اليوم الموعود

قد جاء اليوم الموعود

لقد اكدت جميع الرسالات الالهية على ظهور ظهورين يظهران في نهاية الايام

 ونحن الان في نهاية الايام فاليوم  هو  ”اليوم العظيم”و “اليوم الاخر” و”يوم الدين” و”يوم الحساب” و”يوم التغابن”  و”النبأ العظيم” و”يوم الفصل ويوم الحصاد ويوم الدينونة “  

 وهذا الظهوران هما رسولان من الخالق عز وجل

الاول: هو حضرة الباب وهو عودة ايليا المذكور في التوراة وعودة يوحنا المذكور في الانجيل والمهدي المنتظر عند اهل السنة والقائم عند اهل الشيعة ورجعة اورشيدرماه في الزردشتية

 والثاني: هو حضرة بهاء الله وهو رب الجنود الذي يأتي من ربوات القدس المذكور في التوراة وعودةالسيد المسيح في مجد ابيه المذكور في الانجيل ورجعةامحمد  الموعودعند اهل السنة والقيوم عند اهل الشيعة وشاه بهرام في الزردشتية وتجسيد كريشنا في الهندوسية وبوذا الخامس في البوذية

 – حضرة الباب واسمه ميرزا على محمد والذي ولد في شيراز بإيران في 1 محرم 1235 هجرية- 1819 م وهو رسول الديانة البابية والمبشر بظهور حضرة بهاء الله وهو من السلالة النبوية الشريفة من نسل فاطمة الزهراء وقد اعلن رسالته في 1260 هجرية – 1844 م ثم استشهد برصاص الغل والبغضاء في عام 1850 م ودفن على سفح جبل الكرمل (جبل الرب المذكور في التوراة) بحيفا بفلسطين وكانت مدة دعوته قرابه ال7 سنوات. 

 اما حضرة بهاء الله واسمه ميرزا حسين على الذي ولد في 2 محرم 1233 هجرية 1817 م بطهران بايران  وكان والده يعمل وزيرا في بلاط الشاه ورغم ذلك فقد تعلم تعلما بسيطا في المنزل. ومنذ حداسة سنه وعلامات الحكمة البالغة تظهر عليه وكان يمتاز بنبل اخلاقه وعطفه ومحبته للجميع ودفاعه عن الفقراء وكان منزله ملاذا للجميع

لقد كان حضرة بهاء الله واسرته من اغني اغنياء ايران وكان والده وزيرا في بلاط الشاه وبعد وفاة والده عرض عليه ان يأخذ منصبه ولكنه رفض

ورغم كل هذا الثراء فقد رفض التعلم واكتفي بعلم دنيوي بسيط زاهدا الدنيا ومافيها

وعندما اعلن حضرة الباب دعوته بانه المهدي المنتظر, اعلن على الفور ايمانه وبعدها بدأت سلسة عظيمة من المتاعب استمرت بين الحبس والنفي لمدة 40 عام

فقد قام على الفور حضرته نابذاً الدنيا عن ورائه وترك المٌلك والمنصب العظيم وسافر ليبلغ أمر الله الى الناس غير مبال بالراحة والرخاء ولا بزخارف الدنيا الفانية متحملا كل الصعاب والمشقة في سبيل هذا الهدف النبيل

بدأت المصاعب والمحن القاسية بالسجن في سجن سياه جال ( وتعني القعر المظلم) وكان مخزنا للمياه سابقا ثم استخدم سردابا تحت الارض لاحتجاز أعتى المجرمين. ولم يكن لهذا المكان نوافذ غير الممر المؤدي الى الباب وكان مظلما شديد البرودة وقد احتشد القتلة وقطاع الطرق في هذا المكان المليء بالقاذورات والحشرات ولم يكن لمعظم السجناء ثياب او غطاء ووضعت قدما حضرته في القيود وعُلقت أغلال في رقبته تزن 50 كيلو جرام من الحديد ولم يعط لهم ماء او شراب لمدة 3 ايام

وكان الاعداء في الخارج يضغطون على الشاه لاصدار حكم باعدامه مثل حضرة الباب ولكنهم لم ينجحوا لذلك قرروا ان يضعوا السم في طعامه وكان مفعول السم شديدا لدرجة انه ترك  آثارا على حضرته مدى الحياة

ثم نفي الى بغداد وامتدت الرحلة حوالي 4 اشهر حيث كان الشتاء شديد البرودة والثلج كثيف لدرجة انه كان يضعف من حركتهم وقدرتهم على الكلام ولم يكن معهم من الطعام والملبس ما يكفيهم ولكن يد العناية الإلهية أوصلتهم بسلام.

مكث حضرته منفيا في بغداد 10 سنوات حيث اعلن دعوته الجهرية خارج اسوار بغداد اثناء رحيله منفيا الى تركيا ومن هنا يتضح لماذا سميت بغداد بدار السلام لان منها ارتفع النداء الالهي بالصيحة في يوم القيامة الكبرى

مكث حضرته في اسطنبول  لمدة 4 اشهر ثم في ادرنة لمدة 4.5 سنة حيث بدأ نزول الواح الملوك والسلاطين  وبارسالها اصبح الدين البهائي دينا عالميا

 اتفقت الحكومة الايرانية والعثمانية على نفيه للمرة الرابعة الى مدينة عكاء بفلسطين عام 1868وكانت انذاك تابعة للحكومة العثمانية ويستخدمونها منفى للمجرمين وهناك حُرم الجميع من الأكل والشرب وكانت الاحوال هناك قاسية والامراض متفشية من تلوث الهواء والماء

ولكن تحسنت الاحوال تدريجيا حتى توفي عام 1892 ودفن بعكاء بفلسطين

فكيف لا يكون حضرة بهاء الله رسولا

 والان نتسائل من الذي يتحمل كل هذا العذاب ولماذا

من الذي يترك الراحة والرخاء والمنصب والجاه والثروة ولماذا

كيف لانسان وحيد سجين ومنفي ان يرسل رسائل الملوك والسلاطين في وقت كان فيه السفر في غاية الصعوبة والمشقةحيث تسلم كل من ناصر الدين شاه (شاه ايران) والسلطان عبد العزيز (سلطان الامبراطورية العثمانية) وعالي باشا ( رئيس وزراء الامبراطورية العثمانية) والملكة فيكتوريا ( ملكة انجلترا)  ونابليون الثالث (امبراطور فرنسا) ونقولا ألكساندر الثاني (قيصر روسيا)

وملك بروسيا  (ويلهلم الأوّل ) وامبراطور النمسا (فرانسوا جوزيف)

رسالة خاصة ارسلها حضرته مع احد من ابطال الدين البهائي وكانت كل رسالة تحمل عدد من التنبأت تحققت بالفعل بعد ذلك

وكذلك ارسل الى حكام امريكا والى الشيوخ والقساوسة في العالم

ناصر الدين شاه: وَلَوْ أَنَّهُم يَفْرَحُونَ بِما وَرَدَ عَلَيْنا مِنَ البَلاءِ فَسَوْفَ يَأْتِي يَوْمٌ فِيهِ يَنُوحُونَ وَيَبْكُونَ، فَوَرَبِّي لَوْ خُيِّرْتُ فِيما هُمْ عَلَيْهِ مِنَ العِزَّةِ وَالغَنَاءِ وَالثَّرْوَةِ وَالعَلاءِ وَالرَّاحَةِ وَالرَّخاءِ وَما أَنا فِيهِ مِنَ الشِّدَّةِ وَالبَلاءِ لاخْتَرْتُ ما أَنَا فِيهِ اليَوْمَ، وَالآنَ لا أُبَدِّلُ ذَرَّةً مِنْ هذِهِ البَلايا بِما خُلِقَ فِي مَلَكُوتِ الإِنْشاءِ

نابليون الثالث: بِما فَعَلْتَ تَخْتَلِفُ الأُمُورُ فِي مَمْلَكَتِكَ وَتَخْرُجُ المُلْكُ مِنْ كَفِّكَ جَزاءَ عَمَلِكَ إِذاً تَجِدُ نَفْسَكَ فِي خُسْرانٍ مُبِينٍ، وَتَأْخُذُ الزَّلازِلُ كُلَّ القَبائِلِ…. قَدْ نَرَى الذِّلَّةَ تَسْعَى عَنْ وَرَائِكَ وَأَنْتَ مِنَ الرَّاقِدِينَ، يَنْبَغِي لَكَ إِذا سَمِعْتَ النِّدَاءَ مِنْ شَطْرِالكِبْرِياءِ تَدَعُ ‌ما عِنْدَكَ وَتَقُولُ لَبَّيْكَ يا إِلهَ مَنْ فِي السَّمَواتِ وَالأَرَضِينَ. وغني عن المعرفة ان نابليون هزم بشدة امام جيوش الالمان

المانيا ويلهلم الاول: “يا شواطي نهر الرّين قد رأيناك مغطّاة بالدّماء بما سلّ عليك سيوف القضاء ولك مرّة أخرى ونسمع حنين البرلين ولو أنّها اليوم على عزّ مبين.” بعد انتصار الالمان على نابليون هزمت المانيا وفرضت عليها معاهدات صارمة(حنين البرلين)

سلطان تركيا:  يا أيّتها النّقطة الواقعة في شاطي البحرين قد استقرّ عليك كرسيّ الظّلم واشتعلت فيك نار البغضآء على شأن ناح بها الملأ الأعلى والّذين يطوفون حول كرسيّ رفيع، نرى فيك الجاهل يحكم على العاقل والظّلام يفتخر على النّور وإنّك في غرور مبين، أغرّتك زينتك الظّاهرة سوف تفنى وربّ البريّة وتنوح البنات والأرامل وما فيك من القبآئل كذلك ينبّئك العليم الخبير.“وبعدها سقط السلطان عن عرشه وانتهى عصر الخلافة عام 1924

عالي باشا رئيس وزراء سلطان تركيا: فَسَوْفَ تُبَدَّلُ أَرْضُ السِّرِّ وَما دُونَها وَتَخْرُجُ مِنْ يَدِ المَلِكِ وَيَظْهَرُ الزِّلْزالُ وَيَرْتَفِعُ العَوِيلُ وَيَظْهَرُ الفَسَادُ فِي الأَقْطارِ وَتَخْتَلِفُ الأُمُورُ بِما وَرَدَ عَلَى هؤِلاءِ الأُسَرَاءِ مِنْ جُنُودِ الظَّالِمِينَ،

وكيف لانسان عادي ان يضع تشريع عظيم في غاية الدقة ويسعى لوحدة عالم الانسانية, وهو مطلب نرى الناس اليوم في اشد الحاجة اليه رغم ان حضرته ظهر في القرن التاسع عشر في وقت لم تكن فيه الكرة الارضية كقرية واحدة مثلما نشاهد الان ولن يكون هناك حل لمشكلات العالم اليوم الا بالهداية الالهية

“والذي جعله الدرياق الاعظم والسبب الاتم لصحته هو اتحاد من على الارض على أمر واحد وشريعة واحدة” الاثار البهائية

 ما هو المقياس والدلائل لاحقية كل رسول وخاصة انه لم يأتي رسول الا واعترض عليه البشر بمنتهى القسوة والتعسف وخاصة من اهله وعشيرته

الدليل الاول: علم تزول به امراض الامم حيث يتبدل شركهم بالتوحيد وكفرهم بالايمان وبغضهم بالمحبة فتهتدي النفوس وتحيا القلوب ويتبدل العناد بالاذعان. فانظر في كل رسالة ظهرت كيف كان حال الناس قبل وقت الظهور وكيف تبدلت النفوس وطابت السرائر من معين الفيض الالهي

 الدليل الثاني: قدرة الهية يغلب بها العالم حيث يقاومه الناس كافة وحتى اقرب الناس له فلا قوة الثروة ولا الجاه والمنصب تساعد على انتشار الدين ولكنها القوة والغلبة الالهية فتتكون له امة مستقلة 

الدليل الثالث: البشارات الواردة في الكتب المقدسة  فكل دين نزل جاء ليبشر بمن يظهر من بعده كما بشر التوراة بظهور السيد المسيح وبشر القرآن برجوع السيد المسيح وكلهم بشروا بظهور يوم الرب في نهاية الايام وهو ظهور حضرة بهاء الله كما سبق ان شرحنا

الدليل الرابع: المعجزات والعجائب وهما مايتمسك به الناس اليوم للاستدلال على احقية رسولهم ولكنها اقل الدلائل على الرسالة الالهية برغم ان كل رسول لديه القدرة اللامتناهية لفعل مالا يستطيع البشر عمله ولكن في النهاية نقول ان المعجزة لمن رآها

فكيف يمكن الا يكون رسولا وقد تكونت له امة تنتشر في كافة انحاء العالم

كيف لانسان عادي ان يقوم باثبات احقية سيدنا المسيح من التوراة وكذلك اثبات احقية سيدنا محمد من الانجيل والتوراة الموجودين  حاليا بين يدي الناس والذي ظل الناس لالاف السنين وهم يبحثون ولم يهتدوا

كيف يمكن الا يكون رسولا والمبادئ التي نادى بها يلهث العالم الان لتطبيقها مثل لغة عالمية واحدة ومساواة الرجل والمرأة

– الم تتحقق الوعود والتنبأت

فلقد ورد في كتاب الينبوع للامام الصادق بن محمد ( وهو الامام السادس من الائمة ال12 من السلالة الطاهرة) انه قال ( العلم سبعة وعشرون حرفا, فجميع ما جاءت به الرسل حرفان ولم يعرف الناس حتى اليوم غير الحرفين فاذا قام قائمنا اخرج الخمسة والعشرين حرفا ) ان جميع الانبياء من آدم الى الخاتم قد بينوا حرفين

اما حضرة الباب فمعه مفاتيح وخزائن 25 حرفا حتى يدرك الطالب بان مقامه اعظم من كل الانبياء لانه ليس نبي وانما هو رسول من الله بعث بتشريع جديد وكتاب جديد برغم انه مكث في الارض 7-9 سنوات  

 الم تتحقق الاية الكريمة “فتمنوا الموت ان كنتم صادقين”

– وقد وٌصف القائم بان (عليه كمال موسى وبهاء عيسى وصبر أيوب فيذل أولياؤه في زمانه وتتهادى رؤسهم كما تتهادى رؤوس الترك والديلم , فيقتلون ويحرقون, ويكونون خائفين مرعوبين وجلين تصبغ الارض بدمائهم ويفشوا الويل والرنة في نسائهم.أولئك أوليائي حقا)

فلو كان القائم سيظهر بالشريعة السابقة ويبعث باحكامها فلم ذكرت تلك الاحاديث ولماذا تظهر كل الاختلافات حتى يستشهد حضرته ب750 رصاصة في سبيل الخالق عز وجل

ويقتل اتباعه باشد واقسى انواع القتل لقد سفك دم اكثر من 20 الف بابي في سبيل الله بكل خشوع وخضوع وابتهال لقد تركوا الراحة والراخاء وهاموا في البلدان وهم يعلون صوت الحق وينادون بين الارض والسماء بارتفاع امر الله ولكن الناس في ثبات عميق

فمنهم من فقئت عيونهم

ومنهم من اُجبروا على ان يأكلوا آذانهم المبتورة

ومنهم من حطمت جماجمهم بالمطارق

ومنهم من غُرست الشموع  المشتعلة في اجسادهم

ومنهم من سلخت اقدامهم وغمست في الزيت المغلي ودقت فيها حدوة حصان وارغمت على الجري

ومنهم من صلبت اجسادهم المكوية الممزقة رأسا على عقب على الاشجار وتركت فريسة للعامة ليقوموا بالتنكيل بالاجساد الحية والميتة

ومنهم من ذبحوا اولادهم امام اعينهم

 فماهي البهائية

-يحض الدين البهائي على وحدانية الله وعلى ان جميع الرسل واحد لا فرق بينهم وان دين الله واحد وان جميع الرسالات الالهية جاءت كاملة ومتميزة وملائمة للوقت الذي نزلت فيه

-يوضح ان التحريف الوارد ذكره في القران الكريم يعني التحريف في المعنى وليس في النصوص الالهية وبالتالي التوراة والانجيل الموجودين حاليا بين الناس ليست محرفة

-وان السيد المسيح قد صلب كما ذكر في الانجيل اما روح تعاليمه فلم تصلب كما ذكر في القران الكريم

-وان الديانات القديمة كالبوذية والهندوسية والزردشتية اديان سماوية

-وان كل الكتب السماوية اكدت على ان الله واحد لا شريك له وعلى استمرارية الرسالات الالهية

 وينتشر البهائييون اليوم في كل بلدان العالم ما عدا دولة الفاتيكان ويعتبر الدين البهائي ثاني الاديان انتشارا في العالم من الناحية الجغرافية وهم يمثلون اصولا دينية مختلفة وينتمون الى اجناس واعراق وشعوب وقبائل وجنسيات متعددة والدين البهائي معترف به رسميا في العديد من الدول وممثل تمثيلا  غير حكومي في هيئة الامم المتحدة والاوساط الدولية العلمية والاقتصادية . والبهائييون على اختلاف اصولهم الدينية الا انهم يؤمنون بجميع الرسالات الالهية دونما اي فرق ويعتقدون بان رسالة حضرة بهاء الله اسوة بغيرها من الرسالات السماوية  لا تمثل سوى مرحلة من المراحل المتعاقبة للتطور الروحي الذي يخضع له المجتمع الانساني وهو ليس طريقة من الطرق الصوفية ولا مزيج مقتبس من مبادئ الاديان المختلفة او شرائعها وليس شعبة من شعب الاسلام او المسيحية او اليهودية او احياء اي مذهب من المذاهب بل له كتبه المنزلة وشرائعه الخاصة ونظمه الادارية واماكنه المقدسة اما رسالته الحضارية فتؤكد على ان نظام عالمي جديد قد بدأ بالفعل تنصهر فيه الامم والشعوب لضمان السلام العالمي ووحدة الجنس البشري ويشيد بحضارة انسانية دائمة التقدم في ظل هداية الهية مستمرة ولم ولن تنقطع

 فكيف لا تكون البهائية دينا سماويا وقد علمتنا

1- ان نعترف باحقية جميع الرسل (ان بوذا وزرادشت ومظاهر الحق في الديانة الهندوسية وموسى وعيسى ومحمد والباب وبهاء الله هم المربيين الحقيقين لعالم الانسانية وقد جاء كل واحد منهم برسالة منفصلة كاملة ومتميزة سعت لبناء الحضارة الانسانية وقد ضحوا جميعا بارواحهم لرفع المعاناة عن الانسانية)

2-وان نعترف بكل ما جاء في الكتب المقدسة التي نزلت من الفضل الالهي للبشر”هذا دين الله من قبل ومن بعد” حضرة بهاء الله

3-وان لا نحكم على ايمان الاخرين لان الانسان لا يستطيع ان يحكم على ايمان نفسه فيكف يمكنه ان يحكم على ايمان الاخرين”لأن حسن الخاتمة مجهول. إذ كم من عاص يتوفق حين الموت الى جوهر الإيمان ويذوق خمرة البقاء ويسرع الى الملأ الأعلى. وكم من مطيع ومؤمن ينقلب حين ارتقاء الروح, ويستقر في أسفل دركات النيران”

 جاءت البهائية لتحقيق مبدأ وحدة الجنس البشري وتوحيد الأديان

 فالجامعة البهائية شاهد على ان شعوب العالم المتنوعة باستطاعتها ان تتعايش كجنس بشري واحد يسكن وطنا واحدا عالميا لانها تمثل اكثر المجموعات انتشارا وتنوعا في العالم وكذلك النظام الاداري وقوة العهد والميثاق الذي ابرمه حضرة بهاء الله ومن بعده حضرة عبد البهاء المبين والمفسر لتعاليم والده المحبوب ومن بعده حضرة شوقي افندي ومن بعده بيت العدل الاعظم المرجع الوحيد الذي يرجع اليه البهائيين في سائر ارجاء الارض

4- ومع ظهورها بدأت تتحقق جميع النبوءات التي جاءت في جميع الكتب المقدسة

5- واوجدت الحلول لجميع المشاكل التي تعرقل حياة الافراد والمجتمعات العالمية

كالزواج من واحدة فقط واباحة الطلاق وان من حق اي من الزوجين طلب الطلاق سواء المرأة او الرجل وان العصمة ليست في يد انسان دون الاخر وان توقيع والدي العروسين والزوجين نفسيهما على عقد الزواج يحافظ حفاظا لا جدال فيه على كيان الاسرة والذي نراه اليوم قد تهدم لاسباب كثيرة

6- المبادئ البهائية ان المبادئ التي استوجب وجودها النضج الجماعي للجنس البشري قد منحتها رسالة حضرة بهاء الله تلك القوة الوحيدة القادرة على تغيير اساليب السلوك والتصرف

وحدانية الله-الرسالات الالهية لن تنقطع -اساس الاديان واحد – الدين سبب المحبة والالفة-وحدة الجنس البشري -تحري الحقيقة

لغة عالمية واحدة -السلام العالمي -حل المشاكل الاقتصادية– نبذ كل التعصبات–الدين والعلم توأمان لا يختلفان –مساواة الرجل والمرأة-التعليم الاجباري على الجنسين

الم يخبرنا الله بيوم الفصل فمتى سيتم الفصل فيما اختلفت عليه الامم

 متى سيدرك اليهود ان سيدنا المسيح الذي ظهر هو نفسه الذي انتظروه سنين والذي هو مكتوب عندهم في التوراة

متى سيدرك المسيحيون ان سيدنا محمد الذي ظهر هو نفسه المكتوب عندهم في الانجيل باسم الصادق الامين

متى ستتضح معضلات الامور التي ظهرت في الكتب كالعودة ( عودة السيد المسيح وعودة ايليا وعودة يوحنا وعودة الامام الغائب)

 ومسالة ختم النبوة والرسالات وابدية الشريعة التى يؤمن بها كافة اصحاب الديانات رغم الوعود الالهية المتكررة بمن سيظهر في المستقبل

وهل هناك خلاف بين الاديان ام انها جميعها من اله واحد لا شريك له وان هذه الخلافات التي ابتدعتها الناس كانت سببا في بعد اكثر من ثلث سكان الارض عن الخالق عز وجل

وماذا يعني ان السيد المسيح ابن الله التي وردت في الانجيل

وما هي المعاني الحقيقية للقيامة وعلاماتها والتي اختلف فيها علماء كل امة بشدة رغم تحذير الكتب المقدسة من تفسير الايات المتشابهة

 متى سيتم اتحاد الجنس البشري والسلام العالمي الذي نادت به جميع الرسالات الالهية ولهج به كافة الانبياء والمرسلين والذي لم يتحقق في اي عصر مرت به الانسانية حتى الان

لقد تحققت الوعود الالهية وجاء حضرة بهاء الله وفصل في  جميع الخلافات بين الامم كما اخبرنا  بذلك الله في جميع رسالاته المقدسة

ومن هذه المعضلات التي ظهرت في الكتب المقدسة:

1-       هل الرسالات الالهية ثلاثة فقط كما يعتقد البعض

2-       معنى تحريف الكتب المقدسة

3-       صلب السيد المسيح

4- معنى الاسلام

5- ختم الرسل والانبياء

6- معنى الجنة والنار

7- الحياة والموت

8- معنى مجيء حضرة المسيح من السماء

9- معنى الرجعة  التى أشار اليها حضرة  المسيح

10- ما معنى ان السيد المسيح هو ابن الله

 -(هل البوذية والزردشتية والهندوسية أديان سماوية؟)

 حضرة زرادشت عليه السلام كان من المظاهر الالهية المقدسة  وقد ظهر في وقت كانت فيه ايران من اخرب البقاع فظهر حضرته وانار ايران

ولما لم يذكر اسم حضرته صراحة في القرآن الكريم انكره الناس

ولكن الحقيقة ان بعض المظاهر الالهية  قد ذكروا بالتلميح (اي بدون ذكر اسمائهم) وهذه الآية القرانية توضح ذلك صراحة

“ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك” النساء 164

وعادا وثمود واصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا) الفرقان 138(

ان الرس تعني نهر آراس الموجود في ايران وقد فسر المفسرون بان الرس تعني بئر والمقصود منها اهل مدين وشعيب لانهم كانوا يشربون من البئر الا ان الحقيقة هي ان المقصود منها هو حضرة زرادشت عليه السلام

وقد ظهرت الديانة الزردشتية قبل ظهور المسيحية وكان سلمان الفارسي يدين بهذه الديانة حتى ظهور الاسلام وكان من اوائل المؤمنين بالاسلام

 

 2-(هل التوراة والانجيل محرفين؟)

 التحريف الوارد ذكره في القرآن الكريم قد ذكر في 4 مواضع ومنهم فهم المسلمون ان آيات الانجيل والتوراة قد حٌرفت لان لفظة احمد لم تذكر فيهما كما ورد في القرآن الكريم” ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه احمد”  برغم ان الاسم الحقيقي للرسول كان محمد وليس احمد

 والتساؤل هنا متى حٌرف الكتاب؟ هل كان عند ظهور سيدنا محمد ام قبله؟

 اذا كان قبله

1-       فكيف ننسب ذلك للخالق عز وجل بعد أن رفع اعظم حجة من بين الناس وكيف يفرق بين المؤمن والكافر والكاذب والصادق من العباد منذ زمن سيدنا موسى وسيدنا عيسى الى زمن سيدنا محمد 

2-       بماذا يتمسك العباد من احكام إلهية في تلك الفترة, اننا بذلك نقول بان باب الفيض الالهي قد انقطع عن العالم (حاشا لله)

    3- هل يمكن ان يؤمن احد بكتاب الله ثم يمحوه واين اختفى النص الاصلي

    4-من اين يمكن للمؤمن ان يأتي بالدليل على احقية سيدنا محمد (فالايات التي تدل على ظهور سيدنا محمد تكون بالتالي غير موجودة ) وبذلك ليس على الانسان من حرج اذا لم يؤمن

 اما اذا كان في زمن سيدنا محمد:

1-فلماذا نزلت الآيات الاتية

 (قل ياأهل الكتاب لستم على شئ حتى تقيموا التوراة والانجيل) المائدة 68

 -“جئت مصدقا لما بين يدى من التوراه والانجيل”

(ان نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون) الحجر 9

“ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذِكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون”

 2- التوراة كانت موجودة في كل البلاد وليست في مكة والمدينة فقط حتى يستطيع الناس ان يبدلوها جميعا

ان معظم الايات الدالة على التحريف ذكرت في حق اليهود والتوراة وليس في حق الانجيل

ففي الاصحاح ال19 من رؤيا يوحنا اية 11 (ثم رأيت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب وعيناه كلهيب نار وعلى رأسه تيجان كثيرة)

 3-(هل صلب السيد المسيح؟)

 لقد ذكر في الانجيل ان السيد المسيح قد صلب وذكر في القرآن الكريم انه لم يصلب “وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم” النساء 157

وفي الدين البهائي تم شرح هذه المعضلة كما يلي:

ان الجسد العنصري للسيد المسيح قد صُلب بالفعل طبقا لما ورد في الانجيل وكان غرض كهنة اليهود من الصلب هو القضاء على السيد المسيح وعلى الديانة المسيحية

ولكن الدين المسيحي انتشر رغم انف المعرضين وتكونت امة كبيرة تنتشر في ارجاء الارض وبذلك خاب ظن اليهود من اطفاء نور الله وبقيت روح تعاليم السيد المسيح باقية الى يومنا هذا وبالتالي لم يستطع البشر ان يقفوا امام الارادة الالهية ولم يستطيعوا صلب الرسالة المسيحية

 لقد صلب الجسد العنصري كما ورد في الانجيل

ولكن لم تصلب روح تعاليم السيد المسيح كما جاء ذكره في القرآن الكريم

 ” ان ربك هو يفصل بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون” السجدة 32

 وفي الايتين التاليتين نتساءل من المقصود بمن قتلوا من الرسل المذكور في القرآن الكريم

“أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون” البقرة، ٨٧

(قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين)آل عمران

 4-معنى الاسلام

 استدل الناس على ان الاسلام هو اخر الرسالات الالهية بالرغم ان كلمة الاسلام لم تذكر في اديان سابقة وقد ورد ذكرها فقط في القرآن الكريم

فقد ذكر “وَمَنْ يَبْتَغِ غَيرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنهُ وهو في الاخرة من الخاسرين“ آل عمران،

والآية الواردة بعد ذلك”إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الإِسْلاَمُ” تبيّن بوضوح المعنى المراد إذ جاء القول فيها موجها إلى سيدنا محمد: “فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِي للهِ”.

الا ان مفاتيح معنى كلمة الاسلام ايضا ورد ذكره في القرآن الكريم

فالاية التي تقول “اليومُ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيْتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً” المائدة، آية

تعني ان القرآن الكريم قد نزل في 23 سنة ونزلت هذه الايات في نهاية نزول الوحي وبالتالي تعني ان ايات القرآن الكريم قد كُملت وان الله قد ارتضى الاسلام دينا لاتباع سيدنا محمد كما ارتضاه لجميع البشر من قبل

لقد ذُكر في القرآن ان الحواريين وسيدنا يعقوب وسيدنا نوح واتباع سيدنا موسى كانوا من المسلمين

 ومن هنا نعلم ان الاسلام بتأكيد من القرآن الكريم يعني التسليم لله ولا يعني رسالة خاصة جاء بها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام بل المراد هنا يعني الدين الذي جاء ويجئ على لسان جميع المرسلين وهذا الدين لا انقطاع له

 5- خاتم الانبياء

فانبياء بني اسرائيل كان يظهرون على فترات من الزمن بعد وفاة سيدنا موسى ليهدوا الناس مرة ثانية للطريق المستقيم ويروجوا لشريعة التوراة

اما ختم النبوة في القرآن الكريم فيعني انه لن ياتي انبياء ليروجوا لشريعة القران كما كان في دورة سيدنا موسى ولذلك تفضل الرسول “علماء امتي افضل من أنبياء بني اسرائيل” لانه لن يأتي انبياء فيما بعد”

 ولهذه الاية اسباب للتنزيل الا وهي ان زيد بن حارثة وهو ابن الرسول بالتبني عندما طلق زينب بنت جحش اراد الرسول ان يتزوجها فثار المغرضين لذلك بانه لا يجوز ان يتزوج الانسان زوجة ابنه ولذلك نزلت الاية بان سيدنا محمد ليس ابا احد من الرجال وخاصة ان ولديه كانا قد توفيا في الصغر وكذلك ان النبوة لن تورث وبالتالي ختمت النبوة بسيدنا محمد

وبالفعل سيدنا محمد هو اخر الانبياء والمرسلين حتى يوم القيامة الكبرى وهو ظهور حضرة بهاء الله

ان الاديان تأتي في دورات تمهد الطريق للانسانية لترتقي روحيا

فالدورة السابقة بدأت بسيدنا ادم وكان اخر المرسلين في هذه الدورة هو سيدنا محمد وكان الغرض منها تمهيد الانسانية للايمان بان الله واحد لا شريك له

ثم اتت دورة جديدة بظهور حضرة بهاء الله لتمهد الانسانية لوحدة الجنس البشري وبان الكل هم اثمار شجرة واحدة واوراق غصن واحد

فلماذا يقول البعض ان يد الله مغلولة رغم ايات القران الكريم الكثيرة التي تفيض بيوم القيامة الكبرى اي بظهور رسالة الهية جديدة

 6- جاءت بمفاهيم جديدة عن الجنة والنار

فالانسان عندما يموت يتحلل جسده العنصري بدون عودة وتصعد روحه الى السماء للحساب والعقاب الفوري وهذا يعني ان القيامة ليست الا ظهور رسول جديد برسالة جديدة

” طوبى لروح خرج من البدن مقدسا عن شبهات الأمم انه يتحرك في هواء ارادة ربه ويدخل في الجنة العليا وتطوفه طلعات الفردوس الاعلى ويعاشر انبياء الله واوليائه ويتكلم معهم ويقص عليهم ما ورد عليه في سبيل الله رب العالمين”

“أما أرواح الكفار لعمري حين الاحتضار يعرفون ما فات عنهم وينوحون ويتضرعون وكذلك بعد خروج أرواحهم من أبدانهم”

اما السماء فتعني سماء الاديان وكان الناس في الماضي يظنون ان السماء ملموسة مثل الارض ولكن مع تقدم العلم وصعود الرواد الى الفضاء فقد اثبتوا ان السماء هي مجموعة من الغازات وان الكون لا متناهي وان اصغر نجمة لو اقتربت من الارض لاحرقتها في الحال فكيف يمكن ان تتساقط النجوم على الارض في يوم القيامة

7– والحياة والموت

“أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا” سورة الأنعام، آية ١٢٢

عندما نزلت هذه الاية سخر الكفار كثيرا لانه لم يحدث ان احي سيدنا محمد الاموات مثل سيدنا المسيح ولكن لهذه الاية معان كثيرة فان من امن بسيدنا محمد اصبح من الاحياء ولكن قبل ايمانه كان من الاموات عند ربه وهنا تتحدث الاية عن الايمان والموت الروحاني بالرسالة الالهية في يوم قيامة سيدنا محمد برسالة جديدة

– “وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوْسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُم الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُم تَنْظُرُونَ ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”البقرة ٥٥ و ٥٦

ومتى حدث ان بني اسرائيل ماتوا ثم بعثوا من جديد الن يحدث ذلك في يوم القيامة الكبرى التي لازال الناس ينتظرونها كما يظن البعض ام انها بالفعل تعني صراحة ان القيامة قد تمت بالفعل 

8- معنى مجيء حضرة المسيح من السماء

===================

{وايضا أقول لكم من الان تبصرون ابن الإنسان جالسا عن يمين القوة واتيا على سحاب السماء} ( متى 26 , 64 )

متى كان السيد المسيح جالسا عن يمين القوة الظاهرية او اتيا على سحاب السماء حيث قيلت هذه الكلمة قبيل استشهاده امام الكهنة وقد تخلى عنه تلاميذه حتى اعظهم ايمانا وهو بطرس                              

{ وقالوا أليس هذا هو يسوع بن يوسف الذى نحن عارفون بأبيه وأمه فكيف يقول هذا إنى نزلت من السماء } ( يوحنا 6 , 42 )

وعندما ندقق النظر نجد أن حضرة المسيح قد تولد من رحم السيدة مريم العذراء ولم ينزل من السماء الظاهرة وكذلك الحال فى نزوله فى المرة الأخرى فإنه سيأتي من سماء القدرة الإلهية والسلطنة الأبدية كما جاء فى المرة الأولى

 يتفضل حضرة بهاء الله “لو يسترونني في طبقات التراب ليجدونني راكبا على السحاب”

  9- معنى الرجعة  التى أشار اليها حضرة  المسيح

=======================

{ وان اردتم أن تقبلوا فهذا هو ايليا المزمع أن يأتى }( متى 11 , 14 )                                                                                                                                                         { وسأله التلاميذ قائلين فلماذا يقول الكتبة ان ايليا ينبغى أن ياتى اولا فأجاب يسوع وقال لهم ان ايليايأتى أولا ويرد كل شئ ولكنى اقول لكم ان ايليا قد جاء ………حينئذ فهم التلاميذ انه قال لهم عن يوحنا المعمدان }          (متى 17 , 10 )                                                          

فاليهود كانوا ينتظرون عودة ايليا وقد أشار حضرة المسيح بان يوحنا هو عودة ايليا ومن هنا يتضح ان عودة حضرة المسيح ستكون فى صورة انسان أخر يحمل نفس الصفات النبيلة وتشع منه أنوار الهداية الإلهية

  10- ما معنى ان السيد المسيح هو ابن الله

لقد لقب السيد المسيح بهذا اللقب مثلما كان سيدنا موسى كليم الله وسيدنا ابراهيم خليل الله وسيدنا محمد حبيب الله وميرزا حسين علي هو بهاء الله

 وان الله لا يمكن ان يتجسد في صورة انسان ولكننا نعلم عنه عن طريق الرسل والرسالات الالهية

 (وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَأَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ)

{ لأنى قد نزلت من السماء ليس لأعمل  مشيئتى بل مشيئة الذى أرسلنى }  ( يوحنا 6 ,38    )

 ومن هذه الايات يتضح ان هناك قوة الهية ترسل الرسل ولكن لا يمكن للبشر ان يروها او يبصروا هيئتها ولكن البعض يرى الرسل اما الكل فيرى الكتاب المقدس المنزل على الرسل

 \)قَدْ أَتَى الأَبُ وَالابْنُ فِي الوَادِ المُقَدَّسِ يَقُولُ لَبَّيْكَ اللّهُمَّ لَبَّيْكَ وَالطُّورُ يَطُوفُ حَوْلَ البَيْتِ وَالشَّجَرُ يُنَادِي بِأَعْلَى النِّدَآءِقَدْ أَتَى الوَهَّابُ رَاكِباً عَلَى السَّحابِ طُوبَى لِمَنْ تَقَرَّبَ إِلَيْهِ وَيْلٌ لِلْمُبْعَدِينَ(

يَا مَلأَ الوُكَلاءِ أَظَنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ بِأَنَّا جِئْنَاكُمْ لِنَأْخُذَ مَا عِنْدَكُمْ مِنْ زَخَارِفِ الدُّنْيَا وَمَتَاعِهَا لا فَوَالّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ … فَاعْلَمُوا وَأَيْقِنُوا بِأَنَّ كُلَّ خَزَائِنِ الأَرْضِ مِنَ الذَّهَبِ وَالفِضَّةِ وَمَا كَانَ عَلَيْهَا مِنْ جَوَاهِرِ عِزٍّ ثَمِينٍ لَمْ يَكُنْ عِنْدَ اللهِ وَأَوْلِيائِهِ وَأَحِبَّائِهِ إِلاّ كَكَفٍّ مِنَ الطِّينِ، لأَنَّ كُلَّ مَا عَلَيْهَا سَيَفْنَى وَيَبْقَى المُلْكُ للهِ المُقْتَدِرِ الجَمِيل

“قل هو نبأ عظيم انتم عنه معرضون” ص 67

“عما يتساءلون عن النبأ العظيم الذين هم فيه مختلفون”النبأ1-4

هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا”الانسان 1

وما ننسخ من ايه او ننسها نأت بخير منها او مثلها” البقرة 10

معنيان للقيامة فى الأديان

نقلا عن مدونة “دع الشمس تشرق”

القيامة في الاديان السماوية

اتفقت الكتب السماوية على ان القيامة تظهر في صورتين مختلفتين

الجانب الاول: وجه مفزع تنهدم فيها اركان العالم

الجانب الثاني: وجه يتبدل فيه وجه العالم بالصلح والصلاح

الجانب الاول

التوراة:

{ ولولوا لأن يوم الرب قريب قادم كخراب من القادر على كل شئ }     (أشعياء 13 , 6 )

{ هوذا يوم الرب قادم قاسيا بسخط ……… فإن نجوم السموات وجبابرتها لا تبرز نورها تظلم الشمس عند طلوعها والقمر لايلمع  بضوءه }                                  ( أشعياء , 13 , 9 )

“فهوذا يأتي اليوم المتقد كالتنور وكل المستكبرين وكل فاعلي الشر يكونون قشا ويحرقهم اليوم الآتي قال رب الجنود)                              (ملاخي 4-1)

(ذلك اليوم يوم سخط يوم ضيق وشدة, يوم خراب ودمار, يوم ظلام وقتام, يوم سحاب وضباب)                                                        ( صنفيا1-15)

الانجيل:

{ وللوقت من بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس والقمر لايعطى ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السماوات تتزعزع حينئذ تظهر علامة ابن الإنسان فى السماء وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض ويبصرون ابن الإنسان آتيا على سحاب السماء بقوة  ومجد كثير فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت}            ( متى 24 , 29-31 )

“وفيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم  التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا … ما هي علامة مجيئك وانقضاء الدهر) متى 24-3

“فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال قائمة في المكان المقدس ليفهم القارئ” متى 24 15

“لانه تقوم امة على امة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات واوبئة وزلازل في اماكن ولكن هذه كلها مبتدأ الاوجاع…. ويبغضون بعضهم بعضا) متى 24-7

القرآن الكريم:

صورة تتناحر فيها الامم المختلفة “في يوم القيامة يكفر بعضكم بعضا ويلعن بعضكم بعضا” يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت” “ولكن كذب وتولى ثم ذهب الى اهله يتمطى” القيامة 32و33

{اذا السماء انفطرت واذا الكواكب انتثرت واذا البحار فجرت واذا القبور بعثرت} الانفطار 1-4

{القارعة ما القارعة … يوم يكون الناس كالفراش المبثوث وتكون الجبال كالعهن المنفوش} القارعة 1-5

“يوم نطوي السماء كطي السجل” الانبياء 104

 

الجانب الثاني

التوراة

{ ويخرج قضيب من جزع يسى وينبت غصن من أصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم ………….. فيسكن الذئب مع الخروف ويربض النمر مع الجدى والعجل والشبل والمسمن معا ………….. ويمد الفطيم يده على حجر الأفعوان لايسوؤون ولا يفسدون فى كل جبل قدسى لأن الأرض تمتلئ من معرفة الرب } اشعياء 11, 1-10

                                     

{ ويكون فى آخر الأيام أن جبل الرب يكون ثابتا فى رأس الجبال ويرتفع فوق التلال وتجرى إليه كل الأمم .. فيقضى بين الأمم وينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل لا ترفع أمة على أمة سيفا ولايتعلمون  الحرب في ما بعد }        ( أشعياء 2 , 2-4 )

 

{لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفيه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا ورئيس السلام لنمو رياسته وللسلام لانهاية ..غيرة رب الجنود تصنع هذا}

( أشعياء  9 , 6)

(لأني هأنذا خالق سموات جديدة وأرض جديدة فلا تذكر الأولى ولا تخطر على بال) (اشعيا 65-17)

(تفرح البرية والأرض اليابسة ويبتهج القفر ويزهر كالنرجس يزهر ازهارا ويبتهج ابتهاجا ويرنم. يدفع اليه مجد لبنان .بهاء كرمل وشارون.هم يرون مجد الرب بهاء الهنا) اشعيا35-1
الانجيل

{ ثم رأيت سماء جديدة وأرضا جديدة لأن السماء الأولى والأرض الأولى مضتا والبحر لا يوجد فى ما بعد وأنا يوحنا رأيت المدينة المقدسة اورشليم الجديدة نازلة من السماء من عند الله ..هوذا مسكن الله مع الناس وهو سيسكن معهم }         ( رؤيا يوحنا 21 , 1 – 4 )

(وسيمسح  الله كل دمعة من عيونهم والموت لا يكون في ما بعد ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع في ما بعد لان الامور الاولى قد مضت)   رؤيا يوحنا 21-4                               

القرآن الكريم

” أشرقت الارض بنور ربها” الزمر 69

يوم تبدل الارض غير الارض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار ” ابراهيم 48

“يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون الا من أذن له الرحمن وقال صوابا” النبأ 38

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: