الدعاء والمناجاة والتقرّب إلى الله

الدعاء والمناجاة والتقرّب إلى الله

من آثار حضرة بهاء الله

1- طوبى لمن توجّه إلى مشرق الاذكار في الاسحار ذاكرًا متذكّرًا مستغفرًا، وإذا دخل يقعد صامتا لاصغاء آيات الله الملك العزيز الحميد.

   (الكتاب الاقدس، فقرة 115)

2- في الاسحار

ابان حضرة بهاء الله أنه بالرغم من أن الوقت المحدد في كتاب الله لتلاوة الاذكار في مشرق الاذكار – وهو دار العبادة البهائي – هو “في الاسحار” الا أن تلاوة هذه الاذكار مقبولة عند الله من “طلوع الفجر، وبعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، وحتى بعد ذلك بساعتين”.

(شرح الكتاب الاقدس، فقرة 142)

3- اتلوا آيات الله في كل صباح ومساء ان الذي لم يتل لم يوف بعهد الله وميثاقه والذي أعرض عنها اليوم انه ممّن أعرض عن الله في أزل الآزال اتّقنّ الله يا عبادي كلّكم أجمعون. لا تغرّنّكم كثرة القرائة والأعمال في الليل والنهار لو يقرء أحد آية من الآيات بالرّوح والرّيحان خير له من أن يتلو بالكسالة صحف الله المهيمن القيّوم . اتلوا آيات الله على قدر لا

تأخذكم الكسالة والأحزان لا تحمّلوا على الأرواح ما يكسلها ويثقلها بل ما يخفّها لتطير بأجنحة الآيات إلى مطلع البيّنات هذا أقرب إلى الله لو أنتم تعقلون.

 (الكتاب الاقدس، فقرة 149)

4- اتلوا آيات الله في كلّ صباح ومساء

أبان حضرة بهاء الله بأن ما يلزم بدءًا لتلاوة آيات الله، والشرط الأساسي لها هو ميل الشخص نفسه وشوقه لتلاوتها، وحدّد حضرة بهاء الله معنى آيات الله بأنها “جميع ما نزّل من ملكوت البيان”. وبيّن حضرة ولي أمر الله في رسالة إلى أحد الأحباء بأنّ عبارة “آيات الله” لا تشمل الآثار الكريمة لحضرة عبد البهاء ولا ما جرى به قلمه هو.

 (شرح الكتاب الأقدس، فقرة 165)

5-    ان الذي اخذه جذب محبّة اسمي الرحمن انّه يقرء ايات الله على شان تنجذب به افئدة الرّاقدين.

(الكتاب الاقدس، فقرة 150)

6-    والّذين يتلون آيات الرّحمن بأحسن الألحان أولئك يدركون منها ما لا يعادله ملكوت ملك السّموات والأرضين، وبها يجدون عرف عوالمي الّتي لا يعرفها اليوم إلا من أوتي البصر من هذا المنظر الكريم. قل انّها تجذب القلوب الصّافية إلى العوالم الرّوحانية التي لا تعبّر بالعبارة ولا تشار بالاشارة طوبى للسّامعين.

(الكتاب الأقدس، فقرة 116)

7-    طوبى لأرض ارتفعت فيها ذكر الله، ولآذان فازت باصغاء ما نزّل من سماء عناية ربّك الرحمن.

(مجموعة أي از الواح جمال اقدس ابهى، ص 121)

8- قل خلّصوا انفسكم يا قوم ثم طهّروها عن التّوجّه إلى غيري، وبذكري يطهّر كلّ شيء ان انتم من العارفين. قل اليوم لو يخلصنّ كلّ الأشياء عن حجبات النّفس والهوى ليلبس الله كلّها قميص يفعل ما يشاء في ملكوت الانشاء ليظهر آية سلطانه في كلّ شيء، فتعالى من هذا السّلطان المقتدر المهيمن العزيز القدير. ان اقرء يا عبد ما وصل اليك من آثار الله بربوات المقرّبين لتستجذب بها نفسك وتستجذب من نغماتك أفئدة الخلائق أجمعين. ومن يقرء آيات الله في بيته وحده لينشر نفحاتها الملائكة النّاشرات إلى كلّ الجهات وينقلب بها كل نفس سليم ولو لن يستشعر في نفسه ولكن يظهر عليه هذا الفضل في يوم من الأيام كذلك قدّر خفيّات الأمر من لدن مقدّر حكيم.

(منتخباتي، فقرة 136، ص 189)

9-    أن أقبل إلى الله بقلبٍ طاهر ونفس زكية ولسان صادق وبصر مقدّس، ثم ادعوه في كل الأحوال إنه معين من أقبل إليه .

(أمر وخلق ،ج4، ص 21)

10- اقرأوا آياتي بالروح والريحان، إنها تجذبكم إلى الله وتجعلكم منقطعين عما سواه وهذا ما وُعظتم في الالواح وهذا اللوح المبين.

(أمر وخلق، ج 4، ص 21)

11- وكن في كل الأيام متذكرا ببدايع ذكر ربك لتكون في نفسك على فرح عظيما، لأن ذكر الله يذهب الكدورات عن قلوب عباده ويجعلها مقدّسا عن دونه وكذلك أذكرناك وأمرناك في هذا اللوح الذي كان على الحق بديعا.

      (لئالئ الحكمة،– ج2، ص 236)

12- أن اجتمعوا بالروح والريحان ثم اتلوا آيات الرحمن بها تفتح على قلوبكم أبواب العرفان إذا تجدوا أنفسكم على استقامة وتروا قلوبكم في فرح مبين .

            (كتاب مبين، ص 336)

13- طوبى لك بما قُمتَ على أمر الله وحبّه وفزت بلقاء ربك العزيز الغفار، أن اذكره على شأن تنجذب منك أفئدة الأبرار.

 (لئالئ الحكمة، ج 2، ص 246)

14- يا نبيل يذكرك قلمي الأعلى ويأمرك بما تنجذب به أفئدة العالم، أن اقرأ آياتي في آناء الليل وأطراف النهار. لعمري إنها تنطق بين الأمم بما يُحدث في كل شيء نار محبة ربك المقتدر القدير.

(لئالئ الحكمة، ج 1، ص 108)

15- قل يا قوم فاقرءوا كلمات الله على أحسن النغمات ليستجذب منها أهل الأرضين والسموات. تالله الحق لو أحد يتلو ما نزل من جبروت البقاء من جمال الله العلي الأبهى فقد يبعثه الله في جنة الخلد على جمال الذي يستضيء من أنوار وجهه أهل ملأ الأعلى ويزورنّه أهل سرادق القدس وأهل خباء الخفا الذين ما وقعت على وجوههم أعين الذينهم كفروا بآيات الرحمن في هذا الزمان الذي استعلى على الممكنات بجبروته الذي أحاط كل الذرات إن أنتم من الشاهدين. كذلك قدّر الله لكل نفس بقوة آياته ومن دون ذلك يبعثها عند مطلع كل ظهور ليتم نعمته عليه وعلى العالمين، كذلك يجزي الله عباده الذين يذكرنه أحسن الجزاء من عنده وإنه وليّ المحسنين.

(اثار قلم اعلى، ج 4، سورة القميص، ص 357-358)

من آثار حضرة عبد البهاء

1-   إنه فرض وواجب على كل فرد أن يقرأ في كل يوم الألواح والمناجاة. إن الآيات هي غذاء الروح وبها يقوى الروح وبدونها يذبل.

 (گنجينه حدود واحكام، ص150)

2-   اتلوا الكلمات المكنونة ودققوا بمضمونها واعملوا بموجبها. وايضا اقرأوا الطرازات والكلمات والتجليات والاشراقات والبشارات وتمعّنوا وتحركوا بموجب تلك التعاليم الإلهية حتى يصبح كل واحد منكم شمعا مضيئا وسراجا وهاجا بين الجمع، ومثل الوردة التي تعبق الاجواء برائحتها الطيبة.

(مكاتيب عبد البهاء، ج3، ص93)

3-   إن تلاوة المناجاة وترتيل الآيات وطلب المغفرة تؤدي إلى العفو عن القصور وتكون سببًا في علو درجات المؤمنين والمؤمنات.

 (مائدة اسماني، ج9، ص 89)

4-   لا يطمئن قلب الانسان سوى بعبادة الرحمن ولا يستبشر روح الانسان سوى بذكر الحق. إن قوة العبادة مثل الجناح يعرج روح الانسان من الحضيض الأدنى إلى الملكوت الأبهى ويعطي الموجودات البشرية صفاء ولطافة ولا يحصل المقصود سوى بهذه الوسيله.

 (گنجينه حدود واحكام، ص 13)

5-   إن الدعاء واسطة لارتباط الحق بالخلق وسببا لتوجّه وتعلق القلب. إن الفيض الإلهي لا يرتبط من الأعلى إلى الأدنى بدون واسطة ولهذا عليّ أن أبتهل وأتضرع إلى العتبة الإلهية وأُصلي وأدعو له.

 (مائده آسماني، ج 9، ص 29)

6-       لاتوجد حالة مثل حالة المناجاة حيث انها تجذب القلوب الصافية وتنبّه النفوس المقدسة وتجعلها روحانية.

 (بدائع الاثار، ج2، ص 308)

7-       إن تلاوة الآياتِ والمناجاة سببٌ للانجذاب والالتهاب بنار محبة رب الارباب.

 (مكاتيب حضرت عبد البهاء، ج 7، ص 9)

8-   ارجعوا إلى الألواح المقدسة مثل الإشراقات والتجليات والكلمات والبشارات والطرازات وكتاب الأقدس. ستلاحظون بأن هذه التعاليم الإلهية اليوم هي دواء

لأمراض العالم الانساني ومسكّنا لالآم جسد العالم. إنها روح الحياة وسفينة النجاة ومغناطيس العزة الأبدية والقوة النافذة في الحقيقة الإنسانية وعليك البهاء الأبهى.

 (مكاتيب حضرت عبد البهاء، ج3، ص 252)

9-       إن النظافة الظاهرية على الرغم من أنها جسمانية ولكن لها تأثير شديد على الروحانيات. إن التنزيه والتقديس والطهارة واللطافة من مسبّبات علوّ عالم الإنسان ورقيّ حقائق الإمكان. إن النظافة سبب لحصول الروحانيات. المقصود أن النظافة والطهارة لها أثر في روح الإنسان.

(أمر وخلق، ج3، ص 196)

من تواقيع حضرة ولي أمر الله

1-   يجب أن لا ننسى الأوقات الخاصة بالذكر والتنبّه والدعاء والمناجاة لأنه دون فضل وعناية الله سبحانه وتعالى فإن التوفيق والرقي في الامور صعب بل ممتنع ومحال.

(مائده آسماني، ج6، ص 6)

2-   إنه يشعر أن الأحباء لا ينبغي لهم أن يمارسوا عادة تلاوة الدعاء قبل الجلوس إلى مائدة الطعام، أو أن يعلّموا هذه العادة للأطفال. هذا ليس جزءًا من الدين البهائي بل هي عادة مسيحية. وبما أن الأمر المبارك يحتضن أفرادًا من جميع الأجناس والأديان فينبغي لنا أن نحترس من إدخال عادات معتقداتنا السابقة في هذا الأمر المبارك. لقد أعطانا حضرة بهاء الله الصلوات المفروضة علينا وكذلك الأدعية لقبل النوم وللمسافر ومناسبات أخرى ايضا. ولا يجب ان نقدم مجموعة جديدة من الأدعية لم يخصصها حضرة بهاء الله. وقد أعطانا أدعية كثيرة لمناسبات كثيرة، لا شك أن عملك في تربية الطفل وتعليمة عمل هام ويحثّك حضرة ولي أمر الله على الاستمرار فيه.

(التربية والتعليم، ص 74)

3-   لقد سألت عما إذا كانت أدعيتنا يمكن أن توجّه إلى غير حضرة بهاء الله. إن ذلك يعتمد إن كانت أدعيتنا موجّهة إليه أو من خلاله إلى الله سبحانه وتعالى. كما يمكن عمل الاثنين معًا، وأيضا الدعاء مباشرة إلى الله العلي القدير. ولكن أدعيتنا بالتأكيد سيكون لها تأثير أشد إن كانت موجّهة إلى الله من خلال مظهر أمره حضرة بهاء الله. وأثناء الدعاء لايجوز أن تستبدل اسم الله باسم حضرة بهاء الله أينما وجد. إن ذلك يعد بمثابة تحريف في الكلام.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد المؤمنين بتاريخ 14 تشرين الاول / اكتوبر من عام 1937 م)

4-   إن أدعية الشفاء التي جاء بها حضرة بهاء الله لها تاثير حتى لو تليت بواسطة غير الأحباء. ولكن بالطبع تأثيرها يكون أشدّ وأكبر لو قُرئت بواسطة المؤمنين بهذا الظهور.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى احد المؤمنين بتاريخ 19 آذار/ مارس 1939)

5-   إن حضرة المولى طلب مني أن اؤكد لكم بأنه لايرى مانعا بأن يجتمع الأحباء من أجل تلاوة الدعاء والمناجاة. ان هذا الاجتماع سيساعد على تدعيم أواصر المحبة والاخوة بين الأحباء وهو أمر مرغوب ومطلوب.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد الأحباء بتاريخ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 1937)

6-   إن الدعاء والمناجاة عنصران هامان في تعميق الحياة الروحية للأفراد ولكن يجب أن يصاحب ذلك الفعل والعمل حيث إنهما النتائج الملموسة للدعاء والمناجاة. كلاهما أمران هامان.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد المؤمنين بتاريخ 15 ايار / مايو عام 1944)

7-   من خلال الدعاء والمناجاة فإن ابواب العلوم والإلهام يمكن لها أن تفتح. بالطبع إذا قام شخص بهائي بالدعاء والمناجاة فـإنه يرتبط بذلك المصدر واذا قام شخص يؤمن بوجود الله بالدعاء فإن العناية الإلهية ستشمله أيضا، ولكن لا نستطيع القول بأن أي إلهام يصل لفرد لايؤمن بحضرة بهاء الله أو لا يؤمن حتى بالله العلي القدير يكون صادرًا من نفسه. إن الدعاء والمناجاة والتأمل

والتفكر أمور هامة جدا، ولا يرى حضرة المولى مانعا من أن يقوم الأحباء بتعلم الدعاء والمناجاة ولكن عليهم الحذر من الخرافات والأفكار الغريبة التي قد تدخل فيه.

  (رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد المؤمنين بتاريخ 19 تشرين الثاني/نومبر عام 1945 م)

8-   يجب أن لا نكون شديدين فيما يتعلق بالأدعية والمناجاة حيث لا توجد أحكام أو ضوابط معينة حول طريقة أدائها. الأمر الرئيسي أن نبدأ بالمفهوم الصحيح لله سبحانه وتعالى أثناء الدعاء ثم إلى مظهر أمره ثم حضرة عبد البهاء وأخيرا حضرة ولي أمر الله، أي يمكن أن نتوجّه بأفكارنا إلى أيّ منهم. ومثال على ذلك يمكنك طلب شيء معين من حضرة بهاء الله أو التفكير بحضرته ومن ثم الطلب من الله العلي القدير أن يحقق ذلك. ويمكن عمل نفس الشيء ونسبته إلى حضرة عبد البهاء وحضرة شوقي أفندي. يمكنك التوجه بأفكارك إلى أي واحد منهم وطلب الشفاعة منهم أو الدعاء مباشرة إلى الله سبحانه وتعالى. المهم أن يكون مقام كل واحد منهم واضحا لديك ويجب عدم الخلط بين مقاماتهم وبعد ذلك لايهم كيفية توجية أفكارك.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد المؤمنين بتاريخ 24 تموز / يوليو 1946)

9-   ان الهدف الرئيسي لكافة الاديان بما فيه ديننا هو تقريب الانسان إلى الله سبحانه وتعالى وتغيير سلوكياته واعتبار ذلك من أهم الامور. عادة ما يتم التركيز على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للتعاليم المباركة ولكن الاهم من ذلك هو الجوانب السلوكية والاخلاقية. إن حضرة المولى يدعوكم إلى عدم الاحباط، لان كل هذه الظروف المؤقتة ستنتهي مع نمو الامر المبارك ولكن عليكم التركيز على الفعاليات التبليغية وتمثيل الدين البهائي بشكل جيد.

(من رسالة كتبت بالنيابة عن حضرته إلى أحد المؤمنين بتاريخ 6 أيلول/سبتمبر 1946م)

من رسائل بيت العدل الأعظم

1-   من ميزات المجتمع البهائي اجتماع المؤمنين كل يوم خلال ساعات الصباح الأولى من طلوع الشمس حتى ساعتين منه من أجل الاستماع وتلاوة الأيات الإلهية. إن هذا النموذج من الاجتماع يناسب حال العديد من الجاليات في الوقت الحالي وبالذات تلك التي في القرى حيث إنها مناسبة لنمط الحياة اليومية للأحباء وكما أنها تؤدي إلى تعزيز أواصر الوحدة بين أعضاء الجالية المحلية وتعميق ثقافة الأحباء للتعاليم المباركة ويفضّل أن تعقد وتنظم الجلسات بواسطة المحفل الروحاني المحلي بصورة دورية. إن حضور هذه الجلسات لايعتبر أمرا إجباريا، ولكن نأمل أن يشارك الأحباء بشكل أكثر فيها. إن ذلك يمكن اعتباره هدفا يمكن الوصول إليه تدريجيا.

(من رسالة لبيت العدل الأعظم مؤرخة نوروز 1974 وموجهة إلى كافة الأحباء في العالم)

2-    ذكر حضرة بهاء الله بكل وضوح في آثاره المباركة المتطلبات الأساسية للنمو الروحي، كما أكد عليها أيضا حضرة عبد البهاء في ألواحه وخطاباته. ويمكن تلخيص هذه المتطلبات كالتالي:

1-   تلاوة أحد أنواع الصلاة يوميا بقلب طاهر وخافق.

2-   قراءة الآثار المقدسة بصورة مستمرة في كل صباح ومساء وبكل احترام وخضوع وخشوع.

3- التأمل في التعاليم المباركة والتفكر فيها لكي نستطيع فهمها بشكل أعمق ونعمل على تطبيقها بكل إخلاص وتقديمها للآخرين بشكل صحيح وسليم.

4-   السعي الحثيث يوميا من أجل رفع سلوكنا إلى المستوى العالي المشار إليه في التعاليم المباركة.

5-   تبليغ أمر الله.

6-   الإخلاص والتفاني في خدمة أمر الله وفي الأعمال التجارية والمهنية.

وقد تم إبلاغ الأحباء في أوربا بهذه النقاط المذكورة بصيغة أخرى بواسطة حضرات المشاورين ولكن يرغب بيت العدل الأعظم أن يؤكد عليها لانها الطريق للوصول إلى الروحانية الحقيقية التي وضع أساسها مظهر الظهور الإلهي لهذا العصر.

(من رسالة لسكرتارية بيت العدل الأعظم بتاريخ 1 أيلول / سبتمبر 1983 موجهة إلى المحفل الروحاني المركزي للنرويج)

3- يجب أن تتضمن الأهداف الأساسية لكل جامعة تأسيس حلقات دراسية وصفوف دراسية للأطفال ومجالس دعاء تفتح أبوابها أمام كافة سكان المنطقة.

(من رسالة إلى مؤتمر هيئات المشاورين القارية بتاريخ 9 كانون الاول / يناير عام 2001 م)

4-     وحيثما تأسست المعاهد التدريبية بإحكام وعملت بانتظام، تضاعفت بكل سهولة ويسر ثلاثة نشاطات رئيسية: الحلقات الدراسية وجلسات الدعاء وصفوف الأطفال.

(من رسالة الرضوان لعام 2002)

[راجع أيضًا فصل 8 الانقطاع وفصل 9 الإيمان والعرفان ووحدانية الله وفصل 24 التقوى ومخافة الله وفصل 25 التوكل على الله وفصل 33 الخشوع والخضوع وفصل 42 شكر الله وحمده وفصل 43 الصلاة وفصل 60 مشرق الأذكار].

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: