأمر و الخلق ان كنتم تعقلون هذا هو الّذی يشتاق لقائه من فی جبروت البقآء و الّذين اتّخذوا مقاماً فی سرادق الأبهی و انتم عن جماله معرضون

ص۱

يا ملأ البيان انتم ان لن تنصروه سوف ينصره اللّه بجنود السّموات و الأرض و جنود الغيب بأمره كن فيكون و يبعث بارادته خلقاً ما اطّلع عليهم احد الاّ نفسه المهيمن القيوم و يطهّرهم عن دنس الوهم و الهوی و يرفعهم الی مقام التّقديس و يظهر منهم آثار عزّ سلطانه فی الأرض كذلك قدّر من لدی اللّه العزيز الودود يا ملأ البيان أ تكفرون بالّذی خلقتم للقائه و فی مقاعدكم تفرحون و تعترضون علی الّذی شعرة منه خير عند اللّه ممّن فی السّموات و الأرض و به تستهزئون يا ملأ البيان فأتوا بما عندكم لأعرف بأیّ حجّة آمنتم بمظاهر الأمر من قبل و اليوم بأیّ برهان تستكبرون والّذی خلقنی من نور جماله ما وجدت غافلاً اغفل منكم و جاهلاً اجهل منكم تستدلّون لايمانكم باللّه بما عندكم من الألواح فلمّا نزّلت الآيات و اضآء المصباح كفرتم بالّذی من قلمه قضيت الأمور فی لوح محفوظ تقرئون الآيات و تكفرون بمطلعها و منزلها كذلك اخذ اللّه ابصاركم جزآء اعمالكم ان كنتم تشعرون و تكتبون الآيات فی العشی و الاشراق و عن منزلها انتم محتجبون و اليوم يراكم الملأ الأعلی فی سوء اعمالكم و يتبرّئنّ منكم و انتم لا تسمعون و يسئل بعضهم بعضاً ما يقول هؤلآء الجهلآء و فی ایّ واد هم يرتعون أ ينكرون ما تشهد به ذواتهم أ يغمضون عيونهم و هم ينظرون تاللّه يا قوم بأفعالكم تحيّر سكان مدائن الأسمآء و انتم فی الواد الجرز هائمون و لا تشعرون

يا قلم الأعلی اسمع ندآء ربّك من سدرة المنتهی فی البقعة الأحدية النّورآء لتجد نفسك علی روح و ريحان من نغمات ربّك الرّحمن و تكون مقدّساً عن الأحزان من هذه النّفحات الّتی تضوّعت من شطر اسمی الغفور ثمّ ابتعث من هذا الهيكل الهياكل الأحدية ليحكوا فی ملكوت الانشآء عن ربّهم العلیّ الأبهی و يكوننّ من الّذينهم بأنوار ربّهم يستضيئون انّا قدّرنا هذا الهيكل مبدء الوجود فی الخلق البديع ليوقن كلّ بأنّی اكون مقتدراً علی ما اشآء بقولی كن فيكون و فی ظلّ كلّ حرف من حروفات هذا الهيكل نبعث خلقاً لا يعلم عدّتهم الاّ اللّه المهيمن القيوم سوف يخلق اللّه منه خلقاً لا تحجبهم اشارات الّذينهم بغوا علی اللّه و هم يشربون فی كلّ الأحيان كوثر الحيوان الا انّهم هم الفائزون اولئك عباد استقرّوا فی ظلّ رحمة ربّهم و ما منعهم المانعون يری فی وجوههم نضرة الرّحمن و يسمع من قلوبهم ذكر اسمی العزيز المكنون اولئك لو تفتح شفواتهم فی تسبيح ربّهميسبّح معهم من فی السّموات و الأرض و قليل من النّاس ما هم يسمعون و اذا يذكرون بارئهم يذكر معهم الأشيآء كذلك فضّلهم اللّه علی الخلق ولكنّ النّاس لا يعلمون يتحرّكون حول امر اللّه كما يتحرّك الظّلّ حول الشّمس افتحوا الأبصار يا ملأ البيان لعلّكم تشهدون و بحركة هؤلآء يتحرّك كلّ شیء و بسكونهم يسكن كلّ الأشيآء ان كنتم توقنون بهم اقبل الموحّدون الی قبلة الآفاق و ظهرت السّكينة و الوقار بين الأخيار ان كنتم تعلمون و بهم استقرّت الأرض و امطر السّحاب و نزلت مائدة العرفان من سمآء الفضل ان كنتم تفقهون اولئك حفظة امر اللّه فی الأرض يحفظون جمال الأمر من عجاج الأوهام و الظّنون و لا يخافون من انفسهم فی سبيل اللّه بل ينفقونها رجآء للقآء المحبوب اذ ظهر بهذا الاسم المقتدر القادر العزيز القدّوس

ص۲

يا هذا الهيكل قم بنفسك بشأن تقوم بقيامك الممكنات ثمّ انصر ربّك بما اعطيناك من القدرة و الاقتدار اياك ان تجزع فی يوم تجزع فيه الأشيآء كن مظهر اسمی المهيمن القيوم انصر ربّك بما استطعت و لا تنظر الخلق و ما يخرج من افواههم الاّ كندآء بعوضة فی واد ما حدّد بالحدود اشرب كوثر الحيوان باسمی الرّحمن ثمّ اسق المقرّبين من اهل هذا المقام ما ينقطعون به عن الأسمآء و يدخلهم فی هذا الظّلّ المبارك الممدود

يا هذا الهيكل انّا حشرنا بك كلّ الأشيآء و ما خلق فی الأرض و السّمآء و سئلناهم ما اخذنا به عنهم العهد فی ذرّ البقآء اذاً وجدنا اكثرهم كليل اللّسان شاخصة الأبصار و قليلاً ناضر الوجه طلق اللّسان و بعثنا من هؤلآء خلق ما كان و ما يكون اولئك كرّم اللّه وجوههم عن التّوجّه الی وجوه المشركين و اسكنهم فی ظلّ سدرة نفسه و انزل عليهم سكينة من عنده و ايّدهم بجنود الغيب و الشّهود

يا عين هذا الهيكل لا تلتفتی الی السّمآء و ما فيها و لا الی الأرض و من عليها انّا خلقناك لجمالی ها هو هذا انظری كيف شئت و لا تمنعی لحاظك عن جمال ربّك العزيز المحبوب سوف نبعث بك عيوناً حديدةً و ابصاراً ناظرةً يرون بها آيات بارئهم و يحوّلنّ النّظر عن كلّ ما ادركه المدركون و بك نعطی قوّة البصر لمن نشآء و نأخذ الّذين منعوا عن هذا الفضل الا انّهم من كأس الوهم يكرعون و لا يفقهون

يا سمع هذا الهيكل طهّر نفسك عن نعيق كلّ ناعقٍ مردود ثمّ اسمع ندآء ربّك انّه يوحی اليك من جهة العرش انّه لا اله الاّ انا العزيز المقتدر المهيمن القيوم سوف نبعث بك آذاناً مطهّرةً لاصغآء كلمة اللّه و ما ظهر من مطلع بيان ربّك الرّحمن الا انّها تجد ترنّمات الوحی من هذا الشّطر المبارك المحمود

يا لسان هذا الهيكل انّا خلقناك باسمی الرّحمن و علّمناك ما كنز فی البيان و انطقناك لذكری العظيم فی اﻻمكان انطق بهذا الذّكر العزيز البديع و لا تخف من مظاهر الشّيطان انّك خلقت لذلك بأمری المهيمن القيوم بك انطقنا اللّسان بالبيان فيما كان و نُنطق بسلطانی فيما يكون بك نبعث السناً ناطقةً تتحرّك بالثّنآء فی الملأ الأعلی و بين ملأ الانشآء كذلك نزّلت الآيات و قضی الأمر من لدن مالك الأسمآء و الصّفات انّ ربّك هو الحقّ علاّم الغيوب انّها لا يمنعها شیء عن ثنآء بارئها بها تقوم الأشيآء علی ذكر مالك الأسمآء انّه لا اله الاّ انا المقتدر العزيز المحبوب لا تنطق السن الذّاكرين الاّ و يمدّها هذا اللّسان من هذا المقام و قليل من النّاس ما هم يعرفون ان من لسان الاّ و قد يسبّح ربّه و ينطق بذكره من النّاس من يفقه و يذكر و منهم من يذكرون و لا يفقهون

ص۳

يا حوريّة المعانی اخرجی من غرفات الكلمات باذن اللّه مالك الأرضين و السّموات ثمّ اظهری بطراز اللاّهوت و اسقی خمر الجبروت بأنامل الياقوت لعلّ اهل النّاسوت يطّلعنّ علی ما اشرق من افق الملكوت بظهور شمس البقآء من افق البهآء و يقومنّ علی الثّنآء بين الأرض و السّمآء فی ذكر هذا الفتی الّذی استقرّ علی عرش اسمه المستعان فی قطب الجنان و ظهرت فی وجهه نضرة الرّحمن و عن لحظه لحاظ السّبحان و من شئونه شئونات اللّه المهيمن العزيز الودود و ان لن تجدی احداً ان يأخذ من اليد البيضآء الخمر الحمرآء باسم ربّك العلیّ الأعلی الّذی ظهر مرّةً بعد اولی باسمه الأبهی لا تحزنی دعی هؤلآء بأنفسهم ثمّ ارجعی الی سرادق العظمة و الكبريآء اذاً تجدی قوماً تضیء وجوههم كالشّمس فی وسط الزّوال و هم يهلّلون و يسبّحون ربّهم بهذا الاسم الّذی قام علی مقرّ الاستقلال بسلطان العزّة و الجلال انّك لن تسمعی منهم الاّ ذكری و ثنائی انّ ربّك شهيد علی ما اقول و ما اطّلع علی هؤلآء احد من الّذين خلقوا من كلمة اللّه فی ازل الآزال كذلك فصّلنا لك الأمر و صرّفنا الآيات لعلّ النّاس فی آثار ربّهم يتفكرون انّهم ما اُمروا بسجدة آدم و ما حوّلوا وجوههم عن وجه ربّك و هم بنعمة التّقديس فی كلّ حين يتنعّمون كذلك رقم قلم الرّحمن اسرار ما كان و ما يكون لعلّ النّاس هم يعرفون سوف يظهر اللّه هؤلآء فی الأرض و يرفع بهم ذكره و ينشر آثاره و يثبت كلماته و يعلن آياته رغماً للّذينهم كفروا و انكروا و كانوا بآياته يجحدون يا طلعة الأحدية ان وجدتهم و ادركت لقائهم اقصصی عليهم ما يقصّ عليك الغلام من قصص نفسه و ما ورد عليه ليطّلعنّ علی ما هو المسطور فی لوح محفوظ و اخبريهم بنبأ الغلام و ما مسّته من البأسآء و الضّرّآء ليتذكرنّ بمصائبی و يكوننّ من الّذينهم يفقهون ثمّ اذكری لهم انّا اصطفينا احد اخواننا و اظهرنا له من طمطام بحر العلم رشحاً و البسناه قميص اسم من الأسمآء و رفعناه الی مقام قام كلّ علی ثنآء نفسه و حفظناه عن ضرّ كلّ ذی ضرّ بحيث عجز عنه القادرون و كنّا امام وجوه من فی السّموات و الأرض فی ايام كلّ العباد قاموا علی قتلی و كنّا بينهم ناطقاً بذكر اللّه و ثنآئه و قائماً علی امره الی ان تحقّقت كلمة اللّه بين خلقه و اشتهرت آثاره و علت قدرته و لاحت سلطنته يشهد بذلك عباد مكرمون انّ اخی لمّا رأی الأمر ارتفع وجد فی نفسه كبراً و غروراً خرج عن خلف الأستار و حارب نفسی و جادل بآياتی و كذّب برهانی و جحد آثاری و ما شبع بطن الحريص الی ان اراد اكل لحمی و شرب دمی يشهد بذلك عباد هاجروا مع اللّه و عباد مقرّبون و شاور فی ذلك احد خدّامی و اغواه علی ذلك اذاً نصرنی اللّه بجنود الغيب و الشّهادة و حفظنی بالحقّ و انزل علیّ ما منعه عمّا اراد و بطل مكر الّذينهم كفروا بآيات الرّحمن الا انّهم قوم منكرون فلمّا شاع ما سوّلت له نفسه و اطّلع علی مكره الّذينهم هاجروا ارتفع الضّجيج من هؤلآء و بلغ مقاماً كاد ان يشتهر بين المدينة اذاً منعناهم و القينا عليهم كلمة الصّبر ليكوننّ من الّذينهم يصبرون واللّه الّذی لا اله الاّ هو انّا صبرنا فی ذلك و امرنا العباد بالصّبر و الاصطبار و خرجنا عن بين هؤلآء و سكنّا فی بيت آخر لتسكن نار البغضآء فی صدره و يكون من الّذينهم مهتدون و ما اعترضنا عليه و ما رأيناه من بعد و جلسنا فی البيت مرتقباً فضل اللّه المهيمن القيوم انّه لمّا اطّلع علی انّ الأمر اشتهر اخذ قلم الكذب و كتب الی العباد و نسب كلّ ما فعل الی جمالی الفريد المظلوم ابتغآء فتنة بين العباد و ادخال البغضآء فی صدور الّذينهم آمنوا باللّه العزيز الودود والّذی نفسی بيده تحيّرنا من مكره

ص٤

بل تحيّر منه كلّ الوجود من الغيب و الشّهود مع ذلك ما سكن ما فی نفسه الی ان ارتكب ما لا يجری القلم عليه و به ضيّع حرمتی و حرمة اللّه المقتدر العزيز المحمود لو اذكر ما فعل لن تتمّه بحور الأرض لو يجعلها اللّه مداداً و لن تنفده الأشيآء ولو يقلّبها اللّه اقلاماً كذلك نلقی ما ورد علی نفسی ان كنتم تعلمون

يا قلم البقآء لا تحزن عمّا ورد عليك سوف يبعث اللّه خلقاً يرون بأبصارهم و يذكرون ما ورد عليك امسك القلم عن ذكر هؤلآء ثمّ حرّكه علی ذكر مالك القدم دع الممكنات ثمّ اشرب من رحيق ذكری المختوم اياك ان تشتغل بذكر الّذين لن تجد منهم الاّ روائح البغضآء و اخذهم حبّ الرّياسة بحيث يهلكون انفسهم لاعلآء ذكرهم و ابقآء اسمائهم قد كتب اللّه هؤلآء من عبدة الأسمآء فی لوح محفوظ اذكر ما اردته لهذا الهيكل ليظهر فی الأرض آثاره و يملأ الآفاق انوار هذا الاشراق و يطهّر الأرض من دنس الّذين كفروا باللّه كذلك نزّلنا الآيات و فصّلنا الأمر لقوم يعرفون

يا هذا الهيكل ابسط يدك علی من فی السّموات و الأرض و خذ زمام الأمر بقبضة ارادتك انّا جعلنا فی يمينك ملكوت كلّ شیء افعل ما شئت و لا تخف من الّذينهم لا يعرفون ثمّ ارفع يدك الی اللّوح الّذی اشرق من افق اصبع ربّك و خذه بقوّة بأخذك تأخذه ايادی من فی الابداع هذا ينبغی لك ان كنت من الّذينهم يفقهون بارتفاع يدك الی سمآء فضلی ترتفع ايادی كلّ شیء الی اللّه المقتدر العزيز الودود سوف نبعث من يدك ايادی القوّة و القدرة و الاقتدار و نظهر بها قدرتی لمن فی ملكوت الأمر و الخلق ليعرف العباد انّه لا اله الاّ انا المهيمن القيوم و بها نعطی و نأخذ و لا يعرف ذلك الاّ الّذينهم ببصر الرّوح ينظرون قل يا قوم أ تفرّون من قدرة اللّه تاللّه لا مهرب لكم اليوم و لا عاصم لأحد الاّ من رحمه اللّه بفضل من عنده انّه هو الرّحيم الغفور قل يا قوم دعوا ما عندكم ثمّ ادخلوا فی ظلّ ربّكم الرّحمن هذا خير لكم ممّا عملتم او تعملون خافوا اللّه و لا تحرموا انفسكم من نفحات ايام مالك الأسمآء و الصّفات و لا تبدّلوا كلمة اللّه و لا تحرّفوها عن مقرّها اتّقوا اللّه و كونوا من الّذينهم يتّقون قل يا قوم هذه يد اللّه الّتی لم تزل كانت فوق ايديكم ان كنتم تعقلون و فيها قدّرنا خير السّموات و الأرض بحيث لا يظهر من خير الاّ و قد يظهر منها كذلك جعلناها مطلع الخير و مخزنه فيما كان و ما يكون قل كلّ ما جری فی الألواح من انهار المعانی و البيان قد اتّصل بهذا البحر الأعظم ان كنتم تشعرون و ما فصّل فی الكتب قد انتهی الی هذه الكلمة العليا الّتی اشرقت من افق فم مشيّة الأبهی فی هذا الظّهور الّذی به افترّ ثغر الغيب و الشّهود سوف يخرج اللّه من اكمام القدرة ايادی القوّة و الغلبة و يبعث قوماً ينصرنّ الغلام و يطهّرنّ الأرض من دنس كلّ مشرك مردود و يقومنّ علی الأمر و يفتحنّ البلاد باسمی المقتدر القيوم و يدخلنّ خلال الدّيار و يأخذ رعبهم كلّ العباد هذا من بطش اللّه انّ بطشه شديد بالعدل انّه لمحيط علی من فی السّموات و الأرض ينزل ما يشآء علی قدر مقدور و لو يقوم احد من هؤلآء

ص٥

مقابلة ما خلق فی الابداع ليكون غالباً بغلبة ارادتی هذا من قدرتی ولكنّ خلقی لا يعرفون و هذا من سلطنتی ولكن بريّتی لا يفقهون و هذا من امری ولكن عبادی لا يشعرون و هذا من غلبتی ولكنّ النّاس لا يشكرون الاّ الّذين نوّر اللّه ابصارهم بنور عرفانه و جعل قلوبهم خزائن وحيه و انفسهم حملة امره اولئك يجدون روائح الرّحمن من قميص اسمه و هم فی كلّ الأحيان بآيات اللّه يفرحون و الّذين كفروا و اشركوا اولئك غضب اللّه عليهم و هم الی النّار يسحبون و فی اطباقها يجزعون كذلك نفصّل الآيات و نبين الحقّ بالبيّنات لعلّ النّاس فی آيات ربّهم يتفكرون

يا هذا الهيكل قد جعلناك آية عزّی فيما كان و ما يكون و جعلناك آية امری بين السّموات و الأرض بقولی كن فيكون يا هآء الهويّة فی هذا الاسم قد جعلناك مخزن مشيّتی ثمّ مكمن ارادتی لمن فی ملكوت الأمر و الخلق فضلاً من لدن مهيمن قيوم يا يآء اسمی القدير قد جعلناك مظهر سلطانی و مطلع اسمائی و انا المقتدر علی ما اقول يا كاف اسمی الكريم قد جعلناك مشرق كرمی بين بريتی و منبع جودی بين خلقی انا المقتدر بسلطانی لن يعزب عن علمی شیء عمّا خلق بين السّموات و الأرض و انا الحقّ علاّم الغيوب يا قلم انزل من سحاب كرمك ما يغنی الممكنات لا تمنع فضلك عن الوجود انّك انت الكريم فی جبروت البقآء و ذو الفضل العظيم لمن فی ملكوت الأسمآء لا تنظر الی النّاس و ما عندهم انظر الی جميل احسانك و بديع مواهبك ادخل العباد فی ظلّك الممدود ابسط يد الجود علی الممكنات و اصابع الكرم علی الكائنات هذا ينبغی لك ولكنّ النّاس لا يعقلون من اقبل اليك هذا من فضلك و من اعرض انّ ربّك لهو الغنیّ عمّا خلق فی الامكان يشهد بذلك عباد مخلصون سوف يبعث اللّه بك ذوی ايادی غالبة و اعضاد قاهرة يخرجنّ عن خلف الأستار و ينصرنّ نفس الرّحمن بين الامكان و يصيحنّ بصيحة تتميّز منها الصّدور كذلك رقم فی لوح مسطور و يظهرنّ بسطوة يأخذ الخوف سكان الأرض بحيث كلّهم يضطربون اياكم ان تسفكوا الدّمآء اخرجوا سيف اللّسان من غمد البيان لأنّ به تفتح مدائن القلوب انّا رفعنا حكم القتل عن بينكم انّ رحمتی سبقت الممكنات ان كنتم تعلمون انصروا ربّكم الرّحمن بسيف التّبيان انّه احدّ من البيان و اغلی منه لو كنتم فی كلمات ربّكم تنظرون كذلك نزّلت جنود الوحی من شطر اللّه المهيمن القيوم و ظهرت جنود الالهام من مشرق الأمر من لدی الله العزيز المحبوب قل قد قدّر مقادير الأشيآء فی هذا الهيكل المخزون المشهود و كنز فيه علم السّموات و الأرض و علم ما كان و ما يكون و رقم باصبع صنع ربّك فی هذا الكتاب ما يعجز عن ادراكه العارفون و خلق فيه الهياكل الّتی ما اطّلع عليها احد الاّ نفس اللّه ان كنتم توقنون طوبی لمن يقرئه و يتفكر فيه و يكون من الّذينهم يفقهون قل لا يُری فی هيكلی الاّ هيكل اللّه و لا فی جمالی الاّ جماله و لا فی كينونتی الاّ كينونته و لا فی ذاتی الاّ ذاته و لا فی حركتی الاّ حركته و لا فی سكونی الاّ سكونه و لا فی قلمی الاّ قلمه العزيز المحمود قل لم يكن فی نفسی الاّ الحقّ و لا يری فی ذاتی الاّ اللّه اياكم ان تذكروا الآيتين فی نفسی تنطق الذّرّات انّه لا اله الاّ هو الواحد الفرد العزيز الودود لم ازل كنت ناطقاً فی جبروت البقآء انّنی انا اللّه لا اله الاّ انا المهيمن القيوم و لا ازال انطق فی ملكوت الأسمآء انّنی انا اللّه لا اله الاّ انا العزيز المحبوب قل انّ الرّبوبية اسمی قد خلقت لها مظاهر فی الملك انّا كنّا منزّهاً عنها ان كنتم تشهدون و الألوهية اسمی قد جعلنا لها مطالع

ص٦

يحيطنّ بالعباد و يجعلنّهم عبّاداً للّه ان كنتم توقنون كذلك اعرفوا كلّ الأسمآء ان كنتم تعرفون يا لام الفضل فی هذا الاسم انّا جعلناك مظهر الفضل بين السّموات و الأرض منك بدئنا بالفضل بين الممكنات و اليك نرجعه ثمّ منك نظهره مرّة اخری امراً من لدنّا و انا الفاعل لما اشآء بقولی كن فيكون كلّ فضل ظهر فی الملك بدء منك و اليك يعود هذا ما قدّر فی لوح حفظناه خلف سرادق العظمة و عصمناه عن مشاهدة العيون يا حبّذا لمن لم يحرم نفسه عن هذا الفضل المسلسل المشهور قل اليوم قد هبّت لواقح الفضل علی الأشيآء و حمل كلّ شیء بما هو عليه ولكنّ اكثر النّاس عنه معرضون قد حملت الأشجار بالأثمار البديعة و البحور باللآّلئ المنيرة و الانسان بالمعانی و العرفان و الأكوان بتجلّيات الرّحمن و الأرض بما لا اطّلع عليه احد الاّ الحقّ علاّم الغيوب سوف تضع كلّ حملها تبارك اللّه مرسل هذا الفضل الّذی احاط بالأشيآء كلّها عمّا ظهر و عمّا هو المكنون كذلك خلقنا الأكوان بدعاً فی هذا اليوم ولكنّ النّاس اكثرهم لا يشعرون قل لن يُعرف فضل اللّه علی ما هو عليه فكيف نفسه المهيمن القيوم

 يا هيكل الأمر ان لن تجد مقبلاً الی مواهبك لا تحزن قد خلقت لنفسی اشتغل بذكری بين عبادی هذا ما قدّر لك فی لوح محفوظ انّا لمّا وجدنا الأيادی غير طاهرة فی الأرض لذا جعلنا ذيلك مطهّراً عن مسّها و مسّ الّذينهم مشركون اصبر فی امر ربّك سوف يبعث اللّه اولی افئدة طاهرة و ابصار منيرة يهربنّ من كلّ الجهات الی جهة فضلك المحيط المبسوط

يا هيكل اللّه لمّا نزّلت جنود الوحی برايات الآيات من مليك الأسمآء و الصّفات انهزم اولو الاشارات و كفروا ببينات اللّه المهيمن القيوم و قاموا علی النّفاق منهم من قال ليست هذه الآيات بينات من اللّه و ما نزّلت علی الفطرة كذلك يداوی المشركون جرح الصّدور و بذلك يلعنهم من فی السّموات و الأرض و هم فی انفسهم لا يشعرون قل انّ روح القدس قد خلق بحرف ممّا نزّل من هذا الرّوح الأعظم ان كنتم تفقهون و انّ الفطرة بكينونتها قد خلقت من آيات اللّه المهيمن العزيز المحبوب قل انّها تفتخر بنسبتها الی نفسنا الحقّ و انّا لا نفتخر بها و بما دونها لأنّ دونی قد خلق بقولی ان كنتم تعقلون

قل انّا انزلنا الآيات علی تسعة شؤون كلّ شأن منها يدلّ علی سلطنة اللّه المهيمن القيوم شأن منها يكفی فی الحجّيّة من فی السّموات و الأرض ولكنّ النّاس اكثرهم غافلون و لو شئنا لنزّلنا علی شؤون اخری الّتی لا يحصی عدّتها المحصون قل يا قوم خافوا اللّه و لا تحرّكوا السنتكم الكذبة علی ما لا يحبّه اللّه استحيوا من الّذی خلقكم بقطرة من المآء كما انتم تعلمون قل انّا خلقنا من فی السّموات و الأرض علی فطرة اللّه فمن اقبل الی هذا الوجه يظهر علی ما

ص۷

خلق عليه و من احتجب يحتجب عن هذا الفضل المحيط المكنون انّا ما منعنا شيئاً عن فضل قد خلقنا الأشيآء علی حدّ سوآء و عرضنا عليها امانة حبّنا بكلمة من لدنّا فمن حمل نجا و امن و كان من الّذينهم من فزع اليوم آمنون و من اعرض كفر باللّه المهيمن القيوم و بها فرّقنا بين العباد و فصّلنا بينهم انّا نحن فاصلون قل كلمة اللّه لن تشتبه بكلمات خلقه انّها سلطان الكلمات كما انّ نفسه سلطان النّفوس و امره مهيمن علی ما كان و ما يكون ادخلوا يا قوم مصر الايقان مقرّ عرش ربّكم الرّحمن هذا ما يأمركم به قلم السّبحان فضلاً من عنده عليكم ان كنتم فی امره لا تختلفون و من المشركين من كفر فی نفسه و قام بالمحاربة و قال هذه الآيات مفتريات كذلك قال من قبل الّذين مضوا و فی النّار هم يستغيثون قل ويل لكم بما يخرج من افواهكم ان كانت الآيات مفتريات فبأیّ حجّة آمنتم باللّه فأتوا بها ان كنتم تفقهون كلّما نزّلنا عليهم آيات بينات كفروا بها و اذا رأوا ما عجز عن الاتيان بمثله كلّ الوری قالوا هذا سحر ما لهؤلآء القوم يقولون ما لا يعلمون كذلك قالت امّة الفرقان حين ما اتی اللّه بأمره الا انّهم قوم منكرون و منعوا النّاس عن الحضور بين يدی جمال القدم و الأكل مع احبّائه و قال قائل منهم لا تقربوا هؤلآء انّهم يسحرون النّاس و يضلّونهم عن سبيل اللّه المهيمن القيوم تاللّه الحقّ انّ الّذی لن يقدر ان يتكلّم بين يدينا قال ما لا قاله الأوّلون و ارتكب ما لا ارتكب نفس من الّذينهم كفروا بالرّحمن فی كلّ الأعصار يشهد بذلك اقوالهم و افعالهم لو كنتم تنصفون من نسب آيات اللّه بالسّحر انّه ما آمن بأحد من رسل اللّه قد ضلّ سعيه فی الحياة الباطلة و كان من الّذين يقولون ما لا يعلمون قل يا عبد خف من اللّه الّذی خلقك و سوّاك و لا تفرّط فی جنب اللّه ثمّ انصف فی نفسك و كن من الّذينهم يعدلون انّ الّذين اوتوا العلم من اللّه اولئك يجدنّ من اعتراضاتهم دلائل قويّة فی ابطالهم و اثبات هذا النّور المشهود قل أ تقولون ما قاله المشركون اذ جائهم ذكر من ربّهم ويل لكم يا معشر الجهلآء و بئس ما انتم تكسبون يا جمال القدم دع المشركين و ما عندهم ثمّ عطّر الممكنات بذكر محبوبك العلیّ العظيم بذكره تحيی الموجودات و تجدّد هياكل العالمين قل انّه استقرّ علی عرش العظمة و الجلال من اراد ان ينظر جماله هو هذا تبارك اللّه الّذی ظهر بهذا الجمال المشرق المنير من اراد ان يسمع نغماته انّها ارتفعت من هذا الفم الدّرّیّ البديع و من اراد ان يستضیء بأنواره قل احضر تلقآء العرش هذا ما اذن اللّه لكم فضلاً من عنده علی العالمين قل يا قوم انّا نسئل منكم كلمة بالصّدق الأكبر و نتّخذ اللّه بيننا و بينكم شهيداً انّه ولیّ المحسنين اجعلوا محضركم بين يدی العرش ثمّ انصفوا فی القول و كونوا من المنصفين أ كان اللّه مقتدراً علی امره ام انتم من القادرين أ انّه كان مختاراً فی نفسه كما تقولون انّه يفعل ما يشآء و لا يسئل عمّا شآء ام انتم المختارون و تقولون هذه الكلمة بالتّقليد كما تكلّم به آبائكم فی زمن المرسلين لو انّه كان مختاراً فی نفسه قد اظهر مظهر امره بالآيات الّتی لا يقوم معها شیء لا فی السّموات و لا فی الأرضين و ظهر بشأن ما ظهر فی الابداع شبهه كما رأيتم و سمعتم اذ اشرق نيّر الآفاق من افق العراق بسلطان مبين كلّ الأمور تنتهی الی الآيات و تلك آيات اللّه الملك المهيمن العزيز القدير و من دونها قد ظهر بأمر اقرّ بسلطانه كلّ الممكنات و لا ينكر ذلك الاّ كلّ مشرك اثيم قل يا قوم أ اردتم ان تستروا جمال الشّمس بأحجاب انفسكم او تمنعوا الرّوح عن التّغرّد فی هذا الصّدر الممرّد المنير خافوا اللّه و لا تحاربوا نفسه و لا

ص۸

تجادلوا الّذی بأمره خلقت الكاف و اتّصلت بركنها العظيم آمنوا بسفرآء اللّه و سلطانه و بنفس اللّه و عظمته و لا تعقّبوا الّذين كفروا بعد ايمانهم و اتّخذوا لأنفسهم مقاماً فی هواهم الا انّهم من المشركين اشهدوا بما شهد اللّه ليستضیء بما يخرج من افواهكم ملأ مقرّبون قولوا انّا آمنّا بما نزّل الی رسل اللّه من قبل و ما نزّل الی علیّ بالحقّ و ما ينزل من جهة عرش عظيم كذلك يعلّمكم اللّه جوداً من عنده و فضلاً من لدنه انّ فضله احاط العالمين

 يا رجل هذا الهيكل انّا خلقناك من الحديد استقيمی علی امر ربّك بحيث تستقيم بك ارجل المنقطعين علی صراط ربّك العزيز الحكيم اياك ان تتحرّكی من عواصف البغضآء و قواصف هؤلآء الأشقيآء اثبتی علی الأمر و كونی من الثّابتين انّا بعثناك باسمنا الّذی به استقام كلّ ذی استقامة و بكلّ اسم من اسمائنا الحسنی لمن فی السّموات و الأرضين سوف نبعث منك اولی ارجل مستقيمة يقومنّ علی الصّراط و لا يزلّنّ عنه ولو تحاربهم جنود تعادل جنود الأوّلين و الآخرين انّ الفضل كلّه فی قبضتنا نعطی من نشآء من عبادنا المقرّبين كذلك مننّا عليك مرّةً بعد مرّة لتشكری ربّك بشكر تنطق به السن الكائنات بشكر نفسی الرّحمن الرّحيم يا ايها الهيكل قم علی الأمر بقدرة من لدنّا و سلطان من عندنا ثمّ الق الی العباد ما القی اليك روح اللّه الملك الفرد العزيز العليم قل يا قوم أ تدعون الحقّ ورائكم و تدعون الّذی خلقناه بكفّ من الطّين هذا ظلم منكم علی انفسكم ان كنتم فی آيات ربّكم لمن المتفكرين قل يا قوم طهّروا قلوبكم ثمّ ابصاركم لعلّكم تعرفون بارئكم فی هذا القميص المقدّس اللّميع قل انّ هذا فتی الهیّ قد استقرّ علی عرش الجلال و ظهر بسلطان القدرة و الاستقلال و يصيح بين الأرض و السّمآء بندائه الأبدع الأحلی يا اهل الأكوان لم كفرتم بربّكم الرّحمن و اعرضتم عن جمال السّبحان تاللّه هذا هو الغيب المستور قد طلع من مشرق الامكان و هذا هو الجمال المحبوب قد اشرق من افق هذا المقام بسلطنة اللّه المهيمن العزيز الغالب القدير

 يا هيكل القدس انّا جعلنا صدرك ممرّداً من اشارات الممكنات و مقدّساً من دلالات الكائنات لينطبع فيه انوار جمالی و تنعكس منه فی مرايا العالمين بذلك اخترناك علی ما خلق فی السّموات و الأرض و اصطفيناك علی ما قدّر فی ملكوت الأمر و الخلق و اختصصناك لنفسی هذا من فضل اللّه عليك من هذا اليوم الی يوم لن ينتهی فی الملك و يبقی ببقآء اللّه الملك المهيمن العزيز العليم لأنّ يوم اللّه هو نفسه قد ظهر بالحقّ و لن يعقّبه اللّيل و لن يحدّده الذّكر ان كنتم من العارفين

ص۹

يا صدر هذا الهيكل انّا جعلنا الأشيآء مرايا نفسك و جعلناك مرآت نفسی فاشرق علی صدور الممكنات بما تجلّی عليك من انوار ربّك ليطهّرها عن الحدود و الاشارات كذلك اشرقت شمس الحِكم من افق قلم مالك القدم طوبی للمتوسّمين انّا بدئنا منك صدوراً ممرّدةً و نعيدها اليك رحمة من لدنّا عليك و علی المقرّبين سوف نبعث بك اولی صدور صافية و ترائب منيرة لن يحكوا الاّ عن جمالی و لن يدلّنّ الاّ علی تجلّيات وجهی انّهم مرايا اسمائی بين الخلائق اجمعين

يا هيكل القدس انّا جعلنا فؤادك مخزن علم ما كان و ما يكون و مطلع علمنا الّذی قدّرناه لأهل السّموات و الأرض لتستفيض منك الموجودات و تبلغ ببدائع علومك عرفان اللّه المقتدر العلیّ العظيم و انّ علمی الّذی ينسب الی ذاتی ما عرفه احد و لا يعرفه نفس و لن يحمله احد من العالمين لو نظهر منه كلمة لتضطرب النّفوس و تنعدم اركان كلّ شیء و تزلّ اقدام البالغين و عندنا علم لو نلقی علی الكائنات كلمةً منه ليوقننّ كلّ بظهور اللّه و علمه و يطّلعنّ علی اسرار العلوم كلّها و يبلغنّ مقاماً يرون انفسهم اغنيآء عن علوم الأوّلين و الآخرين و لنا علوم اخری الّتی لا نقدر ان نذكر حرفاً منها و لا النّاس يستطيعنّ ان يسمعنّ ذكراً منها كذلك نبّئناكم بعلم اللّه العالم الخبير ولو نجد اوعيةً لأودعناها كنوز المعانی و علّمناها ما يحيط حرف منه علی العالمين

يا فؤاد هذا الهيكل انّا جعلناك مطلع علمی و مظهر حكمتی لمن فی السّموات و الأرضين و اظهرنا منك العلوم و نرجعها اليك ثمّ نبعث منك مرّة اخری وعداً من لدنّا انّا كنّا فاعلين سوف نبعث منك ذوی علوم بديعة و ذوی صنائع قويّة و نظهر منهم ما لا خطر بقلب احد من العباد كذلك نعطی من نشآء ما نشآء و نأخذ عمّن نشآء ما اعطيناه و نحكم بأمرنا ما نريد قل انّا لو نتجلّی علی مرايا الموجودات بشمس عنايتنا فی ساعة و نأخذ عنهم انوار تجلّياتنا فی ساعة اخری لنقدر و ليس لأحد ان يقول لم او بم و انّا نحن الفاعل لما نشآء و لا نسئل عمّا فعلناه و لا يرتاب فی ذلك الاّ كلّ مشرك مريب قل لن تُمنع قدرتنا و لن يعطّل حكمنا نرفع من نشآء الی جبروت العزّة و الاقتدار ثمّ نرجعه لو نشآء الی اسفل سافلين أ تزعمون يا ملأ الأرض انّا لو نصعد احداً الی سدرة المنتهی اذاً تمنع منه قدرتی و سلطانی لا ونفسی بل لو نشآء لنرجعه الی التّراب فی اقلّ من حين انظروا فی الشّجرة انّا نغرسها فی الجنان و نسقيها من مآء عنايتنا فلمّا ارتفعت فی نفسها و اورقت بالأوراق الخضرآء و اثمرّت بالأثمار الحسنی نرسل عليها قواصف الأمر و نقلعها و ندعها علی وجه الأرض كذلك كنّا فاعلين و كذلك نفعل بكلّ شیء هذا من بدائع سنننا من قبل و من بعد فی كلّ الأشيآء ان كنتم من النّاظرين و لا يعلم حكمة ذلك الاّ اللّه المقتدر العزيز الحكيم أ تنكرون يا قوم ما ترونه ويل لكم يا ملأ المنكرين و الّذی لن يتغيّر هو نفسه الرّحمن الرّحيم ان كنتم من المتبصّرين و دونه يتغيّر بارادة من عنده و هو المقتدر العزيز الحكيم يا قوم لا تتكلّموا فی امری لأنّكم لا تبلغون حكمة ربّكم و لن تنالوا علمه العزيز المحيط من ادّعی عرفان ذاته هو من اجهل النّاس يكذّبه كلّ الذّرّات و يشهد بهذا لسانی الصّادق الأمين اذكروا امری ثمّ تكلّموا فيه و فيما امرتم به من لدنّا و من دون ذلك لا ينبغی لكم و ليس لأحد اليه سبيل ان كنتم من السّامعين

ص ۱۰

يا هذا الهيكل قد جعلناك مطلع كلّ اسم من اسمائنا الحسنی و مظهر كلّ صفة من صفاتنا العليا و منبع كلّ ذكر من اذكارنا لمن فی الأرض و السّمآء ثمّ بعثناك علی صورتی بين السّموات و الأرض و جعلناك آية عزّی لمن فی جبروت الأمر و الخلق ليهتدی بك عبادی و يكوننّ من المهتدين و جعلناك سدرة الجود لمن فی السّموات و الأرض هنيئاً لمن يستظلّ فی ظلّك و يتقرّب الی نفسك المهيمنة علی العالمين قل انّا جعلنا كلّ اسم عيناً و اجرينا منها انهار الحكمة و العرفان فی رياض الأمر و لا يعلم عدّتها احد الاّ ربّك المقدّس المقتدر العليم الحكيم قل انّا بدئنا كلّ الحروف من النّقطة و رجعناها اليها ثمّ بعثناها علی هيكل بشر تعالی الصّانع الأبدع البديع سوف نفصّل منها مرّة اخری باسمی الأبهی فضلاً من عندی و انا الفضّال القديم و ابرزنا الأنوار من شمس اسمنا الحقّ و رجعناها اليها و اظهرناها علی هيكل الانسان تعالی القادر المقتدر القدير لن يمنعنی احد من امری و لن تحجّبنی نفس عن سلطانی و قدرتی انا الّذی بعثت الممكنات بقولی و انا المقتدر علی ما اريد قل انّا لو نريد ان نقبض الأرواح من كلّ الأشيآء فی آن و نبعثها مرّة اخری لنقدر لا يعرف علم ذلك الاّ اللّه العالم العليم ولو نريد ان نظهر من ذرّة شموساً لا لهنّ بداية و لا نهاية لنقدر و نظهر كلّهنّ بأمری فی اقلّ من حين ولو نريد ان نبعث من قطرة بحور السّموات و الأرض و نفصّل من حرف علم ما كان و ما يكون لنقدر انّ هذا لسهل يسير كذلك كنت مقتدراً من الأوّل الّذی لا اوّل له الی الآخر الّذی لا آخر له ولكن خلقی غفلوا عن قدرتی و اعرضوا عن سلطانی و جادلوا نفسی العليم الحكيم قل لم يتحرّك شیء بين السّموات و الأرض الاّ بعد اذنی و لم تصعد نفس الی الملكوت الاّ بعد امری ولكن بريّتی احتجبوا عن قدرتی و سلطانی و كانوا من الغافلين قل لا يری فی ظهوری الاّ ظهور اللّه و لا فی قدرتی الاّ قدرة اللّه لو كنتم من العارفين قل مثل خلقی كمثل الأوراق علی الشّجرة انّها قد كانت ظاهرةً بوجودها و قائمةً بنفسها ولكن غافلةً عن اصلها كذلك مثّلنا لعبادنا العاقلين لعلّهم يصعدنّ عن رتبة النّبات و يبلغنّ مقام البلوغ فی هذا الأمر المبرم المتين قل انّ مثلهم كمثل الحوت فی المآء انّ حياته به و انّه لم يعرف ممدّ حياته من لدن عزيز حكيم و كان محتجباً عنه بحيث لو يُسئل عن المآء و صفاته لن يعرف كذلك نلقی الأمثال لعلّ النّاس يقبلنّ الی قبلة من فی السّموات و الأرضين يا قوم خافوا اللّه و لا تكفروا بالّذی احاطت رحمته الممكنات و سبق فضله الموجودات و احاط سلطان امره ظاهركم و باطنكم و اوّلكم و آخركم اتّقوا اللّه و كونوا من المتّقين اياكم ان تكونوا مثل الّذين تمرّ عليهم آيات اللّه و هم لا يعرفونها الا انّهم من الغافلين قل أ تعبدون من لا يسمع و لا يبصر و كان احقر العباد و اذلّهم ما لكم لا تتّبعون الّذی اتی من مطلع الأمر بنبأ اللّه العلیّ العظيم يا قوم لا تكونوا كالّذين حضروا تلقآء العرش و ما استشعروا الا انّهم من الصّاغرين كنّا نتلو عليهم الآيات الّتی انجذب بها اهل الجبروت و سكان الملكوت و هم رجعوا محتجبين عنها و مترصّدين ندآء احد من العباد الّذی حیّ بارادة من عند اللّه كذلك نلقی عليكم ما يهديكم سبيل المقرّبين كم من عباد دخلوا بقعة الفردوس مقرّ العرش بين يدی ربّهم العلیّ العظيم و سئلوا عن ابواب اربعة او عن احد من ائمّة الفرقان كذلك كان شأن هؤلآء ان كنتم من العالمين كما ترون فی هذه الأيام الّذينهم كفروا و اشركوا تمسّكوا باسم من الأسمآء و احتجبوا عن موجدها نشهد انّهم من اهل السّعير يسئلون الشّمس

ص ۱۱

ما قاله الظّلّ و الحقّ ما نطق الخلق ان كنتم من الشّاهدين قل يا قوم لم يكن عند الشّمس الاّ اشراقها و ما يظهر منها و ما سواها استضآء بنورها اتّقوا اللّه و لا تكونوا من الجاهلين منهم من سئل الظّلمة عن النّور قل افتح بصرك لتری الاشراق احاط الآفاق انّه يُری بالعين هذا نور اشرق و لاح من افق فجر المعانی بضيآء مبين أ تسئلون اليهود هل كان الرّوح علی حقّ من اللّه او الأصنام هل كان محمّد رسولاً او ملأ الفرقان ذكر اللّه العلیّ العظيم قل يا قوم دعوا ما عندكم عند تجلّی هذا الظّهور و خذوا ما امرتم به هذا امر اللّه لكم انّه هو خير الآمرين وجمالی لم يكن مقصودی فی هذه الكلمات الاّ تقرّب العباد الی الله العزيز الحميد اياكم ان تفعلوا بی ما فعلتم بمبشّری اذا نزّلت عليكم آيات اللّه من شطر فضلی لا تقولوا انّها ما نزّلت علی الفطرة انّ الفطرة قد خلقت بقولی و تطوف حولی ان كنتم من الموقنين طوبی لمن وجد نفحات قميص المعانی من بيان ربّكم الرّحمن انّها تضوّعت فی الأكوان و تعطّر بها الامكان طوبی لمن وجد عرفها و اقبل الی اللّه بقلب منير

يا هذا الهيكل انّا قد جعلناك مرآتاً لملكوت الأسمآء لتحكی عن سلطانی بين الخلائق اجمعين و تدعو النّاس الی لقائی و جمالی و تكون هادياً الی سبيلی الواضح المستقيم قد رفعنا اسمك بين العباد فضلاً من عندنا و انا الفضّال القديم و زيّنّاك بطراز نفسی و القينا عليك كلمتی لتحكم فی الملك كيف تشآء و تفعل ما تريد و قدّرنا لك خير السّموات و الأرض بحيث لم يكن لأحد من خير الاّ بأن يدخل فی ظلّك امراً من لدن ربّك العليم الخبير و اعطيناك عصا الأمر و فرقان الحكم لتفرق بين كلّ امر حكيم و اظهرنا من صدرك ابحر المعانی و البيان فی ذكر ربّك الرّحمن لتشكر و تكون من الشّاكرين و اختصصناك بين خلقی و جعلناك مظهر نفسی لمن فی السّموات و الأرضين ابعث باذن من لدنّا مرايا حاكيات و حروفات عاليات ليحكين عن سلطانك و قدرتك و يدللن علی اقتدارك و عظمتك و يكنّ مظاهر اسمائك بين العالمين انّا جعلناك مبدء المرايا و مبدعهنّ كما بدئناهنّ منك اوّل مرّة و نعيدك الی نفسی كما بدئناك انّ ربّك هو الغالب المقتدر القدير نبّئ المرايا حين ظهورهنّ ان لا يستكبرن علی موجدهنّ و خالقهنّ حين ظهوره و لا تغرّنّهنّ الرّياسة و تمنعهنّ عن الخضوع بين يدی اللّه العزيز الجميل قل انتنّ يا ايتها المرايا قد خلقتنّ بأمری و بعثتنّ بارادتی اياكنّ ان تكفرن بآيات ربّی و تكنّ من الّذينهم ظلموا و كانوا من الخاسرين و تتمسّكن بما عندكنّ و تفتخرن بارتفاع اسمائكنّ ينبغی لكنّ ان تنقطعن عمّن فی السّموات و الأرض كذلك قدّر من لدن مقتدر قدير

ص ۱۲

 يا هيكل امری قل انّی لو اريد ان اجعل الأشيآء مرايا اسمائی فی اقلّ من حين لأقدر فكيف ربّی الّذی خلقنی بأمره المبرم المتين و لو اريد ان اقلّب الممكنات اقرب من لمح البصر لأقدر فكيف الارادة الّتی خزنت فی مشيّة اللّه ربّی و ربّ العالمين قل يا مظاهر اسمائی انتم لو تجاهدون فی سبيل اللّه بأموالكم و انفسكم و تعبدونه بعدد رمال الأرض و قطرات الأمطار و امواج البحار و تعترضون علی مظهر الأمر حين الظّهور لا تذكر اعمالكم عند اللّه و ان تركتم الأعمال و آمنتم به فی هذه الأيام عسی اللّه ان يكفّر عنكم سيئاتكم انّه هو العزيز الكريم كذلك يعلّمكم اللّه ما هو المقصود لعلّكم لا تستكبرون علی الّذی به ثبت ما نزّل فی ازل الآزال طوبی لمن تقرّب الی المنظر الأكبر و سحقاً للمعرضين كم من عباد ينفقون اموالهم فی سبيل اللّه ولكن حين الظّهور نراهم من المعرضين و كم من عباد يصومون فی الأيام و يعترضون علی الّذی بأمره حقّق حكم الصّوم الا انّهم من الجاهلين و كم من عباد يأكلون خبز الشّعير و يقعدون علی ما ينبت من الأرض و يحملون الشّدائد حفظاً لرياساتهم كذلك فصّلنا لك اعمالهم لتكون ذكری للآخرين اولئك يحملون الشّدائد رئآء النّاس لابقآء اسمائهم بعد اذ لن تبقی الاّ بما يلعنهم به من فی السّموات و الأرضين قل لو تبقی اسمائكم كما زعمتم هل ينفعكم من شیء لا وربّ العالمين هل عزّ عزّی بابقآء اسمه بين الّذين يعبدون الأسمآء لاونفس اللّه العزيز القدير و ان لم يذكركم احد فی الأرض و كان اللّه راضياً عنكم اذاً انتم فی كنائز اسمه الباطن كذلك نزّلنا الآيات لتجذبكم الی مطلع الأنوار و تعرفون ما اراد ربّكم العليم الحكيم امسكوا انفسكم عمّا نهيتم عنه فی الكتاب و كلوا ممّا رزقكم اللّه حلالاً و لا تحرموا انفسكم من نعمائه انّه هو الكريم ذو الفضل العظيم لا تحملوا الشّدائد علی انفسكم اعملوا ما بيّنّاه لكم ببراهين واضحات و آيات لائحات و لا تكوننّ من الغافلين يا معشر العلمآء انتم لو تجتنبون الخمر و امثالها عمّا نهيتم عنه فی الكتاب لم يكن فخراً لكم لأنّ بارتكابها تضيع مقاماتكم عند النّاس و تبدّل اموركم و تهتك استاركم بل الفخر فی اذعانكم كلمة الحقّ و انقطاعكم فی السّرّ و الجهر عمّا سوی اللّه العزيز القدير طوبی لعالم ما جعل العلم حجاباً بينه و بين المعلوم و اذ اتی القيوم اقبل اليه بوجه منير انّه من العلمآء يستبرك بأنفاسه اهل الفردوس و يستضیء بنبراسه من فی السّموات و الأرضين انّه من ورثة الأنبيآء من رآه قد رأی الحقّ و من اقبل اليه اقبل الی اللّه العزيز الحكيم يا مطالع العلم اياكم ان تتغيّروا فی انفسكم لأنّ بتغييركم يتغيّر اكثر العباد انّ هذا ظلم منكم علی انفسكم و عليهم يشهد بذلك كلّ عارف خبير مثلكم كمثل عين اذا تغيّرت تغيّرت الأنهار المنشعبة منها اتّقوا اللّه و كونوا من المتّقين كذلك الانسان اذا فسد قلبه تفسد اركانه و كذلك الشّجرة ان فسد اصلها تفسد اغصانها و افنانها و اوراقها و اثمارها كذلك ضربنا لكم الأمثال لعلّكم لا تحتجبون بما عندكم عمّا قدّر لكم من لدن عزيز كريم انّا لو نأخذ كفّاً من التّراب و نزيّنه بطراز الأسمآء لنقدر و هذا من فضلی عليه من دون استحقاقه كذلك نزّل بالحقّ من لدن منزل عليم انظروا الی الحجر الأسود الّذی جعله اللّه مقبل العالمين هل يكون هذا الفضل من نفسه لا ونفسی و هل يكون هذا العزّ من ذاته لا وذاتی الّتی عجز عن عرفانها كلّ عالم عليم كذلك انظر فی المسجد الأقصی و الأماكن الّتی جعلناها مطاف من فی الأطراف و الأقطار لم يكن شرفها منها بل بما تنسب الی مظاهرنا الّذين جعلناهم مطالع وحينا بين العباد ان كنتم من العالمين و فی كلّ ذلك لحكمة لا يعلمها الاّ اللّه اسئلوا ليبيّن لكم ما اراد انّه بكلّ شیء عليم انقطعوا يا

ص ۱۳

قوم عن الدّنيا و زخرفها و لا تلتفتوا الی الّذينهم كفروا و اشركوا اطلعوا من افق البيان لذكر ربّكم الرّحمن هذا ما اراده اللّه لكم طوبی للعارفين قل يا قوم انّا امرناكم فی الألواح بأن تقدّسوا انفسكم حين الظّهور عن الأسمآء و عن كلّ ما خلق فی الأرض و السّمآء لينطبع فيها تجلّی شمس الحقّ من افق مشيّة ربّكم العزيز العظيم و امرناكم بأن تطهّروا نفوسكم عن حبّ من علی الأرض و بغضهم لئلاّ يمنعكم شیء عن جهة و يضطرّكم الی جهة اخری و هذا من اعظم نصحی لكم فی كتاب مبين من تمسّك بأحد منهما انّه لا يقدر ان يعرف الأمر علی ما هو عليه يشهد بذلك كلّ منصف خبير انتم نسيتم عهد اللّه و نقضتم ميثاقه الی ان اعرضتم عن الّذی بظهوره قرّت عيون الموحّدين طهّروا الأنظار عن الحجب و الأستار ثمّ انظروا حجج النّبيّين و المرسلين لتعرفوا امر اللّه فی هذه الأيام الّتی فيها اتی الموعود بسلطان عظيم اتّقوا اللّه و لا تحرموا انفسكم عن مطلع الآيات هذا ما تنتفع به ذواتكم انّ ربّكم لغنیّ عن العالمين انّه لم يزل كان و لم يكن معه من شیء قد ارتفعت باسمه راية التّوحيد علی طور الوجود من الغيب و الشّهود علی انّه لا اله الاّ انا الواحد العزيز الفريد انّ الّذينهم خلقوا بارادة من عنده و بعثوا بأمره اعرضوا عنه و اتّخذوا لأنفسهم ربّاً من دون اللّه الا انّهم من المبعدين كانوا ان يذكروا الرّحمن فی كلّ الأحيان و لمّا ظهر بالحقّ حاربوه افّ لهم بما نقضوا الميثاق اذ اشرق نيّر الآفاق من افق مشيّة اللّه المقدّس العليم الحكيم سلّوا سيوف البغضآء علی وجه اللّه و لا يشعرون فی انفسهم كأنّهم اموات فی قبور اهوائهم بعد ما فاحت نسمة اللّه فی الدّيار الا انّهم فی حجاب عظيم اذا تتلی عليهم آيات اللّه يصرّون مستكبرين كأنّهم ما عرفوا شيئاً و ما سمعوا ندآء اللّه العلیّ العليم قل وا حسرة عليكم أ تدّعون الايمان فی انفسكم و تكفرون بآيات اللّه العزيز الحكيم قل يا قوم ولّوا وجوهكم شطر ربّكم الرّحمن اياكم ان يحجبكم ما نزّل فی البيان انّه ما نزّل الاّ لذكری العزيز المنيع و ما كان مقصوده الاّ جمالی قد ملئت الآفاق من برهانی لو كنتم من المنصفين لو كان النّقطة الأولی علی زعمكم غيری و يدرك لقائی لن يفارقنی و يستأنس بنفسی و استأنست بنفسه فی ايامی انّه ناح لفراقی قد سبقنی ليبشّر النّاس بملكوتی كذلك نزّل فی الألواح ان كنتم من النّاظرين فيا ليت يكون من ذی سمع ليسمع ضجيجه فی البيان بما ورد علی نفسی من هؤلآء الغافلين و يعرف حنينه فی فراقی و شغفه الی لقائی العزيز البديع و فی هذا الحين يشاهد محبوبه بين العباد الّذينهم خلقوا لأيّامه و السّجود بين يديه بالذّلّة الّتی اعترف القلم بالعجز عن ذكرها بما ورد عليه من هؤلآء الظّالمين قل يا قوم انّا دعوناكم فی الظّهور الأوّل الی المنظر الأكبر هذا المقام الأطهر و بشّرناكم بأيام اللّه فلمّا انشقّ السّتر الأعظم و اتی جمال القدم علی سحاب القدر كفرتم بالّذی آمنتم فويل لكم يا معشر المشركين خافوا اللّه و لا تدحضوا الحقّ بما عندكم اذا اشرقت عليكم شمس الآيات من افق اصبع مليك الأسمآء و الصّفات خرّوا بوجوهكم سجّداً للّه ربّ العالمين انّ سجودكم فنآء بابه ليكون خيراً من عبادة الثّقلين و خضوعكم عند ظهوره خير لكم ممّا خلق فی السّموات و الأرضين قل يا قوم اذكركم لوجه اللّه و ما اريد منكم جزآء ان اجری الاّ علی الّذی فطرنی و بعثنی بالحقّ و جعلنی ذكراً للخلائق اجمعين اسرعوا الی منظر اللّه و مقرّه و لا تتّبعوا الشّيطان فی انفسكم انّه يأمركم بالبغی و

الفحشآء و يمنعكم عن الصّراط الّذی نصب فی العالم بهذا الأمر المبرم الحكيم قل قد ظهر الشّيطان بشأن ما ظهر

ص ۱٤

شبهه فی الامكان و كذلك ظهر جمال الرّحمن بالطّراز الّذی ما ادركت مثله عيون الأوّلين قد ارتفع ندآء الرّحمن و من ورائه ندآء الشّيطان طوبی لمن سمع ندآء اللّه و توجّه الی جهة العرش منظر قدس كريم من كان فی قلبه اقلّ من خردل حبّ دونی لن يقدر ان يدخل ملكوتی و برهانی ما طرّز به ديباج كتاب الوجود ان كنتم من العارفين قل اليوم يوم فيه ظهر الفضل الأعظم و لم يكن شیء لا فی السّموات العلی و لا فی الأراضی السّفلی الاّ و ينطقنّ بذكری و يغرّدنّ بثنآء نفسی ان كنتم من السّامعين

يا هيكل الظّهور انفخ فی الصّور باسمی ثمّ يا هيكل الأسرار تنفّس فی المزمار بذكر ربّك المختار ثمّ يا حوريّة الفردوس اخرجی من غرف الجنان و اخبری اهل الأكوان تاللّه قد ظهر محبوب العالمين و مقصود العارفين و معبود من فی السّموات و الأرضين و مسجود الأوّلين و الآخرين اياكم ان تتوقّفوا فی هذا الجمال بعد ما ظهر بسلطان القدرة و القوّة و الجلال انّه هو الحقّ و ما سواه معدوم عند احد من عباده و مفقود لدی ظهور انواره اسرعوا الی كوثر الفضل و لا تكونوا من الصّابرين و من توقّف اقلّ من آن ليحبط اللّه عمله و يرجعه الی مقرّ القهر فبئس مثوی المتوقّفين

يا پاپا اخرق الأحجاب قد اتی ربّ الأرباب فی ظلل السّحاب و قضی الأمر من لدی اللّه المقتدر المختار اكشف السّبحات بسلطان ربّك ثمّ اصعد الی ملكوت الأسمآء و الصّفات كذلك يأمرك القلم الأعلی من لدن ربّك العزيز الجبّار انّه اتی من السّمآء مرّة اخری كما اتی منها اوّل مرّة اياك ان تعترض عليه كما اعترض الفريسيون من دون بينة و برهان قد جری عن يمينه كوثر الفضل و عن يساره سلسبيل العدل و يمشی قدّامه ملائكة الفردوس برايات الآيات اياك ان تمنعك الأسمآء عن اللّه فاطر الأرض و السّمآء دع الوری ورائك ثمّ اقبل الی مولاك الّذی به اضائت الآفاق قد زيّنّا الملكوت باسمنا الأبهی كذلك قضی الأمر من لدی اللّه خالق الأشيآء اياك ان تمنعك الظّنون بعد اذ اشرقت شمس اليقين من افق بيان ربّك العزيز المنّان أ سكنت فی القصور و سلطان الظّهور فی اخرب البيوت دعها لأهلها ثمّ اقبل الی الملكوت بروح و ريحان قل يا ملأ الأرض اخربوا بيوت الغفلة بأيادی القدرة و الاطمينان و عمّروا غرف العرفان فی القلوب ليتجلّی عليها الرّحمن هذا خير لكم ممّا تطلع الشّمس عليه يشهد بذلك من عنده فصل الخطاب قد فاحت نسمة اللّه فی العالم بما اتی المقصود بمجده الأعظم اذاً كلّ حجر و مدر ينادی قد ظهر الموعود الملك للّه المقتدر العزيز الغفّار اياك ان تمنعك العلوم عن سلطان المعلوم او الدّنيا عمّن خلقها و تركها قم باسم ربّك الرّحمن بين ملأ الأكوان و خذ كأس الحيوان بيد الاطمينان اشرب منها اوّلاً ثمّ اسق المقبلين من اهل الأديان كذلك لاح قمر البيان من افق الحكمة و التّبيان اخرق سبحات العلوم لئلاّ تمنعك عن شطر اسمی القيوم اذكر اذ اتی الرّوح افتی عليه من كان اعلم علمآء عصره فی مصره و آمن به من يصطاد الحوت

فاعتبروا يا اولی الألباب انّك من شموس سموات الأسمآء احفظ نفسك لئلاّ تغشاها الظّلمة و تحجبك عن النّور انظر ما نزّل فی الكتاب من لدن ربّك العزيز الوهّاب

ص ۱٥

قل يا معشر العلمآء امسكوا اقلامكم قد ارتفع صرير القلم الأعلی بين الأرض و السّمآء ضعوا ما عندكم و خذوا ما ارسلناه اليكم بقدرة و سلطان قد اتت السّاعة الّتی كانت مكنونة فی علم اللّه و نادت الذّرّات قد اتی القديم ذو المجد العظيم اسرعوا اليه يا ملأ الأرض بخضوع و اناب قل انّی فديت بنفسی لحياتكم و لمّا جئتكم مرّة اخری اراكم تفرّون منّی لذا تبكی عين شفقتی علی شعبی اتّقوا اللّه يا اولی الأنظار انظر فی الّذين اعترضوا علی الابن اذ اتاهم بسلطنة و اقتدار كم من الفريسيين كانوا ان ينتظروا لقائه و يتضرّعوا فی فراقه فلمّا تضوّع طيب الوصال و كشف الجمال اعرضوا عنه و اعترضوا عليه كذلك القينا اليك ما هو المسطور فی الزّبر و الألواح ما اقبل الی الوجه الاّ عدّة معدودات من الّذين لم يكن لهم عزّ بين النّاس و اليوم يفتخر باسمه كلّ ذی عزّ و سلطان كذلك انظر فی هذا الزّمان كم من الرّهبان اعتكفوا فی الكنائس باسمی فلمّا تمّ الميقات و كشفنا لهم الجمال ما عرفونی بعد اذ يدعوننی بالعشیّ و الاشراق نراهم باسمی احتجبوا عن نفسی ان هذا الاّ شیء عجاب قل اياكم ان يمنعكم الذّكر عن المذكور و العبادة عن المعبود اخرقوا حجب الأوهام هذا ربّكم العزيز العلاّم قد اتی لحياة العالم و اتّحاد من علی الأرض كلّها اقبلوا يا قوم الی مطلع الوحی و لا توقّفوا اقلّ من آن أ تقرئون الانجيل و لا تقرّون للرّبّ الجليل هذا لا ينبغی لكم يا ملأ الأحبار قل ان تنكروا هذا الأمر بأیّ حجّة آمنتم باللّه فأتوا بها كذلك نزّل الأمر من القلم الأعلی من لدن ربّكم الأبهی فی هذا اللّوح الّذی من افقه اشرقت الأنوار كم من عباد صارت اعمالهم حجباً لأنفسهم و بها منعوا عن التّقرّب الی اللّه مرسل الأرياح يا ملأ الرّهبان قد تضوّعت نفحات الرّحمن فی الأكوان طوبی لمن نبذ الهوی و اخذ الهدی انّه ممّن فاز بلقآء اللّه فی هذا اليوم الّذی فيه اخذت الزّلازل سكان الأرض و فزع من عليها الاّ من شآء اللّه مالك الرّقاب أ تزيّنون اجسادكم و كان قميص اللّه محمرّاً بدم البغضآء بما ورد عليه من اولی الاغضآء اخرجوا من اماكنكم ثمّ ادخلوا العباد فی ملكوت اللّه مالك يوم التّناد قد ظهرت الكلمة الّتی سترها الابن انّها قد نزّلت علی هيكل الانسان فی هذا الزّمان تبارك الرّبّ الّذی هو الأب قد اتی بمجده الأعظم بين الأمم توجّهوا اليه يا ملأ الأخيار

قل يا ملأ الأديان نراكم هائمين فی تيه الخسران و كنتم حيتان هذا البحر لم منعتم عن مبدئكم انّه يتموّج امام وجوهكم اسرعوا اليه من كلّ الأقطار هذا يوم فيه تصيح الصّخرة بأعلی الصّيحة و تسبّح باسم ربّها الغنیّ المتعال قد اتی الأب و كمل ما وعدتم به فی الملكوت هذه كلمة كانت محفوظة خلف حجاب العظمة فلمّا اتی الوعد اشرقت من افق المشيّة بآيات بيّنات قد حبس جسدی لعتق انفسكم و قبلنا الذّلّة لعزّكم اتّبعوا الرّبّ ذا المجد و الملكوت و لا تتّبعوا كلّ مشرك جبّار جسدی يشتاق الصّليب و رأسی ينتظر السّنان فی سبيل الرّحمن لتطهير العالم عن العصيان كذلك اشرقت شمس الحكم من افق امر مالك الأسمآء و الصّفات قد قام علينا اهل الفرقان و عذّبونا بعذاب ناح

ص ۱٦

به روح القدس و صاح الرّعد و بكی علينا السّحاب من المشركين من ظنّ انّ البلآء يمنع البهآء عمّا اراد اللّه موجد الأشيآء قل لا ومنزل الأمطار انّه لا يمنعه شیء عن ذكر ربّه تاللّه الحقّ لو يحرقونه فی البرّ انّه من قطب البحر يرفع رأسه و ينادی انّه اله من فی السّموات و الأرض و لو يلقونه فی بئر ظلمآء يجدونه فی عُلی الجبال ينادی قد اتی المقصود بسلطان العظمة و الاستقلال و لو يدفنونه فی الأرض يطلع من افق السّمآء و ينطق بأعلی النّدآء قد اتی البهآء بملكوت اللّه المقدّس العزيز المختار و لو يسفكون دمه كلّ قطرة منه تصيح و تدعو اللّه بهذا الاسم الّذی به فاحت نفحات القميص فی الأشطار انّا تحت سيوف الأعدآء ندعو العباد الی اللّه فاطر الأرض و السّمآء و ننصره بقوّة لا تمنعنا جنود الّذين ظلموا و لا سطوة الفجّار قل يا اهل الأرض كسّروا اصنام الأوهام باسم ربّكم العزيز المنّان ثمّ اقبلوا اليه فی هذا اليوم الّذی جعله اللّه سلطان الأيام

يا رئيس القوم استمع لما ينصحك به مصوّر الرّمم من شطر اسمه الأعظم بع ما عندك من الزّينة المزخرفة ثمّ انفقها فی سبيل اللّه مكوّر اللّيل و النّهار دع الملك للملوك و اطلع من افق البيت مقبلاً الی الملكوت و منقطعاً عن الدّنيا ثمّ انطق بذكر ربّك بين الأرض و السّمآء كذلك امرك مالك الأسمآء من لدن ربّك العزيز العلاّم انصح الملوك قل ان اعدلوا بين النّاس اياكم ان تجاوزوا ما حدّد فی الكتاب هذا ينبغی لك اياك ان تتصرّف فی الدّنيا و زخرفها دعها لمن ارادها و خذ ما امرت به من لدن مالك الاختراع ان يأتك احد بخزائن الأرض كلّها لا تردّ البصر اليها كن كما كان مولاك كذلك نطق لسان الوحی بما جعله اللّه طراز كتاب الابداع انظر فی اللّؤلؤ انّ صفائه بنفسه لو تغطّيه بالحرير انّه يحجب حسنه و صفائه كذلك الانسان شرفه بآدابه و ما ينبغی له لا بما تلعب به الصّبيان اعلم انّ زينتك حبّ اللّه و انقطاعك عمّا سواه لا ما عندك من الزّخارف دعها لأهلها و اقبل الی اللّه مجری الأنهار كلّما نزّل من الأمثال قد نزّل بلسان الابن و الّذی ينطق اليوم لا يتكلّم بها ايّاك ان تتمسّك بحبال الأوهام و تمنع نفسك عمّا قدّر فی ملكوت اللّه العزيز الوهّاب اذا اخذك سكر خمر الآيات و اردت الحضور تلقآء عرش ربّك فاطر الأرضين و السّموات اجعل قميصك حبّی و درعك ذكری و زادك التّوكل علی اللّه مظهر القوات

يا ملأ الابن قد ارسلنا اليكم يوحنّا مرّة اخری انّه نادی فی برّيّة البيان يا خلق الأكوان طهّروا عيونكم قد اقترب يوم المشاهدة و اللّقآء و يا ملأ الانجيل اعمروا السّبيل قد اقترب اليوم الّذی فيه يأتی الرّبّ الجليل استعدّوا للدّخول فی الملكوت كذلك قضی الأمر من لدی اللّه فالق الأصباح اسمعوا ما تغرّدت الحمامة البقائيّة علی افنان السّدرة الالهيّة يا ملأ الأرض قد ارسلنا اليكم من سمّی بيوحنّا ليعمّدكم بالمآء لكی تطهّر اجسادكم لظهور المسيح و انّه طهّركم بنار الحبّ و مآء الرّوح للاستعداد لهذه الأيّام الّتی فيها اراد الرّحمن ان يغسّلكم بمآء الحيوان من ايادی الفضل و الاحسان هذا لهو الوالد الّذی اخبركم به اشعيا و المعزّی الّذی اخذ عهده الرّوح افتحوا الأبصار يا ملأ الأحبار لتروا ربّكم جالساً علی عرش العزّة و الاجلال قل يا ملأ الأديان لا تكونوا كالّذين اتّبعوا الفريسيين و بذلك

ص ۱۷

احتجبوا عن الرّوح ان هم الاّ فی غفلة و ضلال قد اتی جمال القدم باسمه الأعظم و اراد ان يدخل العالم فی ملكوته الأقدس و يری المخلصون ملكوت اللّه امام وجهه اهرعوا اليه و لا تتّبعوا كلّ مشرك كفّار لو يخالف فی ذلك عين احد ينبغی له ان يقلعها كذلك رقم من قلم القدم من لدن مالك الامكان انّه قد اتی مرّة اخری لخلاصكم يا اهل الانشآء أ تقتلونه بعد اذ اراد لكم الحياة الباقية اتّقوا اللّه يا اولی الأبصار يا قوم اسمعوا ما يوحی اليكم من شطر ربّكم الأبهی و توجّهوا الی اللّه ربّ الآخرة و الأولی كذلك يأمركم مطلع شمس الالهام من لدن خالق الأنام قد خلقناكم للنّور ما نحبّ ان نترككم للنّار اخرجوا يا قوم من الظّلمات بهذه الشّمس الّتی اشرقت من افق عناية اللّه ثمّ اقبلوا اليها بقلوب مطهّرة و انفس مطمئنّة و عيون ناظرة و وجوه ناضرة هذا ما يعظكم به مالك القدر من شطر المنظر الأكبر ليجذبكم النّدآء الی ملكوت الأسمآء طوبی لمن وفی بالميثاق و ويل لمن نقض العهد و كفر باللّه عالم الأسرار قل هذا يوم الفضل تعالوا لأجعلكم ملوك ممالك ملكوتی ان اطعتمونی تروا ما وعدناكم به و اجعلكم مؤانسی نفسی فی جبروت عظمتی و معاشری جمالی فی سمآء اقتداری الی الأبد و ان عصيتمونی اصبر بحلمی لعلّكم تنتبهنّ و تقومنّ من فراش الغفلة كذلك سبقتكم رحمتی اتّقوا اللّه و لا تتّبعوا الّذين اعرضوا عن الوجه بعد ما يدعونه فی الغدوّ و الآصال انّه قد اتی يوم الحصاد و فصّل بين الأشيآء خزن ما اختار فی اواعی العدل و القی فی النّار ما ينبغی لها كذلك حكم ربّكم العزيز الودود فی هذا اليوم الموعود انّه هو الحاكم علی ما يشآء لا اله الاّ هو المقتدر القهّار و المنقّی ما اراد الاّ ان يخزن كلّ جيّد لنفسی و ما تكلّم الاّ بما يعرّفكم امری و يهديكم سبيل الّذی بذكره زيّنت الألواح قل يا ملأ النّصاری قد تجلّينا عليكم من قبل و ما عرفتمونی هذه مرّة اخری هذا يوم اللّه اقبلوا اليه انّه قد اتی من السّمآء كما اتی اوّل مرّة و اراد ان يأويكم الی ظلال رحمته انّه هو المتعالی العزيز النّصّار انّ المحبوب لا يحبّ ان تحترقوا بنار الهوی انتم و لو احتجبتم هذا لم يكن الاّ من غفلتكم و عدم عرفانكم تذكروننی و لا تعرفوننی تدعوننی و غفلتم عن ظهوری بعد اذ جئتكم من سمآء القدم بمجدی الأعظم احرقوا الأحجاب باسمی و سلطانی لكی تجدوا الی الرّبّ سبيلاً الرّبّ الجليل من افق سرادق العظمة و الكبريآء ينادی و يقول يا ملأ الانجيل قد دخل الملكوت من كان خارجاً منه و اليوم نراكم متوقّفين لدی الباب اخرقوا الأحجاب بقوّة ربّكم العزيز الوهّاب ثمّ ادخلوا باسمی فی ملكوتی كذلك يأمركم من اراد لكم الحياة الباقية انّه كان علی كلّ شیء قديراً طوبی للّذين عرفوا النّور و سرعوا اليه اذا هم فی الملكوت يأكلون و يشربون مع الأصفيآء و نراكم يا ابنآء الملكوت فی الظّلمة هذا لا ينبغی لكم أ تخافون من اعمالكم تلقآء النّور اقبلوا اليه انّ ربّكم الجليل قد شرّف بقدومه دياره كذلك نعلّمكم سبيل من اخبر به الرّوح انّی اشهد له كما انّه كان لی شهيداً انّه قال تعاليا لأجعلكما صيّادی الانسان و اليوم نقول تعالوا لنجعلكم علّة حياة العالم كذلك قضی الحكم فی لوح كان من قلم الأمر مسطوراً

ص ۱۸

يا قلم الأعلی تحرّك علی ذكر ملوك اخری فی هذه الورقة المباركة النّورآء ليقومنّ عن رقد الهوی و يسمعنّ ما تغرّد به الورقآء علی افنان سدرة المنتهی و يسرعنّ الی اللّه فی هذا الظّهور الأبدع المنيع

قل يا ملك باريس نبّئ القسّيس ان لا يدقّ النّواقيس تاللّه الحقّ قد ظهر النّاقوس الأفخم علی هيكل الاسم الأعظم و تدقّه اصابع مشيّة ربّك العلیّ الأعلی فی جبروت البقآء باسمه الأبهی كذلك نزّلت آيات ربّك الكبری تارةً اخری لتقوم علی ذكر اللّه فاطر الأرض و السّمآء فی هذه الأيام الّتی فيها ناحت قبائل الأرض كلّها و تزلزلت اركان البلاد و غشّت العباد غبرة الالحاد الاّ من شآء ربّك العزيز الحكيم قل قد اتی المختار فی ظلل الأنوار ليحيی الأكوان من نفحات اسمه الرّحمن و يتّحد العالم و يجتمعوا علی هذه المائدة الّتی نزّلت من السّمآء اياكم ان تكفروا بنعمة اللّه بعد انزالها هذا خير لكم عمّا عندكم لأنّه سيفنی و ما عند اللّه يبقی انّه هو الحاكم علی ما يريد قد هبّت نسمات الغفران من شطر ربّكم الرّحمن من اقبل اليها طهّرته عن العصيان و عن كلّ دآء و سقم طوبی لمن اقبل اليها و ويل للمعرضين لو تتوجّه بسمع الفطرة الی الأشيآء لتسمع منها قد اتی القديم ذو المجد العظيم يسبّح كلّ شیء بحمد ربّه منهم من عرف اللّه و يذكر و منهم من يذكر و لا يعرف كذلك احصينا الأمر فی لوح مبين يا ملك اسمع النّدآء من هذه النّار المشتعلة من هذه الشّجرة الخضرآء فی هذا الطّور المرتفع علی البقعة المقدّسة البيضآء خلف قلزم البقآء انّه لا اله الاّ انا الغفور الرّحيم قد ارسلنا من ايّدناه بروح القدس ليخبركم بهذا النّور الّذی اشرق من افق مشيّة ربّكم العلیّ الأبهی و ظهرت فی الغرب آثاره توجّهوا اليه فی هذا اليوم الّذی جعله اللّه غرّة الأيام و فيه تجلّی الرّحمن علی من فی السّموات و الأرضين قم علی خدمة اللّه و نصرة امره انّه يؤيّدك بجنود الغيب و الشّهادة و يجعلك سلطاناً علی ما تطلع الشّمس عليه انّ ربّك هو المقتدر القدير قد فاحت نفحات الرّحمن فی الأكوان طوبی لمن وجد عرفها و اقبل اليها بقلب سليم زيّن هيكلك بطراز اسمی و لسانك بذكری و قلبك بحبّی العزيز المنيع ما اردنا لك الاّ ما هو خير لك ممّا عندك و من خزائن الأرض كلّها انّ ربّك هو العليم الخبير قم بين العباد باسمی و قل يا ملأ الأرض اقبلوا الی من اقبل اليكم انّه لوجه اللّه بينكم و حجّته فيكم و دليله لكم قد جائكم بآيات عجز عنها العالمون انّ شجرة الطّور تنطق فی صدر العالم و روح القدس ينادی بين الأمم قد اتی المقصود بسلطان مبين يا ملك قد سقطت انجم سمآء العلم الّذين يستدلّون بما عندهم لاثبات امری و يذكرون اللّه باسمی فلمّا جئتهم بمجدی اعرضوا عنّی الا انّهم من السّاقطين هذا ما اخبركم به الرّوح اذ اتی بالحقّ و اعترض عليه علمآء اليهود الی ان ارتكبوا ما ناح به روح القدس و ذرفت عيون المقرّبين انظر فی الفريسيين منهم من عبد اللّه سبعين سنة فلمّا اتی الابن كفر به و دخل الملكوت من ارتكب الفحشآء كذلك يذكرك القلم من لدن مالك القدم لتطّلع علی ما قضی من قبل و تكون اليوم من المقبلين

ص ۱۹

قل يا ملأ الرّهبان لا تعتكفوا فی الكنائس و المعابد اخرجوا باذنی ثمّ اشتغلوا بما تنتفع به انفسكم و انفس العباد كذلك يأمركم مالك يوم الدّين اعتكفوا فی حصن حبّی هذا حقّ الاعتكاف لو كنتم من العارفين من جاور البيت انّه كالميّت ينبغی للانسان ان يظهر منه ما ينتفع به العباد و الّذی ليس له ثمر ينبغی للنّار كذلك يعظكم ربّكم انّه هو العزيز الكريم تزوّجوا ليقوم بعدكم احد مقامكم انّا منعناكم عن الخيانة لا عمّا تظهر به الأمانة أ اخذتم اصول انفسكم و نبذتم اصول اللّه ورائكم اتّقوا اللّه و لا تكونوا من الجاهلين لو لا الانسان من يذكرنی فی ارضی و كيف تظهر صفاتی و اسمائی تفكروا و لا تكونوا من الّذين احتجبوا و كانوا من الرّاقدين انّ الّذی ما تزوّج انّه ما وجد مقرّا ليسكن فيه او يضع رأسه عليه بما اكتسبت ايدی الخائنين ليس تقديس نفسه بما عرفتم و عندكم من الأوهام بل بما عندنا اسئلوا لتعرفوا مقامه الّذی كان مقدّساً عن ظنون من علی الأرض كلّها طوبی للعارفين

 يا ملك انّا سمعنا منك كلمة تكلّمت بها اذ سئلك ملك الرّوس عمّا قضی من حكم الغزاء انّ ربّك هو العليم الخبير قلتَ كنتُ راقداً فی المهاد ايقظنی ندآء العباد الّذين ظُلموا الی ان غُرقوا فی البحر الأسود كذلك سمعنا و ربّك علی ما اقول شهيد نشهد بأنّك ما ايقظك النّدآء بل الهوی لانّا بلوناك وجدناك فی معزل اعرف لحن القول و كن من المتفرّسين انّا ما نحبّ ان نرجع اليك كلمة سوء حفظاً للمقام الّذی اعطيناك فی الحياة الظّاهرة انّا اخترنا الأدب و جعلناه سجيّة المقرّبين انّه ثوب يوافق النّفوس من كلّ صغير و كبير طوبی لمن جعله طراز هيكله ويل لمن جُعل محروماً من هذا الفضل العظيم لو كنت صاحب الكلمة ما نبذت كتاب اللّه ورآء ظهرك اذ اُرسل اليك من لدن عزيز حكيم انّا بلوناك به ما وجدناك علی ما ادّعيت قم و تدارك ما فات عنك سوف تفنی الدّنيا و ما عندك و يبقی الملك للّه ربّك و ربّ آبائك الأوّلين لا ينبغی لك ان تقتصر الأمور علی ما يهوی هواك اتّق زفرات المظلوم احفظه من سهام الظّالمين بما فعلت تختلف الأمور فی مملكتك و يخرج الملك من كفّك جزآء عملك اذاً تجد نفسك فی خسران مبين و تأخذ الزّلازل كلّ القبائل هناك الاّ بأن تقوم علی نصرة هذا الأمر و تتّبع الرّوح فی هذا السّبيل المستقيم أ عزّك غرّك لعمری انّه لا يدوم و سوف يزول الاّ بأن تتمسّك بهذا الحبل المتين قد نری الذّلّة تسعی ورائك و انت من الغافلين ينبغی لكاذا سمعت النّدآء من شطر الكبريآء تدع ما عندك و تقول لبّيك يا اله من فی السّموات و الأرضين يا ملك قد كنّا بأمّ العراق الی ان حُمّ الفراق توجّهنا الی ملك الاسلام بأمره فلمّا اتيناه ورد علينا من اولی النّفاق ما لا يتمّ بالأوراق بذلك ناح سكان الفردوس و اهل حظائر القدس ولكنّ القوم فی حجاب غليظ قل أ تعترضون علی الّذی جائكم ببيّنات اللّه و برهانه و حجّته و آياته ان هی من تلقآء نفسه بل من لدن من بعثه و ارسله بالحقّ و جعله سراجاً للعالمين قد اشتدّ علينا الأمر فی كلّ يوم بل فی كلّ ساعة الی ان اخرجونا من السّجن و ادخلونا فی السّجن الأعظم بظلم مبين اذا قيل بأیّ جرم حُبسوا قالوا انّهم ارادوا ان يجدّدوا الدّين لو كان القديم هو المختار عندكم لمَ تركتم ما شرع فی التّوراة و الانجيل بيّنوا يا قوم لعمری ليس لكم اليوم من محيص ان كان هذا جرمی قد سبقنی فی ذلك محمّد رسول اللّه و من قبله الرّوح و من قبله الكليم و

ص ۲۰

ان كان ذنبی اعلآء كلمة اللّه و اظهار امره فأنا اوّل المذنبين لا ابدّل هذا الذّنب بملكوت ملك السّموات و الأرضين انّا لمّا وردنا السّجن اردنا ان نبلّغ الی الملوك رسالات ربّهم العزيز الحميد ولو انّا بلّغنا اليهم ما اُمرنا به فی الواح شتّی هذه مرّة اخری فضلاً من اللّه لعلّهم يعرفون الرّبّ اذ اتی علی السّحاب بسلطان مبين كلّما ازدادالبلآء زاد البهآء فی حبّ اللّه و امره بحيث ما منعنی ما ورد علیّ من جنود الغافلين لو يستروننی فی اطباق التّراب يجدوننی راكباً علی السّحاب و داعياً الی اللّه المقتدر القدير انّی فديت بنفسی فی سبيل اللّه و اشتاق البلايا فی حبّه و رضائه يشهد بذلك ما انا فيه من البلايا الّتی ما حملها احد من العالمين و ينطق كلّ شعر من شعراتی بما نطق شجر الطّور و كلّ عرق من عروقی يدعو اللّه و يقول يا ليت قطعت فی سبيلك لحياة العالم و اتّحاد من فيه كذلك قضی الأمر من لدن عليم خبير و اعلم انّ الرّعيّة امانات اللّه بينكم احفظوهم كما تحفظون انفسكم ايّاكم ان تجعلوا الذّئاب رعاة الأغنام و ان يمنعكم الغرور و الاستكبار عن التّوجّه الی الفقرآء و المساكين لو تشرب رحيق الحيوان من كؤوس كلمات ربّك الرّحمن لتصل الی مقام تنقطع عمّا عندك و تصيح باسمی بين العالمين اغسل نفسك بمآء الانقطاع لهذا الذّكر الّذی اشرق من افق الابداع انّه يطهّرك عن غبار الدّنيا دع القصور لأهل القبور و الملك لمن اراد ثمّ اقبل الی الملكوت هذا ما اختاره اللّه لك لو كنت من المقبلين انّ الّذين ما اقبلوا الی الوجه فی هذا الظّهور انّهم غير احيآء يحرّكهم الهوی كيف يشآء الا انّهم من الميّتين لو تحبّ انتحمل ثقل الملك احمله لنصرة امر ربّك تعالی هذا المقام الّذی من فاز به فاز بكلّ الخير من لدن عليم حكيم اطلع من افق الانقطاع باسمی ثمّ اقبل الی الملكوت بأمر ربّك المقتدر القدير قم بين العباد بسلطانی قل يا قوم قد اتی اليوم و فاحت نفحات اللّه بين العالمين انّ الّذين اعرضوا عن الوجه اولئك غلبت عليهم اهوآء انفسهم الا انّهم من الهائمين زيّن جسد الملك بطراز اسمی و قم علی تبليغ امری هذا خير لك ممّا عندك و يرفع اللّه به اسمك بين الملوك انّه علی كلّ شیء قدير امش بين النّاس باسم اللّه و سلطانه لتظهر منك آثاره بين العالمين اشتعل بهذه النّار الّتی اوقدها الرّحمن فی قطب الأكوان لتحدث منك حرارة حبّه فی افئدة المقبلين اسلك سبيلی ثمّ اجذب القلوب بذكری العزيز المنيع قل انّ الّذی لم تنتشر منه نفحات قميص ذكر ربّه الرّحمن فی هذا الزّمان لن يصدق عليه اسم الانسان انّه ممّن اتّبع الهوی سوف يجد نفسه فی خسران عظيم

قل يا قوم هل ينبغی لكم ان تنسبوا انفسكم الی الرّحمن و ترتكبوا ما ارتكبه الشّيطان لا وجمال السّبحان لو كنتم من العارفين قدّسوا قلوبكم عن حبّ الدّنيا و السنكم عن الافترآء و اركانكم عمّا يمنعكم عن التّقرّب الی اللّه العزيز الحميد قل الدّنيا هی اعراضكم عن مطلع الوحی و اقبالكم الی ما لا ينفعكم و ما منعكم اليوم عن شطر اللّه انّه اصل الدّنيا اجتنبوها و تقرّبوا الی المنظر الأكبر هذا المقرّ المشرق المنير طوبی لمن لم يمنعه شیء عن ربّه انّه لا بأس عليه لو يتصرّف فی الدّنيا بالعدل انّا خلقنا كلّ شیء لعبادنا الموحّدين يا قوم ان تقولوا مالا تفعلون فما الفرق بينكم و بين الّذين قالوا اللّه ربّنا و لمّا اتی فی ظلل الغمام اعرضوا و استكبروا علی اللّه العزيز العليم يا قوم لا تسفكوا

ص ۲۱

الدّمآء و لا تحكموا علی نفس الاّ بالحقّ كذلك امرتم من لدن عليم خبير انّ الّذين يفسدون فی الأرض بعد اصلاحها اولئك جاوزوا ما حدّد فی الكتاب فبئس مثوی المعتدين قد كتب اللّه لكلّ نفس تبليغ امره و الّذی اراد ما امر به ينبغی له ان يتّصف بالصّفات الحسنة اوّلاً ثمّ يبلّغ النّاس لتنجذب بقوله قلوب المقبلين و من دون ذلك لا يؤثّر ذكره فی افئدة العباد كذلك يعلّمكم اللّه انّه هو الغفور الرّحيم انّ الّذين يظلمون و يأمرون النّاس بالعدل يكذّبهم بما يخرج من افواههم اهل الملكوت و الّذين يطوفون حول عرش ربّكم العزيز الجميل يا قوم لا ترتكبوا ما تضيع به حرمتكم و حرمة الأمر بين العباد اياكم ان تقربوا ما تنكره عقولكم اتّقوا اللّه و لا تتّبعوا الغافلين لا تخونوا فی اموال النّاس كونوا امنآء فی الأرض و لا تحرموا الفقرآء عمّا آتاكم اللّه من فضله انّه يعطيكم ضعف ما عندكم انّه هو المعطی الكريم قل انّا قدّرنا التّبليغ بالبيان ايّاكم ان تجادلوا احداً و الّذی اراد التّبليغ خالصاً لوجه ربّه يؤيّده روح القدس و يلهمه ما يستنير به صدر العالم و كيف صدور المريدين يا اهل البهآء سخّروا مدائن القلوب بسيوف الحكمة و البيان انّ الّذين يجادلون بأهوآء انفسهم اولئك فی حجاب مبين قل سيف الحكمة احرّ من الصّيف و احدّ منسيف الحديد لو كنتم من العارفين اخرجوه باسمی و سلطانی ثمّ افتحوا به مدائن افئدة الّذين تحصّنوا فی حصن الهوی كذلك يأمركم ربّكم الأبهی اذ كان جالساً تحت سيوف المشركين ان اطّلعتم علی خطيئة استروها ليستر اللّه عنكم انّه هو السّتّار ذو الفضل العظيم يا ملأ الأغنيآء ان رأيتم فقيراً لا تستكبروا عليه تفكروا فيما خلقتم منه قد خلق كلّ من مآء مهين عليكم بالصّدق به تزيّن هياكلكم و ترتفع اسمائكم و تعلو مراتبكم بين الخلق و لدی الحقّ لكم اجر عظيم يا ملأ الأرض استمعوا لما يأمركم به القلم من لدن مالك الأمم و اعلموا انّ الشّرائع قد انتهت الی الشّريعة المنشعبة من البحر الأعظم اقبلوا اليها امراً من لدنّا انّا كنّا حاكمين انظروا العالم كهيكل انسان اعترته الأمراض و برئه منوط باتّحاد من فيه اجتمعوا علی ما شرعناه لكم و لا تتّبعوا سبل المختلفين

قد انتهت الأعياد الی العيدين الأعظمين الأوّل ايام فيها تجلّی اللّه بأسمائه الحسنی علی من فی السّموات و الأرضين و الآخر يوم فيه بعثنا من بشّر العباد بهذا النّبأ العظيم و الآخرين فی يومين كذلك حدّد فی الكتاب من لدن مقتدر قدير تلك اربعة كاملة و دون ذلك اشتغلوا بأموركم و لا تمنعوا انفسكم عن الاقتراف و الصّنائع كذلك قضی الأمر و اتی الحكم من لدن ربّكم العليم الحكيم

قل يا ملأ القسّيسين و الرّهبان كلوا ما احلّه اللّه و لا تجتنبوا اللّحوم قد اذن اللّه لكم اكلها الاّ فی ايام معدودات فضلاً من لدنه انّه هو العزيز الكريم ضعوا ما عندكم خذوا ما اراده اللّه هذا خير لكم ان كنتم من العارفين قد كتبنا الصّوم تسعة عشر يوماً فی اعدل الفصول و عفونا ما دونها فی هذا الظّهور المشرق المنير كذلك فصّلنا و بيّنّا لكم ما امرتم به لتتّبعوا اوامر اللّه و تجتمعوا علی ما قدّر لكم من لدن عزيز حكيم انّ ربّكم الرّحمن يحبّ ان يری من فی الأكوان كنفس واحدة و هيكل واحد اغتنموا فضل اللّه و رحمته فی هذه الأيام الّتی ما رأت عين الابداع شبهها طوبی لمن نبذ ما عنده ابتغآء ما عند اللّه نشهد انّه من الفائزين

ص ۲۲

 يا ملك اشهد بما شهد اللّه لذاته بذاته قبل خلق سمائه و ارضه انّه لا اله الاّ انا الواحد الفرد المتعالی العزيز المنيع قم بالاستقامة الكبری علی امر ربّك الأبهی كذلك امرت فی هذا اللّوح البديع انّا ما اردنا لك الاّ ما هو خير لك ممّا علی الأرض كلّها تشهد بذلك الأشيآء و هذا الكتاب المبين تفكر فی الدّنيا و شأن اهلها انّ الّذی خلق العالم لنفسه قد حبس فی اخرب الدّيار بما اكتسبت ايدی الظّالمين و من افق السّجن يدعو النّاس الی فجر اللّه العلیّ العظيم هل تفرح بما عندك من الزّخارف بعد اذ تعلم انّها ستفنی او تسترّ بما تحكم علی شبر من الأرض بعد اذ كلّها لم تكن عند اهل البهآء الاّ كسواد عين نملة ميتة دعها لأهلها ثمّ اقبل الی مقصود العالمين اين اهل الغرور و قصورهم انظر فی قبورهم لتعتبر بما جعلناها عبرة للنّاظرين لو تأخذك نفحات الوحی لتفرّ من الملك مقبلاً الی الملكوت و تنفق ما عندك للتّقرّب الی هذا المنظر الكريم انّا نری اكثر العباد عبدة الأسمآء كما تراهم يلقون انفسهم فی المهالك لابقآء اسمائهم بعدما يشهد كلّ ذی دراية انّ الاسم لا ينفع احداً بعد موته الاّ بأن ينسب الی اللّه العزيز الحميد كذلك سُلّطت عليهم الأوهام جزآء اعمالهم انظر فی قلّة عقولهم يبتغون ما لا ينفعهم بمنتهی الجدّ و الاجتهاد و لو تسئلهم هل ينفعكم ما اردتم تجدهم متحيّرين و لو ينصف احد يقول لا وربّ العالمين هذا شأن النّاس و ما عندهم دعهم فی خوضهم ثمّ ولّ وجهك شطر اللّه هذا ينبغی لك انتصح بما نُصحت من لدن ربّك و قل الحمد لك يا اله من فی السّموات و الأرضين

يا ملك الرّوس اسمع ندآء اللّه الملك القدّوس و اقبل الی الفردوس المقرّ الّذی فيه استقرّ من سمّی بالأسمآء الحسنی بين الملأ الأعلی و فی ملكوت الانشآء باسم اللّه البهیّ الأبهی ايّاك ان يحجبك هواك عن التّوجّه الی ربّك الرّحمن الرّحيم انّا سمعنا ما ناديت به مولاك فی نجواك لذا هاج عرف عنايتی و ماج بحر رحمتی اجبناك بالحقّ انّ ربّك هو العليم الحكيم قد نصرنی احد سفرائك اذ كنت فی السّجن تحت السّلاسل و الأغلال بذلك كتب اللّه لك مقاماً لم يحط به علم احد الاّ هو ايّاك ان تبدّل هذا المقام العظيم انّ ربّك هو القادر علی ما يشآء يمحو ما يشآء و يثبت و عنده علم كلّ شیء فی لوح حفيظ اياك ان يمنعك الملك عن المالك انّه قد اتی بملكوته و تنادی الذّرّات قد ظهر الرّبّ بمجده العظيم قد اتی الأب و الابن فی الوادی المقدّس يقول لبّيك اللّهمّ لبّيك و الطّور يطوف حول البيت و الشّجر ينادی بأعلی النّدآء قد اتی الوهّاب راكباً علی السّحاب طوبی لمن تقرّب اليه ويل للمبعدين قم بين النّاس بهذا الأمر المبرم ثمّ ادع الأمم الی اللّه العلیّ العظيم لا تكن من الّذين كانوا ان يدعوا اللّه باسم من الأسمآء فلمّا اتی المسمّی كفروا به و اعرضوا عنه الی ان افتوا عليه بظلم مبين انظر ثمّ اذكر الأيام الّتی فيها اتی الرّوح و حكم عليه هيرودس قد نصر اللّه الرّوح بجنود الغيب و حفظه بالحقّ و ارسله الی ارض اخری وعداً من عنده انّه هو الحاكم علی ما يريد انّ ربّك يحفظ من يشآء لو يكون فی قطب البحر او فی فم الثّعبان او تحت سيوف الظّالمين طوبی لملك ما منعته سبحات الجلال عن التّوجّه الی مشرق الجمال و نبذ ما عنده ابتغآء ما عند اللّه الا انّه من خيرة الخلق لدی الحقّ يصلّی عليه اهل الفردوس و الّذين يطوفون العرش فی البكور و الأصيل اسمع ندائی مرّة اخری من شطر سجنی ليخبرك بما ورد علی جمالی من مظاهر جلالی و تعرف صبری بعد قدرتی و

ص ۲۳

اصطباری بعد اقتداری وعمری لو تعرف ما نزّل من قلمی و تطّلع علی خزائن امری و لآلئ اسراری فی بحور اسمائی و اواعی كلماتی لتفدی بنفسك فی سبيلی حبّاً لاسمی و شوقاً الی ملكوتی العزيز المنيع اعلم جسمی تحت سيوف الأعدآء و جسدی فی بلآء لا يحصی ولكن الرّوح فی بشارة لا يعادلها فرح العالمين اقبل الی قبلة العالم بقلبك و قل يا ملأ الأرض أ كفرتم بالّذی استشهد فی سبيله من اتی بالحقّ بنبأ ربّكم العلیّ العظيم قل هذا نبأ استبشرت به افئدة النّبيّين و المرسلين هذا هو المذكور فی قلب العالم و الموعود فی صحائف اللّه العزيز الحكيم قد ارتفعت ايادی الرّسل للقائی الی اللّه العزيز الحميد يشهد بذلك ما نزّل فی الألواح من لدن مقتدر قدير منهم من ناح فی فراقی و منهم من حمل الشّدائد فی سبيلی و منهم من فدی بنفسه جمالی ان كنتم من العارفين قل انّی ما اردت وصف نفسی بل نفس اللّه لو كنتم من المنصفين لا يُری فیّ الاّ اللّه و امره لو كنتم من المتبصّرين قل انّی انا المذكور بلسان اشعيا و زيّن باسمی التّوراة و الانجيل كذلك قضی الأمر فی الواح ربّكم الرّحمن انّه شهد لی و انا اشهد له و اللّه علی ما اقول شهيد قل ما نُزّلت الكتب الاّ لذكری يجد منها كلّ مقبل عرف اسمی و ثنائی و الّذی فتح سمع فؤاده يسمع من كلّ كلمة منها قد اتی الحقّ انّه لمحبوب العالمين انّ لسانی ينصحكم خالصاً لوجه اللّه و قلمی يتحرّك علی ذكركم بعد اذ لا يضرّنی ضرّ من علی الأرض و اعراضهم و لا ينفعنی اقبال الخلائق اجمعين انّا نذكركم بما امرنا به و ما نريد منكم شيئاً الاّ تقرّبكم الی ما ينفعكم فی الدّنيا و الآخرة قل أ تقتلون الّذی يدعوكم الی الحياة الباقية اتّقوا اللّه و لا تتّبعوا كلّ جبّار عنيد قل يا ملأ الغرور أ ترون انفسكم فی القصور و سلطان الظّهور فی اخرب البيوت لا وعمری انتم فی القبور لو تكوننّ من الشّاعرين انّ الّذی لم يهتزّ من نسمة اللّه فی ايامه انّه من الأموات لدی اللّه مالك الأسمآء و الصّفات قوموا عن قبور الهوی مقبلين الی ملكوت ربّكم مالك العرش و الثّری لتروا ما وعدتم به من قبل من لدن ربّكم العليم أ تظنّون ينفعكم ما عندكم سوف يملكه غيركم و ترجعون الی التّراب من غير ناصر و معين لا خير فی حياة يأتيها الموت و لا لبقآء يدركه الفنآء و لا لنعمة تتغيّر دعوا ما عندكم و اقبلوا الی نعمة اللّه الّتی نزّلت بهذا الاسم البديع كذلك غرّد لك القلم الأعلی باذن ربّك الأبهی اذا سمعت و فزت قل لك الحمد يا اله العالمين بما ذكرتنی بلسان مظهر نفسك اذ كان مقيّداً فی السّجن الأعظم لعتق العالمين طوبی لملك ما منعه الملك عن مالكه اقبل الی اللّه بقلبه انّه ممّن فاز بما اراد اللّه العزيز الحكيم سوف يری نفسه من ملوك ممالك الملكوت انّ ربّك هو المقتدر علی ما يشآء يعطی من يشآء ما يشآء و يمنع عمّن يشآء ما اراد انّه هو المقتدر القدير

ص ۲٤

يا ايّتها الملكة فی لندن اسمعی ندآء ربّك مالك البرية من السّدرة الالهيّة انّه لا اله الاّ انا العزيز الحكيم ضعی ما علی الأرض ثمّ زيّنی رأس الملك باكليل ذكر ربّك الجليل انّه قد اتی فی العالم بمجده الأعظم و كمل ما ذكر فی الانجيل قد تشرّف برّ الشّام بقدوم ربّه مالك الأنام و اخذ سكر خمر الوصال شطر الجنوب و الشّمال طوبی لمن وجد عرف الرّحمن و اقبل الی مشرق الجمال فی هذا الفجر المبين قد اهتزّ المسجد الأقصی من نسمات ربّه الأبهی و البطحآء من ندآء اللّه العلیّ الأعلی و كلّ حصاة منها تسبّح الرّبّ بهذا الاسم العظيم دعی هواك ثمّ اقبلی بقلبك الی مولاك القديم انّا نذكرك لوجه اللّه و نحبّ ان يعلو اسمك بذكر ربّك خالق الأرض و السّمآء انّه علی ما اقول شهيد قد بَلَغَنا انّك منعت بيع الغلمان و الامآء هذا ما حكم به اللّه فی هذا الظّهور البديع قد كتب اللّه لك جزآء ذلك انّه موفّی اجور المحسنين ان تتّبعی ما ارسل اليك من لدن عليم خبير انّ الّذی اعرض و استكبر بعد ما جائته البينات من لدن منزل الآيات ليحبط اللّه عمله انّه علی كلّ شیء قدير انّ الأعمال تقبل بعد الاقبال من اعرض عن الحقّ انّه من احجب الخلق كذلك قدّر من لدن عزيز قدير و سمعنا انّك اودعت زمام المشاورة بأيادی الجمهور نعم ما عملت لأنّ بها تستحكم اصول ابنية الأمور و تطمئنّ قلوب من فی ظلّك من كلّ وضيع و شريف ولكن ينبغی لهم ان يكونوا امنآء بين العباد و يرون انفسهم وكلآء لمن علی الأرض كلّها هذا ما وعظوا به فی اللّوح من لدن مدبّر حكيم و اذا توجّه احد الی المجمع يحوّل طرفه الی الأفق الأعلی و يقول يا الهی اسئلك باسمك الأبهی ان تؤيّدنی علی ما تصلح به امور عبادك و تعمر به بلادك انّك انت علی كلّ شیء قدير طوبی لمن يدخل المجمع لوجه اللّه و يحكم بين النّاس بالعدل الخالص الا انّه من الفائزين

يا اصحاب المجالس هناك و فی ديار اخری تدبّروا و تكلّموا فيما يصلح به العالم و حاله لو كنتم من المتوسّمين انظروا العالم كهيكل انسان انّه خلق صحيحاً كاملاً فاعترته الأمراض بالأسباب المختلفة المتغايرة و ما طابت نفسه يوماً بل اشتدّ مرضه بما وقع تحت تصرّف المتطبّبين الّذين ركبوا مطيّة الهوی و كانوا من الهائمين و ان طاب عضو من اعضائه فی عصر من الأعصار بطبيب حاذق بقيت اعضآء اخری فيما كانت كذلك ينبّئكم العليم الخبير و اليوم نراه تحت ايدی الّذين اخذهم سكر خمر الغرور بحيث لا يعرفون خير انفسهم فكيف هذا الأمر الأوعر الخطير ان سعی احد من هؤلآء فی صحّته لم يكن مقصوده الاّ ان ينتفع به اسماً كان او رسماً لذا لا يقدر علی برئه الاّ علی قدر مقدور و ما جعله اللّه الدّرياق الأعظم و السّبب الأتمّ لصحّته هو اتّحاد من علی الأرض علی امر واحد و شريعة واحدة هذا لا يمكن ابداً الاّ بطبيب حاذق كامل مؤيّد لعمری هذا هو الحقّ و ما بعده الاّ الضّلال المبين كلّما اتی ذلك السّبب الأعظم و اشرق ذاك النّور من مشرق القدم منعه المتطبّبون و صاروا سحاباً بينه و بين العالم لذا ما طاب مرضه و بقی فی سقمه الی الحين انّهم لم يقدروا علی حفظه و صحّته و الّذی كان مظهر القدرة بين البريّة منع عمّا اراد بما اكتسبت ايدی المتطبّبين انظروا فی هذه الأيام الّتی اتی جمال القدم بالاسم الأعظم لحياة العالم و اتّحادهم انّهم قاموا عليه بأسياف شاحذة و ارتكبوا ما فزع به الرّوح الأمين الی ان جعلوه مسجوناً فی اخرب البلاد و

ص ۲٥

انقطعت عن ذيله ايادی المقبلين اذا قيل لهم اتی مصلح العالم قالوا قد تحقّق انّه من المفسدين مع انّهم ما عاشروه و يرون انّه ما حفظ نفسه فی اقلّ من حين كان فی كلّ الأحيان بين ايادی اهل الطّغيان مرّةً حبسوه و طوراً اخرجوه و تارةً اداروا به البلاد كذلك حكموا علينا و اللّه بما اقول عليم اولئك من اجهل الخلق لدی الحقّ يقطعون اعضادهم و لا يشعرون يمنعون الخير من انفسهم و لا يعرفون مثلهم كمثل الصّبيان لا يعرفون المفسد من المصلح و الشّرّ من الخير قد نراهم اليوم فی حجاب مبين يا معشر الأمرآء لمّا صرتم سحاباً لوجه الشّمس و منعتموها عن الاشراق استمعوا لما ينصحكم به القلم الأعلی لعلّ تستريح به انفسكم ثمّ الفقرآء و المساكين نسئل اللّه ان يؤيّد الملوك علی الصّلح انّه هو القادر علی ما يريد

يا معشر الملوك انّا نراكم فی كلّ سنة تزدادون مصارفكم و تحملونها علی الرّعيّة ان هذا الاّ ظلم عظيم اتّقوا زفرات المظلوم و عبراته و لا تحمّلوا الرّعيّة فوق طاقتهم و لا تخربوهم لتعمير قصوركم اختاروا لهم ما تختارونه لأنفسكم كذلك نبيّن لكم ما ينفعكم ان كنتم من المتفرّسين انّهم خزائنكم اياكم ان تحكموا عليهم بما لا حكم به اللّه و اياكم ان تسلّموها بأيدی السّارقين بهم تحكمون و تأكلون و تغلبون و عليهم تستكبرون ان هذا الاّ امر عجيب لمّا نبذتم الصّلح الأكبر ورائكم تمسّكوا بهذا الصّلح الأصغر لعلّ به تصلح اموركم و امور الّذين فی ظلّكم علی قدر يا معشر الآمرين

 اصلحوا ذات بينكم اذاً لا تحتاجون الی كثرة العساكر و مهمّاتهم الاّ علی قدر تحفظون به ممالككم و بلدانكم اياكم ان تدعوا ما نصحتم به من لدن عليم امين اتّحدوا يا معشر الملوك به تسكن ارياح الاختلاف بينكم و تستريح الرّعيّة و من حولكم ان كنتم من العارفين ان قام احد منكم علی الآخر قوموا عليه ان هذا الاّ عدلمبين كذلك وصّيناكم فی اللّوح الّذی ارسلناه من قبل هذه مرّة اخری اتّبعوا ما نزّل من لدن عزيز حكيم

ان يهرب احد الی ظلّكم احفظوه و لا تسلّموه كذلك يعظكم القلم الأعلی من لدن عليم خبير اياكم ان تفعلوا ما فعل ملك الاسلام اذ اتيناه بأمره حكم علينا وكلائه بالظّلم الّذی به ناحت الأشيآء و احترقت اكباد المقرّبين تحرّكهم ارياح الهوی كيف تشآء ما وجدنا لهم من قرار الا انّهم من الهائمين

يا قلم القدم امسك القلم دعهم ليخوضوا فی اوهامهم ثمّ اذكر الملكة لعلّ تتوجّه بالقلب الأطهر الی المنظر الأكبر و لا تمنع البصر عن النّظر الی شطر ربّها مالك القدر و تطّلع علی ما نزّل فی الألواح و الزّبر من لدن خالق البشر الّذی به اظلمت الشّمس و خسف القمر و ارتفع النّدآء بين السّموات و الأرضين اقبلی الی اللّه و قولی

ص ۲٦

يا مالكی انا المملوكة و انت مالك الملوك قد رفعتُ يد الرّجآء الی سمآء فضلك و مواهبك انزل علیّ من سحاب جودك ما يجعلنی منقطعة عن دونك و يقرّبنی اليك ای ربّ اسئلك باسمك الّذی جعلته سلطان الأسمآء و مظهر نفسك لمن فی الأرض و السّمآء ان تخرق الأحجاب الّتی حالت بينی و بين عرفان مطلع آياتك و مشرق وحيك انّك انت المقتدر العزيز الكريم ای ربّ لا تحرمنی من نفحات قميص رحمانيّتك فی ايامك اكتب لی ما كتبته لامائك اللاّئی آمنّ بك و بآياتك و فزن بعرفانك و اقبلن بقلوبهنّ الی افق امرك انّك انت مولی العالمين و ارحم الرّاحمين و ايّدنی يا الهی علی ذكرك بين امائك و نصرة امرك فی ديارك ثمّ اقبل منّی ما فات عنّی عند طلوع انوار وجهك انّك انت علی كلّ شیء قدير البهآء لك يا من بيدك ملكوت ملك السّموات و الأرضين

يا ملك الأرض اسمع ندآء هذا المملوك انّی عبد آمنت باللّه و آياته و فديت بنفسی فی سبيله و يشهد بذلك ما انا فيه من البلايا الّتی ما حملها احد من العباد و كان ربّی العليم علی ما اقول شهيداً ما دعوت النّاس الاّ الی اللّه ربّك و ربّ العالمين و ورد علیّ فی حبّه ما لا رأت عين الابداع شبهه يصدّقنی فی ذلك عباد ما منعتهم سبحات البشر عن التّوجّه الی المنظر الأكبر و من عنده علم كلّ شیء فی لوح حفيظ كلّما امطر سحاب القضآء سهام البلآء فی سبيل اللّه مالك الأسمآء اقبلت اليها و يشهد بذلك كلّ منصف خبير كم من ليال فيها استراحت الوحوش فی كنائسها و الطّيور فی اوكارها و كان الغلام فی السّلاسل و الأغلال و لم يجد لنفسه ناصراً و لا معيناً اذكر فضل اللّه عليك اذ كنت فی السّجن مع انفس معدودات و اخرجك منه و نصرك بجنود الغيب و الشّهادة الی ان ارسلك السّلطان الی العراق بعد اذ كشفنا له انّك ما كنت من المفسدين انّ الّذين اتّبعوا الهوی و اعرضوا عن التّقوی اولئك فی ضلال مبين و الّذين يفسدون فی الأرض و يسفكون الدّمآء و يأكلون اموال النّاس بالباطل نحن برءآء منهم و نسئل اللّه ان لا يجمع بيننا و بينهم لا فی الدّنيا و لا فی الآخرة الاّ ان يتوبوا اليه انّه هو ارحم الرّاحمين انّ الّذی توجّه الی اللّه ينبغی له ان يكون ممتازاً فی كلّ الأعمال عمّا سواه و يتّبع ما امر به فی الكتاب كذلك قضی الأمر فی كتاب مبين و الّذين نبذوا امر اللّه ورآء ظهورهم و اتّبعوا اهوائهم اولئك فی خطأ عظيم

يا سلطان اقسمك بربّك الرّحمن ان تنظر الی العباد بلحظات اعين رأفتك و تحكم بينهم بالعدل ليحكم اللّه لك بالفضل انّ ربّك لهو الحاكم علی ما يريد ستفنی الدّنيا و ما فيها من العزّة و الذّلّة و يبقی الملك للّه الملك العلیّ العليم قل انّه اوقد سراج البيان و يمدّه بدهن المعانی و التّبيان تعالی ربّك الرّحمن من ان يقوم مع امره خلق الأكوان انّه يظهر ما يشآء بسلطانه و يحفظه بقبيل من الملائكة المقرّبين هو القاهر فوق خلقه و الغالب علی بريّته انّه لهو العليم الحكيم

ص ۲۷

يا سلطان انّی كنت كأحد من العباد و راقداً علی المهاد مرّت علیّ نسائم السّبحان و علّمنی علم ما كان ليس هذا من عندی بل من لدن عزيز عليم و امرنی بالنّدآء بين الأرض و السّمآء بذلك ورد علیّ ما ذرفت به عيون العارفين ما قرأت ما عند النّاس من العلوم و ما دخلت المدارس فاسئل المدينة الّتی كنت فيها لتوقن بأنّی لست من الكاذبين هذه ورقة حرّكتها ارياح مشيّة ربّك العزيز الحميد هل لها استقرار عند هبوب ارياح عاصفات لا ومالك الأسمآء و الصّفات بل تحرّكها كيف تريد ليس للعدم وجود تلقآء القدم قد جآء امره المبرم و انطقنی بذكره بين العالمين انّی لم اكن الاّ كالميّت تلقآء امره قلّبتنی يد ارادة ربّك الرّحمن الرّحيم هل يقدر احد ان يتكلّم من تلقآء نفسه بما يعترض به عليه العباد من كلّ وضيع و شريف لا والّذی علّم القلم اسرار القدم الاّ من كان مؤيّداً من لدن مقتدر قدير يخاطبنی القلم الأعلی و يقول لا تخف اقصص علی حضرة السّلطان ما ورد عليك انّ قلبه بين اصبعی ربّك الرّحمن لعلّ تشرق من افق قلبه شمس العدل و الاحسان كذلك كان الحكم من لدی الحكيم محتوماً قل يا سلطان انظر بطرف العدل الی الغلام ثمّ احكم بالحقّ فيما ورد عليه انّ اللّه قد جعلك ظلّه بين العباد و آية قدرته لمن فی البلاد احكم بيننا و بين الّذين ظلمونا من دون بيّنة و لا كتاب منير انّ الّذين حولك يحبّونك لأنفسهم و الغلام يحبّك لنفسك و ما اراد الاّ ان يقرّبك الی مقرّ الفضل و يقلّبك الی يمين العدل و كان ربّك علی ما اقول شهيداً

 يا سلطان لو تسمع صرير القلم الأعلی و هدير ورقآء البقآء علی افنان سدرة المنتهی فی ذكر اللّه موجد الأسمآء و خالق الأرض و السّمآء ليبلّغك الی مقام لا تری فی الوجود الاّ تجلّی حضرة المعبود و تری الملك احقر شیء عندك تضعه لمن اراد و تتوجّه الی افق كان بأنوار الوجه مضيئاً و لا تحمل ثقل الملك ابداً الاّ لنصرة ربّك العلیّ الأعلی اذاً يصلّی عليك الملأ الأعلی حبّذا هذا المقام الأسنی لو ترتقی اليه بسلطان كان باسم اللّه معروفاً من النّاس من قال انّ الغلام ما اراد الاّ ابقآء اسمه و منهم من قال انّه اراد الدّنيا لنفسه بعد انّی ما وجدت فی ايامی مقرّ اَمْن علی قدر اضع رجلی عليه كنت فی كلّ الأحيان فی غمرات البلايا الّتی ما اطّلع عليها احد الاّ اللّه انّه قد كان بما اقول عليماً كم من ايام اضطربت فيها احبّتی لضرّی و كم من ليال ارتفع فيها نحيب البكآء من اهلی خوفاً لنفسی و لا ينكر ذلك الاّ من كان عن الصّدق محروماً و الّذی لا يری لنفسه الحياة فی اقلّ من آن هل يريد الدّنيا فيا عجباً من الّذين يتكلّمون بأهوائهم و هاموا فی برّيّة النّفس و الهوی سوف يُسئلون عمّا قالوا يومئذ لا يجدون لأنفسهم حميماً و لا نصيراً و منهم من قال انّه كفر باللّه بعد اذ شهدت جوارحی بأنّه لا اله الاّ هو و الّذين بعثهم بالحقّ و ارسلهم بالهدی اولئك مظاهر اسمائه الحسنی و مطالع صفاته العليا و مهابط وحيه فی ملكوت الانشآء و بهم تمّت حجّة اللّه علی ما سواه و نصبت راية التّوحيد و ظهرت آية التّجريد و بهم اتّخذ كلّ نفس الی ذی العرش سبيلاً نشهد ان لا اله الاّ هو لم يزل كان و لم يكن معه من شیء و لا يزال يكون بمثل ما قد كان تعالی الرّحمن من ان يرتقی الی ادراك كنهه افئدة اهل العرفان او يصعد الی معرفة ذاته ادراك من فی الأكوان هو المقدّس عن عرفان دونه و المنزّه عن ادراك ما سواه انّه كان فی ازل الآزال عن العالمين غنياً و اذكر الأيام الّتی فيها اشرقت

ص ۲۸

شمس البطحآء عن افق مشيّة ربّك العلیّ الأعلی اعرض عنه العلمآء و اعترض عليه الأدبآء لتطّلع علی ما كان اليوم فی حجاب النّور مستوراً و اشتدّت عليه الأمور من كلّ الجهات الی ان تفرّق من حوله بأمره كذلك كان الأمر من سمآء العزّ مشهوداً ثمّ اذكر اذ دخل احد منهم علی النّجاشی و تلا عليه سورة من القرآن قال لمن حوله انّها نزّلت من لدن عليم حكيم من صدّق بالحسنی و آمن بما اتی به عيسی لا يسعه الاعراض عمّا قرء انّا نشهد له كما نشهد لما عندنا من كتب اللّه المهيمن القيوم

تاللّه يا ملك لو تسمع نغمات الورقآء الّتی تغنّ علی الأفنان بفنون الألحان بأمر ربّك الرّحمن لتدع الملك ورائك و تتوجّه الی المنظر الأكبر الّذی كان كتاب الفجر عن افقه مشهوداً و تنفق ما عندك ابتغآء لما عند اللّه اذاً تجد نفسك فی علوّ العزّة و الاستعلآء و سموّ العظمة و الاستغنآء كذلك كان الأمر فی امّ البيان من قلم الرّحمن مسطوراً لا خير فيما ملكته اليوم فسوف يملكه غداً غيرك اختر لنفسك ما اختاره اللّه لأصفيائه انّه يعطيك فی ملكوته ملكاً كبيراً نسئل اللّه ان يؤيّد حضرتك علی اصغآء الكلمة الّتی منها استضآء العالم و يحفظك عن الّذين كانوا عن شطر القرب بعيداً

سبحانك اللّهمّ يا الهی كم من رؤوس نصبت علی القناة فی سبيلك و كم من صدور استقبلت السّهام فی رضائك و كم من قلوب تشبّكت لارتفاع كلمتك و انتشار امرك و كم من عيون ذرفت فی حبّك اسئلك يا مالك الملوك و راحم المملوك باسمك الأعظم الّذی جعلته مطلع اسمائك الحسنی و مظهر صفاتك العليا ان ترفع السّبحات الّتی حالت بينك و بين خلقك و منعتهم عن التّوجّه الی افق وحيك ثمّ اجتذبهم يا الهی بكلمتك العليا عن شمال الوهم و النّسيان الی يمين اليقين و العرفان ليعرفوا ما اردت لهم بجودك و فضلك و يتوجّهوا الی مظهر امرك و مطلع آياتك يا الهی انت الكريم ذو الفضل العظيم لا تمنع عبادك عن البحر الأعظم الّذی جعلته حاملاً للآلئ علمك و حكمتك و لا تطردهم عن بابك الّذی فتحته علی من فی سمائك و ارضك ای ربّ لا تدعهم بأنفسهم لأنّهم لا يعرفون و يهربون عمّا هو خير لهم ممّا خلق فی ارضك فانظر اليهم يا الهی بلحظات اعين الطافك و مواهبك و خلّصهم عن النّفس و الهوی ليتقرّبوا الی افقك الأعلی و يجدوا حلاوة ذكرك و لذّة المائدة الّتی نزّلت من سمآء مشيّتك و هوآء فضلك لم تزل احاط كرمك الممكنات و سبقت رحمتك الكائنات لا اله الاّ انت الغفور الرّحيم سبحانك يا الهی انت تعلم بأنّ قلبی ذاب فی امرك و يغلی دمی فی كلّ عرق من عروقی من نار حبّك و كلّ قطرة منه يناديك بلسان الحال يا ربّی المتعال فاسفكنی علی الأرض فی سبيلك لينبت منها ما اردته فی الواحك و سترته عن انظر عبادك الاّ الّذين شربوا كوثر العلم من ايادی فضلك و سلسبيل العرفان من كأس عطائك و انت تعلم يا الهی بأنّی ما اردت فی امر الاّ امرك و ما قصدت فی ذكر الاّ ذكرك و ما تحرّك

ص ۲۹

قلمی الاّ و قد اردت به رضائك و اظهار ما امرتنی به بسلطانك ترانی يا الهی متحيّراً فی ارضك ان اذكر ما امرتنی به يعترض علیّ خلقك و ان اترك ما امرت به من عندك اكن مستحقّاً لسياط قهرك و بعيداً عن رياض قربك لا وعزّتك اقبلت الی رضائك و اعرضت عمّا تهوی انفس عبادك و قبلت ما عندك و تركت ما يبعدنی عن مكامن قربك و معارج عزّك وعزّتك بحبّك لا اجزع عن شیء و فی رضائك لا افزع من بلايا الأرض كلّها ليس هذا الاّ بحولك و قوّتك و فضلك و عنايتك من غير استحقاقی بذلك يا الهی هذا كتاب اريد ان ارسله الی السّلطان و انت تعلم بأنّی ما اردت منه الاّ ظهور عدله لخلقك و بروز الطافه لأهل مملكتك و انّی لنفسی ما اردت الاّ ما اردته و لا اريد بحولك الاّ ما تريد عدمت كينونة تريد منك دونك وعزّتك رضائك منتهی املی و مشيّتك غاية رجائی فارحم يا الهی هذا الفقير الّذی تشبّث بذيل غنائك و هذا الذّليل الّذی يدعوك بأنّك انت العزيز العظيم ايّد يا الهی حضرة السّلطان علی اجرآء حدودك بين عبادك و اظهار عدلك بين خلقك ليحكم علی هذه الفئة كما يحكم علی ما دونهم انّك انت المقتدر العزيز الحكيم

حسب الاذن و اجازهٴ سلطان زمان اين عبد از مقرّ سرير سلطانی به عراق عرب توجّه نمود و دوازده سنه در آن ارض ساكن و در مدّت توقّف شرح احوال در پيشگاه سلطانی معروض نشد و همچنين به دول خارجه اظهاری نرفت متوكلاً علی اللّه در آن ارض ساكن تا آنكه يكی از مأمورين وارد عراق شد و بعد از ورود در صدد اذيّت جمعی فقراء افتاد هر روز به اغوای بعضی از علمای ظاهره و غيرهم متعرّض اين عباد بوده مع آنكه ابداً خلاف دولت و ملّت و مغاير اصول و آداب اهل مملكت از اين عباد ظاهر نشده اين عبد به ملاحظهٴ آنكه مبادا از افعال معتدين امری منافی رأی جهان‌آرای سلطانی احداث شود لذا اجمالی به باب وزارت خارجۀ ميرزا سعيد خان اظهار رفت تا در پيشگاه حضور معروض دارد و به آنچه حكم سلطانی صدور يابد معمول گردد مدّتها گذشت و حكمی صدور نيافت تا آنكه امر به مقامی رسيد كه بيم آن بود بغتةً فسادی برپا شود و خون جمعی ريخته گردد لابدّاً حفظاً لعباد اللّه معدودی به والی عراق توجّه نمودند اگر به نظر عدل در آنچه واقع شده ملاحظه فرمايند بر مرآت قلب منير روشن خواهد شد كه آنچه واقع شده نظر به مصلحت بوده و چاره‌ای جز آن بر حسب ظاهر نه ذات شاهانه شاهد و گواهند كه در هر بلد كه معدودی از اين طائفه بوده‌اند نظر به تعدّی بعضی از حكام نار حرب و جدال مشتعل ميشد ولكن اين فانی بعد از ورود عراق كلّ را از فساد و نزاع منع نموده و گواه اين عبد عمل اوست چه كه كلّ مطّلعند و شهادت ميدهند كه جمعيّت اين حزب در عراق اكثر از جميع بلدان بوده مع‌ذلك احدی از حدّ خود تجاوز ننموده و به نفسی متعرّض نشده قريب پانزده سنه ميشود كه كلّ ناظراً الی اللّه و متوكلاً عليه ساكنند و آنچه بر ايشان وارد شد صبر نموده‌اند و به حقّ گذاشته‌اند و بعد از ورود اين عبد به اين بلد كه موسوم به ادرنه است بعضی از اهل عراق و غيره از معنی نصرت كه در كتب الهی نازل شده سؤال نموده‌اند اجوبهٴ شتّی در جواب ارسال يكی از آن اجوبه در

ص ۳۰

اين ورقه عرض ميشود تا در پيشگاه حضور واضح گردد كه اين عبد جز صلاح و اصلاح به امری ناظر نبوده و اگر بعضی از الطاف الهيّه كه من غير استحقاق عنايت فرموده واضح و مكشوف نباشد اين قدر معلوم ميشود كه به عنايت واسعه و رحمت سابقه قلب را از طراز عقل محروم نفرموده صورت كلماتی كه در معنی نصرت عرض شد اين است

هو اللّه تعالی

معلوم بوده كه حقّ جلّ ذكره مقدّس است از دنيا و آنچه در اوست و مقصود از نصرت اين نبوده كه نفسی به نفسی محاربه و يا مجادله نمايد سلطان يفعل ما يشآء ملكوت انشاء را از برّ و بحر به يد ملوك گذاشته و ايشانند مظاهر قدرت الهيّه علی قدر مراتبهم اگر در ظلّ حقّ وارد شوند از حقّ محسوب والاّ انّ ربّك لعليم و خبير و آنچه حقّ جلّ ذكره از برای خود خواسته قلوب عباد اوست كه كنائز ذكر و محبّت ربّانيّه و خزائن علم و حكمت الهيّه‌اند لم‌يزل ارادهٴ سلطان لايزال اين بوده كه قلوب عباد را از اشارات دنيا و ما فيها طاهر نمايد تا قابل انوار تجلّيات مليك اسماء و صفات شوند پس بايد در مدينهٴ قلب بيگانه راه نيابد تا دوست يگانه به مقرّ خود آيد يعنی تجلّی اسماء و صفاتش نه ذاته تعالی چه كه آن سلطان بيمثال لازال مقدّس از صعود و نزول بوده و خواهد بود پس نصرت اليوم اعتراض بر احدی و مجادلۀ با نفسی نبوده و نخواهد بود بلكه محبوب آن است كه مدائن قلوب كه در تصرّف جنود نفس و هوی است به سيف بيان و حكمت و تبيان مفتوح شود لذا هر نفسی كه ارادهٴ نصرت نمايد بايد اوّل به سيف معانی و بيان مدينهٴ قلب خود را تصرّف نمايد و از ذكر ما سوی اللّه محفوظ دارد و بعد به مدائن قلوب توجّه كند اينست مقصود از نصرت ابداً فساد محبوب حقّ نبوده و نيست و آنچه از قبل بعضی از جهّال ارتكاب نموده‌اند ابداً مرضی نبوده ان تُقتلوا فی رضاه لخير لكم من ان تقتلوا اليوم بايد احبّای الهی به شأنی در مابين عباد ظاهر شوند كه جميع را به افعال خود به رضوان ذی‌الجلال هدايت نمايند قسم به آفتاب افق تقديس كه ابداً دوستان حقّ ناظر به ارض و اموال فانيهٴ او نبوده و نخواهند بود حقّ لازال ناظر به قلوب عباد خود بوده و اين هم نظر به عنايت كبری است كه شايد نفوس فانيه از شئونات ترابيّه طاهر و مقدّس شوند و به مقامات باقيه وارد گردند والاّ آن سلطان حقيقی بنفسه لنفسه مستغنی از كلّ بوده نه از حبّ ممكنات نفعی به او راجع و نه از بغضشان ضرّی وارد كلّ از امكنهٴ ترابيّه ظاهر و به او راجع خواهند شد و حقّ فرداً واحداً در مقرّ خود كه مقدّس از مكان و زمان و ذكر و بيان و اشاره و وصف و تعريف و علوّ و دنوّ بوده مستقرّ و لا يعلم ذلك الاّ هو و من عنده علم الكتاب لا اله الاّ هو العزيز الوهّاب انتهی

ص ۳۱

ولكن حسن اعمال منوط به آنكه ذات شاهانه بنفسه به نظر عدل و عنايت در آن نظر فرمايند و به عرايض بعضی من دون بيّنه و برهان كفايت نفرمايند نسئل اللّه ان يؤيّد السّلطان علی ما اراد و ما اراد ينبغی ان يكون مراد العالمين و بعد اين عبد را به استانبول احضار نمودند با جمعی از فقرا وارد آن مدينه شديم و بعد از ورود ابداً با احدی ملاقات نشد چه كه مطلبی نداشتيم و مقصودی نبود جز آنكه به برهان بر كلّ مبرهن گردد كه اين عبد خيال فساد نداشته و ابداً با اهل فساد معاشر نه فوالّذی انطق لسان كلّ شیء بثنآء نفسه نظر به مراعات بعضی مراتب توجّه به جهتی صعب بوده ولكن لحفظ نفوس اين امور واقع شده انّ ربّی يعلم ما فی نفسی و انّه علی ما اقول شهيد ملك عادل ظلّ اللّه است در ارض بايد كلّ در سايهٴ عدلش مأوی گيرند و در ظلّ فضلش بياسايند اين مقام تخصيص و تحديد نيست كه مخصوص به بعضی دون بعضی شود چه كه ظلّ از مظلّ حاكيست حقّ جلّ ذكره خود را ربّ العالمين فرموده زيرا كه كلّ را تربيت فرموده و ميفرمايد فتعالی فضله الّذی سبق الممكنات و رحمته الّتی سبقت العالمين اين بسی واضح است كه صواب يا خطا علی زعم القوم اين طائفه امری كه به آن معروفند آن را حقّ دانسته و اخذ كرده‌اند لذا از ما عندهم ابتغآءً لما عند اللّه گذشته‌اند و همين گذشتن از جان در سبيل محبّت رحمن گواهيست صادق و شاهديست ناطق علی ما هم يدّعون آيا مشاهده شده كه عاقل من غير دليل و برهان از جان بگذرد و اگر گفته شود اين قوم مجنونند اين بسی بعيد است چه كه منحصر به يك نفس و دو نفس نبوده بلكه جمعی كثير از هر قبيل از كوثر معارف الهی سرمست شده به مشهد فدا در ره دوست به جان و دل شتافته‌اند اگر اين نفوس كه للّه از ما سواه گذشته‌اند و جان و مال در سبيلش ايثار نموده‌اند تكذيب شوند به كدام حجّت و برهان صدق قول ديگران علی ما هم عليه در محضر سلطان ثابت ميشود مرحوم حاجی سيّد محمّد اعلی اللّه مقامه و غمسه فی لجّة بحر رحمته و غفرانه با آنكه از اعلم علمای عصر بودند و اتقی و ازهد اهل زمان خود و جلالت قدرشان به مرتبه‌‌ای بود كه السن بريّه كلّ به ذكر و ثنايش ناطق و به زهد و ورعش موقن در غزای با روس با آنكه خود فتوای جهاد فرمودند و از وطن معروف به نصرت دين با علم مبين توجّه نمودند مع‌ذلك به بطش يسير از خير كثير گذشتند و مراجعت فرمودند يا ليت كشف الغطآء و ظهر ما ستر عن الأبصار و اين طائفه بيست سنه متجاوز است كه در ايام و ليالی به سطوت غضب خاقانی معذّب و از هبوب عواصف قهر سلطانی هر يك به دياری افتاده‌اند چه مقدار از اطفال كه بی پدر مانده‌اند و چه مقدار از آباء كه بی پسر گشته‌اند و چه مقدار از امّهات كه از بيم و خوف جرأت آنكه بر اطفال مقتول خود نوحه نمايند نداشته‌اند و بسی از عباد كه در عشی با كمال غنا و ثروت بوده‌اند و در اشراق در نهايت فقر و ذلّت مشاهده شده‌اند ما من ارض الاّ و قد صبغت من دمائهم و ما من هوآء الاّ و قد ارتفعت اليه زفراتهم و در اين سنين معدودات من غير تعطيل از سحاب قضا سهام بلا باريده و مع جميع اين قضايا و بلايا نار حبّ الهی در قلوبشان به شأنی مشتعل كه اگر كلّ را قطعه قطعه نمايند از حبّ محبوب عالميان نگذرند بلكه به

ص ۳۲

جان مشتاق و آملند آنچه را در سبيل الهی وارد شود ای سلطان نسمات رحمت رحمن اين عباد را تقليب فرموده و به شطر احديّه كشيده گواه عاشق صادق در آستين باشد ولكن بعضی از علمای ظاهره قلب انور مليك زمان را نسبت به مُحرمان حرم رحمن و قاصدان كعبهٴ عرفان مكدّر نموده‌اند ای كاش رأی جهان‌آرای پادشاهی بر آن قرار ميگرفت كه اين عبد با علمای عصر مجتمع ميشد و در حضور حضرت سلطان اتيان حجّت و برهان مينمود اين عبد حاضر و از حقّ آمل كه چنين مجلسی فراهم آيد تا حقيقت امر در ساحت حضرت سلطان واضح و لائح گردد و بعد الأمر بيدك و انا حاضر تلقآء سرير سلطنتك فاحكم لی او علیّ خداوند رحمن در فرقان كه حجّت باقيه است مابين ملأ اكوان ميفرمايد فتمنّوا الموت ان كنتم صادقين تمنّای موت را برهان صدق فرموده و بر مرآت ضمير منير معلوم است كه اليوم كدام حزبند كه از جان در سبيل معبود عالميان گذشته‌اند و اگر كتب استدلاليّهٴ اين قوم در اثبات ما هم عليه به دماء مسفوكۀ فی سبيله تعالی مرقوم ميشد هرآينه كتب لاتحصی مابين بريّه ظاهر و مشهود بود حال چگونه اين قوم را كه قول و فعلشان مطابق است ميتوان انكار نمود و نفوسی را كه از يك ذرّه اعتبار در سبيل مختار نگذشته و نميگذرند تصديق نمود بعضی از علما كه اين بنده را تكفير نموده‌اند ابداً ملاقات ننموده‌اند و اين عبد را نديده‌اند و از مقصود مطّلع نشده‌اند و مع‌ذلك قالوا ما ارادوا و يفعلون ما يريدون هر دعوی را برهان بايد محض قول و اسباب زهد ظاهره نبوده ترجمهٴ چند فقره از فقرات صحيفهٴ مكنونهٴ فاطميّه صلوات اللّه عليها كه مناسب اين مقام است به لسان پارسی عرض ميشود تا بعضی از امور مستوره در پيشگاه حضور مكشوف شود و مخاطب اين بيانات در صحيفهٴ مذكوره كه به كلمات مكنونه اليوم معروفست قومی هستند كه در ظاهر به علم و تقوی معروفند و در باطن مطيع نفس و هوی. ميفرمايد

ای بيوفايان چرا در ظاهر دعوی شبانی كنيد و در باطن ذئب اغنام من شده‌ايد مثل شما مثل ستارهٴ قبل از صبح است كه در ظاهر درّی و روشن است و در باطن سبب اضلال و هلاكت كاروانهای مدينه و ديار من است

و همچنين ميفرمايد

ای به ظاهر آراسته و به باطن كاسته مثل تو مثل آب تلخ صافيست كه كمال لطافت و صفا از آن در ظاهر مشاهده شود و چون به دست صرّاف ذائقهٴ احديّه افتد قطره‌‌ای از آن را قبول نفرمايد تجلّی آفتاب در تراب و مرآت هر دو موجود ولكن از فرقدان تا ارض فرق دان بلكه فرق بی منتهی در ميان

ص ۳۳

و همچنين ميفرمايد

ای پسر دنيا  بسا سحرگاهان تجلّی عنايت من از مشرق لامكان به مكان تو آمد و تو را در بستر راحت به غير مشغول ديد و چون برق روحانی به مقرّ عزّ نورانی رجوع نمود و در مكامن قرب نزد جنود قدس اظهار نداشتم و خجلت تو را نپسنديدم

و همچنين ميفرمايد

ای مدّعی دوستی من  در سحرگاهان نسيم عنايت من بر تو مرور نمود و تو را بر فراش غفلت خفته يافت و بر حال تو گريست و بازگشت انتهی

لذا در پيشگاه عدل سلطانی نبايد به قول مدّعی اكتفا رود و در فرقان كه فارق بين حقّ و باطل است ميفرمايد يا ايها الّذين آمنوا ان جائكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا علی ما فعلتم نادمين و در حديث شريف وارد لا تصدّقوا النّمّام بر بعضی از علما امر مشتبه شده و اين عبد را نديده‌اند و آن نفوس كه ملاقات نموده‌اند شهادت ميدهند كه اين عبد بغير ما حكم اللّه فی الكتاب تكلّم ننموده و به اين آيهٴ مباركه ذاكر قوله تعالی هل تنقمون منّا الاّ ان آمنّا باللّه و ما انزل الينا و ما انزل من قبل ای پادشاه زمان چشمهای اين آوارگان به شطر رحمت رحمن متوجّه و ناظر و البتّه اين بلايا را رحمت كبری از پی و اين شدائد عظمی را رخاء عظيم از عقب ولكن اميد چنانست كه حضرت سلطان بنفسه در امور توجّه فرمايند كه سبب رجای قلوب گردد و اين خير محض است كه عرض شد و كفی باللّه شهيداً

سبحانك اللّهمّ يا الهی اشهد بأنّ قلب السّلطان قد كان بين اصبعی قدرتك لو تريد قلّبه يا الهی الی شطر الرّحمة و الاحسان و انّك انت المتعالی المقتدر المنّان لا اله الاّ انت العزيز المستعان

در شرايط علما ميفرمايد و امّا من كان من الفقهآء صائناً لنفسه و حافظاً لدينه مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مولاه فللعوام ان يقلّدوه الی آخر و اگر پادشاه زمان به اين بيان كه از لسان مظهر وحی رحمن جاری شده ناظر شوند ملاحظه ميفرمايند كه متّصفين به اين صفات واردۀ در حديث شريف اقلّ از كبريت احمرند لذا هر نفسی كه مدّعی علم

ص ۳٤

است قولش مسموع نبوده و نيست و همچنين در ذكر فقهای آخر الزّمان ميفرمايد فقهآء ذلك الزّمان شرّ فقهآء تحت ظلّ السّمآء منهم خرجت الفتنة و اليهم تعود و همچنين ميفرمايد اذا ظهرت راية الحقّ لعنها اهل الشّرق و الغرب و اگر اين احاديث را نفسی تكذيب نمايد اثبات آن بر اين عبد است چون مقصود اختصار است لذا تفصيل رواة عرض نشد علمائی كه فی‌الحقيقه از كأس انقطاع آشاميده‌اند ابداً متعرّض اين عبد نشده‌اند چنانچه شيخ مرتضی اعلی اللّه مقامه و اسكنه فی ظلّ قباب عنايته در ايام توقّف در عراق اظهار محبّت ميفرمودند و بغير ما اذن اللّه در اين امر تكلّم ننمودند نسئل اللّه ان يوفّق الكلّ علی ما يحبّ و يرضی حال جميع نفوس از جميع امور چشم پوشيده‌اند و به اذيّت اين طائفه متوجّهند چنانچه اگر از بعضی كه بعد از فضل باری در ظلّ مرحمت سلطانی آرميده‌اند و به نعمت غير متناهيه متنعّمند سؤال شود كه در جزای نعمت سلطانی چه خدمت اظهار نموده‌ايد به حسن تدبير مملكتی بر ممالك افزوديد و يا به امری كه سبب آسايش رعيّت و آبادی مملكت و ابقای ذكر خير دولت شود توجّه نموده‌ايد جوابی ندارند جز آنكه جمعی را صدق و يا كذب به اسم بابی در حضور سلطان معروض دارند و بعد به قتل و تاراج مشغول شوند چنانچه در تبريز و منصوريّهٴ مصر بعضی را فروختند و زخارف كثيره اخذ نمودند و ابداً در پيشگاه حضور سلطان عرض نشده كلّ اين امور نظر به آن واقع شده كه اين فقرا را بی‌معين يافته‌اند از امور خطيره گذشته‌اند و به اين فقرا پرداخته‌اند طوائف متعدّده و ملل مختلفه در ظلّ سلطان مستريحند يك طائفه هم اين قوم باشند بلكه بايد علوّ همّت و سموّ فطرت ملازمان سلطانی به شأنی مشاهده شود كه در تدبير آن باشند كه جميع اديان در سايهٴ سلطان درآيند و مابين كلّ به عدل حكم رانند اجرای حدود اللّه محض عدل است و كلّ به آن راضی بلكه حدود الهيّه سبب و علّت حفظ بريّه بوده و خواهد بود بقوله تعالی و لكم فی القصاص حياة يا اولی الألباب از عدل حضرت سلطان بعيد است كه به خطای نفسی جمعی از نفوس مورد سياط غضب شوند حقّ جلّ ذكره ميفرمايد لا تزر وازرة وزر اخری و اين بسی معلوم كه در هر طائفه عالم و جاهل عاقل و غافل فاسق و متّقی بوده و خواهد بود و ارتكاب امور شنيعه از عاقل بعيد است چه كه عاقل يا طالب دنياست و يا تارك آن اگر تارك است البتّه به غير حقّ توجّه ننمايد و از اين گذشته خشية اللّه او را از ارتكاب اعمال منهيّهٴ مذمومه منع نمايد و اگر طالب دنياست اموری كه سبب و علّت اعراض عباد و وحشت من فی البلاد شود البتّه ارتكاب ننمايد بلكه به اعمالی كه سبب اقبال ناس است عامل شود پس مبرهن شد كه اعمال مردوده از انفس جاهله بوده و خواهد بود نسئل اللّه ان يحفظ عباده عن التّوجّه الی غيره و يقرّبهم اليه انّه علی كلّ شیء قدير

سبحانك اللّهمّ يا الهی تسمع حنينی و تری حالی و ضرّی و ابتلائی و تعلم ما فی نفسی ان كان ندائی خالصاً لوجهك فاجذب به قلوب بريّتك الی افق سمآء عرفانك و قلب السّلطان الی يمين عرش اسمك الرّحمن ثمّ ارزقه يا الهی النّعمة الّتی نزلت من سمآء كرمك و سحاب رحمتك لينقطع عمّا عنده و يتوجّه الی شطر الطافك ای ربّ ايده علی نصرة امرك و اعلآء كلمتك بين خلقك ثمّ انصره بجنود الغيب و الشّهادة ليسخّر المدائن باسمك و يحكم علی من علی الأرض كلّها بقدرتك و سلطانك يا من بيدك ملكوت الايجاد و انّك انت الحاكم فی المبدء و المعاد لا اله الاّ انت المقتدر العزيز الحكيم

ص ۳٥

به شأنی امر را در پيشگاه حضور سلطانی مشتبه نموده‌اند كه اگر از نفسی از اين طائفه عمل قبيحی صادر شود آن را از مذهب اين عباد ميشمرند فواللّه الّذی لا اله الاّ هو اين عبد ارتكاب مكاره را جائز ندانسته تا چه رسد به آنچه صريحاً در كتاب الهی نهی آن نازل شده حقّ ناس را از شرب خمر نهی فرموده و حرمت آن در كتاب الهی نازل و ثبت شده و علمای عصر كثّر اللّه امثالهم طرّاً ناس را از اين عمل شنيع نهی نموده‌اند مع‌ذلك بعضی مرتكبند حال جزای اين عمل به نفوس غافله راجع و آن مظاهر عزّ تقديس مقدّس و مبرّا يشهد بتقديسهم كلّ الوجود من الغيب و الشّهود بلی اين عباد حقّ را يفعل ما يشآء و يحكم ما يريد ميدانند و ظهورات مظاهر احديّه را در عوالم ملكيّه محال ندانسته‌اند و اگر نفسی محال داند چه فرقست مابين او و قومی كه يد اللّه را مغلول دانسته‌اند اگر حقّ جلّ ذكره را مختار دانند بايد هر امری كه از مصدر حكم آن سلطان قدم ظاهر شود كلّ قبول نمايند لا مفرّ و لا مهرب لأحد الاّ الی اللّه لا عاصم و لا ملجأ الاّ اليه و امری كه لازم است اتيان دليل و برهان مدّعی علی ما يقول و يدّعی ديگر اعراض ناس از عالم و جاهل منوط نبوده و نخواهد بود انبيا كه لئالی بحر احديّه و مهابط وحی الهيّه‌اند محلّ اعراض و اعتراض ناس واقع شده‌اند چنانچه ميفرمايد و همّت كلّ امّة برسولهم ليأخذوه و جادلوا بالباطل ليدحضوا به الحقّ و همچنين ميفرمايد ما يأتيهم من رسول الاّ كانوا به يستهزئون در ظهور خاتم انبيا و سلطان اصفيا روح العالمين فداه ملاحظه فرمائيد كه بعد از اشراق شمس حقيقت از افق حجاز چه مقدار ظلم از اهل ضلال بر آن مظهر عزّ ذی الجلال وارد شده به شأنی عباد غافل بودند كه اذيّت آن حضرت را از اعظم اعمال و سبب وصول به حقّ متعال ميدانسته‌اند چه كه علمای آن عصر در سنين اوّليّه از يهود و نصاری از آن شمس افق اعلی اعراض نمودند و به اعراض آن نفوس جميع ناس از وضيع و شريف بر اطفای نور آن نيّر افق معانی كمر بستند اسامی كلّ در كتب مذكور است از جمله وهب بن راهب و كعب بن اشرف و عبداللّه ابیّ و امثال آن نفوس تا آنكه امر به مقامی رسيد كه در سفك دم اطهر آن حضرت مجلس شوری ترتيب دادند چنانچه حقّ جلّ ذكره خبر فرموده و اذ يمكر بك الّذين كفروا ليثبتوك او يقتلوك او يخرجوك و يمكرون و يمكر اللّه و اللّه خير الماكرين و همچنين ميفرمايد و ان كان كبر عليك اعراضهم فان استطعت ان تبتغی نفقاً فی الأرض او سلّماً فی السّمآء فتأتيهم بآية ولو شآء اللّه لجمعهم علی الهدی فلا تكوننّ من الجاهلين تاللّه از مضمون اين دو آيهٴ مباركه قلوب مقرّبين در احتراقست و امثال اين امور واردهٴ محقّقه از نظر محو شده و ابداً تفكر ننموده و نمينمايند كه سبب اعراض عباد در احيان ظهور مطالع انوار الهيّه چه بوده و همچنين قبل از خاتم انبيا در عيسی بن مريم ملاحظه فرمائيد بعد از ظهور آن مظهر رحمن جميع علما آن ساذج ايمان را به كفر و طغيان نسبت داده‌اند تا بالاخره به اجازهٴ حنّان كه اعظم علمای آن عصر بود و همچنين قيافا كه اقضی القضاة بود بر آن حضرت وارد آوردند آنچه را كه قلم از ذكرش خجل و عاجز است ضاقت عليه الأرض بوسعتها الی ان عرّجه اللّه الی السّمآء و اگر تفصيل جميع انبيا عرض شود بيم آن است كه كسالت عارض گردد و مخصوص علمای تورات بر آنند كه بعد از موسی ع نبیّ مستقلّ صاحب شريعت نخواهد آمد نفسی از اولاد داود ظاهر خواهد شد و او مروّج شريعت تورات خواهد بود تا به اعانت او حكم تورات مابين اهل

ص ۳٦

شرق و غرب جاری و نافذ گردد و همچنين اهل انجيل محال دانسته‌اند كه بعد از عيسی بن مريم ع صاحب امر جديد از مشرق مشيّت الهی اشراق نمايد و مستدلّ به اين آيه شده‌اند كه در انجيل است انّ السّمآء و الأرض تزولان ولكن كلام ابن الانسان لن يزول ابداً و بر آنند كه آنچه عيسی بن مريم ع فرموده و امر نموده تغيير نيابد در يك مقام از انجيل ميفرمايد انّی ذاهب و آت و در انجيل يوحنّا هم بشارت داده به روح تسلّی‌دهنده كه بعد از من می‌آيد و در انجيل لوقا هم بعضی علامات مذكور است ولكن چون بعضی از علمای آن ملّت هر بيانی را تفسيری به هوای خود نمودند لذا از مقصود محتجب ماندند فيا ليت اذنت لی يا سلطان لنرسل الی حضرتك ما تقرّ به العيون و تطمئنّ به النّفوس و يوقن كلّ منصف بأنّ عنده علم الكتاب و بعضی از ناس چون از جواب خصم عاجزند به حبل تحريف كتب متمسّكند و حال آنكه ذكر تحريف در مواضع مخصوصه بوده لو لا اعراض الجهلآء و اغماض العلمآء لقلت مقالاً تفرح به القلوب و تطير الی الهوآء الّذی يُسمع من هزيز ارياحه انّه لا اله الاّ هو ولكنّ الآن لعدم اقتضآء الزّمان منع اللّسان عن البيان و ختم انآء التّبيان الی ان يفتح اللّه بقدرته انّه لهو المقتدر القدير

سبحانك اللّهمّ يا الهی اسئلك باسمك الّذی به سخّرت من فی السّموات و الأرض ان تحفظ سراج امرك بزجاجة قدرتك و الطافك لئلاّ تمرّ عليه ارياح الانكار من شطر الّذين غفلوا من اسرار اسمك المختار ثمّ زد نوره بدهن حكمتك انّك انت المقتدر علی من فی ارضك و سمائك ای ربّ اسئلك بالكلمة العليا الّتی بها فزع من فی الأرض و السّمآء الاّ من تمسّك بالعروة الوثقی ان لا تدعنی بين خلقك فارفعنی اليك و ادخلنی فی ظلال رحمتك و اشربنی زلال خمر عنايتك لأسكن فی خبآء مجدك و قباب الطافك انّك انت المقتدر علی ما تشآء و انّك انت المهيمن القيّوم

يا سلطان قد خبت مصابيح الانصاف و اشتعلت نار الاعتساف فی كلّ الأطراف الی ان جعلوا اهلی اساری من الزّورآء الی الموصل الحدبآء ليس هذا اوّل حرمة هتكت فی سبيل اللّه ينبغی لكلّ نفس ان ينظر و يذكر ما ورد علی آل الرّسول اذ جعلهم القوم اساری و ادخلوهم فی دمشق الفيحآء و كان بينهم سيّد السّاجدين و سند المقرّبين و كعبة المشتاقين روح ما سواه فداه قيل لهم أ انتم الخوارج قال لا واللّه نحن عباد آمنّا باللّه و آياته و بنا افترّ ثغر الايمان و لاحت آية الرّحمن و بذكرنا سالت البطحآء و ماطت الظّلمة الّتی حالت بين الأرض و السّمآء قيل أ حرّمتم ما احلّه اللّه او حلّلتم ما حرّمه اللّه قال نحن اوّل من اتّبع اوامر اللّه و نحن اصل الأمر و مبدئه و اوّل كلّ خير و منتهاه نحن آية القدم و ذكره بين الأمم قيل أ تركتم القرآن قال فينا انزله الرّحمن و نحن نسائم السّبحان بين الأكوان و نحن الشّوارع الّتی انشعبت من البحر الأعظم الّذی احيی اللّه به الأرض و يحييها به بعد موتها و منّا انتشرت آياته و ظهرت بيّناته و برزت آثاره و عندنا معانيه و اسراره قيل لأیّ جرم مليتم قال لحبّ اللّه و انقطاعنا عمّا سواه انّا ما ذكرنا عبارته عليه

ص ۳۷

السّلام بل اظهرنا رشحاً من بحر الحيوان الّذی كان مودعاً فی كلماته ليحيی به المقبلون و يطّلعوا علی ما ورد علی امنآء اللّه من قوم سوء اخسرين و نری اليوم يعترض القوم علی الّذين ظلموا من قبل و هم يظلمون اشدّ ممّا ظلموا و لا يعرفون تاللّه انّی ما اردت الفساد بل تطهير العباد عن كلّ ما منعهم عن التّقرّب الی اللّه مالك يوم التّناد كنت نائماً علی مضجعی مرّت علیّ نفحات ربّی الرّحمن و ايقظتنی من النّوم و امرنی بالنّدآء بين الأرض و السّمآء ما كان هذا من عندی بل من عنده يشهد بذلك سكان جبروته و ملكوته و اهل مدائن عزّه ونفسه الحقّ لا اجزع من البلايا فی سبيله و لا عن الرّزايا فی حبّه و رضائه قد جعل اللّه البلآء غادية لهذه الدّسكرة الخضرآء و ذبالة لمصباحه الّذی به اشرقت الأرض و السّمآء هل يبقی لأحد ما عنده من ثروته او يغنيه غداً عن مالك ناصيته لو ينظر احد فی الّذين ناموا تحت الرّضام و جاوروا الرّغام هل يقدر ان يميّز رمم جماجم المالك عن براجم المملوك لا ومالك الملوك و هل يعرف الولاة من الرّعاة و هل يميّز اولی الثّروة و الغنآء من الّذی كان بلا حذآء و وطآء تاللّه قد رفع الفرق الاّ لمن قضی الحقّ و قضی بالحقّ اين العلمآء و الفضلآء و الأمرآء اين دقّة انظارهم و حدّة ابصارهم و رقّة افكارهم و سلامة اذكارهم و اين خزائنهم المستورة و زخارفهم المشهودة و سررهم الموضونة و فرشهم الموضوعة هيهات قد صار الكلّ بوراً و جعلهم قضآء اللّه هبآءً منثوراً قد نثل ما كنزوا و تشتّت ما جمعوا و تبدّد ما كتموا اصبحوا لا يُری الاّ اماكنهم الخالية و سقوفهم الخاوية و جذوعهم المنقعرة و قشيبهم البالية انّ البصير لا يشغله المال عن النّظر الی المآل و الخبير لا تمسكه الأموال عن التّوجّه الی الغنیّ المتعال اين من حكم علی ما طلعت الشّمس عليها و اسرف و استطرف فی الدّنيا و ما خلق فيها اين صاحب الكتيبة السّمرآء و الرّاية الصّفرآء اين من حكم فی الزّورآء و اين من ظلم فی الفيحآء و اين الّذين ارتعد الكنوز من كرمهم و قبض البحر عند بسط اكفّهم و هممهم و اين من طال ذراعه فی العصيان و مال ذرعه عن الرّحمن اين الّذی كان ان يجتبی اللّذّات و يجتنی اثمار الشّهوات اين ربّات الكمال و ذوات الجمال اين اغصانهم المتمائلة و افنانهم المتطاولة و قصورهم العالية و بساتينهم المعروشة و اين دقّة اديمها و رقّة نسيمها و خرير مائها و هزيز ارياحها و هدير ورقائها و حفيف اشجارها و اين سحورهم المفترّة و ثغورهم المبتسمة فواهاً لهم قد هبطوا الحضيض و جاوروا القضيض لا يسمع اليوم منهم ذكر و لا ركز و لا يعرف منهم امر و لا رمز أ يمارون القوم و هم يشهدون أ ينكرون و هم يعلمون لم ادر بأیّ واد يهيمون اما يرون يذهبون و لا يرجعون الی متی يغيرون و ينجدون يهبطون و يصعدون أ لم يأن للّذين آمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر اللّه طوبی لمن قال او يقول بلی يا ربّ آن و حان و ينقطع عمّا كان الی مالك الأكوان و مليك الامكان هيهات لا يحصد الاّ ما زرع و لا يؤخذ الاّ ما وضع الاّ بفضل اللّه و كرمه هل حملت الأرض بالّذی لا تمنعه سبحات الجلال عن الصّعود الی ملكوت ربّه العزيز المتعال و هل لنا من العمل ما يزول به العلل و يقرّبنا الی مالك العلل نسئل اللّه ان يعاملنا بفضله لا بعدله و يجعلنا من الّذين توجّهوا اليه و انقطعوا عمّا سواه

ص ۳۸

يا ملك قد رأيت فی سبيل اللّه ما لا رأت عين و لا سمعت اذن قد انكرنی المعارف و ضاق علیّ المخارف قد نضب ضِحضاح السّلامة و اصفرّ ضَحضاح الرّاحة كم من البلايا نزلت و كم منها سوف تنزل امشی مقبلاً الی العزيز الوهّاب و ورائی تنساب الحُباب قد استهلّ مدمعی الی ان بلّ مضجعی و ليس حزنی لنفسی تاللّه رأسی يشتاق الرّماح فی حبّ مولاه و ما مررت علی شجر الاّ و قد خاطبه فؤادی يا ليت قطعت لاسمی و صلب عليك جسدی فی سبيل ربّی بل بما اری النّاس فی سكرتهم يعمهون و لا يعرفون رفعوا اهوائهم و وضعوا الههم كأنّهم اتّخذوا امر اللّه هزواً و لهواً و لعباً و يحسبون انّهم محسنون و فی حصن الأمان هم محصنون ليس الأمر كما يظنّون غداً يرون ما ينكرون فسوف يخرجنا اولو الحكم و الغنآء من هذه الأرض الّتی سمّيت بأدرنة الی مدينة عكاء و ممّا يحكون انّها اخرب مدن الدّنيا و اقبحها صورة و اردئها هواء و انتنها مآء كأنّها دار حكومة الصّدی لا يسمع من ارجائها الاّ صوت ترجيعه و ارادوا ان يحبسوا الغلام فيها و يسدّوا علی وجوهنا ابواب الرّخآء و يصدّوا عنّا عرض الحياة الدّنيا فيما غبر من ايّامنا تاللّه لو ينهكنی اللّغب و يهلكنی السّغب و يجعل فراشی من الصّخرة الصّمّآء و مؤانسی وحوش العرآء لا اجزع و اصبر كما صبر اولو الحزم و اصحاب العزم بحول اللّه مالك القدم و خالق الأمم و اشكر اللّه علی كلّ الأحوال و نرجو من كرمه تعالی بهذا الحبس يعتق الرّقاب من السّلاسل و الأطناب و يجعل الوجوه خالصة لوجهه العزيز الوهّاب انّه مجيب لمن دعاه و قريب لمن ناجاه و نسئله ان يجعل هذا البلآء الأدهم درعاً لهيكل امره و به يحفظه من سيوف شاحذة و قُضُب نافذة لم يزل بالبلآء علا امره و سنا ذكره هذا من سنّته قد خلت فی القرون الخالية و الأعصار الماضية فسوف يعلم القوم ما لا يفقهونه اليوم اذا عثر جوادهم و طوی مهادهم و كلّت اسيافهم و زلّت اقدامهم لم ادر الی متی يركبون مطيّة الهوی و يهيمون فی هيمآء الغفلة و الغوی أ يبقی عزّة من عزّ و ذلّة من ذلّ ام يبقی من اتّكأ علی الوسادة العليا و بلغ فی العزّة الغاية القصوی لا وربّی الرّحمن كلّ من عليها فان و يبقی وجه ربّی العزيز المنّان ایّ درع ما اصابها سهم الرّدی و ایّ فود ما عرّته يد القضآء و ایّ حصن مُنع عنه رسول الموت اذ اتی و ایّ سرير ما كسر و ایّ سدير ما قفر لو علم النّاس ما ورآء الختام من رحيق رحمة ربّهم العزيز العلاّم لنبذوا الملام و استرضوا عن الغلام و امّا الآن حجّبونی بحجاب الظّلام الّذی نسجوه بأيدی الظّنون و الأوهام سوف تشقّ اليد البيضآء جيباً لهذه اللّيلة الدّلمآء و يفتح اللّه لمدينته باباً رتاجاً يومئذ يدخل فيها النّاس افواجاً و يقولون ما قالته اللاّئمات من قبل ليظهر فی الغايات ما بدا فی البدايات أ يريدون الاقامة و رجلهم فی الرّكاب و هل يرون لذهابهم من اياب لا وربّ الأرباب الاّ فی المآب يومئذ يقوم النّاس من الأجداث و يسئلون عن التّراث طوبی لمن لا تسومه الأثقال فی ذلك اليوم الّذی فيه تمرّ الجبال و يحضر الكلّ للسّؤال فی محضر اللّه المتعال انّه شديد النّكال نسئل اللّه ان يقدّس قلوب بعض العلمآء من الضّغينة و البغضآء لينظروا الأشيآء بعين لا يغلبها الاغضآء و يصعدهم الی مقام لا تقلّبهم الدّنيا و رياستها عن النّظر الی الأفق الأعلی و لا يشغلهم المعاش و اسباب الفراش عن اليوم الّذی

ص ۳۹

فيه يجعل الجبال كالفراش ولو انّهم يفرحون بما ورد علينا من البلآء سوف يأتی يوم فيه ينوحون و يبكون وربّی لو خيّرت فيما هم عليه من العزّة و الغنآء و الثّروة و العلآء و الرّاحة و الرّخآء و ما انا فيه من الشّدّة و البلآء لاخترت ما انا فيه اليوم و الآن لا ابدّل ذرّة من هذه البلايا بما خلق فی ملكوت الانشآء لو لا البلآء فی سبيل اللّه ما لذّ لی بقائی و ما نفعنی حياتی و لا يخفی علی اهل البصر و النّاظرين الی المنظر الأكبر انّی فی اكثر ايّامی كنت كعبد يكون جالساً تحت سيف علّق بشعرة واحدة و لم يدر متی ينزل عليه أ ينزل فی الحين او بعد حين و فی كلّ ذلك نشكر اللّه ربّ العالمين و نحمده فی كلّ الأحوال انّه علی كلّ شیء شهيد نسئل اللّه ان يبسط ظلّه ليسرعنّ اليه الموحّدون و يأوينّ فيه المخلصون و يرزق العباد من روض عنايته زَهراً و من افق الطافه زُهراً و يؤيّده فيما يحبّ و يرضی و يوفّقه علی ما يقرّبه الی مطلع اسمائه الحسنی ليغضّ الطّرف ممّا يری من الاجحاف و ينظر الی الرّعيّة بعين الالطاف و يحفظهم من الاعتساف و نسئله تعالی ان يجمع الكلّ علی خليج البحر الأعظم الّذی كلّ قطرة منه تنادی انّه مبشّر العالمين و محيی العالمين و الحمد للّه مالك يوم الدّين و نسئله تعالی ان يجعلك ناصراً لأمره و ناظراً الی عدله لتحكم علی العباد كما تحكم علی ذوی قرابتك و تختار لهم ما تختاره لنفسك انّه لهو المقتدر المتعالی المهيمن القيّوم

كذلك عمّرنا الهيكل بأيادی القدرة و الاقتدار ان كنتم تعلمون هذا لهيكل وعدتم به فی الكتاب تقرّبوا اليه هذا خير لكم ان كنتم تفقهون انصفوا يا ملأ الأرض هذا خير ام الهيكل الّذی بُنی من الطّين توجّهوا اليه كذلك امرتم من لدی اللّه المهيمن القيّوم اتّبعوا الأمر ثمّ احمدوا اللّه ربّكم فيما انعم عليكم انّه هو الحقّ لا اله الاّ هو يظهر ما يشآء بقوله كن فيكون

ص ٤۰

بسمه الأبهی

يا رئيس اسمع ندآء اللّه الملك المهيمن القيّوم انّه ينادی بين الأرض و السّمآء و يدعو الخلق الی المنظر الأبهی و لا يمنعه قباعك و لا نباح من فی حولك و لا جنود العالمين قد اشتعل العالم من كلمة ربّك الأبهی و انّها ارقّ من نسيم الصّبا قد ظهرت علی هيئة الانسان و بها احيی اللّه عباده المقبلين و فی باطنها مآء طهّر اللّه به افئدة الّذين اقبلوا اليه و غفلوا عن ذكر ما سواه و قرّبهم الی منظر اسمه العظيم و انزلنا منه علی القبور و هم قيام ينظرون جمال اللّه المشرق المنير يا رئيس قد ارتكبت ما ينوح به محمّد رسول اللّه فی الجنّة العليا و غرّتك الدّنيا بحيث اعرضت عن الوجه الّذی بنوره استضآء الملأ الأعلی سوف تجد نفسك فی خسران مبين و اتّحدت مع رئيس العجم فی ضرّی بعد اذ جئتكم من مطلع العظمة و الكبريآء بأمر قرّت منه عيون المقرّبين تاللّه هذا يوم فيه تنطق النّار فی كلّ الأشيآء قد اتی محبوب العالمين و عند كلّ شیء من الأشيآء قام كليم الأمر لاصغآء كلمة ربّك العزيز العليم انّا لو نخرج من القميص الّذی لبسناه لضعفكم ليفدينّنی من فی السّموات و الأرض بانفسهم و ربّك يشهد بذلك و لا يسمعه الاّ الّذين انقطعوا عن كلّ الوجود حبّاً للّه العزيز القدير هل ظننت انّك تقدر ان تطفئ النّار الّتی اوقدها اللّه فی الآفاق لا ونفسه الحقّ لو كنت من العارفين بل بما فعلت زاد لهيبها و اشتعالها سوف يحيط الأرض و من عليها كذلك قضی الأمر و لا يقوم معه حكم من فی السّموات و الأرضين سوف تبدّل ارض السّرّ و ما دونها و تخرج من يد الملك و يظهر الزّلزال و يرتفع العويل و يظهر الفساد فی الأقطار و تختلف الأمور بما ورد علی هؤلآء الأسرآء من جنود الظّالمين و يتغيّر الحكم و يشتدّ الأمر بحيث ينوح الكثيب فی الهضاب و تبكی الأشجار فی الجبال و يجری الدّم من الأشيآء و تری النّاس فی اضطراب عظيم يا رئيس قد تجلّينا عليك مرّةً فی جبل التّيناء و اخری فی الزّيتاء و فی هذه البقعة المباركة انّك ما استشعرت بما اتّبعت هواك و كنت من الغافلين انظر ثمّ اذكر اذ اتی محمّد بآيات بيّنات من لدن عزيز عليم كان القوم ان يرجموه فی المراصد و الأسواق و كفروا بآيات اللّه ربّك و ربّ آبائك الأوّلين و انكره العلمآء ثمّ الّذين اتّبعوهم من الأحزاب و كذلك ملوك الأرض كما سمعت من قصص الأوّلين و منهم كسری الّذی ارسل اليه كتاباً كريماً و دعاه الی اللّه و نهاه عن الشّرك انّ ربّك بكلّ شیء عليم انّه استكبر علی اللّه و مزّق اللّوح بما اتّبع النّفس و الهوی الا انّه من اصحاب السّعير هل فرعون استطاع ان يمنع اللّه عن سلطانه اذ بغی فی الأرض و كان من الطّاغين انّا اظهرنا الكليم من بيته رغماً لأنفه انّا كنّا قادرين و اذكر اذ اوقد نمرود نار الشّرك ليحترق بها الخليل انّا نجّيناه بالحقّ و اخذنا نمرود بقهر مبين قل انّ الظّالم قتل محبوب العالمين ليطفئ

ص ٤۱

بذلك نور اللّه بين ما سواه و يمنع النّاس عن سلسبيل الحيوان فی ايّام ربّه العزيز الكريم  قد اظهرنا الأمر فی البلاد و رفعنا ذكره بين الموحّدين قل قد جآء الغلام ليحيی العالم و يتّحد من علی الأرض كلّها سوف يغلب ما اراد اللّه و تری الأرض جنّة الأبهی كذلك رقم من قلم الأمر علی لوح قويم دع ذكر الرّئيس ثمّ اذكر الأنيس الّذی استأنس بحبّ اللّه و انقطع عن الّذين اشركوا و كانوا من الخاسرين و خرق الأحجاب بحيث سمع اهل الفردوس صوت خرقها تعالی اللّه الملك المقتدر العليم الحكيم يا ايّتها الورقآء اسمعی ندآء الأبهی فی هذه اللّيلة الّتی فيها اجتمع علينا ضبّاط العسكريّة و نكون علی فرح عظيم يا ليت يسفك دمآئنا علی وجه الأرض فی سبيل اللّه و نكون مطروحين علی الثّری هذا مرادی و مراد من ارادنی و صعد الی ملكوتی الأبدع البديع اعلم يا عبد انّا اصبحنا ذات يوم وجدنا احبّآء اللّه بين ايدی المعاندين اخذ النّظام كلّ الأبواب و منعوا العباد عن الدّخول و الخروج و كانوا من الظّالمين و ترك احبّآء اللّه و آله من غير قوت فی اللّيلة الأولی كذلك قضی علی الّذين خلقت الدّنيا و ما فيها لأنفسهم أفّ لهم و للّذين امروهم بالسّوء سوف يحرق اللّه اكبادهم بالنّار انّه اشدّ المنتقمين زحف النّاس حول البيت و بكی علينا الاسلام و النّصاری و ارتفع نحيب البكآء بين الأرض و السّمآء بما اكتسبت ايدی الظّالمين انّا وجدنا ملأ الابن اشدّ بكآء من ملل اخری و فی ذلك لآيات للمتفكرين و فدی احد من الأحبّآء بنفسه و قطع حنجره بيده حبّاً للّه هذا ما لا سمعناه من قرون الأوّلين هذا ما اختصّه اللّه بهذا الظّهور اظهاراً لقدرته انّه هو المقتدر القدير و الّذی قطع حنجره فی العراق انّه لمحبوب الشّهدآء و سلطانهم و ما ظهر منه كان حجّة اللّه علی الخلآئق اجمعين اولئك اثّرت فيهم كلمة اللّه و ذاقوا حلاوة الذّكر و اخذتهم نفحات الوصال بحيث انقطعوا عمّن علی الأرض كلّها و اقبلوا الی الوجه بوجه منير ولو ظهر منهم ما لا اذن اللّه لهم ولكن عفا عنهم فضلاً من عنده انّه هو الغفور الرّحيم اخذهم جذب الجبّار بحيث اخذ عن كفّهم زمام الاختيار الی ان عرجوا الی مقام المكاشفة و الحضور بين يدی اللّه العزيز العليم قل قد خرج الغلام من هذه الدّيار و اودع تحت كلّ شجر و حجر وديعة سوف يخرجها اللّه بالحقّ كذلك اتی الحقّ و قضی الأمر من مدبّر حكيم لا يقوم مع امره جنود السّموات و الأرضين و لا يمنعه عمّا اراد كلّ الملوك و السّلاطين قل البلايا دهن لهذا المصباح و بها يزداد نوره ان كنتم من العارفين قل انّ الاعراض من كلّ معرض منادٍ لهذا الأمر و به انتشر امر اللّه و ظهوره بين العالمين طوبی لكم بما هاجرتم من دياركم و طفتم البلاد حبّاً للّه مولاكم العزيز القديم الی ان دخلتم ارض السّرّ فی يوم فيه اشتعلت نار الظّلم و نعب غراب البين انتم شركآء فی مصائبی بما كنتم معنا فی ليلة اضطربت فيها قلوب الموحّدين دخلتم بحبّنا و خرجتم بأمرنا تاللّه بكم ينبغی ان تفتخر الأرض علی السّمآء يا حبّذا هذا الفضل المتعالی العزيز المنيع يا اطيار البقآء منعتم عن الأوكار فی سبيل ربّكم المختار انّ مأواكم تحت جناح فضل ربّكم الرّحمن طوبی للعارفين يا ذبيحی الرّوح لك و لمن انس بك و وجد منك عرفی و سمع منك ما يطهّر به افئدة القاصدين اشكر اللّه بما وردت فی شاطئ البحر الأعظم و اسمع ندآء كلّ الذّرّات هذا

ص ٤۲

لمحبوب العالم و يظلمه اهل العالم و لا يعرفون الّذی يدعونه فی كلّ حين قد خسر الّذين غفلوا عنه و اعرضوا عن الّذی ينبغی لهم أن يفدوا بانفسهم فی سبيل احبّائه و كيف جماله المشرق المنير انّك ولو ذاب قلبك فی فراق اللّه اصبر انّ لك عنده مقاماً عظيما بل تكون قآئماً تلقآء الوجه و نتكلّم معك بلسان القدرة و القوّة بما منعت عن استماعه آذان المخلصين قل انّه لو يتكلّم بكلمة تكون احلی عن كلمات العالمين هذا يوم لو ادركه محمّد رسول اللّه لقال قد عرفناك يا مقصود المرسلين و لو ادركه الخليل ليضع وجهه علی التّراب خاضعاً للّه ربّك و يقول قد اطمئنّ قلبی يا اله من فی ملكوت السّموات و الأرضين و اشهدتنی ملكوت امرك و جبروت اقتدارك اشهد بظهورك اطمئنّت افئدة المقبلين لو ادركه الكليم ليقول لك الحمد بما اريتنی جمالك و جعلتنی من الزّائرين فكر فی القوم و شأنهم و ما خرج من افواههم و ما اكتسبت ايديهم فی هذا اليوم المبارك المقدّس البديع انّ الّذين ضيّعوا الأمر و توجّهوا الی الشّيطان اولئك لعنهم الأشيآء و اولئك من اصحاب السّعير انّ الّذی سمع ندائی لا يؤثّر فيه ندآء العالمين و الّذی يؤثّر فيه كلام غيری انّه ما سمع ندائی تاللّه انّه محروم عن ملكوتی و ممالك عظمتی و اقتداری و كان من الأخسرين لا تحزن عمّا ورد عليك انّك حملت فی حبّی ما لا حمله اكثر العباد انّ ربّك عليم و خبير و كان معك فی المجالس و المحافل و سمع ما جری من معين قلمك فی ذكر ربّك الرّحمن انّ هذا لفضل مبين سوف يبعث اللّه من الملوك من يعين اوليائه انّه علی كلّ شیء محيط و يلقی فی القلوب حبّ اوليائه هذا حتم من لدن عزيز جميل نسئل اللّه أن يشرح من ندائك صدور عباده و يجعلك علم الهداية فی بلاده و ينصر بك المستضعفين لا تلتفت الی نعاق من نعق و الّذی ينعق اكف بربّك الغفور الكريم اقصص علی احبّتی قصص الغلام عمّا عرفت و رأيت ثمّ الق عليهم ما القينا اليك انّ ربّك يؤيّدك فی كلّ الأحوال انّه معك رقيب يصلّی عليك الملأ الأعلی و يكبّر عليك آل اللّه و اهله من الورقات الطّائفات حول الشّجرة و يذكرنك بذكر بديع

يا قلم الوحی ذكر من حضر كتابه تلقآء الوجه فی اللّيلة الدّلمآء و دار البلاد الی ان دخل المدينة و استجار فی جوار رحمة ربّه العزيز المنيع و بات فيها فی العشیّ مرتقباً فضل ربّه و فی الاشراق خرج بأمر اللّه بذلك حزن الغلام و كان اللّه علی ما اقول شهيداً طوبی لك بما اخذت راح البيان من راحة الرّحمن و اخذتك رائحة المحبوب بحيث انقطعت عن راحة نفسك و كنت من المسرعين الی شطر الفردوس مطلع آيات ربّك العزيز الفريد يا روحا لمن شرب حميّا المعانی من محيّا ربّه و علّل من زلال هذه الخمر تاللّه بها يطير الموحّدون الی سمآء العظمة و الاجلال و يبدّل الظّنّ باليقين لا تحزن عمّا ورد عليك توكل علی اللّه المقتدر العليم الحكيم اسّس اركان البيت من زبر البيان ثمّ اذكر ربّك انّه يكفيك عن العالمين قد كتب اللّه ذكركم فی اللّوح الّذی فيه رقمت اسرار ما كان سوف يذكر الموحّدون هجرتكم و ورودكم و خروجكم فی سبيل اللّه انّه يريد من اراده و انّه ولیّ المخلصين تاللّه ينظركم الملأ

ص ٤۳

الأعلی و يشيرنّ اليكم بأصابعهم كذلك احاط بكم فضل ربّكم يا ليت القوم يعرفون ما غفلوا عنه فی ايّام اللّه العزيز الحميد اشكر اللّه بما ايّدك علی عرفانه و ادخلك فی جواره فی يوم فيه احاط المشركون باهل اللّه و اوليآئه و اخرجوهم من البيوت بظلم مبين و ارادوا ان يفرّقوا بيننا فی شاطئ البحر انّ ربّك عليم بما فی صدور المشركين قل لو تقطعون اركاننا لن يخرج حبّ اللّه من قلوبنا انّا خلقنا للفدآء و بذلك نفتخر علی العالمين اعلم يا ايّها المشتعل بنار اللّه قد حضر بين يدينا كتابك و عرفنا ما فيه نسئل اللّه أن يوفّقك علی حبّه و رضائه و يؤيّدك علی تبليغ امره و يجعلك من النّاصرين

و امّا ما سئلت عن النّفس فاعلم انّ للقوم فيها مقالات شتّی و مقامات شتّی و منها نفس ملكوتيّة و نفس جبروتيّة و نفس لاهوتيّة و نفس الهيّة و نفس قدسيّة و نفس مطمئنّة و نفس راضية و نفس مرضيّة و نفس ملهمة و نفس لوّامة و نفس امّارة لكلّ حزب فيها بيانات انّا لا نحبّ ان نذكر ما ذكر من قبل عند ربّك علم الأوّلين و الآخرين يا ليت كنت حاضراً لدی العرش و سمعت ما هو المقصود من لسان العظمة و بلغت ذروة العلم من لدن عليم حكيم ولكنّ المشركين حالوا بيننا و بينك ايّاك ان تحزن بذلك ارض بما جری من مبرم القضآء و كن من الصّابرين اعلم انّ النّفس الّتی يشارك فيها العباد انّها تحدث بعد امتشاج الأشيآء و بلوغها كما تری النّطفة انّها بعد ارتقائها الی المقام الّذی قدّر فيها يظهر اللّه بها نفسها الّتی كانت مكنونة فيها انّ ربّك يفعل ما يشآء و يحكم ما يريد و النّفس الّتی هی المقصود انّها تبعث من كلمة اللّه و انّها لهی الّتی لو اشتعلت بنار حبّ ربّها لا تخمدها مياه الاعراض و لا بحور العالمين و انّها لهی النّار المشتعلة الملتهبة فی سدرة الانسان و تنطق أنّه لا اله الاّ هو و الّذی سمع ندائها انّه من الفائزين و لمّا خرجت عن الجسد يبعثها اللّه علی احسن صورة و يدخلها فی جنّة عالية انّ ربّك علی كلّ شیء قدير ثمّ اعلم انّ حياة الانسان من الرّوح و توجّه الرّوح الی جهة دون الجهات انّه من النّفس فكر فيما القينا اليك لتعرف نفس اللّه الّذی اتی من مشرق الفضل بسلطان مبين و اعلم انّ للنّفس جناحين ان طارت فی هوآء الحبّ و الرّضا تنسب الی الرّحمن و ان طارت فی هوآء الهوی تنسب الی الشّيطان اعاذنا اللّه و ايّاكم منها يا ملأ العارفين و انّها اذا اشتعلت بنار محبّة اللّه تسمّی بالمطمئنّة و المرضيّة و ان اشتعلت بنار الهوی تسمّی بالأمّارة كذلك فصّلنا لك تفصيلاً لتكون من المتبصّرين

يا قلم الأعلی اذكر لمن توجّه الی ربّك الأبهی ما يغنيه عن ذكر العالمين قل انّ الرّوح و العقل و النّفس و السّمع و البصر واحدة تختلف باختلاف الأسباب كما فی الانسان تنظرون ما يفقه به الانسان و يتحرّك و يتكلّم و يسمع و يبصر كلّها من آية ربّه فيه و انّها واحدة فی ذاتها ولكن تختلف باختلاف الأسباب انّ هذا لحقّ معلوم مثلاً بتوجّهها الی اسباب السّمع يظهر حكم السّمع و اسمه و كذلك بتوجّهها الی اسباب البصر يظهر اثر آخر و اسم آخر فكر

ص ٤٤

لتصل الی اصل المقصود و تجد نفسك غنيّاً عمّا يذكر عند النّاس و تكون من الموقنين و كذلك بتوجّهها الی الدّماغ و الرّأس و اسباب اخری يظهر حكم العقل و النّفس انّ ربّك هو المقتدر علی ما يريد انّا قد بيّنّا كلّ ما ذكرناه فی الألواح الّتی نزّلناها فی جواب من سئل عن الحروفات المقطّعات فی الفرقان انظر فيها لتطّلع علی ما نزّل من جبروت اللّه العزيز الحميد لذا اختصرنا فی هذا اللّوح و نسئل اللّه ان يعرّفك من هذا الاختصار ما لا ينتهی بالأذكار و يشربك من هذه الكأس ما فی البحور انّ ربّك هو الفضّال ذو القوّة المتين

يا قلم القدم ذكر عليّاً الّذی كان معك فی العراق الی ان خرج منه نيّر الآفاق و هاجر الی ان حضر تلقآء الوجه حين اذ كنّا اساری بأيدی من كان عن نفحات الرّحمن محروماً لا تحزن عمّا ورد علينا و عليك فی سبيل اللّه اطمئنّ ثمّ استقم انّه ينصر من احبّه و انّه كان علی كلّ شیء قديراً و الّذی اقبل اليه استضآء منه وجوه الملأ الأعلی و كان اللّه علی ما اقول شهيداً قل يا قوم أ تظنّون الايمان لأنفسكم بعد اذ اعرضتم عن الّذی به ظهرت الأديان فی الامكان تاللّه انتم من اصحاب النّيران كذلك كان الأمر من قلم اللّه علی الألواح مسطوراً قل بنباح الكلب لن تمنع الورقآء عن نغماتها تفكروا لكی تجدوا الی الحقّ سبيلاً قل

سبحانك اللّهمّ يا الهی اسئلك بدموع العاشقين فی هواك و صريخ المشتاقين فی فراقك و بمحبوبك الّذی ابتلی بين ايادی معانديك ان تنصر الّذين اووا فی ظلّ جناح مكرمتك و الطافك و ما اتّخذوا لأنفسهم ربّاً سواك ای ربّ قد خرجنا عن الأوطان شوقاً للقائك و طلباً لوصالك و قطعنا البرّ و البحر للحضور بين يديك و اصغآء آياتك فلمّا وردنا البحر منعنا عنه و حال المشركون بيننا و بين انوار وجهك ای ربّ قد اخذتنا رعدة الظّمأ و عندك كوثر البقآء و انّك انت المقتدر علی ما تشآء لا تحرمنا عمّا اردنا ثمّ اكتب لنا اجر المقرّبين من عبادك و المخلصين من بريّتك ثمّ استقمنا فی حبّك بحيث لا يمنعنا عنك ما دونك و لا يصرفنا عن حبّك ما سواك انّك انت المقتدر علی ما تشآء و انّك انت العزيز الكريم

ص ٤٥

هو المالك بالاستحقاق

قلم اعلی ميفرمايد ای نفسی كه خود را اعلی النّاس ديده و غلام الهی را كه چشم ملأ اعلی به او روشن و منير است ادنی العباد شمرده‌ای غلام توقّعی از تو و امثال تو نداشته و نخواهد داشت چه كه لازال هر يك از مظاهر رحمانيه و مطالع عزّ سبحانيه كه از عالم باقی به عرصهٴ فانی برای احيای اموات قدم گذارده‌اند و تجلّی فرموده‌اند امثال تو آن نفوس مقدّسه را كه اصلاح اهل عالم منوط و مربوط به آن هياكل احديه بوده از اهل فساد دانسته‌اند و مقصّر شمرده‌اند قد قضی نحبهم و سوف يقضی نحبك و تجد نفسك فی خسران عظيم به زعم تو اين محيی عالم و مصلح آن مفسد و مقصّر بوده جمعی از نسوان و اطفال صغير و مرضعات چه تقصير نموده‌اند كه محلّ سياط قهر و غضب شده‌اند؟ در هيچ مذهب و ملّتی اطفال مقصّر نبوده‌اند قلم حكم الهی از ايشان مرتفع شده ولكن شرارهٴ ظلم و اعتساف تو جميع را احاطه نموده اگر از اهل مذهب و ملّتی در جميع كتب الهيه و زبر قيمه و صحف متقنه بر اطفال تكليفی نبوده و نيست و از اين مقام گذشته نفوسی هم كه به حقّ قائل نيستند ارتكاب چنين امور ننموده‌اند چه كه در هر شیء اثری مشهود و احدی انكار آثار اشياء ننموده مگر جاهلی كه بالمرّه از عقل و درايت محروم باشد لذا البتّه نالهٴ اين اطفال و حنين اين مظلومان را اثری خواهد بود جمعی كه ابداً در ممالك شما مخالفتی ننموده‌اند و با دولت عاصی نبوده‌اند در ايام و ليالی در گوشه‌ای ساكن و به ذكر اللّه مشغول چنين نفوس را تاراج نموديد و آنچه داشتند به ظلم از دست رفت بعد كه امر به خروج اين غلام شد به جزع آمدند و نفوسی كه مباشر نفی اين غلام بودند مذكور داشتند كه به اين نفوس حرفی نيست و حرجی نه و دولت ايشان را نفی ننموده اگر خود بخواهند با شما بيايند كسی را با ايشان سخنی نه اين فقرا خود مصارف نمودند و از جميع اموال گذشته به لقای غلام قناعت نمودند و متوكلين علی اللّه مرّة اخری با حقّ هجرت كردند تا آنكه مقرّ حبس بها حصن عكا شد و بعد از ورود ضبّاط عسكريه كلّ را احاطه نموده اناثاً و ذكوراً صغيراً و كبيراً جميع را در قشلهٴ نظام منزل دادند شب اوّل جميع از اكل و شرب ممنوع شدند چه كه باب قشله را ضبّاط عسكريه اخذ نموده و كلّ را منع نمودند از خروج و كسی به فكر اين فقرا نيفتاد حتّی آب طلبيدند احدی اجابت ننمود چنديست كه ميگذرد و كلّ در قشله محبوس و حال آنكه پنج سنه در ادرنه ساكن بوديم جميع اهل بلد از عالم و جاهل و غنی و فقير شهادت دادند بر تقديس و تنزيه اين عباد در حين خروج غلام از ادرنه يكی از احبّای الهی به دست خود خود را فدا نمود نتوانست اين مظلوم را در دست ظالمان مشاهده نمايد و سه مرتبه در عرض راه سفينه را تجديد نمودند معلوم است بر جمعی اطفال از حمل ايشان از سفينه به سفينه چه مقدار مشقّت وارد شد و بعد از خروج از سفينه چهار نفر از احبّا را تفريق نمودند و منع نمودند از همراهی و بعد از خروج غلام يكی از آن چهار كه موسوم به عبدالغفّار بود خود را در بحر انداخت و

ص ٤٦

معلوم نيست كه حال او چه شد اين رشحی از بحر ظلم وارده است كه ذكر شد و مع‌ذلك اكتفا ننموده‌ايد هر يوم مأمورين حكمی اجرا ميدارند و هنوز منتهی نشده در كلّ ليالی و ايام در مكر جديد مشغولند و از خزانهٴ دولت در هر شبانه‌روز سه رغيف نان به اسرا ميدهند و احدی قادر بر اكل آن نه از اوّل دنيا تا حال چنين ظلمی ديده نشد و شنيده نگشت فوالّذی انطق البهآء بين الأرض و السّمآء لم يكن لكم شأن و لا ذكر عند الّذين انفقوا ارواحهم و اجسادهم و اموالهم حبّاً للّه المقتدر العزيز القدير كفّی از طين عنداللّه اعظم است از مملكت و سلطنت و عزّت و دولت شما ولو يشآء ليجعلكم هباءً منبثّا و سوف يأخذكم بقهر من عنده و يظهر الفساد بينكم و يختلف ممالككم اذاً تنوحون و تتضرّعون و لن تجدوا لأنفسكم من معين و لا نصير اين ذكر نه برای آن است كه متنبّه شويد چه كه غضب الهی آن نفوس را احاطه نموده ابداً متنبّه نشده و نخواهيد شد و نه به جهت آن است كه ظلمهای وارده بر انفس طيبه ذكر شود چه كه اين نفوس از خمر رحمن به هيجان آمده‌اند و سكر سلسبيل عنايت الهی چنان اخذشان نموده كه اگر ظلم عالم بر ايشان وارد شود در سبيل حقّ راضی بل شاكرند ابداً شكوه‌ای نداشته و ندارند بلكه دمائشان در ابدانشان در كلّ حين از ربّ العالمين آمل و سائل است كه در سبيلش بر خاك ريخته شود و همچنين رؤوسشان آمل كه بر كلّ اسنان در سبيل محبوب جان و روان مرتفع گردد

چند مرتبه بلا بر شما نازل و ابداً التفات ننموديد يكی احتراق كه اكثر مدينه به نار عدل سوخت چنانچه شعرا قصايد انشاء نمودند و نوشته‌اند كه چنين حرقی تا حال نشده مع‌ذلك بر غفلتتان افزود و همچنين وبا مسلّط شد و متنبّه نشديد ولكن منتظر باشيد كه غضب الهی آماده شده زود است كه آنچه از قلم امر نازل شده مشاهده نمائيد آيا عزّت خود را باقی دانسته‌ايد و يا ملك را دائم شمرده‌ايد لا ونفس الرّحمن نه عزّت شما باقی و نه ذلّت ما اين ذلّت فخر عزّتها است ولكن نزد انسان وقتی كه اين غلام طفل بود و به حدّ بلوغ نرسيده والد از برای يكی از اخوان كه كبير بود در طهران ارادهٴ تزويج نمود و چنانچه عادت آن بلد است در هفت شبانه‌روز به جشن مشغول بوده‌اند روز آخر مذكور نمودند امروز بازی شاه سلطان سليم است و از امرا و اعيان و اركان بلد جمعيت بسيار شد و اين غلام در يكی از غرف عمارت نشسته ملاحظه مينمود تا آنكه در صحن عمارت خيمه برپا نمودند مشاهده شد صوری به هيكل انسانی كه قامتشان به قدر شبری به نظر ميآمد از خيمه بيرون آمده ندا مينمودند كه سلطان ميآيد كرسيها را بگذاريد بعد صوری ديگر بيرون آمدند مشاهده شد كه به جاروب مشغول شدند و عدّهٴ اخری به آب‌پاشی بعد شخص ديگر ندا نمود مذكور نمودند جارچی‌باشی است ناس را اخبار نمود كه برای سلام در حضور سلطان حاضر شوند بعد جمعی با شال و كلاه چنانچه رسم عجم است و جمعی ديگر با تبرزين و همچنين جمعی فرّاشان و ميرغضبان با چوب و فلك آمده در مقامهای خود ايستادند بعد شخصی با شوكت سلطانی و اكليل خاقانی به كمال

ص ٤۷

تبختر و جلال يتقدّم مرّة و يتوقّف اخری آمده در كمال وقار و سكون و تمكين بر تخت متمكن شد و حين جلوس صدای شلّيك و شيپور بلند گرديد و دخان خيمه و سلطان را احاطه نمود بعد كه مرتفع گشت مشاهده شد كه سلطان نشسته وزرآء و امراء و اركان بر مقامهای خود مستقرّ در حضور ايستاده‌اند در اين اثنا دزدی گرفته آوردند از نفس سلطان امر شد كه گردن او را بزنند فی‌الفور ميرغضب‌باشی گردن آن را زده و آب قرمزی كه شبيه به خون بود از او جاری گشت بعد سلطان به حضّار بعضی مكالمات نموده در اين اثنا خبر ديگر رسيد كه فلان سرحدّ ياغی شده‌اند سان عسكر ديده چند فوج از عساكر با طوبخانه مأمور نمود بعد از چند دقيقه از ورای خيمه استماع صداهای طوب شد مذكور نمودند كه حال در جنگ مشغولند اين غلام بسيار متفكر و متحيّر كه اين چه اسبابی است سلام منتهی شد و پردهٴ خيمه را حايل نمودند بعد از مقدار بيست دقيقه شخصی از ورای خيمه بيرون آمد و جعبه‌ای در زير بغل از او سؤال نمودم اين جعبه چيست و اين اسباب چه بوده مذكور نمود كه جميع اين اسباب منبسطه و اشيای مشهوده و سلطان و امرا و وزرا و جلال و استجلال و قدرت و اقتدار كه مشاهده فرموديد الآن در اين جعبه است فوربّی الّذی خلق كلّ شیء بكلمة من عنده كه از آن يوم جميع اسباب دنيا به نظر اين غلام مثل آن دستگاه آمده و ميآيد و ابداً به قدر خردلی وقر نداشته و نخواهد داشت بسيار تعجّب مينمودم كه ناس به چنين امورات افتخار مينمايند مع آنكه متبصّرين قبل از مشاهدهٴ جلال هر ذی جلالی زوال آن را به عين اليقين ملاحظه مينمايند ما رأيت شيئاً الاّ و قد رأيت الزّوال قبله و كفی باللّه شهيداً

بر هر نفسی لازم است كه اين ايّام قليله را به صدق و انصاف طیّ نمايد اگر به عرفان حقّ موفّق نشد اقلاّ به قدم عقل و عدل رفتار نمايد عنقريب جميع اين اشياء ظاهره و خزاين مشهوده و زخارف دنيويّه و عساكر مصفوفه و البسهٴ مزيّنه و نفوس متكبّره در جعبهٴ قبر تشريف خواهند برد بمثابهٴ همان جعبه و جميع اين جدال و نزاع و افتخارها در نظر اهل بصيرت مثل لعب صبيان بوده و خواهد بود اعتبر و لا تكن من الّذين يرون و ينكرون از اين غلام و دوستان حقّ گذشته چه كه جميع اسير و مبتلايند و ابداً هم از امثال تو توقّعی نداشته و ندارند مقصود آنكه سر از فراش غفلت برداری و به شعور آئی بی‌جهت متعرّض عباد اللّه نشوی تا قدرت و قوّت باقی است در صدد آن باشيد كه ضرّی از مظلومی رفع نمائيد اگر فی‌الجمله به انصاف آئيد و به عين اليقين مشاهده در امورات و اختلافات دنيای فانيه نمائيد خود اقرار مينمائيد كه جميع بمثابهٴ آن بازی است كه مذكور شد بشنو سخن حقّ را و به دنيا مغرور مشو اين امثالكم الّذين ادّعوا الرّبوبيّة فی الأرض بغير الحقّ و ارادوا ان يطفئوا نور اللّه فی بلاده و يخربوا اركان البيت فی دياره هل ترونهم فأنصف ثمّ ارجع الی اللّه لعلّه يكفّر عنك ما ارتكبته فی الحياة الباطلة ولو انّا نعلم بأنّك لن توفّق بذلك ابداً لأنّ بظلمك سعّر السّعير و ناح الرّوح و اضطربت اركان العرش و تزلزلت افئدة المقرّبين

ص ٤۸

ای اهل ارض ندای اين مظلوم را به آذان جان استماع نمائيد و در اين مثلی كه ذكر شده درست تفكر كنيد شايد به نار امل و هوی نسوزيد و به اشياء مزخرفهٴ دنيای دنيّه از حقّ ممنوع نگرديد عزّت و ذلّت فقر و غنا زحمت و راحت كلّ در مرور است و عنقريب جميع من علی الأرض به قبور راجع لذا هر ذی بصری به منظر باقی ناظر كه شايد به عنايات سلطان لايزال به ملكوت باقی درآيد و در ظلّ سدرهٴ امر ساكن گردد اگرچه دنيا محلّ فريب و خدعه است ولكن جميع ناس را در كلّ حين به فنا اخبار مينمايد همين رفتن اب ندائی است از برای ابن و او را اخبار ميدهد كه تو هم خواهی رفت و كاش اهل دنيا كه زخارف اندوخته‌اند و از حقّ محروم گشته‌اند ميدانستند كه آن كنز به كه خواهد رسيد لا ونفس البهآء احدی مطّلع نه جز حقّ تعالی شأنه حكيم سنائی عليه الرّحمه گفته

               پند گيريد ای سياهيتان گرفته جای پند

                                   پند گيريد ای سپيديتان دميده بر عذار

ولكن اكثری در نومند مثل آن نفوس مثل آن نفسی است كه از سكر خمر نفسانيّه با كلبی اظهار محبّت مينمود و او را در آغوش گرفته با او ملاعبه ميكرد چون فجر شعور دميد و افق سماء از نيّر نورانی منير شد مشاهده نمود كه معشوقه و يا معشوق كلب بوده خائب و خاسر و نادم به مقرّ خود بازگشت همچو مدان كه غلام را ذليل نمودی و يا بر او غالبی مغلوب يكی از عبادی ولكن شاعر نيستی پست‌ترين و ذليل‌ترين مخلوق بر تو حكم مينمايد و آن نفس و هوی است كه لازال مردود بوده اگر ملاحظهٴ حكمت بالغه نبود ضعف خود و من علی الأرض را مشاهده مينمودی اين ذلّت عزّت امر است لو كنتم تعرفون لازال اين غلام كلمه‌‌ای كه مغاير ادب باشد دوست نداشته و ندارد الأدب قميصی به زيّنّا هياكل عبادنا المقرّبين والاّ بعضی از اعمال كه همچو دانسته‌ايد مستور است در اين لوح ذكر ميشد ای صاحب شوكت اين اطفال صغار و اين فقراء باللّه ميرآلای و عسكر لازم نداشتند بعد از ورود گلی‌بولی عمر نامی بين‌باشی بين يدی حاضر اللّه يعلم ما تكلّم به بعد از گفتگوها كه برائت خود و خطيئهٴ شما را ذكر نمود اين غلام مذكور داشت كه اوّلاً لازم بود اينكه مجلسی معيّن نمايند و اين غلام با علمای عصر مجتمع شوند و معلوم شود جرم اين عباد چه بوده و حال امر از اين مقامات گذشته و تو به قول خود مأموری كه ما را به اخرب بلاد حبس نمائی يك مطلب خواهش دارم كه اگر بتوانی به حضرت سلطان معروض داری كه ده دقيقه اين غلام با ايشان ملاقات نمايد آنچه را كه حجّت ميدانند و دليل بر صدق قول حقّ ميشمرند بخواهند اگر من عند اللّه اتيان شد اين مظلومان را رها نمايند و به حال خود بگذارند عهد نمود كه اين كلمه را ابلاغ نمايد و جواب بفرستد خبری از او نشد و حال آنكه شأن حقّ نيست كه به نزد احدی حاضر شود چه كه جميع از برای اطاعت او خلق شده‌اند ولكن نظر به اين اطفال صغير و جمعی از نساء كه همه از يار و ديار دور مانده‌اند اين امر را قبول نموديم و مع‌ذلك اثری به ظهور نرسيد عمر حاضر و موجود سؤال نمائيد ليظهر لكم الصّدق و حال اكثری مريض در حبس افتاده‌اند لا يعلم ما ورد علينا الاّ اللّه العزيز العليم دو نفر از اين عباد در اوّل ايّام ورود به رفيق اعلی شتافتند يك روز حكم نمودند كه

ص ٤۹

آن اجساد طيّبه را برندارند تا وجه كفن و دفن را بدهند و حال آنكه احدی از آن نفوس چيزی نخواسته بود و از اتّفاق در آن حين زخارف دنيويّه موجود نبود هر قدر خواستيم كه به ما واگذارند و نفوسی كه موجودند حمل نعش نمايند آن هم قبول نشد تا آنكه بالاخره سجّاده‌ای بردند در بازار حراج نموده وجه آن را تسليم نمودند بعد كه معلوم شد قدری از ارض حفر نموده آن دو جسد طيّب را در يك مقام گذارده‌اند با آنكه مضاعف خرج دفن و كفن را اخذ نموده بودند قلم عاجز و لسان قاصر كه آنچه وارد شده ذكر نمايد ولكن جميع اين سموم بلايا در كام اين غلام اعذب از شهد بوده ای كاش در كلّ حين ضرّ عالمين در سبيل الهی و محبّت رحمانی بر اين فانی بحر معانی وارد ميشد از او صبر و حلم ميطلبيم چه كه ضعيفيد نميدانيد چه اگر ملتفت ميشدی و به نفحه‌ای از نفحات متضوّعه از شطر قدم فايز ميگشتی جميع آنچه در دست داری و به آن مسروری ميگذاشتی و در يكی از غرف مخروبهٴ اين سجن اعظم ساكن ميشدی از خدا بخواه به حدّ بلوغ برسی تا به حسن و قبح اعمال و افعال ملتفت شوی و السّلام علی من اتّبع الهدی

ص ٥۰

هو الأقدس الأبهی

ك ظ

ناديناك عن ورآء قلزم الكبريآء علی الارض الحمرآء من افق البلآء انّه لا اله الاّ هو العزيز الوهّاب استقم علی امری و لا تكن من الّذين اذا اوتوا ما ارادوا كفروا باللّه ربّ الأرباب سوف يأخذهم اللّه بقهر من عنده انّه هو المقتدر القهّار.

اعلم انّ الّذين حكموا علينا قد اخذ اللّه كبيرهم بقدرة و سلطان فلمّا رأی العذاب فرّ الی باريس و تمسّك بالحكمآء قال هل من عاصم ضُرب علی فمه و قيل لات حين مناص فلمّا التفت الی ملائكة القهر كاد ان ينعدم من الخوف قال عندی بيت من الزّخرف و لی قصر فی البغاز تجری من تحته الأنهار قال اليوم لا يقبل منك الفدآء لو تأتی بما فی السّرّ و الاجهار اما تسمع ضجيج آل اللّه الّذين جعلتهم اساری من دون بيّنة و لا كتاب قد ناح من فعلك اهل الفردوس و الّذين يطوفون العرش فی العشیّ و الاشراق قد جائك قهر ربّك انّه لشديد المحال قال كنت صدر النّاس و هذا منشوری قال خذ لسانك يا ايها الكافر بيوم التّناد قال هل لی من مهلة لأدعو اهلی قال هيهات يا ايها المشرك بالآيات اذاً نادته خزنة الهاوية قد فتحت لك يا ايها المعرض عن المختار ابواب النّار ارجع اليها انّها تشتاق اليك أ نسيت يا ايها المردود اذ كنت نمرود الآفاق بظلمك محت آثار الظّلم الّتی اتی بها ذو الأوتاد تاللّه بظلمك انشقّ ستر الحرمة و تزلزلت اركان الفردوس اين مهربك و الّذی يعصمك من خشية ربّك الجبّار ليس لك اليوم من مهرب يا ايها المشرك المرتاب اذاً اخذته سكرات الموت و سُكر بصره كذلك اخذناه بقهر من لدنّا انّ ربّك شديد العقاب ناداه ملك عن يمين العرش هذه ملائكة شداد هل لك من مفرّ قيل الاّ جهنّم الّتی منها يغلی الفؤاد و استقبل روحه ملائكة العذاب قيل ادخل هذه هاوية وعدت بها فی الكتاب و كنت تنكرها فی اللّيالی و الأيام سوف نعزل الّذی كان مثله و نأخذ اميرهم الّذی يحكم علی البلاد و انا العزيز الجبّار.

استقم علی الأمر و سبّح بحمد ربّك فی الغدوّ و الآصال اياك ان تخمدك مفتريات من غرّه ما اعطيناه الی ان كفر باللّه مالك الأسمآء يوحی الی اوليائه كما اوحی الشّيطان الی اوليائه سوف تراه خاسراً فی الدّنيا و الآخرة الا انّه ممّن استعدّ له العذاب قد ارسل الی احد هناك كتاباً انّه لكتاب الفجّار و استهزء فيه علی اللّه و كتب ما فزع منه الأشيآء قل هل تری من يعصمك اذا اتی القهر من لدی اللّه المقتدر المختار كذلك اخبرناك خافية الصّدور انّ ربّك هو العزيز العلاّم قم علی الأمر ثمّ اجمع احبّتی و ذكرهم فی هذا اليوم الّذی فيه زلّت الأقدام قل اليوم ينبغی لكلّ مقبل ان ينصر ربّه انّه وليكم و القوم ليس لهم اليوم من وال ثمّ اخذنا المهدی الّذی وعدناه العذاب فی الزّبر و الألواح لمّا اتته السّطوة من عندنا قال هل لی من رجوع قيل سحقاً لك يا ايها الكافر بالمآب تلك الجحيم و سعّرت لك النّيران تركت المعروف فی الحيوة الباطلة و اليوم ليس لك من اللّه من واق انت الّذی بك ناح روح

ص ٥۱

القدس و ذابت الأكباد قال هل لی من محيص قيل لا وربّی لو تأتی بكلّ الأسباب اذاً صاح صيحة فزع منها اهل الأجداث و اخذ بقبضة الاقتدار قيل ارجع الی مقرّ القهر فی السّقر فبئس سوء الدّار قد اخذناه كما اخذنا قبله الأحزاب تلك بيوتهم تركناها للعنكبوت فاعتبروا يا اولی الألباب هو الّذی اعترض علی اللّه و نزّلت له آيات القهر فی الكتاب طوبی لمن يقرئه و يتفكر فيه انّ له حسن مآب كذلك قصصنا عليك قصص المجرمين لتقرّ به عينك انّ لك حسن المآل.

ص ٥۲

هو العزيز

هذا كتاب من هذا العبد الّذی سمّی بالحسين فی ملكوت الأسمآء الی ملوك الأرض كلّهم اجمعين لعلّ ينظرون اليه بنظرة الشّفقة و يطّلعون بما فيه من اسرار القضآء و يكوننّ من العارفين و لعلّ ينقطعون عمّا عندهم و يتوجّهون الی مواطن القدس و يقرّبون الی اللّه العزيز الجميل ان يا ملوك الأرض اسمعوا ندآء اللّه من هذه الشّجرة المثمّرة المرفوعة الّتی نبتت علی ارض كثيب الحمرآء برّيّة القدس و تغنّ بأنّه لا اله الاّ هو العزيز المقتدر الحكيم هذه بقعة الّتی باركها اللّه لوارديها و فيها يسمع ندآء اللّه من سدرة قدس رفيع اتّقوا اللّه يا معشر الملوك و لا تحرموا انفسكم عن هذا الفضل الأكبر فألقوا ما فی ايديكم فتمسّكوا بعروة اللّه العلیّ العظيم و توجّهوا بقلوبكم الی وجه اللّه ثمّ اتركوا ما امركم به هواكم و لا تكوننّ من الخاسرين

ان يا عبد فاذكر لهم نبأ علیّ اذ جائهم بالحقّ و معه كتاب عزّ حكيم و فی يديه حجّة من اللّه و برهانه و دلائل قدس كريم و انتم يا ايّها الملوك ما تذكرتم بذكر اللّه فی ايامه و ما اهتديتم بأنوار الّتی ظهرت و لاحت عن افق سمآء منير و ما تحسّستم فی امره بعد الّذی كان هذا خير لكم عمّا تطلع الشّمس عليها ان انتم من العالمين و كنتم فی غفلة عن ذلك الی ان افتوا عليه علمآء العجم و قتلوه بالظّلم هؤلآء الظّالمين و استرقی روحه الی اللّه و بكت من هذا الظّلم عيون اهل الفردوس ثمّ ملائكة المقرّبين ايّاكم ان لا تغفلوا من بعد كما غفلتم من قبل فارجعوا الی اللّه بارئكم و لا تكوننّ من الغافلين قل قد اشرقت شمس الولاية و فصّلت نقطة العلم و الحكمة و ظهرت حجّة اللّه العزيز الحكيم قل قد لاح قمر البقآء فی قطب السّمآء و استضائت منه اهل ملأ العالين و قد ظهر الوجه عن خلف الحجبات و استنار منه كلّ من فی السّموات و الأرضين و انتم ما توجّهتم اليه بعد الّذی خلقتم له يا معشر السّلاطين اذاً اتّبعوا قولی ثمّ اسمعوه بقلوبكم و لا تكوننّ من المعرضين لأنّ افتخاركم لم يكن فی سلطنتكم بل بقربكم الی اللّه و اتّباعكم امره فيما نزّل علی الواح قدس حفيظ و لو انّ واحداً منكم يحكم علی الأرض كلّها و كلّما فيها و عليها من بحرها و برّها و جبلها و سهلها و لن يذكر عند اللّه ما ينفعه شیء من ذلك ان انتم من العارفين و اعلموا بأنّ شرافة العبد فی قربه الی اللّه و من دون ذلك لن ينفعه ابداً ولو يحكم علی الخلائق اجمعين قل قد هبّت عليكم نسايم اللّه عن شطر الفردوس و انتم فی غفلة عنها و كنتم من الغافلين و قد جائتكم الهداية من اللّه و انتم ما استهديتم بها و كنتم من المعرضين و قد اضآء سراج اللّه فی مشكوة الأمر و انتم ما استنورتم به و ما تقرّبتم اليه و كنتم علی فراش الغفلة لمن الرّاقدين اذاً قوموا برجل الاستقامة و تداركوا ما فات عنكم ثمّ اقبلوا الی ساحة القدس فی شاطئ بحر عظيم ليظهر لكم لآلئ العلم و الحكمة الّتی كنزها اللّه فی صدف صدر منير هذا خير النّصح لكم

ص ٥۳

فاجعلوه بضاعةً لأنفسكم لتكوننّ من المهتدين ايّاكم ان لا تمنعوا عن قلوبكم نسمة اللّه الّتی بها تحيی قلوب المقبلين فاسمعوا ما انصحناكم به فی هذا اللّوح ليسمع اللّه عنكم و يفتح علی وجوهكم ابواب الرّحمة و انّه لهو الرّحمن الرّحيم اتّقوا اللّه يا ايّها الملوك و لا تتجاوزوا عن حدود اللّه ثمّ اتّبعوا بما امرتم به فی الكتاب و لا تكوننّ من المتجاوزين ايّاكم ان لا تظلموا علی احد قدر خردل و اسلكوا سبيل العدل و انّه لسبيل مستقيم ثمّ اصلحوا ذات بينكم و قلّلوا فی العساكر ليقلّ مصارفكم و تكوننّ من المستريحين و ان ترتفعوا الاختلاف بينكم لن تحتاجوا الی كثرة الجيوش الاّ علی قدر الّذی تحرسون بها بلدانكم و ممالككم اتّقوا اللّه و لا تسرفوا فی شیء و لا تكوننّ من المسرفين و علمنا بأنّكم تزدادون مصارفكم فی كلّ يوم و تحملونها علی الرّعيّة و هذا فوق طاقتهم و انّ هذا لظلم عظيم اعدلوا يا ايّها الملوك بين النّاس و كونوا مظاهر العدل فی الأرض و هذا ينبغی لكم و يليق لشأنكم لو انتم من المنصفين اياكم ان لا تظلموا علی الّذينهم هاجروا اليكم و دخلوا فی ظلّكم اتّقوا اللّه و كونوا من المتّقين لا تطمئنّوا بقدرتكم و عساكركم و خزائنكم فاطمئنّوا باللّه بارئكم ثمّ استنصروا به فی اموركم و ما النّصر الاّ من عنده ينصر من يشآء بجنود السّموات و الأرضين ثمّ اعلموا بأنّ الفقرآء امانات اللّه بينكم ايّاكم ان لا تخانوا فی اماناته و لا تظلموهم و لا تكوننّ من الخائنين ستسئلون عن امانته فی يوم الّذی تنصب فيه ميزان العدل و يُعطی كلّ ذی حقّ حقّه و يوزن فيه كلّ الأعمال من كلّ غنیّ و فقير و ان لن تستنصحوا بما انصحناكم فی هذا الكتاب بلسان بدع مبين يأخذكم العذاب من كلّ الجهات و يأتيكم اللّه بعدله اذاً لا تقدرون ان تقوموا معه و تكوننّ من العاجزين فارحموا علی انفسكم و انفس العباد ثمّ احكموا بينهم بما حكم اللّه فی لوح قدس منيع الّذی قدّر فيه مقادير كلّ شیء و فصّل فيه من كلّ شیء تفصيلاً و ذكری لعباده الموقنين ثمّ استبصروا فی امرنا و تبيّنوا فيما ورد علينا ثمّ احكموا بيننا و بين اعدائنا بالعدل و كونوا من العادلين و ان لن تمنعوا الظّالم عن ظلمه و لن تأخذوا حقّ المظلوم فبأی شیء تفتخرون بين العباد و تكوننّ من المفتخرين أ يكون افتخاركم بأن تأكلوا و تشربوا او تجتمعوا الزّخارف فی خزائنكم او التّزين بأحجار الحمر و الصّفر او لؤلؤ بيض ثمين و لو كان الافتخار بهذه الأشيآء الفانية فينبغی للتّراب بأن يفتخر عليكم لأنّه يبذل و ينفق عليكم كلّ ذلك من مقدّر قدير و قدّر اللّه كلّ ذلك فی بطنه و يخرج لكم من فضله اذاً فانظروا فی شأنكم و ما تفتخرون به ان انتم من النّاظرين لا فوالّذی فی قبضته جبروت الممكنات لم يكن الفخر لكم الاّ بأن تتّبعوا سنن اللّه فی انفسكم و لا تدعوا احكام اللّه بينكم مهجوراً و تكوننّ من الرّاشدين

ص ٥٤

ان يا ملوك المسيحيّة اما سمعتم ما نطق به الرّوح بأنّی ذاهب و آت فلمّا اتی فی ظلل من الغمام كما صعد اوّل مرّة لِمَ ما تقرّبتم به لتفوزوا بلقائه و تكوننّ من الفائزين و فی مقام آخر يقول فاذا جآء روح الحقّ الآتی فهو يرشدكم و اذا جائكم بالحقّ ما توجّهتم اليه و كنتم بلعب انفسكم لمن اللاّعبين و ما استقبلتم اليه و ما حضرتم بين يديه لتسمعوا آيات اللّه من لسانه و تطّلعوا بحكمة اللّه العزيز الحكيم و بذلك منعت نسمات اللّه عن قلوبكم و نفحات اللّه عن فؤادكم و كنتم فی وادی الشّهوات لمن المحبرين فواللّه انتم و ما عندكم ستفنی و ترجعون الی اللّه و تُسئلون عمّا اكتسبتم فی ايّامكم فی مقرّ الّذی تُحشر فيه الخلائق اجمعين اما سمعتم ما ذكر فی الانجيل انّ الّذين ليسوا بدم و لا بارادة لحم و لا بمشيّة رجل ولكن ولدوا من اللّه ای ظهروا من قدرة اللّه و بذلك يثبت بأن يمكن فی الابداع ان يظهر من يكون علی حقّ من عند اللّه المقتدر العليم الحكيم فكيف اذا سمعتم امرنا ما استفسرتم منّا ليظهر لكم الحقّ عن الباطل و تطّلعوا بما كنّا عليه و تعرفوا ما ورد علينا من قوم سوء اخسرين

ان يا سفير ملك الباريس أ نسيت حكم الكلمة و مظاهرها الّتی سطّر فی انجيل الّذی ينسب بيوحنّا و غفلت عمّا وصّاك به الرّوح فی مظاهر الكلمة و كنت من الغافلين و ان لم تكن كذلك كيف اتّفقت مع سفير العجم فی امرنا الی ان ورد علينا ما احترقت عنه اكباد العارفين و جرت الدّموع علی خدود اهل البقآء و ضجّت افئدة المقرّبين و فعلت ذلك من غير ان تستفسر فی امرنا و تكون من المستبصرين بعد الّذی ينبغی لك بأن تفحّص فی هذا الأمر و تطّلع بما ورد علينا و تحكم بالعدل و تكون من العادلين ستمضی ايامك و يفنی سفارتك و يقضی كلّ ما عندك و تسئل عمّا اكتسبت ايديك فی محضر سلطان عظيم و كم من سفرآء سبقوك فی الأرض و كانوا اعظم منك شأناً و اكبر منك مقاماً و اكثر منك مالاً و رجعوا الی التّراب و ما بقی منهم علی وجه الأرض لا من اسم و لا من رسم و هم حينئذ علی حسرة عظيم و منهم من افرط فی جنب اللّه و اتّبع الشّهوات فی نفسه و كان فی سبل البغی و الفحشآء لمن السّالكين و منهم من اتّبع آيات اللّه فی نفسه و حكم بالعدل لما سبقته الهداية من اللّه و كان من الّذينهم كانوا فی رحمة ربّهم لمن الدّاخلين اوصيك و الّذينهم كانوا امثالك اياكم ان لا تفعلوا بأحد كما فعلتم بنا و لا تتّبعوا خطوات الشّيطان فی انفسكم و لا تكوننّ من الظّالمين خذوا من الدّنيا علی قدر الكفاية و دعوا ما زاد عليكم ثمّ انصفوا فی الأمور و لا تعدلوا عن حكم العدل و لا تكوننّ من العادلين

ص ٥٥

ان يا ايّها الملوك قد قضت عشرين من السّنين و كنّا فی كلّ يوم منها فی بلآء جديد و ورد علينا ما لا ورد علی احد قبلنا ان انتم من السّامعين بحيث قتلونا و سفكوا دمائنا و اخذوا اموالنا و هتكوا حرمتنا و انتم سمعتم اكثرها و ما كنتم من المانعين بعد الّذی ينبغی لكم بأن تمنعوا الظّالم عن ظلمه و تحكموا بين النّاس بالعدل ليظهر عدالتكم بين الخلائق اجمعين انّ اللّه قد اودع زمام الخلق بايديكم لتحكموا بينهم بالحقّ و تأخذوا حقّ المظلوم عن هؤلآء الظّالمين و ان لن تفعلوا بما امرتم فی كتاب اللّه لن يذكر اسمائكم عنده بالعدل و انّ هذا لغبن عظيم أ تأخذون حكم انفسكم و تدعون حكم اللّه العلیّ المتعالی القادر القدير دعوا ما عندكم و خذوا ما امركم اللّه به ثمّ ابتغوا الفضل من عنده و انّ هذا لسبيل مستقيم ثمّ التفتوا الينا و بما مسّتنا البأسآء و الضّرّآء و لا تغفلوا عنّا فی اقلّ من آن ثمّ احكموا بيننا و بين اعدائنا بالعدل و انّ هذا لخير مبين كذلك نقصّ عليكم من قصصنا و بما قضی علينا لتكشفوا عنّا السّوء فمن شآء فليكشف و من لم يشآء انّ ربّی لخير ناصر و معين

ان يا عبد ذكر العباد بما القيناك و لا تخف من احد و لا تكن من الممترين فسوف يرفع اللّه امره و يعلو برهانه بين السّموات و الأرضين فتوكل فی كلّ الأمور علی ربّك و توجّه اليه ثمّ اعرض عن المنكرين فاكف باللّه ربّك ناصراً و معين انّا كتبنا علی نفسنا نصرك فی الملك و ارتفاع امرنا ولو لن يتوجّه اليك احد من السّلاطين ثمّ ذكر حين الّذی وردت فی المدينة و ظنّوا وكلآء السّلطان بأنّك لن تعرف اصولهم و تكون من الجاهلين قل ای وربّی لا اعلم حرفاً الاّ ما علّمنی اللّه بجوده و انّا نقرّ بذلك و نكون من المقرّين قل ان كان اصولكم من عند انفسكم لن نتّبعها ابداً و بذلك امرت من لدن حكيم خبير و كذلك كنت من قبل و نكون من بعد بحول اللّه و قوّته و انّ هذا لصراط حقّ مستقيم و ان كان من عند اللّه فأتوا برهانكم ان كنتم لمن الصّادقين قل انّا اثبتنا كلّ ما ظنّوا فيك و عملوا بك فی كتاب الّذی لن يغادر فيه حرف من عمل العاملين

قل يا ايّها الوكلآء ينبغی لكم بأن تتّبعوا اصول اللّه فی انفسكم و تدعوا اصولكم و تكوننّ من المهتدين و هذا خير لكم عمّا عندكم ان انتم من العارفين و ان لن تتّبعوا اللّه فی امره لن يقبل اعمالكم علی قدر نقير و قطمير فسوف تجدون ما اكتسبتم فی الحياة الباطلة و تجزون بما عملتم فيها و انّ هذا لصدق يقين فكم من عباد عملوا كما عملتم و كانوا اعظم منكم و رجعوا كلّهم الی التّراب و قضی عليهم ما قضی ان انتم فی امر اللّه لمن المتفكرين و ستلحقون بهم و تدخلون بيت الّتی لن تجدوا فيها لأنفسكم لا من نصير و لا من حميم و تسئلون عمّا فعلتم فی ايّامكم و فرّطتم فی امر اللّه و استكبرتم علی اوليائه بعد الّذی وردوا عليكم بصدق مبين و انتم شاورتم فی امرهم و اخذتم حكم انفسكم و تركتم حكم اللّه المهيمن القدير قل أ تأخذون اصولكم و تضعون اصول اللّه ورآء ظهوركم و انّ هذا

ص ٥٦

لظلم علی انفسكم و انفس العباد لو تكوننّ من العارفين قل ان كان اصولكم علی العدل فكيف تأخذون منها ما تهوی به هواكم و تَدَعون ما كان مخالفاً لأنفسكم ما لكم كيف تكوننّ من الحاكمين أ كان من اصولكم بأن تعذّبوا الّذی جائكم بأمركم و تخذلوه و تؤذوه فی كلّ يوم بعد الّذی ما عصاكم فی اقلّ من آن و يشهد بذلك كلّ من سكن فی العراق و من ورائه كلّ ذی علم عليم فأنصفوا فی انفسكم يا ايّها الوكلآء بأیّ ذنب اطردتمونا و بأیّ جرم اخرجتمونا بعد الّذی استأجرناكم و ما آجرتمونا فواللّه هذا لظلم عظيم الّذی لن يقاس بظلم فی الأرض و كان اللّه علی ما اقول شهيد هل خالفتكم فی امركم او بالوزرآء الّذين كانوا ان يحكموا فی العراق فاسئلوا عنهم لتكوننّ علی بصيرة فينا و تكوننّ من العالمين هل دخل عليهم احد بشكاية منّا او سمع منّا احد منهم غير ما انزله اللّه فی الكتاب فأتوا به لنصدّقكم فی افعالكم و نكوننّ من المذعنين و ان كنتم ان تعملوا بنا بأصولكم فينبغی لكم بأن توقّرونا و تعزّروا الّذی سمع امركم و اتّبع ما ظهر من عندكم ثمّ تؤدّوا ديون الّتی تديّنّا بها فی العراق و صرّفناها فی هذا السّبيل ثمّ استمعوا منّا مطالبنا و كلّ ما ورد علينا و تحكمون بالعدل كما تحكمون علی انفسكم و لن ترضوا لنا ما لا ترضونه لكم و تكوننّ من المحسنين فواللّه ما عاملتم بنا لا بأصولكم و لا باصول احد من النّاس بل بما سوّلت لكم انفسكم و هواكم يا ملأ المعرضين و المستكبرين

ان يا طير القدس طيّر فی فضآء الأنس ثمّ ذكر العباد بما اريناك فی لجج البقآء ورآء جبل العزّ و لا تخف من احد فتوكل علی اللّه العزيز الجميل انّا نحرسك عن الّذينهم ظلموك من‌دون بيّنة من اللّه و لا كتاب منير قل تاللّه يا ملأ الغفلآء ما جئناكم لنفسد فی ارضكم و نكون فيها لمن المفسدين بل جئناكم لنتّبع امر السّلطان و نرفع امركم و نعلّمكم الحكمة و نذكركم فيما نسيتم بقوله الحقّ فذكر انّ الذّكری تنفع المؤمنين و انتم ما سمعتم نغمات الرّوح و سمعتم غير مسمع عن اعدائنا الّذين لا يتكلّمون الاّ بما يؤيّدهم هواهم و زيّن الشّيطان لهم اعمالهم و كانوا من المفترين اما سمعتم ما نزل فی كتاب عزّ مبين فان جائكم فاسق بنبأ فتبيّنوا فلم نبذتم حكم اللّه ورائكم و اتّبعتم سبل المفسدين و سمعنا بأنّ من المفترين من قال بأنّ هذا العبد كان ان يأكل الرّبوا فی العراق و يجتمع الزّخارف لنفسه قل ما لكم كيف تحكمون فيما ليس لكم به من علم و تفترون علی العباد و تظنّون ظنّ الشّياطين و كيف يكون ذلك بعد الّذی انهی اللّه عنه عباده فی كتاب قدس حفيظ الّذی نزّل علی محمّد رسول اللّه و خاتم النّبيّين و جعله حجّة باقية من عنده و هدی و ذكری للعالمين و هذه واحدة من المسائل الّتی خالفنا فيها علمآء العجم و نهينا العباد عن ذلك بحكم الكتاب و كان اللّه علی ما اقول شهيد و ما ابرّئ نفسی انّ النّفس لأمّارة بالسّوء ولكن نلقی عليكم الحقّ لتطّلعوا به و تكوننّ فيها لمن المتّقين ايّاكم ان لا تسمعوا اقوال الّذين تجدون منهم روايح الغلّ و النّفاق و لا تلتفتوا الی هؤلآء و كونوا من الزّاهدين فاعلموا بأنّ الدّنيا و زينتها و زخرفها سيفنی و يبقی الملك للّه الملك المهيمن العزيز القدير ستمضی ايامكم و كلّ ما انتم تشتغلون به و به تفتخرون علی النّاس و يحضركم ملائكة الأمر

ص ٥۷

علی مقرّ الّذی ترجف فيه اركان الخلائق و تقشعرّ فيه جلود الظّالمين و تسئلون عمّا اكتسبتم فی الحياة الباطلة و تجزون بما فعلتم و هذا من يوم الّذی يأتيكم و السّاعة الّتی لا مردّ لها و شهد بذلك لسان صدق عليم

ان يا ملأ المدينة اتّقوا اللّه و لا تفسدوا فی الأرض و لا تتّبعوا الشّيطان ثمّ اتّبعوا الحقّ فی هذه الأيّام القليل ستمضی ايّامكم كما مضت علی الّذينهم كانوا قبلكم و ترجعون علی التّراب كما رجعوا اليه آبائكم و كانوا من الرّاجعين ثمّ اعلموا بأنّا ما نخاف من احد الاّ اللّه وحده و ما توكلی الاّ عليه و ما اعتصامی الاّ به و ما نريد الاّ ما اراد لنا و انّ هذا لهو المراد لو انتم من العارفين انّی انفقت روحی و جسدی للّه ربّ العالمين من عرف اللّه لن يعرف دونه و من خاف اللّه لن يخاف سواه ولو يجتمع عليه كلّ من فی الأرض اجمعين و ما نقول الاّ بما اُمرت و ما نتّبع الاّ الحقّ بحول اللّه و قوّته و انّه يجزی الصّادقين ثمّ اذكر يا عبد ما رأيت فی المدينة حين ورودك ليبقی ذكرها فی الأرض و يكون ذكری للمؤمنين فلمّا وردنا المدينة وجدنا رؤسائها كالأطفال الّذين يجتمعون علی الطّين ليلعبوا به و ما وجدنا منهم من بالغ لنعلّمه ما علّمنی اللّه و نلقی عليه من كلمات حكمة منيع و لذا بكينا عليهم بعيون السّرّ لارتكابهم بما نهوا عنه و اغفالهم عمّا خلقوا له و هذا ما اشهدناه فی المدينة و اثبتناه فی الكتاب ليكون تذكرة لهم و ذكری للآخرين قل ان كنتم تريدون الدّنيا و زخرفها ينبغی لكم بأن تطلبوها فی الأيّام الّتی كنتم فی بطون امّهاتكم لأنّ فی تلك الأيّام فی كلّ آن تقرّبتم الی الدّنيا و تبعّدتم عنها ان كنتم من العاقلين فلمّا ولدتم و بلغ اشدّكم اذاً تبعّدتم عن الدّنيا و تقرّبتم الی التّراب فكيف تحرصون فی جمع الزّخارف علی انفسكم بعد الّذی فات الوقت عنكم و مضت الفرصة فتنبّهوا يا ملأ الغافلين اسمعوا ما ينصحكم به هذا العبد لوجه اللّه و ما يريد منكم من شیء و رضی بما قضی اللّه له و يكون من الرّاضين يا قوم قد مضت من ايّامكم اكثرها و ما بقت الاّ ايّام معدودة اذاً دعوا ما اخذتم من عند انفسكم ثمّ خذوا احكام اللّه بقوّة لعلّ تصلون الی ما اراد اللّه لكم و تكوننّ من الرّاشدين و لا تفرحوا بما اوتيتم من زينة الأرض و لا تعتمدوا عليها فاعتمدوا بذكر اللّه العلیّ العظيم فسوف يفنی اللّه ما عندكم اتّقوا اللّه و لا تنسوا عهد اللّه فی انفسكم و لا تكوننّ من المحتجبين ايّاكم ان لا تستكبروا علی اللّه و احبّائه ثمّ اخفضوا جناحكم للمؤمنين الّذين آمنوا باللّه و آياته و تشهد قلوبهم بوحدانيّته و السنتهم بفردانيّته و لا يتكلّمون الاّ بعد اذنه كذلك ننصحكم بالعدل و نذكركم بالحقّ لعلّ تكوننّ من المتذكرين و لا تحملوا علی النّاس ما لا تحملوه علی انفسكم و لن ترضوا لأحد ما لا ترضونه لكم و هذا خير النّصح لو انتم من السّامعين ثمّ احترموا العلمآء بينكم الّذين يفعلون ما علموا و يتّبعون حدود اللّه و يحكمون بما حكم اللّه فی الكتاب فاعلموا بأنّهم سرج الهداية بين السّموات و الأرضين انّ الّذين لن تجدوا للعلمآء بينهم من شأن و لا من قدر اولئك غيّروا نعمة اللّه علی انفسهم قل فارتقبوا حتّی يغيّر اللّه عليكم انّه لا يعزب عن علمه من شیء يعلم غيب السّموات و الأرض و انّه بكلّ شیء عليم و لا تفرحوا بما فعلتم او تفعلون و لا بما

ص ٥۸

وردتم علينا لأنّ بذلك لن يزداد شأنكم لو انتم تنظرون فی اعمالكم بعين اليقين و كذلك لن ينقص عنّا من شیء بل يزيد اللّه اجرنا بما صبرنا فی البلايا و انّه يزيد اجر الصّابرين فاعلموا بأنّ البلايا و المحن لم يزل كانت موكلة لأصفيآء اللّه و احبّائه ثمّ لعباده المنقطعين الّذين لا تلهيهم التّجارة و لا بيع عن ذكر اللّه و لا يسبقونه بالقول و هم بأمره لمن العاملين كذلك جرت سنّة اللّه من قبل و يجری من بعد فطوبی للصّابرين الّذين يصبرون فی البأسآء و الضّرّآء و لن يجزعوا من شیء و كانوا علی مناهج الصّبر لمن السّالكين و ليس ما ورد علينا اوّل قارورة كسرت فی الاسلام و ليس هذا اوّل ما مكروا به علی احبّآء اللّه هؤلآء الماكرين و ورد علينا بمثل ما ورد علی الحسين من قبل اذ جائه المرسلون من لدی الماكرين الّذين كان فی قلوبهم الغلّ و البغضآء و طلبوه عن المدينة فلمّا جائهم بأهله قاموا عليه بما فی انفسهم الی ان قتلوه و قتلوا اولاده و اخوته و اساروا اهله و كذلك قضی من قبل و اللّه علی ما اقول شهيد و ما بقت من ذرّيّته لا من صغير و لا من كبير الاّ الّذی سمّی بعلیّ الأوسط و لقّب بزين‌العابدين فانظروا يا ملأ الغفلآء كيف اشتعلت نار محبّة اللّه فی صدر الحسين من قبل ان انتم من المتفرّسين و زادت هذه النّار الی ان اخذ الشّوق و الاشتياق عنه زمام الاصطبار و اخذه جذب الجبّار و بلّغه الی مقام الّذی انفق روحه و نفسه و كلّما له و معه للّه ربّ العالمين فواللّه هذا المقام عنده لأحلی عن ملك السّموات و الأرضين لأنّ العاشق لن يريد الاّ معشوقه و كذلك الطّالب مطلوبه و الحبيب محبوبه و اشتياقهم الی اللّقآء كاشتياق الجسد الی الرّوح بل ازيد من ذلك ان انتم من العارفين قل حينئذ اشتعلت النّار فی صدری و يريد ان يفدی هذا الحسين نفسه كما فدی الحسين نفسه رجآء لهذا المقام المتعالی العظيم و هذا مقام فنآء العبد عن نفسه و بقائه باللّه المقتدر العلیّ الكبير و انّی لو القی عليكم من اسرار الّتی اودعها اللّه فی هذا المقام لتفدون انفسكم فی سبيل اللّه و تنقطعون عن اموالكم و كلّ ما عندكم لتصلوا الی هذا المقام الأعزّ الكريم ولكن ضرب اللّه علی قلوبكم اكنّةً و علی ابصاركم غشاوةً لئلاّ تعرفون اسرار اللّه و لا تكوننّ بها لمن المطّلعين قل انّ اشتياق المخلصين الی جوار اللّه كاشتياق الرّضيع الی ثدی امّه بل ازيد ان انتم من العارفين او كاشتياق الظّمآن الی فرات العناية او العاصی الی الغفران كذلك نبيّن لكم اسرار الأمر و نلقی عليكم ما يغنيكم عمّا اشتغلتم به لعلّ انتم الی شطر القدس فی هذا الرّضوان لتكوننّ من الدّاخلين فواللّه من دخل فيه لن يخرج عنه و من التفت اليه لن يحوّل الوجه عن تلقائه ولو يُضرب بسيوف المنكرين و المشركين كذلك القينا عليكم ما قضی علی الحسين و نسئل اللّه بأن يقضی علينا كما قضی عليه و انّه لجواد كريم تاللّه هبّت من فعله روايح القدس علی العالمين و تمّت حجّة اللّه و ظهر برهانه علی الخلائق اجمعين و بعث اللّه بعده قوماً اخذوا ثاره و قتلوا اعدائه و بكوا عليه فی كلّ بكور و اصيل قل انّ اللّه قدّر فی الكتاب بأن يأخذ الظّالمين بظلمهم و يقطع دابر المفسدين فاعلموا بأنّ لمثل هذه الأفعال بنفسها اثر فی الملك و لن يعرفه احد الاّ من فتح اللّه عينه و كشف

ص ٥۹

السّبحات عن قلبه و جعله من المهتدين فسوف يظهر اللّه قوماً يذكرون ايّامنا و كلّ ما ورد علينا و يطلبون حقّنا عن الّذينهم ظلمونا بغير جرم و لا ذنب مبين و من ورائهم كان اللّه قائماً عليهم و يشهد ما فعلوا و يأخذهم بذنبهم و انّه اشدّ المنتقمين و كذلك قصصنا لكم من قصص الحقّ و القيناكم ما قضی اللّه من قبل لعلّ تتوبون اليه فی انفسكم و ترجعون اليه و تكوننّ من الرّاجعين و تتنبّهون فی افعالكم و تستيقظون عن نومكم و غفلتكم و تداركوا ما فات عنكم و تكوننّ من المحسنين فمن شآء فليقبل قولی و من شآء فليعرض و ما علیّ الاّ بأن اذكركم فيما فرّطتم فی امر اللّه لعلّ تكوننّ من المتذكرين اذاً فاسمعوا قولی ثمّ ارجعوا الی اللّه و توبوا اليه ليرحمكم اللّه بفضله و يغفر خطاياكم و يعفو جريراتكم و انّه سبقت رحمته غضبه و احاط فضله كلّ من دخل فی قمص الوجود من الأوّلين و الآخرين

يا ملأ الوكلآء أ ظننتم فی انفسكم بأنّا جئناكم لنأخذ ما عندكم من زخارف الدّنيا و متاعها لا فوالّذی نفسی بيده بل لتعلموا بأنّا ما نخالف السّلطان فی امره و ما نكون من العاصين فاعلموا و ايقنوا بأنّ كلّ خزائن الأرض من الذّهب و الفضّة و ما كان عليها من جواهر عزّ ثمين لم يكن عند اللّه و اوليائه و احبّائه الاّ ككفّ من الطّين لأنّ كلّ ما عليها سيفنی و يبقی الملك للّه المقتدر الجميل و ما يفنی لن ينفعنا و لا ايّاكم ان انتم من المتفكرين فواللّه ما نكذب فی القول و ما نتكلّم الاّ بما امرت و يشهد بذلك هذا الكتاب بنفسه ان انتم بما ذُكر فيه لمن المتذكرين و انتم لا تتّبعوا هواكم و لا بما القی الشّيطان فی انفسكم فاتّبعوا امر اللّه فی ظاهركم و باطنكم و لا تكوننّ من الغافلين هذا خير لكم عن كلّ ما اجتمعتموه فی بيوتكم و تطلبونه فی كلّ بكور و عشیّ ستفنی الدّنيا و ما انتم به تسرّون فی قلوبكم و تفتخرون به بين الخلايق اجمعين طهّروا مرآة قلوبكم عن الدّنيا و ما فيها لتنطبع فيها انوار تجلّی اللّه و هذا ما يغنيكم عمّا سوی اللّه و يدخلكم فی رضی اللّه الكريم العالم الحكيم و قد القيناكم ما ينفعكم فی الدّين و الدّنيا و يهديكم سبل النّجاة ان انتم من المقبلين

ان يا ايّها السّلطان اسمع قول من ينطق بالحقّ و لا يريد منك جزآء عمّا اعطاك اللّه و كان علی قسطاس حقّ مستقيم و يدعوك الی اللّه ربّك و يهديك سبل الرّشد و الفلاح لتكون من المفلحين ايّاك يا ايّها الملك لا تجمع فی حولك من هؤلآء الوكلآء الّذين لا يتّبعون الاّ هواهم و نبذوا اماناتهم ورآء ظهورهم و كانوا علی خيانة مبين فأحسن علی العباد كما احسن اللّه لك و لا تدع النّاس و امورهم بين يدی هؤلآء اتّق اللّه و كن من المتّقين فاجتمع من الوكلآء الّذين تجد منهم روايح الايمان و العدل ثمّ شاورهم فی الأمور و خذ احسنها و كن من المحسنين فاعلم و ايقن بأنّ الّذی لن تجد عنده الدّيانة لم تكن عنده الأمانة و الصّدق و انّ هذا لحقّ يقين و من خان اللّه يخان السّلطان و لن يحترز عن شیء و لن يتّق فی امور النّاس و ما كان من المتّقين ايّاك ان لا تدع زمام الأمور عن كفّك

ص ٦۰

و لا تطمئنّ بهم و لا تكن من الغافلين انّ الّذين تجد قلوبهم الی غيرك فاحترز عنهم و لا تأمنهم علی امرك و امور المسلمين و لا تجعل الذّئب راعی اغنام اللّه و لا تدع محبّيه تحت ايدی المبغضين انّ الّذين يخانون اللّه فی امره لن تطمع منهم الأمانة و لا الدّيانة و تجنّب عنهم و كن فی حفظ عظيم لئلاّ يرد عليك مكرهم و ضرّهم فأعرض عنهم ثمّ اقبل الی اللّه ربّك العزيز الكريم من كان للّه كان اللّه له و من يتوكل عليه انّه هو يحرسه عن كلّ ما يضرّه و عن شرّ كلّ مكار لئيم و انّك لو تسمع قولی و تستنصح بنصحی يرفعك اللّه الی مقام الّذی ينقطع عنك ايدی كلّ من علی الأرض اجمعين ان يا ملك اتّبع سنن اللّه فی نفسك و بأركانك و لا تتّبع سنن الظّالمين خذ زمام امرك فی كفّك و قبضة اقتدارك ثمّ استفسر عن كلّ الأمور بنفسك و لا تغفل عن شیء و انّ فی ذلك لخير عظيم ان اشكر اللّه ربّك بما اصطفاك بين بريّته و جعلك سلطاناً للمسلمين و ينبغی لك بأن تعرف قدر ما وهبك اللّه من بدايع جوده و احسانه و تشكره فی كلّ حين و شكرك ربّك هو حبّك احبّائه و حفظك عباده و صيانتهم عن هؤلآء الخائنين لئلاّ يظلمهم احد ثمّ اجر حكم اللّه بينهم لتكون فی شرع اللّه لمن الرّاسخين و انّك لو تجری انهار العدل بين رعيّتك لينصرك اللّه بجنود الغيب و الشّهادة و يؤيّدك علی امرك و انّه ما من اله الاّ هو له الأمر و الخلق و انّ اليه يرجع عمل المخلصين و لا تطمئنّ بخزائنك فاطمئنّ بفضل اللّه ربّك ثمّ توكل عليه فی امورك و كن من المتوكلين فاستعن باللّه ثمّ استغن من غنائه و عنده خزائن السّموات و الأرض يعطی من يشآء و يمنع عمّن يشآء لا اله الاّ هو الغنیّ الحميد كلّ فقرآء لدی باب رحمته و ضعفآء لدی ظهور سلطانه و كلّ من جوده لمن السّائلين و لا تفرّط فی الأمور فاعمل بين خدّامك بالعدل ثمّ انفق عليهم علی قدر ما يحتاجون به لا علی قدر الّذی يكنزونه و يجعلونه زينة لأنفسهم و بيوتهم و يصرفونه فی امور الّتی لن يحتاجوا بها و يكوننّ من المسرفين فاعدل بينهم علی الخطّ الاستوآء بحيث لن يحتاج بعضهم و لن يكنز بعضهم و انّ هذا لعدل مبين و لا تجعل الأعزّة تحت ايدی الأذلّة و لا تسلّط الأدنی علی الأعلی كما شهدنا فی المدينة و كنّا من الشّاهدين و انّا لمّا وردنا المدينة وجدنا بعضهم فی سعة و غنآء عظيم و بعضهم فی ذلّة و فقر مبين و هذا لا ينبغی لسلطنتك و لا يليق لشأنك اسمع نصحی ثمّ اعدل بين الخلق ليرفع اللّه اسمك بالعدل بين العالمين ايّاك ان لا تعمر هؤلآء الوكلآء و لا تخرب الرّعيّة اتّق من ضجيج الفقرآء و الأبرار فی الأسحار و كن لهم كسلطان شفيق لأنّهم كنزك فی الأرض فينبغی لحضرتك بأن تحفظ كنزك من ايدی هؤلآء السّارقين ثمّ تحسّس من امورهم و احوالهم فی كلّ حول بل فی كلّ شهر و لا تكن عنهم لمن الغافلين ثمّ انصب ميزان اللّه فی مقابلة عينيك ثمّ اجعل نفسك فی مقام الّذی كأنّك تراه ثمّ وزّن اعمالك به فی كلّ يوم بل فی كلّ حين و حاسب نفسك قبل ان تحاسب فی يوم الّذی لن يستقرّ فيه رجل احد من خشية اللّه و تضطرب فيه افئدة الغافلين و ينبغی للسّلطان بأن يكون فيضه كالشّمس يربّی كلّ شیء و يعطی كلّ ذی حقّ حقّه و هذا لم يكن منها بل بما قدّر من لدن مقتدر قدير و يكون رحمته كالسّحاب ينفق

ص ٦۱

علی العباد كما ينفق السّحاب امطار الرّحمة علی كلّ ارض بأمر من مدبّر عليم ايّاك ان لا تطمئنّ من احد فی امرك و لم يكن لك احد كمثلك علی نفسك كذلك نبيّن لك كلمات الحكمة و نلقی عليك ما يقلّبك عن شمال الظّلم الی يمين العدل و يهديك الی شاطئ قرب منير كلّ ذلك من سيرة الملوك الّذين سبقوك فی الملك و كانوا ان يعدلوا بين النّاس و يسلكوا علی مناهج عدل قويم انّك ظلّ اللّه فی الأرض فافعل ما يليق لهذا الشّأن المتعالی العظيم و انّك ان تخرج عمّا القيناك و علّمناك لتخرج عن هذا الشّأن الأعزّ الرّفيع فارجع الی اللّه بقلبك ثمّ طهّره عن الدّنيا و زخرفها و لا تدخل فيه حبّ المغايرين لأنّك لو تدخل فيه حبّ الغير لن يستشرق عليه انوار تجلّی اللّه لأنّ اللّه ما جعل لأحد من قلبين و هذا ما نزّل فی كتاب قديم و لمّا جعله اللّه واحداً ينبغی لحضرتك بأن لا تدخل فيه حبّين اذاً تمسّك بحبّ اللّه و اعرض عن حبّ ما سواه ليدخلك اللّه فی لجّة بحر احديّته و يجعلك من الموحّدين فواللّه لم يكن مقصودی فيما القيناك الاّ تنزيهك عن الأشيآء الفانية و ورودك فی جبروت الباقية و تكون فيه باذن اللّه لمن الحاكمين أ سمعت يا ايّها الملك ما ورد علينا من وكلائك و ما عملوا بنا ام كنت من الغافلين ان سمعت و علمت لِمَ ما انهيتهم عن فعلهم و رضيت لمن اجاب امرك و اطاعك ما لا يرضی لأهل مملكته احد من السّلاطين و ان لم تكن مطّلعاً هذا اعظم من الأولی ان انت من المتّقين اذاً اذكر لحضرتك لتطّلع بما ورد علينا من هؤلآء الظّالمين فاعلم بأنّا جئناك بأمرك و دخلنا مدينتك بعزّ مبين و اخرجونا عنها بذلّة الّتی لن تقاس به ذلّة فی الأرض ان انت من المطّلعين و اذهبونا الی ان دخلونا فی مدينة الّتی لن يدخل فيها احد الاّ الّذينهم عصوا امرك و كانوا من العاصين و كان ذلك بعد الّذی ما عصيناك فی اقلّ من آن فلمّا سمعنا امرك اطعناه و كنّا من المطيعين و ما راعوا فينا حقّ اللّه و حكمه و لا فيما نزّل علی الأنبيآء و المرسلين و ما رحموا علينا و فعلوا بنا ما لا فعل مسلم علی مسلم و لا مؤمن علی كافر و كان اللّه علی ما اقول شهيد و عليم و حين اخراجنا عن مدينتك حملونا علی خدور الّتی تحمل عليها العباد اثقالهم و اوزارهم كذلك فعلوا بنا ان كان حضرتك لمن المستخبرين و اذهبونا الی ان وردونا فی بلدة العصاة علی زعمهم فلمّا وردنا ما وجدنا فيها من بيت لنسكن فيها لذا نزلنا فی محلّ الّذی لن يدخل فيه الاّ كلّ ذی اضطرار غريب و كنّا فيه ايّاماً معدودة و اشتدّ علينا الأمر لضيق المكان لذا استأجرنا بيوت الّتی تركوها اهلها من شدّة بردها و كانوا من التّاركين و لن يسكن فيها احد الاّ فی الصّيف و انّا نزلنا فيها فی الشّتآء كذلك كنّا فاعلين و لم يكن لأهلی و للّذينهم كانوا معی من كسوة لتقيهم عن البرد فی هذا الزّمهرير فيا ليت عاملوا بنا هؤلآء الوكلآء بالأصول الّتی كانت بينهم فواللّه ما عاملوا بنا لا بحكم اللّه و لا بالأصول الّتی يدّعون بها و لا بالقواعد الّتی كانت بين النّاس و لا بقواعد ارامل الأرض حين الّذی يدخل عليهنّ احد من عابری السّبيل كذلك ورد علينا من هؤلآء و قد اذكرناه لك بلسان صدق منيع كلّ ذلك ورد علیّ بعد الّذی قد

ص ٦۲

جئتهم بأمرهم و ما تخلّفت عن حكمهم لأنّ حكمهم يرجع الی حضرتك لذا اجبناهم فيما امروا و كنّا من المجيبين كأنّهم نسوا حكم اللّه فی انفسهم قال و قوله الحقّ فاخفض جناحك للمؤمنين كأنّهم ما ارادوا شيئاً الاّ راحة انفسهم و لن يسمعوا ضجيج الفقرآء و لن يدخل فی آذانهم صريخ المظلومين كأنّهم ظنّوا فی انفسهم بأنّهم خلقوا من النّور و دونهم من التّراب فبئس ما ظنّوا كلّنا خُلقنا من مآء مهين يا ايّها الملك فواللّه ما اريد ان اشكو منهم فی حضرتك انّما اشكو بثّی و حزنی الی اللّه الّذی خلقنا و ايّاهم و كان علينا و عليهم لشاهد و وكيل بل اريد ان اذكرهم بأعمالهم لعلّ لا يفعلوا بأحد كما فعلوا بنا و لعلّ يكوننّ من المتذكرين ستمضی بلايانا و اضطرارنا و الشّدّة الّتی احاطتنا من كلّ الجهات و كذلك تمضی راحتهم و الرّخآء الّذی كانوا فيه و هذا من حقّ الّذی لن ينكره احد من العالمين و سيقضی سكوننا علی التّراب بهذه الذّلّة و جلوسهم علی السّرير العزّة و يحكم اللّه بيننا و بينهم و هو خير الحاكمين و نشكر اللّه فی كلّ ما ورد علينا و نصبر فيما قضی و يقضی و عليه توكلت و اليه فوّضت امری و انّه يوفّی اجور الصّابرين و المتوكلين له الأمر و الخلق يعزّ من يشآء و يذلّ من يشآء و لا يسئل عمّا شآء و انّه لهو العزيز القدير اسمع يا سلطان ما القينا علی حضرتك ثمّ امنع الظّالمين عن ظلمهم ثمّ اقطع ايديهم عن رؤوس المسلمين فواللّه ورد علينا ما لا يجری القلم علی ذكره الاّ بأن يحزن راقمه و لن يقدر ان تسمعه آذان الموحّدين و بلغ امرنا الی مقام الّذی بكت علينا عيون اعدائنا و من ورائهم كلّ ذی بصر بصير بعد الّذی توجّهنا الی حضرتك و امرنا النّاس بأن يدخلوا فی ظلّك لتكون حصناً للموحّدين أ خالفتك يا سلطان فی شیء او عصيتك فی امر او مع وزرائك الّذين كانوا ان يحكموا فی العراق باذنك لا فوربّ العالمين ما عصيناك و لا ايّاهم فی اقلّ من لمح البصر و لا اعصيك من بعد ان شآء اللّه و اراد ولو يرد علينا اعظم عمّا ورد و ندعو اللّه باللّيل و النّهار و فی كلّ بكور و اصيل ليوفّقك علی طاعته و اجرآء حكمه و يحفظك من جنود الشّياطين اذاً فافعل ما شئت و ما ينبغی لحضرتك و يليق لسلطنتك و لا تنس حكم اللّه فی كلّ ما اردت او تريد و قل الحمد للّه ربّ العالمين

ان يا سفير العجم فی المدينة أ زعمت بأنّ الأمر كان بيدی او يبدّل امر اللّه بسجنی و ذلّی او بافقادی و افنائی فبئس ما ظننت فی نفسك و كنت من الظّانّين انّه ما من اله الاّ هو يظهر امره و يعلو برهانه و يثبت ما اراد و يرفعه الی مقام الّذی ينقطع عنه ايديك و ايدی المعرضين هل تظنّ بأنّك تعجزه فی شیء او تمنعه عن حكمه و سلطانه او يقدر ان يقوم مع امره كلّ من فی السّموات و الأرضين لا فونفسه الحقّ لا يعجزه شیء عمّا خلق اذاً فارجع عن ظنّك انّ الظّنّ لا يغنی من الحقّ شيئاً و كن من الرّاجعين الی اللّه الّذی خلقك و رزقك و جعلك سفير المسلمين ثمّ اعلم بأنّه خلق كلّ من فی السّموات و الأرض بكلمة امره و ما خلق بحكمه كيف يقوم معه فسبحان اللّه عمّا انتم تظنّون يا ملأ المبغضين ان كان هذا الأمر حقّ من عند اللّه لن يقدر احد ان يمنعه و ان لم يكن من عنده يكفيه علمائكم و

ص ٦۳

الّذينهم اتّبعوا هواهم و كانوا من المعرضين اما سمعت ما قال مؤمن آل فرعون من قبل و حكی اللّه عنه لنبيّه الّذی اصطفاه بين خلقه و ارسله عليهم و جعله رحمة للعالمين قال و قوله الحقّ أ تقتلون رجلاً ان يقول ربّی اللّه و قد جائكم بالبيّنات و ان يك كاذباً فعليه كذبه و ان يك صادقاً يصبكم بعض الّذی يعدكم و هذا ما نزّل اللّه علی حبيبه فی كتابه الحكيم و انتم ما سمعتم امر اللّه و حكمه و ما استنصحتم بنصح الّذی نزّل فی الكتاب و كنتم من الغافلين و كم من عباد قتلتموهم فی كلّ شهور و سنين و كم من ظلم ارتكبتموه فی ايّامكم و لم ير شبهها عين الابداع و لن يخبر مثلها احد من المورّخين و كم من رضيع بقی من غير امّ و والد و كم من ابن قتل ابيه من ظلمكم يا ملأ الظّالمين و كم من اخت ضجّت فی فراق اخيها و كم من امرأة بقت بغير زوج و معين و ارتقيتم فی الظّلم الی مقام الّذی قتلتم الّذی ما تحرّف وجهه عن وجه اللّه العلیّ العظيم فيا ليت قتلتموه كما يقتل النّاس بعضهم بعضاً بل قتلتموه بقسم الّذی ما رأت بمثله عيون النّاس و بكت عليه السّمآء و ضجّت افئدة المقرّبين اما كان ابن نبيّكم و اما كان نسبته الی النّبی مشتهراً بينكم فكيف فعلتم به ما لا فعل احد من الأوّلين فواللّه ما شهد عين الوجود بمثلكم تقتلون ابن نبيّكم ثمّ تفرحون علی مقاعدكم و تكوننّ من الفرحين و تلعنون الّذينهم كانوا من قبل و فعلوا بمثل ما فعلتم ثمّ عن انفسكم لمن الغافلين اذاً فأنصف فی نفسك انّ الّذين تسبّونهم و تلعنونهم هل فعلوا بغير ما فعلتم اولئك قتلوا ابن نبيّهم كما قتلتم ابن نبيّكم و جری منكم ما جری منهم فما الفرق بينكم يا ملأ المفسدين فلمّا قتلتموه قام احد من احبّائه علی القصاص و لن يعرفه احد و اختفی امره عن كلّ ذی روح و قضی منه ما امضی اذاً ينبغی بأن لا تلوموا احداً فی ذلك بل لوموا انفسكم فيما فعلتم ان انتم من المنصفين هل فعل احد من اهل الأرض بمثل ما فعلتم لا فوربّ العالمين كلّ الملوك و السّلاطين يوقّرون ذرّيّة نبيّهم و رسولهم ان انتم من الشّاهدين و انتم فعلتم ما لا فعل احد و ارتكبتم ما احترقت عنه اكباد العارفين و مع ذلك ما تنبّهتم فی انفسكم و ما استشعرتم من فعلكم الی ان قمتم علينا من دون ذنب و لا جرم مبين اما تخافون عن اللّه الّذی خلقكم و سوّاكم و بلغ اشدّكم و جعلكم من المسلمين الی متی لا تتنبّهون فی انفسكم و لا تتعقّلون فی ذواتكم و لا تقومون عن نومكم و غفلتكم و ما تكوننّ من المتنبّهين انت فكر فی نفسك مع كلّ ما فعلتم و عملتم هل استطعتم ان تخمدوا نار اللّه او تطفئوا انوار تجلّيه الّتی استضائت منها اهل لجج البقآء و استجذبت عنها افئدة الموحّدين اما سمعتم يد اللّه فوق ايديكم و تقديره فوق تدبيركم و انّه لهو القاهر فوق عباده و الغالب علی امره يفعل ما يشآء و لا يسئل عمّا شآء و يحكم ما يريد و هو المقتدر القدير و ان توقنوا بذلك لم لا تنتهون اعمالكم و لا تكوننّ من السّاكنين و فی كلّ يوم تجدّدون ظلمكم كما قمتم علیّ فی تلك الأيّام بعد الّذی ما دخلت نفسی فی هذه الأمور و ما كنت مخالفاً لكم و لا معارضاً لأمركم الی ان جعلتمونی مسجوناً فی هذه الأرض البعيد ولكن فاعلم ثمّ ايقن بأنّ بذلك لن يبدّل امر اللّه و سننه كما لم يبدّل من قبل عن كلّ ما اكتسبت ايديكم و ايدی المشركين ثمّ اعلموا يا ملأ الأعجام بأنّكم لو

ص ٦٤

تقتلوننی يقوم اللّه احد مقامی و هذه من سنّة اللّه الّتی قد خلت من قبل و لن تجدوا لسنّته لا من تبديل و لا من تحويل أ تريدون ان تطفئوا نور اللّه فی ارضه ابی اللّه الاّ ان يتمّ نوره ولو انتم تكرهوه فی انفسكم و تكوننّ من الكارهين و انت يا سفير تفكر فی نفسك اقلّ من آن ثمّ انصف فی ذاتك بأیّ جرم افتريت علينا عند هؤلآء الوكلآء و اتّبعت هواك و اعرضت عن الصّدق و كنت من المفترين بعد الّذی ما عاشرتنی و ما عاشرتك و ما رأيتنی الاّ فی بيت ابيك ايّام الّتی فيها يذكر مصايب الحسين ع و فی تلك المجالس لم يجد الفرصة احد ليفتح اللّسان و يشتغل بالبيان حتّی يعرف مطالبه او عقايده و انت تصدّقنی فی ذلك لو تكون من الصّادقين و فی غير تلك المجالس ما دخلت لترانی انت او يرانی غيرك مع ذلك كيف افتيت علیّ ما لا سمعت منّی اما سمعت ما قال عزّ و جلّ لا تقولوا لمن القی اليكم السّلام لست مؤمناً و لا تطرد الّذين يدعون ربّهم بالغداة و العشیّ يريدون وجهه و انت خالفت حكم الكتاب بعد الّذی حسبت نفسك من المؤمنين و مع ذلك فواللّه لم يكن فی قلبی بغضك و لا بغض احد من النّاس ولو وردتم علينا ما لا يطيقه احد من الموحّدين و ما امری الاّ باللّه و ما توكلی الاّ عليه فسوف يمضی ايّامكم و ايّام الّذينهم كانوا اليوم علی غرور مبين و تجتمعون فی محضر اللّه و تسئلون عمّا اكتسبتم بأيديكم و تجزون بها فبئس مثوی الظّالمين فواللّه لو تطّلع بما فعلت لتبكی علی نفسك و تفرّ الی اللّه و تضجّ فی ايّامك الی ان يغفر اللّه لك و انّه لجواد كريم ولكن انت لن توفّق بذلك لما اشتغلت بذاتك و نفسك و جسمك الی زخارف الدّنيا الی ان يفارق الرّوح عنك اذاً تعرف ما القيناك و تجد اعمالك فی كتاب الّذی ما ترك فيه ذرّة من اعمال الخلائق اجمعين اذاً فاستنصح بنصحی ثمّ اسمع قولی بسمع فؤادك و لا تغفل عن كلماتی و لا تكن من المعرضين و لا تفتخر بما اوتيت فانظر الی ما نزل فی كتاب اللّه المهيمن العزيز فلمّا نسوا عمّا ذكروا به فتحنا عليهم ابواب كلّ شیء كما فتح عليك و علی امثالك ابواب الدّنيا و زخرفها اذاً فانتظر ما نزّل فی آخر هذه الآية المباركة و هذا وعد غير مكذوب من مقتدر حكيم و لم ادر بأی صراط انتم تقيمون و عليه تمشون يا ملأ المبغضين انّا ندعوكم الی اللّه و نذكركم بأيّامه و نبشّركم بلقائه و نقرّبكم اليه و نلقيكم من بدايع حكمته و انتم تطردوننا و تكفّروننا بما صفّت لكم السنتكم الكذبة و تكوننّ من المدبرين و اذا اظهرنا بينكم ما اعطانا اللّه بجوده تقولون ان هذا الاّ سحر مبين كما قالوا امم امثالكم من قبل ان انتم من الشّاعرين و لذا منعتم انفسكم عن فيض اللّه و فضله و لن تجدوه من بعد الی ان يحكم اللّه بيننا و بينكم و هو احكم الحاكمين و منكم من قال انّ هذا هو الّذی ادّعی فی نفسه ما ادّعی فواللّه هذا لبهتان عظيم و ما انا الاّ عبد آمنت باللّه و آياته و رسله و ملائكته و يشهد حينئذ لسانی و قلبی و ظاهری و باطنی بأنّه هو اللّه لا اله الاّ هو و ما سواه مخلوق بأمره و منجعل بارادته لا اله الاّ هو الخالق الباعث المحيی المميت ولكن انّی حدّثت نعمة الّتی انعمنی اللّه بجوده و ان كان هذا جرمی فأنا اوّل المجرمين و اكون بين

ص ٦٥

ايديكم مع اهلی فافعلوا ما شئتم و لا تكوننّ من الصّابرين لعلّ ارجع الی اللّه ربّی فی مقام الّذی يخلو فيه عن وجوهكم و هذا منتهی املی و بغيتی و كفی باللّه علی نفسی لعليم و خبير ان يا سفير فاجعل محضرك بين يدی اللّه انّك ان لن تراه انّه يراك ثمّ انصف فی امرنا بأیّ جرم قمت علينا و افتريتنا بين النّاس ان تكون من المنصفين قد خرجت من الطّهران بأمر الملك و توجّهنا الی العراق باذنه الی ان وردنا فيه و كنّا من الواردين ان كنت مقصّراً لم اطلقنا و ان لم اكن مقصّراً لم وردتم علينا ما لا ورد احد الی احد من المسلمين و بعد ورودی فی العراق هل ظهر منّی ما يفسد به امر الدّولة و هل شهد احد منّا مغايراً فاسئل اهلها لتكون من المستبصرين و كنّا فيه احدی عشر سنين الی ان جآء سفيركم الّذی لن يحبّ القلم ان يجری علی اسمه و كان ان يشرب الخمر و يرتكب البغی و الفحشآء و فسد فی نفسه و افسد العراق و يشهد بذلك اكثر اهل الزّورآء لو تسئل عنهم و تكون من السّائلين و كان ان يأخذ اموال النّاس بالباطل و ترك كلّ ما امره اللّه به و ارتكب كلّ ما نهاه عنه الی ان قام علينا بما اتّبع نفسه و هواه و سلك منهج الظّالمين و كتب اليك ما كتب فی حقّنا و انت قبلت منه و اتّبعت هواه من دون بيّنة و لا برهان مبين و ما تبيّنت و ما تفحّصت و ما تحسّست ليظهر لك الصّدق عن الكذب و الحقّ عن الباطل و تكون علی بصيرة منير فاسئل عنه عن السّفرآء الّذين كانوا فی العراق و عن ورائهم عن والی البلدة و مشيرها ليحصحص لك الحقّ و تكون من المطّلعين فواللّه ما خالفناه فی شیء و لا غيره و اتّبعنا احكام اللّه فی كلّ شأن و ما كنّا من المفسدين و هو بنفسه يشهد بذلك ولكن يريد ان يأخذنا و يرجعنا الی العجم لارتفاع اسمه كما انت ارتكبت هذا الذّنب لأجل ذلك و انت و هو فی حدّ سوآء عند اللّه الملك العليم و لم يكن هذا الذّكر منّی اليك لتكشف عنّی ضرّی او توسّط لی عند احد لا فوربّ العالمين ولكن فصّلنا لك الأمور لعلّ تتنبّه فی فعلك و لا ترد علی احد مثل ما وردت علينا و تكون من التّائبين الی اللّه الّذی خلقك و كلّ شیء و تكون علی بصيرة من بعد و هذا خير لك عمّا عندك و عن سفارتك فی هذه الأيّام القليل ايّاك ان لا تغمض عيناك فی مواقع الانصاف و توجّه الی شطر العدل بقلبك و لا تبدّل امر اللّه و كن بما نزّل فی الكتاب لمن النّاظرين ان لا تتّبع هواك فی امر و اتّبع حكم اللّه ربّك المنّان القديم سترجع الی التّراب و لن يبقی نفسك و لا ما تسرّ به فی ايّامك و هذا ما ظهر من لسان صدق منيع اما تذكرت بذكر اللّه من قبل لتكون من المتذكرين قال و قوله الحقّ منها خلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة اخری و هذا ما قدّره اللّه لمن علی الأرض من كلّ عزيز و ذليل و من خلق من التّراب و يعيد فيها و يخرج منها لا ينبغی له بأن يستكبر علی اللّه و اوليائه و يفتخر عليهم و يكون علی غرور عظيم بل ينبغی لك و لأمثالك بأن تبخعوا لمظاهر التّوحيد و تخفضوا جناح الذّلّ للمؤمنين الّذينهم افتقروا فی اللّه و انقطعوا عن كلّ ما تشتغل به انفس العباد و يبعّدهم عن صراط اللّه العزيز الحميد و كذلك نلقی عليكم ما ينفعكم و ينفع الّذينهم كانوا علی ربّهم لمن المتوكلين

ص ٦٦

ان يا مشايخ المدينة قد جئناكم بالحقّ و كنتم فی غفلة عن ذلك كأنّكم فی غشوات انفسكم ميّتون و ما حضرتم بين يدينا بعد الّذی كان هذا خير لكم عن كلّ ما انتم به تعملون فاعلموا بأنّ شمس الولاية قد اشرقت بالحقّ و انتم عنها معرضون و انّ قمر الهداية قد ارتفع فی قطب السّمآء و انتم عنه محتجبون و نجم العناية قد بزغ عن افق القدس و انتم عنه مبعدون فاعلموا بأنّ مشايخكم الّذين انتم تنسبون انفسكم اليهم ثمّ بهم تفتخرون و تذكرونهم باللّيل و النّهار ثمّ بآثارهم تهتدون لو كانوا فی تلك الأيّام ليطوفنّ حولی و لن يفارقونی فی كلّ عشیّ و بكور و انتم ما توجّهتم بوجهی فی اقلّ من آن و استكبرتم و غفلتم عن هذا المظلوم الّذی ابتلی بين يدی النّاس بحيث يفعلون به ما يشاؤون و ما تفحّصتم عن حالی و ما استفسرتم عمّا ورد علیّ و بذلك منعتم انفسكم عن ارياح القدس و نسمات الفضل عن هذا الشّطر المنير المشهود كأنّكم تمسّكتم بالظّاهر و نسيتم حكم الباطن و تقولون بالقول ما لا تفعلون و تحبّون الأسمآء كأنّكم اعتكفتم عليها و لذا تذكرون اسمآء مشايخكم و لو يأتيكم احد مثلهم او فوقهم اذاً انتم عنه تفرّون و جعلتم بأسمائهم لأنفسكم افتخاراً و مناصباً ثمّ بها تعيشون و تتنعّمون و لو تأتيكم مشايخكم بأجمعهم لا تخلّون ايديكم عن رياساتكم و اليهم لا تقبلون و لا تتوجّهون و انّا وجدناكم كما وجدنا اكثر النّاس عبدة الأسمآء يذكرونها فی ايّامهم و بها يشتغلون و اذا ظهر مسمّياتها اذاً هم يعرضون و علی اعقابهم ينقلبون كذلك عرفناكم و احصينا اعمالكم و اشهدنا كلّما انتم اليوم به تعملون فاعلموا بأنّ اللّه لن يقبل اليوم منكم فكركم و لا ذكركم و لا توجّهكم و لا ختمكم و لا مراقبتكم الاّ بأن تجدّدوا عند هذا العبد ان انتم تشعرون تاللّه قد غرست شجرة الولاية و فصّلت نقطة العلميّة و ظهرت ولاية اللّه المهيمن القيّوم اتّقوا اللّه و لا تتّبعوا هواكم و اتّبعوا حكم اللّه فی ايّامكم و جدّدوا ما انتم عليه من آداب الطّريق لتهتدوا بأنوار الهداية و تكوننّ من الّذينهم الی مناهج الحقّ يسرعون

ان يا حكمآء المدينة و فلاسفة الأرض لا تغرّنكم الحكمة باللّه المهيمن القيّوم فاعلموا بأنّ الحكمة هی خشية اللّه و عرفانه و عرفان مظاهر نفسه و هذه لحكمة الّتی لن ينالها الاّ الّذينهم انقطعوا عن الدّنيا و كانوا فی رضی اللّه هم يسلكون أ انتم اعظم حكمةً ام الّذی صنع القمر و كان ان يطلع من بئر و يغرب فی جبّ اخری و يستضیء منه ثلاثة فراسخ من الأرض و محی اللّه آثاره و رجعه الی التّراب و انتم سمعتم نبأه او حينئذ تسمعون و كم من حكمآء كانوا مثله او فوقه و مثلكم او فوقكم و منهم آمنوا و منهم اعرضوا و اشركوا و الّذين اشركوا هم فی النّار كانوا ان يدخلون و الّذين آمنوا هم الی رحمة اللّه كانوا ان يرجعون انّ اللّه لا يسئلكم عن صنايعكم بل عن ايمانكم و اعمالكم تسئلون أ انتم اعظم حكمةً ام الّذی خلقكم و خلق السّموات و ما فيها و الأرض و من عليها سبحان اللّه ما من حكيم الاّ هو له الخلق و الأمر يعطی الحكمة علی من يشآء من خلقه و يمنع الحكمة عمّن يشآء من بريّته و انّه لهو المعطی المانع

ص ٦۷

الكريم الحكيم و انتم يا معشر الحكمآء ما حضرتم عندنا لتسمعوا نغمات الرّوح و تعرفوا ما اعطانی اللّه بفضله و انّ هذا فات عنكم ان انتم تعلمون و لو حضرتم بين يدينا لعلّمناكم من حكمة الّتی تغنون بها عن دونها و ما حضرتم و قضی الأمر و نُهيتُ عن اظهارها من بعد لما نسبونا بالسّحر ان انتم تسمعون و كذلك قالوا من قبل و قضی نحبهم و هم حينئذ فی النّار يصرخون و يقضی نحب هؤلآء و هذا حتم من لدن عزيز قيّوم اوصيكم فی آخر القول بأن لا تتجاوزوا عن حدود اللّه و لا تلتفتوا الی قواعد النّاس و عاداتهم لأنّها لا يسمن و لا يغنيكم بل بسنن اللّه انتم فانظرون و من شآء فليتّخذ هذا النّصح لنفسه سبيلاً الی اللّه فمن شآء فليرجع الی هواه انّ ربّی لغنیّ عن كلّ من فی السّموات و الأرض و عن كلّ ما هم يقولون او يعملون و اختم القول بما قال اللّه جلّ و عزّ لا تقولوا لمن القی اليكم السّلام لست مؤمناً و السّلام عليكم يا ملأ المسلمين و الحمد للّه ربّ العالمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: