المحرمات و النواهى فى الدين البهائى

المُحرّمات والنواهي كما جاءت في الكتاب الأقدس

1- تأويل آيات الكتاب

أ) انّ الذي يأوّل ما نزل من سماء الوحي ويخرجه عن الظاهر انه ممن حرف كلمة الله العليا وكان من الأخسرين في كتاب مبين.

(الكتاب الأقدس، فقرة 105)

ب) انّ الذي يأوّل ما نزل من سماء الوحي ويخرجه عن الظاهر

فرق حضرة بهاء الله في كثير من الالواح بين الآيات المحكمات والآيات المتشابهات. فالآيات المتشابهات هي التي تحتمل التأويل، اما الآيات المحكمات فهي واضحة الدلالة وتتعلق بالاحكام والأوامر والعبادات وغيرها من الواجبات. عين حضرة بهاء الله ابنه الأرشد حضرة عبد البهاء خلفا له ومفسرا لآيات الكتاب كما سيأتي ذكره. وقد عين حضرة عبد البهاء بدوره حفيده الأرشد شوقي أفندي مبينا للنصوص المقدسة، ووليا لأمر الله من بعده. ويعتبر البهائيون كل ما أبانه حضرة عبد البهاء وحضرة ولي أمر الله بيانا

ملهما من الله ملزما لهم، والعمل بمقتضاه واجب أساسي من واجبات كل مؤمن.

    لا يعني وجود بيان قاطع مبرم منع افراد الأحباء من دراسة التعاليم، والتعمق في معانيها، والوصول إلى فهم خاص، واستنباط شخصي، وانما يلزم – وفقا للآثار المباركة – الفصل بين الاستنباط الشخصي والبيان القاطع المبرم، فالاجتهاد الشخصي ناتج عن فهم فردي للتعاليم المباركة وهو ثمرة فكر بشري، ومع أنه قد يساهم فعلا في الوصول إلى فهم أعمق للأمر المبارك، إلا انه غير مبرم. وعلى الأفراد عند عرض آرائهم الشخصية أن يأخذوا حذرهم، وان يعتبروا الآيات المنزلة هي نص قاطع وقول فصل، والا ينكروا البيانات القاطعة المبرمة او يعارضوها، وان يتجنبوا النزاع والجدال، وينبغي عليهم ان يعرضوا افكارهم اسهاما منهم في زيادة المعرفة وترويجها، وان يبينوا بما لا يدع مجالا للشك ان ما يقدمونه من آراء هو من محض اجتهادهم الشخصي.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 130)

ج) ومنهم من يدّعي الباطن وباطن الباطن قل يا ايها الكذاب تالله ما عندك انه من القشور تركناها لكم كما تترك العظام للكلاب.

(الكتاب الاقدس، فقرة 36)

د) ومنهم من يدّعي الباطن وباطن الباطن

    تشير هذه الآية إلى مدّعي علم الباطن الذين يحجبهم تمسّكهم بهذا العلم عن عرفان المظهر الإلهي ووصفهم حضرة بهاء الله في لوح آخر بقوله: “ان الذين اعتكفوا على اوهامهم واسموها الباطن اولئك حقًّا من عبدة الاصنام”.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 60)


2- تجارة الرّقيق

أ) قد حُرّم عليكم بيع الاماء والغلمان ليس لعبد ان يشتري عبدا نهيًا في لوح الله كذلك كان الأمر من قلم العدل بالفضل مسطورا.

(الكتاب الاقدس، فقرة 72)

3- الرّياضات الشّاقّة

أ)   تالله الحقّ لو يغسل أحد أرجل العالم ويعبد الله على الأدغال والشّواجن والجبال والقنان والشّناخيب وعند كل حجر وشجر ومدر ولا يتضوّع منه عرف رضائي لن يقبل أبدًا هذا ما حكم به مولى الانام. كم من عبد اعتزل في جزائر الهند ومنع عن نفسه ما احله الله له وحمل الرّياضات والمشقّات ولم يذكر عند الله منزل الآيات.

(الكتاب الاقدس، فقرة 36)

ب) كم من عبد اعتزل في جزائر الهند ومنع عن نفسه ما احلّه الله له وحمل الرّياضات والمشقّات:

هذه الآيات هي في تحريم الرّهبنة والرياضات الشّاقّة. وقد فصّل حضرة بهاء الله هذه الاحكام في الكلمات الفردوسيّة بقوله: “انّ الانزواء والرّياضات الشّاقّة لا تفوز بعزّ القبول” وأهاب بأولي الألباب ان ينظروا “إلى ما هو سبب الرّوح والرّيحان”. وامر الذين سكنوا “في كهوف الجبال وتوجّه بعضهم الآخر إلى القبور في اللّيالي” أن يتركوا ما عندهم وألا يحرموا أنفسهم عمّا خلق الله لهم من نعم الدنيا. أما في لوح البشارات فعلى الرغم من ان حضرة بهاء الله كرّم أعمال الرهبان والقسيسين فانه حثهم على أن “يخرجوا من الانزواء إلى سعة الفضاء،

ويشتغلوا بما ينفعهم وينتفع به العباد”. واذنّا الكل بالتزوج، ليظهر منهم من يذكر الله رب ما يرى وما لا يرى ورب الكرسي الرفيع”.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 61)

4- الرّهبنة

راجع الفقرة السابقة (الرياضات الشاقة).

5- التسوّل

أ) لا يحل السؤال ومن سئل حرم عليه العطاء قد كتب على الكل ان يكسب والذي عجز فللوكلاء والأغنياء ان يعينوا له ما يكفيه اعملوا حدود الله وسننه ثم احفظوها كما تحفظون اعينكم ولا تكونن من الخاسرين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 147)

ب) لا يحل السؤال ومن سئل حرّم عليه العطاء

شرح حضرة عبد البهاء في احد الواحه هذه الآية المباركة بقوله: “حُرّم التكدّي كما حُرّم الانفاق على من يتخذ التسوّل مهنة له. والمقصود من ذلك هو قطع دابر التكدي، اما ان عجز شخص عن كسب الرزق، أو اصيب بفقر مدقع، او اضحى عاجزا، فعلى الأغنياء أو الوكلاء عندئذ تخصيص راتب شهري لمعيشته… والمقصود بالوكلاء هم “وكلاء البيت” أي اعضاء بيت العدل”. وتحريم العطاء للمتسولين لا يمنع الأفراد والمحافل الروحانية من منح المساعدات المالية للفقراء والمعوزين او اتاحة الفرص لهم ليحصلوا على المهارات التي تمكنهم من كسب العيش.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 162)


6- نظام الكهنوت

أ)   ليس لأحد ان يستغفر عند احد توبوا إلى الله تلقاء انفسكم انه لهو الغافر المعطي العزيز التواب.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 34)

ب) ليس لأحد ان يستغفر عند أحد

    حرم حضرة بهاء الله الاعتراف بالخطايا وطلب الغفران من انسان آخر، وينبغي بدلا من ذلك طلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى. وذكر حضرة بهاء الله في لوح البشارات أن “مثل هذا الاعتراف وطلب المغفرة امام انسان آخر يقود إلى المهانة والمذلة، والله جل جلاله لا يحب لعباده الذل والهوان.” ووضع حضرة ولي أمر الله هذا التحريم في اطاره الصحيح فقال في رسالة كتبت بناء على تعليماته:

“حرم علينا الاعتراف إلى أي انسان، كما يفعل الكاثوليك امام قساوسة طائفتهم. وحرم علينا ايضا ان نعترف علنا كما هو متبع في بعض المذاهب الدينية. اما اذا أردنا الاقرار عن طيب خاطر بصدور خطأ عفوي منا، أو بوجود عيب في سلوكنا، ونطلب الصفح عما بدر منا، فنحن احرار في ذلك”.

أوضح بيت العدل الأعظم أيضا بأن التحريم الذي نص عليه حضرة بهاء الله بالنسبة للاعتراف بالخطايا لا يمنع الفرد من الاقرار بالخطأ أثناء المشاورة الدائرة تحت رعاية الهيئات البهائية. ولا يمنع هذا التحريم طلب النصح من صديق حميم او استشارة خبير متخصص في امر من الأمور.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 58)

ج) قل يا معشر العلماء لا تزنوا كتاب الله بما عندكم من القواعد والعلوم انه لقسطاس الحق بين الخلق قد يوزن ما عند الأمم بهذا القسطاس الأعظم وانه بنفسه لو انتم تعلمون.

(الكتاب الاقدس، فقرة 99)


د) من الناس من غرّته العلوم وبها منع عن اسمي القيوم واذا سمع صوت النعال عن خلفه يرى نفسه اكبر من نمرود قل اين هو يا ايها المردود تالله انه لفي اسفل الجحيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 41)

هـ) من الناس من غرته العلوم… واذا سمع صوت النعال عن خلفه يرى نفسه اكبر من نمرود.

    من تقاليد الشرق ان يظهر اتباع الزعيم الديني احترامهم له بالسير على بعد خطوات خلفه.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 64)

و) طوبى لكم يا معشر العلماء في البهاء تالله انتم امواج البحر الاعظم وانجم سماء الفضل والوية النصر بين السموات والارضين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 173)

ز) يا معشر العلماء في البهاء

    أطرى حضرة بهاء الله على العلماء من اهل البهاء، وذكر في كتاب عهدي: “طوبى للأمراء والعلماء في البهاء”. وشرح حضرة ولي أمر الله ذلك بقوله: “العلماء في هذه الدورة المقدسة هم، من جهة ايادي أمر الله، ومن جهة أخرى المبلغون والناشرون للتعاليم الإلهية الذين وان لم يبلغوا مرتبة الأيادي قد احتلت جهودهم مكانة بارزة في ميدان التبليغ. اما الأمراء فهم أعضاء بيوت العدل المحلية والمركزية وبيت العدل الاعظم وستحدد وظائف كل من هذه النفوس مستقبلاً”.

    ايادي أمر الله افراد عينهم حضرة بهاء الله وعهد اليهم بمهام مختلفة، خاصة فيما تعلق بحماية أمر الله ونشره. وذكر حضرة عبد البهاء في “تذكرة الوفاء” عددا من المؤمنين البارزين وصرح أنهم فازوا بمقام أيادي أمر الله. ونص حضرة عبد البهاء في “الواح الوصايا” على سلطة ولي الأمر لتعيين ايادي أمر الله وفقا لما

يراه، وبدأ حضرة ولي أمر الله اولا برفع مقام بعض أحباء الله الراحلين إلى مرتبة ايادي أمر الله ثم اختار أثناء السنوات الأخيرة من حياته اثنين وثلاثين فردا من قارات العالم الخمس لهذا المنصب الرفيع. وفي المدة الواقعة ما بين وفاته عام 1957 وانتخاب بيت العدل الاعظم عام 1963، قام ايادي أمر الله بأداء المهام الموكولة اليهم في حماية وصيانة شئون الجامعة البهائية العالمية.

    وفي شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 1964 قر رأى بيت العدل الاعظم على استحالة تشريع نظام جديد يسمح بتعيين أيادي امر الله، ولكن قرر في عام 1968 – عوضا عن ذلك – بأن المسئوليات المسندة إلى ايادي أمر الله بشأن حماية الأمر المبارك ونشره ستستمر في المستقبل بفضل انشاء هيئات المشاورين القارية، وتأسيس دار التبليغ الدولية في عام 1973 ومقرها في الأرض المقدسة. ويقوم بيت العدل الاعظم بتعيين أعضاء دار التبليغ وهيئات المشاورين القارية الذين يعينون بدورهم أعضاء هيئات المعاونين وكل هؤلاء الأفراد يندرجون تحت التعريف الذي حدده حضرة ولي أمر الله “للعلماء” في بيانه سالف الذكر.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 183)

7-     اعتلاء المنابر

أ)   قد منعتم عن الارتقاء إلى المنابر من اراد ان يتلو عليكم آيات ربه فليقعد على الكرسي الموضوع على السرير ويذكر الله ربه ورب العالمين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 154)

ب) قد منعتم عن الارتقاء إلى المنابر من اراد ان يتلو عليكم آيات ربه فليقعد على الكرسي الموضوع على السرير

    وردت سابقة هذا الحكم في كتاب البيان الفارسي. فقد نهى حضرة الباب عن ارتقاء المنابر لإلقاء الخطب والمواعظ أو تلاوة الآيات وأمر عوضا عن ذلك

أن يجلس القارئ على كرسى فوق منصة لكي تكون آيات الله مسموعة للجميع.

    ونبه كل من حضرة عبد البهاء وحضرة ولي أمر الله بأن مراعاة هذا الحكم في مشرق الأذكار – حيث لا يسمح إلا بتلاوة الآيات – تجيز لمن يتلو الوقوف أو الجلوس، وان كان ضروريا – لكي يسمع بوضوح – يمكن اعتلاء منصة غير ثابته. وفي المجامع خارج مشرق الأذكار يجوز للقارئ او المتحدث أن يعتلي منصة واقفا أو جالسا. وأكد حضرة عبد البهاء في احد الواحه التي ورد فيها منع استعمال المنابر على وجه الاطلاق أن على أحباء الله ان يلقوا احاديثهم في المجالس “بمنتهى الخضوع والخشوع والمحو الصرف”.

(شرح كتاب الاقدس، فقرة 168)

8-     تقبيل الأيادي

أ)   قد حُرّم عليكم تقبيل الايادي في الكتاب هذا ما نهيتم عنه من لدن ربكم العزيز الحكام.

(الكتاب الاقدس، فقرة 34)

ب) قد حُرّم عليكم تقبيل الايادي في الكتاب

    سادت في عدد من الاديان السابقة وكذلك في تقاليد بعض المجتمات عادة تقبيل ايادي رجال الدين والوجهاء تعبيرا عن مشاعر الاحترام لهم ودليلا على الاعتراف بسلطتهم والاذعان لنفوذهم ولكن حرم حضرة بهاء الله تقبيل الايادي وشجب في الواحه ايضا عددا من العادات والتقاليد مثل: السجود والانحناء امام شخص آخر واستنكر كل سلوك يظهر فيه الانسان ذليلا امام انسان آخر.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 57)

9-     الاعتراف بالخطايا

أ)   ليس لأحد ان يستغفر عند أحد توبوا إلى الله تلقاء أنفسكم انه لهو الغافر المعطي العزيز التواب.

(الكتاب الاقدس، فقرة 34)

ب) ليس لأحد أن يستغفر عند أحد

     حرم حضرة بهاء الله الاعتراف بالخطايا وطلب الغفران من انسان آخر، وينبغي بدلا من ذلك طلب المغفرة من الله سبحانه تعالى. وذكر حضرة بهاء الله في لوح البشارات أن “مثل هذا الاعتراف وطلب المغفرة امام انسان آخر يقود إلى المهانة والمذلة، والله جل جلاله لا يحب لعباده الذل والهوان”.

    ووضع حضرة ولي أمر الله هذا التحريم في اطاره الصحيح فقال في رسالة كتبت بناء على تعليماته: “حُرّم علينا الاعتراف إلى أي انسان كما يفعل الكاثوليك امام قساوسة طائفتهم وحُرّم علينا ايضا ان نعترف علنا كما هو متبع في بعض المذاهب الدينية. اما اذا أردنا الاقرار عن طيب خاطر بصدور خطأ عفوي منا أو بوجود عيب في سلوكنا ونطلب الصفح عما بدر منا فنحن احرار في ذلك”.

    أوضح بيت العدل الأعظم أيضا بأن التحريم الذي نص عليه حضرة بهاء الله بالنسبة للاعتراف بالخطايا لا يمنع الفرد من الاقرار بالخطأ أثناء المشاورة الدائرة تحت رعاية الهيئات البهائية ولا يمنع هذا التحريم طلب النصح من صديق حميم او استشارة خبير متخصص في أمر من الأمور.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 58)

10) تعدّد الزوجات

أ)   قد كتب الله عليكم النكاح اياكم ان تجاوزوا عن الاثنتين والذي اقتنع بواحدة من الإماء استراحت نفسه ونفسها.

(الكتاب الاقدس، فقرة 63)

ب) اياكم ان تجاوزوا عن الاثنتين والذي اقتنع بواحدة من الإماء استراحت نفسه ونفسها

    رغم ان نص الكتاب الاقدس يوحي ظاهرا بإباحة تعدد الزوجات، تفضل حضرة بهاء الله بأن الراحة والقناعة والرضا تتحقق في الزواج بواحدة وأكد في مكان آخر أهمية سعي الانسان “لجلب الراحة والاطمئنان لنفسه ولشريك حياته”. وأوضح حضرة عبد البهاء الذي عينه حضرة بهاء الله مبينا لآيات الكتاب، أن نص الكتاب الأقدس في الواقع يأمر بالاكتفاء بزوجة واحدة وشرح ذلك في عدد من ألواحه، من ذلك قوله:

    “اعلمي أن شريعة الله لا تجوز تعدد الزوجات لأنها صرحت بالقناعة بواحدة منها. وشرط الزوجة الثانية بالقسط والعدالة بينهما في جميع المراتب والاحوال. فأما العدل والقسط بين الزوجتين من المستحيل والممتنعات وتعليق هذا الامر بشيء ممتنع الوجود، دليل واضح على عدم جوازه بوجه من الوجوه فلذلك لا يجوز إلا امرأة واحدة لكل انسان…”

    تعدد الزوجات من اقدم الأمور المتبعة لدى الجانب الأعظم من البشرية وقد بدأ الإعداد للاكتفاء بزوجة واحدة يأخذ طريقه تدريجيا بفضل المظاهر الإلهية. فالسيد المسيح مثلا، لم يحرّم تعدد الزوجات، ولكنه ألغى الطلاق إلا في حالة الزنا. وحدّد محمد رسول الله عدد الزوجات باربعة ولكنه شرط تعدد الزوجات بشرط العدل، وعاد فأجاز الطلاق. أما حضرة بهاء الله الذي نزلت تعاليمه في بيئة إسلامية فقد شرع مبدأ الزواج بواحدة تدريجيا وفقا لمقتضيات الحكمة، وعملا بمبدأ الكشف المتدرج عن مقاصد شريعته. وبما أن حضرة بهاء الله ترك أتباعه في

ظل مُفسّر معصوم لأحكام كتابه، أتاح لحضرته أن يبيح في الظاهر الزواج باثنتين في الكتاب الأقدس، ولكن يقيده بشرط مكن حضرة عبد البهاء فيما بعد من الافصاح عن حقيقة مقصد هذا الحكم وهو الاكتفاء بزوجة واحدة.

(شرح الكتاب الأقدس، فقرة 89)

11- المشروبات المسكرة

أ)   ليس للعاقل أن يشرب ما يذهب به العقل وله ان يعمل ما ينبغي للإنسان لا ما يرتكبه كل غافل مريب.

(الكتاب الأقدس، فقرة 119)

ب) ليس للعاقل ان يشرب ما يذهب به العقل

    ذكر تحريم الخمر وغيرها من المشروبات المسكرة في أماكن كثيرة من الآثار المباركة، التي بيّنت مضار هذه المسكرات للإنسان. وتفضل حضرة بهاء الله في أحد ألواحه: “إياكم أن تبدلوا خمر الله بخمر أنفسكم، لأنها يخامر العقل ويقلب الوجه عن وجه الله العزيزالبديع المنيع. وأنتم لا تتقربوا بها، لأنها حرمت عليكم من لدى الله العلي العظيم”.

    وأبان حضرة عبد البهاء أن الكتاب الأقدس قد حرم “المسكرات، ضعيفها وقويّها”، وذكر أن علة هذا التحريم هو أن المسكرات “تعطل العقل وتضعف البدن”. وذكر حضرة ولي أمر الله في رسالة كتبت بتوجيهه، بأن هذا التحريم لا يقتصر على الخمر فقط، بل يشمل “كل ما يذهب العقل” وزاد أنه: “لا يجوز تعاطي الكحول الا اذا كان جزءا من علاج طبي أمر به طبيب حاذق حي الضمير، يمكن أن يكون قد اضطر إلى وضعه علاجا لمرض خاص”.

(شرح الكتاب الأقدس، فقرة 144)

12- الأفيون

أ)  حُرّم عليكم الميسر والافيون اجتنبوا يا معشر الخلق ولا تكونن من المتجاوزين. اياكم ان تستعملوا ما تكسل به هياكلكم ويضر ابدانكم، انا ما اردنا لكم الا ما ينفعكم يشهد بذلك كل الأشياء لو أنتم تسمعون.

(الكتاب الاقدس، فقرة 155)

ب) حُرّم عليكم… الأفيون… اياكم ان تستعملوا ما تكسل به هياكلكم ويضر ابدانكم

    كرر حضرة بهاء الله هذا التحريم لاستعمال الأفيون مرة ثانية في ختام الكتاب الأقدس وذكر حضرة ولي أمر الله في هذا الصدد أن أحد مستلزمات “الحياة الطاهرة العفيفة” هي: “الامتناع التام… عن الأفيون وما شاكله من المخدرات المسببة للإدمان. فالهيروين والحشيش وغيرهما من مستخرجات القنب الهندي مثل الماريجوانا والمواد المسببة للهلوسة مثل (LSD) وPeyote وغيرهما تندرج تحت هذا التحريم. وقد كتب حضرة عبد البهاء في ذلك مبينا:

    “أما عن الأفيون القذر الملعون، نعوذ بالله من عذاب الله. إنه بصريح نص الكتاب الأقدس محرم ومذموم وشربه ضرب من الجنون ومرتكب ذلك بالتجربة محروم من صفات العالم الانساني. استعيذ بالله من ارتكاب مثل هذا الأمر الفظيع الهادم للبنيان الإنساني والمسبب للخسران الأبدي، اذ يستولي على النفس فيموت الوجدان ويزول الشعور ويتلاشى الادراك وينقلب الحي ميتا وتخمد حرارة الطبيعة ولا يمكن تصور مضرة أعظم من ذلك. هنيئا لنفوس لم يتحرك لسانهم بذكر الأفيون فما بالك باستعماله. يا أحباء الله، ان الجبر والعنف والزجر والقهر مذموم في هذا الدور الإلهي ولكن لمنع شرب الأفيون لا بد من التشبث بأي تدبير، عسى أن ينجو النوع الإنساني ويتخلص من هذه الآفة العظمى وإلا فويل لكل من يفرط في جنب الله”.

    وتفضل حضرته في خصوص الأفيون بقوله: إن “كلا من شاربه، ومشتريه، وبائعه، محروم من فيض الله وعنايته”. وأضاف: “أما عن الحشيش الذي ذكرت أن بعض الإيرانيين قد أدمنوا على شربه، فسبحان الله! إنه لأسوأ المسكرات جميعا، وتحريمه صريح وبسببه يضطرب التفكير وتخمد روح الإنسان في جميع الأطوار. أبهذه الثمرة من شجرة الزقوم يستأنس الناس ويدمنون حتى يصبحوا حقيقة المسوخ؟ أيستعملون شيئا حراما ويحرمون أنفسهم من ألطاف حضرة الرحمن؟ … إن الخمر تسبب ذهول العقل، وتؤدي إلى سفيه الأعمال، أما هذا الأفيون الزقوم الأثيم أو الحشيش الخبيث، فيزيل العقل ويخمد النفس ويجمد الروح ويهزل الجسد ويورث الإنسان الخيبة والخسران”.

    وجدير بالملاحظة أن تحريم استعمال بعض أنواع المواد المخدرة، لا يمنع استعمالها إذا أمر بذلك أطباء مختصون ضمن علاج طبي.

(شرح الكتاب الأقدس، فقرة 170)

13- القمار والميسر

أ)   حُرّم عليكم الميسر والأفيون اجتنبوا يا معشر الخلق ولا تكونن من المتجاوزين.

(الكتاب الأقدس، فقرة 155)

ب) حُرّم عليكم الميسر

    لم يرد تحديد في آثار حضرة بهاء الله للأفعال التي يشملها هذا التحريم. وقد أبان كل من حضرة عبد البهاء وحضرة ولي أمر الله أن تحديد تفاصيل هذا الحكم متروك لبيت العدل الأعظم. وإجابة على استفسار بعض أحباء الله عما إذا كانت ألعاب الحظ واليانصيب والمراهنات على سباق الخيل، ومباريات كرة القدم

ولعب “البنجو” وما شابه ذلك تندرج تحت تحريم الميسر، أجاب بيت العدل الأعظم بأن هذه مسألة ستتقرر بالتفصيل مستقبلا ولا ينبغي للمحافل الروحانية والأفراد في الوقت الراهن، أن يسمحوا لهذه الأمور بأن تصبح نقطة خلاف وجدال والأفضل أن تترك في الوقت الحاضر لوجدان الأفراد. ولكن قرر بيت العدل الأعظم أن جمع التبرعات لصناديق الخيرية عن طريق ألعاب الحظ واليانصيب والمراهنات غير مناسب.

(شرح الكتاب الأقدس، فقرة 169)

14- احراق البيوت عمدا

أ)   من أحرق بيتا متعمدا فاحرقوه ومن قتل نفسا عامدا فاقتلوه، خذوا سنن الله بأيادي القدرة والاقتدار ثم اتركوا سنن الجاهلين. وان تحكموا لهما حبسا ابديا لا بأس عليكم في الكتاب انه لهو الحاكم على ما يريد.

(الكتاب الاقدس، فقرة 62)

ب) من أحرق بيتا متعمدا فاحرقوه ومن قتل نفسا عامدا فاقتلوه

تنص شريعة حضرة بهاء الله على عقوبة الإعدام لجرائم القتل والحرق، مع جواز استبدالها بالحبس المؤبد. وبيّن حضرة عبد البهاء في ألواحه الفرق بين الانتقام والعقاب: “ان البشر ليس له حق الانتقام، لأن الانتقام أمر مبغوض مذموم عند الله”. وهدف العقاب ليس الانتقام، بل القصاص. وشرح حضرة عبد البهاء في كتاب المفاوضات بأن للهيئة الاجتماعية حق القصاص من المجرم، وغاية القصاص المنع والردع. وشرح حضرة ولي أمر الله ذلك في رسالة كتبت بتعليماته:

    “قرر حضرة بهاء الله في الكتاب الاقدس الاعدام عقابا للقتل، إلا أنه أجاز استبدال عقوبة الإعدام بالحبس المؤبد. فالعقوبتان موافقتان لأحكام شريعته وقد

يتعذر على البعض منا ادراك حكمة ذلك عندما لا تتفق مع وجهة نظرنا المحدودة، ولكن قبول هذا الحكم واجب ايمانا بكمال حكمة حضرة بهاء الله ورحمته وعدالته وإنها لخلاص العالم بأسره. ألا يسعنا الايمان بأن الله سبحانه وتعالى سيثيب في الآخرة أي انسان اعدم خطأ، اضعافا مضاعفة عوضا عما وقع عليه من الظلم؟ لا يمكننا رفض قانون ناجع لمجرد أن في بعض حالات نادرة قد يتعرض أحد الأبرياء للعقاب خطأ”.

    لم يحدد حضرة بهاء الله تفاصيل عقوبة القتل والحرق وهي من الأحكام التي سنت لتلائم ظروف المجتمع في المستقبل وهذه التفاصيل وغيرها من الأمور الفرعية كدرجات الجريمة، او وجود ظروف مخففة جديرة بالاعتبار، وأي العقوبتين ينبغي أن تعتبر القاعدة العامة، كل هذه التفاصيل تركت ليبت فيها بيت العدل الأعظم على ضوء الظروف السائدة في الوقت الذي يدخل فيه هذا الحكم حيز التنفيذ، وكذلك ترك لبيت العدل الأعظم تعيين الطريقة التي ستنفذ بها العقوبة. أما فيما يتعلق بجريمة الحرق، فإن تحديد العقوبة يتوقف على نوع “البيت” الذي تم حرقه. فمن الواضح أن هناك فرقا عظيما في درجة الجرم بين من حرق مخزنا خاويا وبين من أضرم النار في مدرسة مليئة بالاطفال.

(شرح كتاب الاقدس، فقرة 86)

جـ) وأن تحكموا لهما حبسا ابديا لا بأس عليكم في الكتاب

    تفضل حضرة ولي أمر الله ردا على سؤال حول هذه الآية بانه على الرغم من أن الكتاب الأقدس قد ذكر عقوبة الإعدام، إلا انه أجاز شرعا استبدالها بعقوبة السجن المؤبد، وبذلك يمكن التخفيف كثيرا من شدة تلك العقوبة الصارمة، ثم أضاف إلى ذلك:”إن حضرة بهاء الله قد ترك لنا الخيار، وبذلك اطلق لنا حرية التقدير ضمن الحدود التي نص عليها الكتاب”. ولعدم وجود أي تفصيل يبين كيفية تنفيذ هذه الأحكام يكون لبيت العدل الأعظم أن يسن مستقبلا التشريع اللازم لذلك.

(شرح الكتاب الأقدس، فقرة 87)

15- الزنا

أ) قد حُرّم عليكم القتل والزّنا ثم الغيبة والافتراء، اجتنبوا عما نهيتم عنه في الصحائف والألواح.

(الكتاب الأقدس، فقرة 19)

ب) قد حُرّم عليكم… الزّنا

    الزّنا يشمل كل جماع يقع بين رجل وامرأة لا يربطهما زواج سواء كان احدهما محصّنًا او كان كلاهما غير محصّنين. وعقوبة الزّنا المذكورة في الكتاب الاقدس عقوبة مقررة لغير المحصّنين فقط. أما عقوبة الزّنا للمحصّنين وغيرها من جرائم الجنس بما في ذلك الاغتصاب، فمتروكة لتشريع بيت العدل الأعظم.

(شرح الكتاب الأقدس، فقرة 36)

ج) قد حكم الله لكل زان وزانية دية مسلمة إلى بيت العدل وهي تسعة مثاقيل من الذهب وان عادا مرة أخرى عودوا بضعف الجزاء هذا ما حكم به مالك الأسماء في الأولى وفي الاخرى قدر لهما عذاب مهين.

(الكتاب الأقدس، فقرة 49)

د) قد حكم الله لكل زان وزانية ديّة مسلمة إلى بيت العدل

    رغم أن لفظي “زان” و”زانية” يصدقان، وفقا لمدلولهما العام، على الجماع غير المشروع بين رجل وامرأة سواء وقع من محصنين أو غير محصنين، إلا أن حضرة عبد البهاء تفضل فبيّن أن العقاب المحدد في هذه الآية يخص غير المحصنين، وزاد قائلا: “أما الزاني المحصن والزانية المحصنة فيرجع حكمهما لتشريع بيت العدل الاعظم”.

    وقد أشار حضرة عبد البهاء في احد ألواحه إلى جانب من العواقب الروحانية والاجتماعية الناجمة عن عدم التشبث بأهداب العفة والعصمة بقوله:”مرتكب الفحشاء مطرود ومردود عن باب أحديته”. كما أوضح حضرته أن الغاية من

العقاب المذكور في هذه الآية هو أن يتضح للجميع أن ارتكاب الزنا فاحشة في شرع الله، وأن الهدف الأساسي،عند ثبوت هذا الجرم وفرض الغرامة، هو فضح أمر المذنبين ليلحقهم الخزي والعار، كما أوضح أن هذا التشهير في حد ذاته أعظم عقاب. ومن الأرجح أن يكون بيت العدل المشار اليه في هذه الآية هو بيت العدل المحلي، المعروف حاليا باسم المحفل الروحاني المحلي.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 77)

هـ)    وهي تسعة مثاقيل من الذهب وان عادا مرة أخرى عودوا بضعف الجزاء

    “المثقال” لغة المثل في الوزن، وقد أطلق فيما بعد على وحدة للموازين اختلفت من زمن إلى آخر ومن بلد إلى آخر. والوزن التقليدي للمثقال في الشرق الأوسط أربعة وعشرون “نُخُد”. اما المثقال بالحساب البهائي فيساوي تسعة عشر “نُخُد” كما نزل في كتاب البيان ووزن تسعة مثاقيل وفقا للحساب البهائي يساوي 32,775 جراما أو 1,05374 أونسة (اوقية انجليزية). وفيما يخص عقوبة الزنا لغير المحصنين في حالة العود، تفضل حضرة بهاء الله وبيّن صراحة أن كل غرامة لاحقة تكون ضعف سابقتها، وهكذا تتضاعف هذه الغرامة بالتوالي الهندسي. وقد روعي في فرض هذه الغرامة مراعاة ظروف ستسود المجتمع في المستقبل، وعند تحقق هذه الظروف يقوم بيت العدل الأعظم بتفصيل احكامها ووضعها موضع التنفيذ.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 78)

16- القتل العمد

أ)   قد حُرّم عليكم القتل والزّنا ثم الغيبة والافتراء اجتنبوا عما نهيتم عنه في الصّحائف والألواح.

(الكتاب الاقدس، فقرة 19)

ب) قد حُرّم عليكم القتل

    اعاد حضرة بهاء الله من جديد تحريم قتل النفس في مجموعة الآيات 73 من الكتاب الاقدس. وقد فرض عقوبة لمرتكب القتل العمد (انظر الشرح فقرة 86) وأوجب دفع ديّة معينة لأهل المقتول في حالات القتل الخطأ.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 35)

ج) من أحرق بيتا متعمدا فاحرقوه ومن قتل نفسا عامدا فاقتلوه. خذوا سنن الله بأيادي القدرة والاقتدار ثم اتركوا سنن الجاهلين. وان تحكموا لهما حبسا ابديا لا بأس عليكم في الكتاب انه لهو الحاكم على ما يريد.

(الكتاب الاقدس، فقرة 62)

د) ومن قتل نفسا عامدا فاقتلوه

راجع البند 14 (احراق البيوت عمدا) حول عقوبة القاتل.

هـ)    من قتل نفسا خطأ فله ديّة مسلمة إلى اهلها وهي مائة مثقال من الذهب اعملوا بما أمرتم به في اللوح ولا تكوننّ من المتجاوزين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 188)

17- السرقـة

أ- قد كتب على السارق النفي والحبس وفي الثالث فاجعلوا في جبينه علامة يعرف بها لئلا تقبله مدن الله ودياره اياكم ان تأخذكم الرأفة في دين الله اعملوا ما امرتم به من لدن مشفق رحيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 45)

ب- قد كتب على السّارق النفي والحبس

    ذكر حضرة بهاء الله ان تقدير العقوبة بما يتناسب مع جسامة الجريمة هي من الامور التي يختص بها بيت العدل وقد روعي في تحديد عقوبات السرقة ظروف

ستسود المجتمع في المستقبل وعندئذ يقوم بيت العدل الاعظم بتفصيلها وتطبيقها.

  (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 70)

ج- وفي الثالث فاجعلوا في جبينه علامة يعرف بها لئلا تقبله مدن الله ودياره

     الغاية من وضع العلامة على جبين السارق هي تحذير الناس من نزعاته. اما التفاصيل المتعلقة بطبيعة هذه العلامة وكيفية وضعها ومدة حملها وبأي شروط يمكن ازالتها وكذلك تحديد خطورة الانواع المختلفة للسرقة فقد تركها حضرة بهاء الله ليبتّ فيها بيت العدل الاعظم حينما يحين الوقت لتطبيق هذا الحكم.

       (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 71)

18- اللواط

أ- انا نستحي ان نذكر حكم الغلمان اتقوا الرحمن يا ملأ الامكان ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللوح ولا تكونوا في هيماء الشهوات من الهائمين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 107)

ب- حكم الغلمان

    تعني كلمة الغلمان بموضعها من سياق النص، العلاقة الجنسية بين رجل وصبي. وقد بيّن حضرة ولي أمر الله أن هذه العبارة تعني تحريم جميع صور الشذوذ الجنسي. وتركز التعاليم البهائية الخاصة بآداب السلوك الجنسي على الزواج والعائلة باعتبارهما الأساس الذي يقوم عليه بنيان المجتمع الإنساني برمته، وباعتبارهما مخصصين لدعم ذلك النظام الإلهي. فالشريعة البهائية تحصر العلاقة الجنسية المباحة فيما بين الرجل وزوجته. جاء في رسالة كتبت بتوجيه من حضرة ولي أمر الله أنه:

     “مهما بلغت المحبة وصفاءها بين أناس من جنس واحد، فإن السماح للتعبير عنها بعلاقة جنسية هو إثم، والإدعاء بإنها مثالية ليس عذرا فقد حرم حضرة بهاء الله الفساد الخلقي من أي نوع كان، وعدّ الشذوذ الجنسي فسادا، بالإضافة إلى كونه مخالفا للطبيعة. إن الابتلاء بهذه الآفة وزر ثقيل لكل ذي ضمير، ولكن بفضل نصح الأطباء وإرشادهم، وبفضل المحاولة بتصميم وعزم، وبفضل الدعاء إلى الله، يمكن للإنسان أن يتغلب على هذا الداء.” وقد منح حضرة بهاء الله بيت العدل الأعظم السلطة ليحدّد العقوبات للزنا واللواط، تبعا لجسامة الإثم.

          (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 134)

19- صلاة الجماعة الا للميت

أ- كتب عليكم الصلوة فرادى قد رفع حكم الجماعة الا في صلوة الميت انه لهو الامر الحكيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 12)

ب- قد رفع حكم الجماعة الا في صلوة الميت

   رفع الكتاب الأقدس حكم الصلاة جماعة، أي الصلاة وفقا لمراسيم معينة، كما هو الحال في صلاة الجمعة مثلا. وصلاة الميت هي الصلاة الوحيدة التي تقام جماعة في الشريعة البهائية، ويتلوها أحد الحاضرين دون أن يشترط فيه منزلة أو مرتبة خاصة، ويقف باقي المصلين منصتين في خضوع وخشوع، ولا ضرورة فيها لاستقبال القبلة.

    أما الصلوات اليومية الثلاث فينبغي أداؤها على انفراد، لا جماعة. ولا توجد طريقة خاصة لتلاوة الأدعية والمناجاة، ولكل الحرية في تلاوتها على انفراد أو مع آخرين. وقد بين حضرة ولي أمر الله في هذا الخصوص أنه: “رغم الحرية

المتروكة لأحباء الله في اتباع ما تميل إليه نفوسهم ينبغي عليهم أن يأخذوا اقصى الحذر لئلا تكتسب أي طريقة يتبعونها. طابعا جامدا وتصبح طقسا ورسما ملزما. وهذا أمر ينبغي أن يضعه أحباء الله نصب اعينهم حتى لا ينحرفوا عن النهج المبين الذي رسمته التعاليم الإلهية”.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 19)

20- تعذيب الحيوان

أ- لا تحملوا على الحيوان ما يعجز عن حمله انا نهيناكم عن ذلك نهيا عظيما في الكتاب كونوا مظاهر العدل والانصاف بين السموات والارضين.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 187)

21- البطالة والكسالة

أ- يا اهل البهاء قد وجب على كل واحد منكم الاشتغال بامر من الامور من الصنائع والاقتراف وامثالها وجعلنا اشتغالكم بها نفس العبادة لله الحق تفكروا يا قوم في رحمة الله والطافه ثم اشكروه في العشي والاشراق.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 33)

ب- الاشتغال بامر من الامور

    فرض على كل رجل وامرأة الاشتغال بعمل أو مزاولة حرفة، ويزكي حضرة بهاء الله الاشتغال بالأعمال بقوله: “وجعلنا اشتغالكم بها نفس العبادة لله الحق”. وفي رسالة كتبت بناء على تعليمات حضرة ولي أمر الله نجد شرحا للأهمية

الروحانية والعملية لهذا الحكم، والمسئولية المتبادلة بين الفرد والمجتمع لتيسير إجرائه:

    “فيما يتعلق بأمر حضرة بهاء الله بشأن اشتغال المؤمنين بعمل أو حرفة، تؤكد التعاليم الإلهية هذا الأمر تأكيدا قاطعا، وعلى الأخص ما نص عليه الكتاب الأقدس في هذا الخصوص، حيث لم يترك مجالا للريب أنه لا مكان في النظام العالمي الجديد لأولئك المتكاسلين الذين لا رغبة لهم في العمل. ونتيجة لهذا المبدأ يتفضل حضرة بهاء الله بأنه لا ينبغي الحد من التسول فحسب، بل يجب محوه محوا تاما من المجتمع، ويقع على عاتق أولئك الذين يتولون شئون المجتمع مسئولية توفير الفرص لكل فرد ليتمكن من الحصول على ما يؤهله لمزاولة إحدى المهن، وكذلك توفير الوسائل اللازمة لاستغلال كفاءته ومهارته، تحقيقا للمنافع التي تعود من استغلال هذه الكفاءة في حد ذاتها، ولتمكينه من كسب اسباب العيش. وكل فرد مهما كان معاقا أو محدود الإمكانيات ملزم بأن يشتغل بأحد الأعمال أو المهن، لأن العمل، خاصة إذا تم أداؤه بروح الخدمة، وفقا لبيانات حضرة بهاء الله، يكون نوعا من العبادة. فلا تقتصر أهمية الاشتغال على المنافع المادية فحسب، وإنما هو أمر مهم في حد ذاته، لأنه يقربنا إلى الله، ويمكننا من تفهم الغاية التي عينها لنا في هذه الحياة الدنيا. وعلى هذا يكون واضحا أن توارث الثروة لا يعفي الإنسان من واجب العمل يوميا.”

    وصرح حضرة عبد البهاء في أحد ألواحه: “إذا فقد الإنسان القدرة على كسب  الرزق، أو أصابه فقر مدقع، أو أصبح عاجزا، فعلى الأغنياء أو الوكلاء عندئذ أن يرتبوا له راتبا شهريا لمعيشته والمقصود بالوكلاء هو وكلاء الملة، أي أعضاء بيت العدل”. وفي اجابة عن سؤال بخصوص ما إذا كان هذا الحكم يفرض على الزوج، كما يفرض على الزوجة – حتى ولو كانت أمًّا – الاشتغال لكسب العيش، أوضح بيت العدل الأعظم بأن توجيهات حضرة بهاء الله للأحباء تقضي بأن يشتغلوا بعمل يفيدهم ويفيد غيرهم، وأن تدبير شئون المنزل من أكثر الأعمال شرفا، وأعظمها مسئولية، وذو أهمية أساسية للمجتمع.

    أما بخصوص تقاعد الأفراد عن العمل بعد بلوغهم سنا معينة، فقد شرح حضرة ولي أمر الله في رسالة كتبت بناء على تعليماته: “إن هذه مسألة على بيت العدل الأعظم أن يسنّ لها التشريع اللازم، لأن الكتاب الأقدس لم يتعرض لها.”

  (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 56)

22- الغيبة

أ- قد حرّم عليكم القتل والزّنا ثم الغيبة والافتراء اجتنبوا عما نهيتم عنه في الصحائف والالواح.

(الكتاب الاقدس، فقرة 19)

ب- قد حرّم عليكم القتل

    أعاد حضرة بهاء الله من جديد تحريم قتل النفس في مجموعة الآيات 73 من الكتاب الأقدس. وقد فرض عقوبة لمرتكب القتل العمد. وأوجب دفع دية معينة لاهل المقتول في حالات القتل الخطأ.

ج- قد حرّم عليكم … الزنا

    الزنا يشمل كل جماع يقع بين رجل وامرأة لا يربطهما زواج، سواء كان أحدهما محصنا أو كان كلاهما غير محصنين، وعقوبة الزنا المذكورة في الكتاب الأقدس عقوبة مقررة لغير المحصنين فقط، أما عقوبة الزنا للمحصنين وغيرها من جرائم الجنس بما في ذلك الاغتصاب فمتروكة لتشريع بيت العدل الأعظم.

د- ثم الغيبة والافتراء

    نهى حضرة بهاء الله مرارا عن الغيبة والافتراء والخوض في عيوب الناس. فقد جاء في “الكلمات المكنونة” قوله الكريم: “يا ابن الوجود كيف نسيت

عيوب نفسك واشتغلت بعيوب عبادي من كان على ذلك فعليه لعنة مني”، وكذلك قوله: “يا ابن الإنسان لا تنفّس بخطأ أحد ما دمت خاطئا وإن تفعل بغير ذلك ملعون أنت وأنا شاهد بذلك”، وعاد فأكد في “كتاب عهدي”: “الحق أقول، إن اللسان قد خلق لذكر الخير فلا تدنسوه بالقول السيئ عفا الله عما سلف. وعلى الجميع بعد الان ان يتكلموا بما ينبغي وان يجتنبوا اللعن والطعن وما يتكدر به الانسان.”

(شرح الكتاب الاقدس، الفقرات 35 – 36 –37)

23- الافتراء

   راجع الفقرة السـابقة.

24- حمل السلاح الا عند الضرورة

أ- حرّم عليكم حمل الات الحرب الا حين الضرورة.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 159)

ب- حرّم عليكم حمل الات الحرب الا حين الضرورة

    ثبّت حضرة بهاء الله الحكم الوارد في كتاب البيان بتحريم حمل السلاح، إلا عند الضرورة. أما عن الظروف التي تجعل حمل السلاح ضرورة للأفراد، فقد سمح حضرة عبد البهاء – في رسالة إلى أحد الأحباء – بحمل السلاح دفاعا عن النفس في مواقع الخطر. كما أبان حضرة ولي أمر الله في رسالة كتبت بتوجيهه أن في حالات الطوارئ – عند عدم وجود سلطة شرعية يمكن اللجوء إليها – يكون للبهائي الحق في الدفاع عن حياته.

    كما أن هناك عددا من الظروف الأخرى التي يحتاج فيها الإنسان للسلاح، ويكون استخدامه فيها مشروعا مثل الأماكن التي يعتمد أهلها على الصيد لغذائهم ولباسهم، أو في بعض الألعاب الرياضية كالمبارزة والرماية.

    أما على مستوى المجتمع فإن مبدأ الأمن الجماعي الذي أعلنه حضرة بهاء الله (انظر على سبيل المثال كتاب منتخباتي از آثار حضرت بهاء الله فقرة 117) والذي أبان تفصيله حضرة ولي أمر الله في رسائله المنشورة في كتاب نظام بهاء الله العالمي   The World Order of Baha’u’llah – هذا المبدأ لم يفترض مقدما منع استعمال القوة، وإنما أوجد “نظاما تصبح في ظله القوة خادمة للعدل”، ويعمد إلى ايجاد قوة دولية لحفظ السلام كفيلة “بحماية سلامة ووحدة أعضاء الرابطة الدولية بأكملها”. وعبر حضرة بهاء الله في لوح البشارات عن أمله “أن يتبدل سلاح العالم بالإصلاح، وأن يرتفع الفساد والجدال من بين العباد”.وأكد حضرة بهاء الله، في اللوح المبارك نفسه أهمية التآلف بين أهل جميع الأديان فتفضل بقوله: “البشارة الأولى التي بشر بها أم الكتاب جميع أهل العالم في هذا الظهور الأعظم هي محو حكم الجهاد من الكتاب”.

  (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 173)

25- دخول الحمامات الفارسية (المعروفة بخزينه)

أ- ادخلوا ماء بكرا والمستعمل منه لا يجوز الدخول فيه اياكم ان تقربوا خزائن حمامات العجم من قصدها وجد رائحتها النتنة قبل وروده فيها تجنبوا يا قوم ولا تكونن من الصاغرين انه يشبه بالصديد والغسلين ان انتم من العارفين وكذلك حياضهم المنتنة اتركوها وكونوا من المقدسين.

    (الكتاب الاقدس، فقرة 106)

ب- اياكم ان تقربوا خزائن حمامات العجم

    نهى حضرة بهاء الله عن استعمال احواض المياه في الحمامات العمومية التقليدية في ايران فقد جرت العادة فيها ان يغتسل العديد من الناس في حوض واحد مع ندرة استبدال الماء فكان ماؤها متغير اللون ملوثا كريه الرائحة وضارا بالصحة.

ج- وكذلك حياضهم المنتنة اتركوها وكونوا من المقدسين

     كانت لمعظم المنازل في ايران احواض في ساحاتها الداخلية تستخدم كخزانات للمياه المستعملة للتنظيف وغسل الثياب والاغراض المنزلية الاخرى. ونظرا لركود هذا الماء الذي لم يكن يبدل عادة قبل مرور عدة اسابيع كان طبيعيا ان تتغير رائحته.

(شرح الكتاب الاقدس، الفقرات 131 – 132)

26- دخول بيت بدون اذن صاحبه

أ- اياكم ان تدخلوا بيتا عند فقدان صاحبه الا بعد اذنه تمسكوا بالمعروف في كل الاحوال ولا تكونن من الغافلين.

    (الكتاب الاقدس، فقرة 145)

27- الضرب والشجاج

أ- وأما الشجاج والضرب تختلف احكامهما باختلاف مقاديرهما وحكم الدّيان لكل مقدار ديّة معينة انه لهو الحاكم العزيز المنيع.

(الكتاب الاقدس، فقرة 56)

ب- اما الشجاج والضرب تختلف احكامهما باختلاف مقاديرهما وحكم الدّيّان لكل مقدار ديّة معينة

    بينما اوضح حضرة بهاء الله تناسب الجزاء مع شدة الاصابة الا انه لا وجود لنص يفصل كيفية تقدير الدّية بالنسبة لدرجات الاعتداء المختلفة. فيرجع تحديد ذلك إلى بيت العدل الاعظم.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 81)

ج- قد منعتم في الكتاب عن الجدال والنزاع والضرب وامثالها عما تحزن به الافئدة والقلوب.

(الكتاب الاقدس، فقرة 148)

28- النزاع والجدال

  راجع الفقرة السابقة والفقرة رقم 24 (حمل السلاح الا عند الضرورة)

29- تلاوة الاذكار في الاماكن العامة

أ- ليس لأحد ان يحرك لسانه أمام الناس اذ يمشي في الطرق والاسواق بل ينبغي لمن اراد الذكر ان يذكر في مقام بني لذكر الله او في بيته هذا اقرب بالخلوص والتقوى كذلك اشرقت شمس الحكم من افق البيان طوبى للعاملين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 108)

ب- ليس لأحد ان يحرك لسانه امام الناس اذ يمشي في الطرق والاسواق

     هذه اشارة إلى ما درج عليه بعض رجال الدين والرؤساء الروحانين في الادوار السابقة بدافع النفاق وحب التظاهر على دمدمة الاذكار في الاماكن العامة

ايهاما بالتقوى وطمعا في كسب مديح اتباعهم وقد منع حضرة بهاء الله هذا السلوك واكد اهمية التواضع والاخلاص الصادق لله تعالى.

 (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 135)

30- غمس الأيدي في الطعام

    اياكم ان تنغمس اياديكم في الصحاف والصحان خذوا ما يكون اقرب إلى اللطافة انه اراد ان يراكم على اداب اهل الرضوان في ملكوته الممتنع المنيع.

(الكتاب الاقدس، فقرة 46)

31- حلق الرأس

أ‌)   لا تحلقوا رؤسكم قد زينها الله بالشعر وفي ذلك لايات لمن ينظر إلى مقتضيات الطبيعة من لدن مالك البرية انه لهو العزيز الحكيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 44)

ب‌)    لا تحلقوا رؤسكم

تحبذ بعض التقاليد الدينية حلق الرأس ومنع حضرة بهاء الله ذلك ونسخ بهذه الاية المباركة الحكم السابق في سورة الحج الذي أمر الحاج للبيت المبارك بشيراز بحلق الرأس.

 (شرح الكتاب الاقدس، فقرة 68)

32- ارسال شعر الرجال إلى ما بعد الاذن

أ) ولا ينبغي ان يتجاوز عن حد الاذان هذا ما حكم به مولى العالمين.

            ( الكتاب الاقدس، فقرة 44)

 ب) ولا ينبغي ان يتجاوز عن حد الاذان

ابان حضرة ولي أمر الله ان منع اطالة شعر الرأس إلى ما بعد حد الاذان – على عكس تحريم حلق الرأس – خاص بالرجال فقط ولكن تطبيق هذا الحكم سيحتاج إلى تفصيل من بيت العدل الاعظم.

            ( شرح الكتاب الاقدس، فقرة 69)

73-   وصايا شتى كما ذكرت في الكتاب الاقدس

1- معاشرة اهل كل الاديان بالروح والريحان

أ)   لتعاشروا مع الاديان وتبلغوا امر ربكم الرحمن هذا لاكليل الاعمال لو انتم من العارفين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 75)

ب) عاشروا مع الاديان بالروح والريحان ليجدوا منكم عرف الرحمن.

(الكتاب الاقدس، فقرة 144)

2- اكرام الوالدين

أ)   في لوح ابا بديع نزلت هذه الاية المباركة: “انا كتبنا لكل ابن خدمة ابيه كذلك قدرنا الامر في الكتاب.”

(رسالة سؤال وجواب، فقرة 104)

ب) “هو الله تعالى شأنه العظمة والاقتدار أمر الحق جل جلاله الأنبياء والأولياء جميعا بريّ شجر الوجود الإنساني من فرات الآداب والمعارف، ليظهر منهم ما خزن في ذوات أنفسهم وديعة من عند الله، فالمشاهد أن لكل شجر ثمرا، وما لا ثمر

له يليق للنار، وما تكلموا به وعلموه كان لحفظ مراتب العالم الإنساني ومقاماته. طوبى لنفس تمسكت في يوم الله بأصول الله ولم تنحرف عن سنن الحق. الامانة والديانة والصدق والصفاء هي أثمار سدرة الوجود، وأعظم من ذلك كله، بعد توحيد الباري عز وجل، رعاية حق الوالدين. هذه كلمة ذكرت في كل كتب الله وسطرها القلم الأعلى، أن انظر ما أنزله الرحمن في الفرقان قوله تعالى: “واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا”. ولاحظ أن الإحسان بالوالدين مقرون بالتوحيد. طوبى لكل عارف حكيم يشهد ويرى ويقرأ ويعرف، ويعمل بما أنزله الله في كتب القبل، وفي هذا اللوح البديع”.

(رسالة سؤال وجواب، فقرة 106)

3- الا يحب المرء لغيره ما لا يحب لنفسه

أ)   لا ترضوا لأحد ما لا ترضونه لانفسكم اتقوا الله ولا تكونن من المتكبرين. كلكم خلقتم من الماء وترجعون إلى التراب تفكروا في عواقبكم ولا تكونن من الظالمين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 148)

4- تبليغ امر الله ونشره بعد وفاة جمال القدم

أ)   يا اهل الارض اذا غربت شمس جمالي وسترت سماء هيكلي لا تضطربوا قوموا على نصرة امري وارتفاع كلمتي بين العالمين. انا معكم في كل الاحوال وننصركم بالحق انا كنا قادرين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 38)

ب) قل يا قوم لا يأخذكم الاضطراب اذا غاب ملكوت ظهوري وسكنت امواج بحر بياني ان في ظهوري لحكمة وفي غيبتي حكمة اخرى ما اطلع بها الا الله الفرد الخبير. ونراكم من افقي الابهى وننصر من قام على نصرة امري بجنود من الملأ الاعلى وقبيل من الملائكة المقربين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 53)

5- مناصرة من يقوم لترويج امر الله

أ)   انا معكم في كل الاحوال وننصركم بالحق انا كنا قادرين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 38)

ب) ونراكم من افقي الابهى وننصر من قام على نصرة أمري بجنود من الملا الاعلى وقبيل من الملائكة المقربين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 53)

ج) قوموا على خدمة الامر في كل الاحوال انه يؤيدكم بسلطان كان على العالمين محيطا.

(الكتاب الاقدس، فقرة 74)

6- التمسك بكتاب الله والاحتراز منمن ينحرفون عنه

أ- قل يا معشر العلماء لا تزنوا كتاب الله بما عندكم من القواعد والعلوم انه لقسطاس الحق بين الخلق قد يوزن ما عند الامم بهذا القسطاس الاعظم وانه بنفسه لو انتم تعلمون.

(الكتاب الاقدس، فقرة 99)

ب) اياكم ان يمنعكم ما نزل في الكتاب عن هذا الكتاب الذي ينطق بالحق انه لا اله الا انا العزيز الحميد.

(الكتاب الاقدس، فقرة 134)

ج) اياكم ان يمنعكم ما نزل في الكتاب عن هذا الكتاب الذي ينطق بالحق

    “الكتاب” هو كل ما جاء به المبعوث الإلهي. و”الكتاب الذي ينطق بالحق” هو المظهر الإلهي نفسه. وتشير هذه الآية إلى ما ذكره حضرة الباب في كتاب البيان الفارسي عن “الكتاب الذي ينطق بالحق” وحدده بمن يظهره الله. كما ذكره حضرة بهاء الله في أحد الواحه: “قد ظهر كتاب الله على هيكل الغلام”.

    وصف حضرة بهاء الله نفسه في هذه الآية من الكتاب الأقدس، وكذلك في مجموعة الآيات 168 منه، بأنه “الكتاب الذي ينطق بالحق” وحذر أهل الأديان من ان تستدل كل ملة بكتابها في رد “هذا الكتاب الذي ينطق في قطب الابداع”، حتى لا يصبح ما استخرجوه من الآيات المنزلة في الكتب السماوية سببا في حرمانهم من عرفان مظهر الظهور، والتمسك بأمره البديع.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 155)

د) اذا اقبلتم إلى الله ودخلتم هذا الامر لا تفسدوا فيه ولا تقيسوا كتاب الله باهوائكم هذا نصح الله من قبل ومن بعد يشهد بذلك شهداء الله واصفيائه انا كل له شاهدون.

(الكتاب الاقدس، فقرة 165)

ﻫ) قل تالله الحق لا تغنيكم اليوم كتب العالم ولا ما فيه من الصحف الا بهذا الكتاب الذي ينطق في قطب الابداع انه لا اله الا انا العليم الحكيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 168)

7- الرجوع إلى النصوص المباركة عند الاختلاف

أ)   اذا اختلفتم في أمر فارجعوه إلى الله ما دامت الشمس مشرقة من افق هذه السماء واذا غربت ارجعوا إلى ما نزل من عنده انه ليكفي العالمين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 53)

8- التعمق في دراسة التعاليم الإلهية

أ) اغتمسوا في بحر بياني لعل تطلعون بما فيه من لئالئ الحكمة والاسرار.

(الكتاب الاقدس، فقرة 181)

9- عدم اتباع الظنون والاوهام

أ)   تمسكوا باوامر الله وأحكامه ولا تكونوا من الذين أخذوا أصول أنفسهم ونبذوا أصول الله ورائهم بما اتبعوا الظنون والاوهام.

(الكتاب الاقدس، فقرة 17)

ب) لما جاء الوعد وظهر الموعود اختلف الناس وتمسك كل حزب بما عنده من الظنون والاوهام.

(الكتاب الاقدس، فقرة 35)

ج) قل يا معشر العلماء اما تسمعون صرير قلمي الاعلى واما ترون هذه الشمس المشرقة من الافق الابهى إلى مَ اعتكفتم على اصنام اهوائكم دعوا الاوهام وتوجهوا إلى الله مولاكم القديم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 41)

د) ليس هذا أمر تلعبون به باوهامكم وليس هذا مقام يدخل فيه كل جبان موهوم تالله هذا مضمار المكاشفة والانقطاع وميدان المشاهدة والارتفاع لا يجول فيه الا فوارس الرحمن.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 178)

10- تلاوة ايات الله في كل صباح ومساء

أ)   اتلوا ايات الله في كل صباح ومساء ان الذي لم يتل لم يوف بعهد الله وميثاقه والذي اعرض عنها اليوم انه ممن اعرض عن الله في ازل الازال.

(الكتاب الاقدس، فقرة 149)

ب) اتلوا ايات الله في كل صباح ومساء

ابان حضرة بهاء الله بان ما يلزم بدءا لتلاوة ايات الله والشرط الاساسي لها هو ميل الشخص نفسه وشوقه لتلاوتها. وجدد حضرة بهاء الله معنى ايات الله بانها “جميع ما نزل من ملكوت البيان”. وبيّن حضرة ولي أمر الله في رسالة إلى أحد الاحباء بان عبارة “ايات الله” لا تشمل الاثار الكريمة لحضرة عبد البهاء ولا ما جرى به قلمه هو.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 165)

11- تلاوة الايات بأحسن الالحان

أ)   والذين يتلون ايات الرحمن بأحسن الالحان اولئك يدركون منها ما لا يعادله ملكوت ملك السموات والارضين وبها يجدون عرف عوالمي التي لا يعرفها اليوم الا من اوتي البصر من هذا المنظر الكريم. قل انها تجذب القلوب

الصافية إلى العوالم الروحانية التي لا تعبر بالعبارة ولا تشار بالاشارة طوبى للسامعين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 116)

12- تعليم الابناء تلاوة الايات في مشارق الاذكار

أ- علموا ذرياتكم ما نزل من سماء العظمة والاقتدار ليقرئوا الواح الرحمن بأحسن الألحان في الغرف المبنية في مشارق الاذكار. ان الذي اخذه جذب محبة اسمي الرحمن انه يقرء ايات الله على شأن تنجذب به افئدة الراقدين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 150)

13- تحصيل العلوم والفنون النافعة

أ)   قد عفا الله عنكم ما نزل في البيان من محو الكتب واذناكم بان تقرئوا من العلوم ما ينفعكم لا ما ينتهي إلى المجادلة في الكلام هذا خير لكم ان انتم من العارفين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 77)

ب) واذناكم بأن تقرءوا من العلوم ما ينفعكم لا ما ينتهي إلى المجادلة في الكلام

أمر الله في هذا الدور باكتساب المعارف وتحصيل العلوم والفنون وأهاب بأهل البهاء ان يحترموا أهل العلم واصحاب المنجزات وحذرهم من مغبة تحصيل ما لا ينتج عنه الا الجدل العقيم. ونصح حضرة بهاء الله في ألواحه أهل البهاء بتحصيل العلوم والفنون النافعة التي تساعد على “رفع شأن العباد ورقيهم”، وحذرهم من تلك العلوم التي “تبدأ بالكلام وتنتهي بالكلام ويؤدي تحصيلها إلى

الجدال والخلاف”. وفي رسالة كتبت بناء على تعليمات من حضرة ولي أمر الله شبه حضرته العلوم التي “تبدأ بالكلام وتنتهي بالكلام” بالخوض في متاهات البحث العقيم والفروض السفسطائية. وبين في رسالة أخرى أن ما عناه حضرة بهاء الله بهذه العلوم في المرتبة الأولى هو “تلك البحوث والتفاسير اللاهوتية التي تعوق تفكير الإنسان أكثر مما تعينه على الوصول إلى الحقيقة”.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 110)

14- التشاور في الامور

أ)   وينبغي لهم ان يكونوا امناء الرحمن بين الامكان ووكلاء الله لمن على الارض كلها ويشاوروا في مصالح العباد لوجه الله كما يشاورون في امورهم ويختاروا ما هو المختار كذلك حكم ربكم العزيز الغفار.

(الكتاب الاقدس، فقرة 30)

ب) ويشاوروا في مصالح العباد

سنّ حضرة بهاء الله المشاورة كأحد المبادئ الأساسية لشريعته، وحث الأحباء على “ان يتشاوروا في جميع الأمور” ووصف المشاورة بأنها “سراج الهدى الذي يرشدهم إلى السبيل، ويمدهم بالمعرفة”. وبين حضرة ولي أمر الله أن المشاورة هي إحدى القواعد الأساسية للنظم الإداري البهائي.

   وقد أوجز حضرة بهاء الله في رسالة سؤال وجواب (سؤال وجواب 99) إحدى الطرق التي يمكن بها إجراء المشاورة، مؤكدا أهمية الإجماع في اتخاذ القرارات، فإن تعذر الإجماع يكون الرأي عندئذ للأغلبية. وأوضح بيت العدل الأعظم أن هذا التوجيه نزل ردا على استفسار عن التعاليم البهائية المتعلقة بالمشاورة قبل تأسيس المحافل الروحانية، وأكد أن ظهور المحافل الروحانية – التي يمكن للأحباء الاستعانة بها دائما – لا يمنعهم من اتباع الخطوات

المذكورة في رسالة “سؤال وجواب” بخصوص المشاورة. فيمكنهم اتباع هذه الخطوات عندما يتشاورون في مشاكلهم الشخصية إذا شاءوا ذلك.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 52)

15- عدم التهاون في اجراء احكام الله

أ)   تمسكوا باوامر الله واحكامه ولا تكونوا من الذين اخذوا اصول انفسهم ونبذوا اصول الله ورائهم بما اتبعوا الظنون والاوهام.

(الكتاب الاقدس، فقرة 17)

ب) تلك حدود الله لا تعتدوها باهواء انفسكم اتبعوا ما امرتم به من مطلع البيان والمخلصون يرون حدود الله ماء الحيوان لاهل الاديان ومصباح الحكمة والفلاح لمن في الارضين والسموات.

(الكتاب الاقدس، فقرة 29)

ج) اياكم ان تأخذكم الرأفة في دين الله اعملوا ما امرتم به من لدن مشفق رحيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 45)

د) تلك حدود الله قد فرضت عليكم وتلك اوامر الله قد امرتم بها في اللوح اعملوا بالروح والريحان هذا خير لكم ان انتم من العارفين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 148)

16- الاستغفار من الذنوب إلى الله تعالى

أ)   ليس لأحد ان يستغفر عند أحد توبوا إلى الله تلقاء انفسكم انه لهو الغافر المعطي العزيز التواب.

(الكتاب الاقدس، فقرة 34)

ب) ليس لاحد ان يستغفر عند احد

    حرم حضرة بهاء الله الاعتراف بالخطايا وطلب الغفران من إنسان آخر، وينبغي بدلا من ذلك طلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى. وذكر حضرة  بهاء الله في لوح البشارات أن “مثل هذا الاعتراف وطلب المغفرة أمام إنسان آخر يقود إلى المهانة والمذلة، والله جل جلاله لا يحب لعباده الذل والهوان”. ووضع حضرة ولي أمر الله هذا التحريم في إطاره الصحيح فقال في رسالة كتبت بناء على تعليماته:

    “حرم علينا الاعتراف إلى أي إنسان كما يفعل الكاثوليك أمام قساوسة طائفتهم. وحرم علينا أيضا أن نعترف علنا كما هو متبع في بعض المذاهب الدينية. اما إذا أردنا الإقرار عن طيب خاطر بصدور خطأ عفوي منا، أو بوجود عيب في سلوكنا، ونطلب الصفح عما بدر منا. فنحن احرار في ذلك.”

أوضح بيت العدل الأعظم بأن التحريم الذي نص عليه حضرة بهاء الله بالنسة للاعتراف بالخطايا لا يمنع الفرد من الإقرار بالخطأ أثناء المشاورة الدائرة تحت رعاية الهيئات البهائية. ولا يمنع هذا التحريم طلب النصح من صديق حميم، أو استشارة خبير متخصص في أمر من الأمور.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 58)

ج) من ابتلي بمعصية فله ان يتوب ويرجع إلى الله انه يغفر لمن يشاء ولا يسئل عما شاء انه لهو التواب العزيز الحميد.

(الكتاب الاقدس، فقرة 49)

17- امتياز المرء بين الناس بحسن الاعمال

‌أ-      فيكون صادقاً.

‌ب-      ويكون أميناً.

‌ج-   ويكون وفيّاً.

‌د-     ويكون تقيّاً يخشى الله.

ﻫ-   ويكون عادلاً ومنصفاً.

و-   ويكون كيِّساً وحكيماً.

ز-   ويكون دمث الأخلاق.

ح-   ويكون كريماً.

ط‌-   ويكون مثابراً.

ي‌-             ويكون منقطعاً.

ك‌-   ويكون مسلّماً أمره إلى الله.

ل‌-   ولا يكون مثيراً للفتن.

م‌-     ولا يكون متكبّراً.

ن‌-   ولا يكون متعصّباً.

س‌-     ولا يفضّل نفسه على غيره.

ف‌-      ولا يكون مثيراً للجدال.

ص‌-   ولا ينقاد لأهوائه.

ق‌-   ولا يكون ساخطاً عند البلايا.

ر‌-    ولا يكون منازعاً لأولياء الأمور.

ش‌-     ولا يكون غضوباً.

ت-  ولا يكون سبباً في حزن أحد.

18- التمسك باسباب الاتحاد

أ)   اياكم ان تفرقكم شئونات النفس والهوى كونوا كالاصابع في اليد والاركان للبدن كذلك يعظكم قلم الوحي ان انتم من الموقنين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 58)

ب) ان الله أحبّ الوصل والوفاق وابغض الفصل والطلاق عاشروا يا قوم بالروح والريحان لعمري سيفنى من في الامكان وما يبقى هو العمل الطيب وكان الله على ما أقول شهيدا.

(الكتاب الاقدس، فقرة 70)

19- مراجعة الطبيب الحاذق عند المرض

أ)   اذا مرضتم ارجعوا إلى الحذاق من الاطباء انا ما رفعنا الاسباب بل اثبتناها من هذا القلم الذي جعله الله مطلع أمره المشرق المنير.

(الكتاب الاقدس، فقرة 113)

20- الاستجابة للدعوة إلى الولائم

أ)   اذا دعيتم إلى الولائم والعزائم اجيبوا بالفرح والانبساط والذي وفي بالوعد انه أمن من الوعيد.

(الكتاب الاقدس، فقرة 156)

21- الاحسان بآل صاحب الأمر

 أ) قد رجعت الاوقاف المختصة للخيرات إلى الله مظهر الايات ليس لأحد ان يتصرف فيها الا بعد اذن مطلع الوحي ومن بعده يرجع الحكم إلى الاغصان ومن بعدهم إلى بيت العدل ان تحقق أمره في البلاد ليصرفوها في البقاع المرتفعة في هذا الامر وفيما امروا به من لدن مقتدر قدير.

(الكتاب الاقدس، فقرة 42)

ب) الاغصان

    “الاغصان جمع غصن لغة كل ما انشعب من أصل الشجرة. وقد أطلق حضرة بهاء الله كلمة “الأغصان” على سلالته من الذكور. ولهذا التعيين آثار هامة لا تقتصر على التصرف في الأوقاف فحسب بل تتعدى ذلك إلى موضوع خلافته وخلافة حضرة عبد البهاء. وقد عين حضرة بهاء الله في “كتاب عهدي” ابنه البكر، حضرة عبد البهاء، ليكون مركز العهد والميثاق، وليتولى رئاسة الدين من بعده. وعين حضرة عبد البهاء بدوره في “ألواح الوصايا” سبطه البكر، شوفي أفندي، ليحمل أعباء ولاية أمر الله ورئاسة الدين من بعده. فآيات الكتاب الأقدس هذه قد دبرت سلفا أمر الخلافة بأغصان مختارين، وبالتالي قيام ولاية الأمر، كما تنبأت أيضا باحتمال انقطاع سلالتهم. وعجلت وفاة حضرة ولي أمر الله عام 1957 بتحقيق هذه النبوءة، حيث انقطعت سلالة الأغصان قبل تأسيس بيت العدل الأعظم.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 66)

ج) ترجع إلى اهل البهاء

توقع حضرة بهاء الله احتمال انقطاع تسلسل الأغصان قبل قيام بيت العدل الأعظم فأمر في هذه الحالة بأن “الأوقاف المختصة للخيرات ترجع إلى أهل البهاء” وقد وردت عبارة “اهل البهاء” في الآثار المباركة بمعان متعددة. وقد

وصف حضرته “اهل البهاء” في هذا المقام بأنهم “الذين لا يتكلمون الا بعد اذنه ولا يحكمون الا بما حكم الله في هذا اللوح”، وبعد وفاة حضرة ولي أمر الله عام 1957 تولى أيادي أمر الله شئون الدين البهائي حتى انتخاب بيت العدل الأعظم عام 1963.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 67)

د)  ان الله قد أمركم بالمودة في ذوي القربى وما قدر لهم حقا في اموال الناس انه لهو الغني عن العالمين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 61)

ﻫ)  ما قدر لهم حقا في أموال الناس

أمر حضرة بهاء الله اهل البهاء باظهار المودة والمحبة لأهل بيته ولكنه لم يجعل لهم حقا في اموال الناس. وهذا يخالف المتبع عند الشيعة حيث يحصل “السادة” من سلالة الرسول على جزء من عائدات بيت المال.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 85)

22- تحصيل الألسن لتبليغ أمر الله

أ- قد اذن الله لمن أراد ان يتعلم الألسن المختلفة ليبلغ أمر الله شرق الارض وغربها ويذكره بين الدول والملل على شأن تنجذب به الافئدة ويحيى به كل عظم رميم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 118)

23- نشر العمران في المدن والبلدان اجلالا لأمر الله

أ)   عمّروا ديار الله وبلاده ثم اذكروه فيها بترنمات المقربين. انما تعمّر القلوب باللسان كما تعمّر البيوت والديار باليد واسباب اخر قد قدّرنا لكل شيء سببا من عندنا تمسكوا به وتوكلوا على الحكيم الخبير.

(الكتاب الاقدس، فقرة 160)

24- تجديد الاماكن المقدسة المنسوبة إلى حضرة الباب وحضرة بهاء الله وصيانتها

أ)   وارفعن البيتين في المقامين والمقامات التي فيها استقر عرش ربكم الرحمن كذلك يأمركم مولى العارفين.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 133)

ب) وارفعن البيتين في المقامين والمقامات التي فيها استقر عرش ربكم الرحمن

حدّد حضرة بهاء الله “البيتين” بأنهما البيت المبارك في بغداد – وأسماه البيت الأعظم – وبيت حضرة الباب في شيراز، وأمر الناس بالحج إليهما. وأبان حضرة ولي أمر الله أن المقصود من “المقامات التي فيها استقر عرش ربكم” هي الأماكن التي سكن فيها المظهر الإلهي. وتفضل حضرة بهاء الله بقوله: “فلأهل البلاد الموجودة فيها الخيار في صون كل بيت استقر فيه العرش أو صون واحد منها ينتخبونه” وقد اهتمت الهيئات البهائية بهذا الأمر فعينت عددا من الاماكن التاريخية المقدسة التي اقترنت بالمظهرين الإلهيين، وجمعت الوثائق الخاصة بها، وحيث أمكن تملكتها وحافظت عليها.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 154)

25- ان يكون المرء جوهر النظافة بالمواظبة على

أ)   غسل الرجلين

–         اغسلوا ارجلكم كلّ يوم في الصّيف وفي الشّتآء كلّ ثلثة ايّام مرّة واحدة.

(الكتاب الاقدس، فقرة 152)

–         اغسلوا ارجلكم

من الفضائل التي أوصى بها جمال القدم في الكتاب الأقدس الاغتسال المنتظم، ونظافة الملبس، وأن يكون أهل البهاء جوهر اللطافة والنظافة. وتوجز “خلاصة أحكام الكتاب الاقدس وأوامره” البيانات المباركة المتصلة بذلك. وقد ذكر حضرة بهاء الله بأن من المستحسن استعمال الماء الدافئ في غسل الأرجل، ولكن لا بأس من غسلهما بالماء البارد.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 167)

ب) التعطر

–   استعملوا ماء الورد ثم العطر الخالص هذا ما أحبه الله من الاول الذي لا أول له ليتضوع منكم ما اراد ربكم العزيز الحكيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 76)

ج) الاغتسال بالماء البكر

–   طهّروا كل مكروه بالماء الذي لم يتغيّر بالثلث ايّاكم ان تستعملوا الماء الذي تغيّر بالهواء أو بشيء آخر. كونوا عنصر اللّطافة بين البريّة هذا ما اراد لكم مولاكم العزيز الحكيم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 74)

–         طهّروا كل مكروه بالماء الذي لم يتغير بالثلث

تشير كلمة “الثلاث” إلى خواص الماء وهي اللون والطعم والرائحة وقد زاد

حضرة بهاء الله في بيان أوصاف الماء “البكر” ومتى يكون المستعمل منه غير صالح للاغتسال.

(الكتاب الاقدس، فقرة 105)

– ادخلوا ماء بكرا والمستعمل منه لا يجوز الدخول فيه.

(الكتاب الاقدس، فقرة 106)

د)  تقليم الاظافر

قد كتب عليكم تقليم الاظفار والدخول في ماء يحيط هياكلكم في كل اسبوع.

(الكتاب الاقدس، فقرة 106)

ﻫ)  غسل الاشياء الملوثة بالماء الطاهر

راجع بند (ج) سابقا

و)  نظافة الالبسة

–   وحكم باللطافة الكبرى وتغسيل ما تغبّر من الغبار وكيف الاوساخ المنجمدة ودونها اتقوا الله وكونوا من المطهرين. والذي يرى في كسائه وسخ انه لا يصعد دعائه إلى الله ويجتنب عنه ملأ عالون.

(الكتاب الاقدس، فقرة 76)

ز)  تجديد اثاث البيت

–   كتب عليكم تجديد اسباب البيت بعد انقضاء تسع عشرة سنة كذلك قضي الامر من لدن عليم خبير انه اراد تلطيفكم وما عندكم اتقوا الله ولا تكونن من الغافلين والذي لم يستطع عفا الله عنه انه لهو الغفور الكريم.

(الكتاب الاقدس، فقرة 151)

–         كتب الله عليكم تجديد اسباب البيت بعد انقضاء تسع عشرة سنة

    ثبّت حضرة بهاء الله الحكم الوارد في كتاب البيان العربي بشـأن تجديد أسباب البيت كل تسع عشرة سنة، وقيّده بشرط الاستطاعة. وأبان حضرة

عبد البهاء الصلة بين هذا الحكم وبين التمسك بالنظافة واللطافة، فقال شرحا لذلك: “ليس المراد التحف النادرة والأشياء الثمينة، فلا تدخل المجوهرات مثلا في عداد ذلك، وإنما المقصود الاشياء التي بليت وذهب رونقها بمرور السنوات التسع عشرة واصبحت مثيرة للاشمئزاز.”

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 166)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: