حسن النية و صفاء القلب وتطهيرة وتفريغة من مشاغل الدنيا – نص بهائى

حسن النية وصفاء القلب

من آثار حضرة بهاء الله

1-   يا ابن الروح في اول القول أملك قلبًا جيدًا حسنًا منيرًا لتملك ملكًا دائمًا باقيًا ازلاً قديما.

(الكلمات المكنونة)

2-   يا ابن الوجود فؤادك منزلي قدّسه لنزولي وروحك منظري طهّرها لظهوري.

(الكلمات المكنونة)

3-   طهّر قلبك عن كل الاذكار لينطبع عليه مرآة ذكر ربك المختار وان هذا يغنيك عن كل شيء ان انت من الذين هم يعرفون.

(اثار قلم اعلى، سورة الحج، مجلد 4، ص 82)

4-   يا ابن العز: أسرع في سبيل القدس وتقدم نحو افلاك الالفة ونظف قلبك بصيقل الروح ويمّم شطر ساحة لولاك. (لولاك لما خلقت الافلاك)

(الكلمات المكنونة الفارسية، رقم 8)

5-   يا حبيبي بالقول: تأمل قليلا، أسمعت قط أن الحبيب والغريب يجتمعان في قلبٍ واحدٍ؟ اذًا فاطرد الغريب حتى يدخل الحبيب منزله.

(الكلمات المكنونة الفارسية، رقم 26)

6-   يا ابن التراب: قدّرتُ لك جميع ما في السموات والارض، الا القلوب فقد جعلتها منزلا لتجلّي جمالي واجلالي، وانت قد تركت منزلي لغيري. فكلما أراد ظهور قدسي في كل زمان ان يقصد مكانه وجد فيه غيره ورأى فيه غريبا، فأسرع إلى حرم المحبوب في اللامكان، ومع ذلك سترتُ امرك ولم أفضح سرّك ولم ارتضِ ان أخجلك.

(الكلمات المكنونة الفارسية، رقم 27)

7-   يا ايها الغافلون: لا تحسبوا أن أسرار القلوب مستورة، بل اعلموا علم اليقين انها سطرت بالخط الجلي وانها ظاهرة في ساحة حضرته.

(الكلمات المكنونة الفارسية، رقم 59)

8-   يا احبائي أقول لكم الحق ان كل ما سترتم في قلوبكم واضحٌ لدينا وضوح النهار وظاهر مكشوف الا ان سترنا اياه كان فضلا منّا وجودا، لا استحقاقا منكم.

(الكلمات المكنونة الفارسية، رقم 60)

9-   ان ما أراده الحق جل ذكره لنفسه هو قلوب العباد، لأنها كنائز لذكر ومحبة الله وخزائن للعلوم والحكم الإلهية. ان ارادة السلطان الازلي لا تزال كانت تطهير قلوب العباد من اشارات الدنيا وما فيها حتى تصلح لتجلي انوار مالك الاسماء والصفات. ولهذا ليس على الغريب ان يرد مدينة القلب وانما القلب محل الصديق.

 (لوح سلطان ايران ، ص 31)

10– يجب تطهير القلب من شؤونات النفس والهوى لان سلاح الفتح وسبب النصر هو تقوى الله، انه الدرع الذي يحفظ هيكل امر الله وينصر حزب الله.

 (مجموعة اشراقات، ص 139)

11– اذا اراد شخص ان يشرب من سلسبيل الاستقامة ويفوز بمقام الايقان بالله يجب عليه ان يفرغ قلبه عما سوى الله.

 (اثار قلم اعلى، مجلد 7، ص 173)

12– ان القلب محل الاسرار الباقية لا تشغلوه بالاشياء الفانية .

 (لوح ملاح القدس الفارسي، اثار قلم اعلى مجلد 5، ص 184)

من اثار حضرة عبد البهاء

1- ان أصل التقديس والتنزيه والطهارة واللطافة هو تطهير القلب من كل ما سوى الله والاشتعال بنفحات الله.

 (گنجينه حدود واحكام، ص 79)

2-     عندما تكون القلوب صافية ولطيفة فانها تقترب من الله سبحانه وتعالى وتسطع فيها شمس الحقيقة وتشتعل فيها نار محبة الله وتفتح ابواب الفتوحات المعنوية.

 (خطابات مباركه در اوربا، ص 60)

3- عندما يكون القلب طاهرًا وصافيا بالطبع يصبح ملهمًا، ومن المعلوم ان هناك روابط روحانية بين القلوب الصافية.

 (بدائع الاثار، مجلد 1، ص 11)

4- ان اساس الدين هو الاخلاص وهذا يعني أن الشخص المتديّن عليه أن يبتعد من كل أهوائه الشخصية وأن يسعى بأي وجه كان في خير الناس.

 ( الرسالة المدنية)

5- وثالث مناقب العالم الانساني هو نية الخير، وهي أساس الاعمال الخيرية وقد رجّح بعض المحققين النية على العمل لان النية الخيرية نورٌ محض وهي منزهة مقدسة عن شوائب الغرض والمكر والخداع، فمن الممكن ان يعمل الانسان عملا مبرورا بحسب الظاهر ولكنه يكون مبنيا على مصالح شخصية مثلا يعتني القصاب بخروف ويحفظه ولكن عمل القصاب المبرور هذا مبنيّ على غرض الانتفاع، ونتيجة هذه الحضانة هي ذبح الخروف المظلوم، فكم من اعمال كثيرة مبرورة باعثها الاغراض الذاتيه، اما نية الخير فمقدسة عن هذه الشوائب.

(من مفاوضات عبد البهاء، ص 226)

6- ان حسن النية أمر لازم من اجل الاعمال الحسنة وانها اصل محكم ومتين ووجوده ضروري حتى تثمر وتتبارك شجرة الوجود وتُعطي نتائج وثمرات طيبة.

ان الاساس الاعظم للوصول إلى نتائج حسنة لاعمال اهل العالم هو حسن النية وهو لا يقبل الرياء والنفاق. وقد يقوم شخص على عمل خير ولكن نيته غير خالصه، أو يكون قاصدًا الشهرة والعزة او الغرور والنخوة او بهدف الرئاسة والرياء. هذه الاعمال ليست لها نتائج باقية او فوائد عامة ولا تضيء العالم الانساني او تسبب الرخاء والسعادة الابدية حتى لو كان ظاهرها متينا. ولكن ان كانت هذه الاعمال مقرونة بحسن النية فان العالم الانساني سوف يحيا ويصبح عالم الناسوت مرآة لعالم الملكوت وقطعة من الفردوس الابهى. لاحظوا ان هذه النوايا الصادقة والخالصة هي نابعة من قوة كلمة الله ونفوذ دين الله وان المحبة الصادقة والاخلاص القلبي والخدمة للعالم الانساني هي من الايمان والعرفان الالهي في النفوس البشرية.

 (بدائع الاثار، مجلد 2، ص 331 – 332)

7– انني ذاهب ولكن عليكم العمل على خدمة كلمة الله واعملوا على تنظيف القلب وخلوص النية حتى تستفيضوا من الفيوضات الإلهية. لاحظوا انه على الرغم من سطوع الشمس على جميع الاشياء بدرجة واحدة ولكن انعكاسه على المرآة الصافية شديد جدا خلاف انعكاسه على الصخرة السوداء. ان شدة الانعكاس والحرارة الصادرة من الزجاج والبلور راجعة إلى رقتهما. فان لم توجد الرقة واللطافة فلن تظهر هذه التاثيرات. وايضا ان هطلت الامطار على ارض قاحلة فلن تؤثر فيها ولكن ان هطلت على ارض طيبة وطاهرة فان الارض تصبح خضرة نضرة وتؤتى ثمارها. ان اليوم هو يوم تستفيض فيه القلوب الصافية من الفيوضات الابدية وتتنور النفوس الزكية من التجليات الباقية.

(بدائع الاثار ، مجلد 1، ص 71 – 72)

من تواقيع حضرة ولي امر الله

1-   قبل كل شيء يجب ان يكون القلب صافيا والنية خالصة والا فان الاقدام على اي عمل سوف لن يكون له ثمر أو نتيجة.

 (مائده اسماني، مجلد 6، ص 5)

2-   ان المحبة الخالصة والصدق وخلوص النية له اثر كبير على النفوس.

 (نفس المصدر السابق)

3-   ان لم يتمكن ويستقر هذان الشرطان، وهما خلوص النية والسيطرة على النفس من الهوى داخل الجامعة البهائية فلا يمكن ايجاد الاتحاد والاتفاق في اي مكان.

 (توقيعات مباركة، جزء 1، ص 192)

[راجع أيضًا فصل 10 الأدب والأخلاق الحسنة وفصل 23 التقديس والتنزيه وفصل 25 التوكل على الله وفصل 36 خدمة البشرية وفصل 37 الدعاء والمناجاة والتقرّب إلى الله وفصل 42 شكر الله وحمده وفصل 58 المحبة].

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: