عهد اللة و ميثاقة مع البشرية

 

 

قطع العهد و الميثاق و ما مصير من يقطع  الاتصال(يقف حائل بين اللة راسل الرسل) و بين الناس  (مستقبلى الرسل)اى الصد عن سبيل اللة معتقدا ان هناك سبيلا آخر الى اللة غير الطريقة التى حددها اللة للناس وهى التسليم للة – البقرة – 27

32 الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{27}

 

 

 

 

يوصل

 

استمرار العهد و الميثاق – البقرة – 27 و الرعد 21  و الرعد – 25

33 الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{27}

34 وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ{21}

35 وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{

 

 

نزول الرسل متتاليين متتابعين  متعاقبين (قاعدة عامة هى تتابع الرسل ولا استغناء عنهم من يحل محلهم فى توجية و اصلاح الناس اذا انقطع اتصال اللة مع الانسان من خلال الرسل المؤيدين من اللة – قل لى من نجح فى التأثير على الناس بدون تأييد من اللة – الرسول فقط و لا غير الرسول هو الممنوح دعما و نصرا و تأييدا من اللة هل تتوقع ان يتوقف اللة عن ارسال رحمتة و هدايتة – ان القوة الالهية المدبرة و الخبيرة بمواطن الضعف و المرض التى يعانى منها النوع الانسانى هى ايضا خبيرة بطرق العلاج و الاصلاح واللة أعلم من الانسان باحتياجات الانسان  وكل الرسل قوبلوا بالتكذيب و الاعتراض و الاعراض و التهكم و السخرية و الاستهزاء و اتهموا بالجنون و السفاهة – المؤمنون- 44

لماذا الرسل تأتى : بسبب نسيان الناس التعاليم الالهية- الميل للنواحى المادية و ارضاء احتياجات الجسد و اهمال تغذية الروح مما يؤدى الى ظلمة روحية- تحكم التقاليد و الموروثات و تبدل الأمور – تصبح الأديان سببا للمتاعب لا سببا للتحاد و المحبة بين البشر – الغرق فى بحر الأوهام و الظنون و الخرافات و البعد عن حقيقة الدين و جوهرة – زيادة مساحة التعصب و الفساد و عدم التسامح .

1       ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ{44}

 

 

غافل

 

هلاك القرى اذا كان أهلها غافلون و ما ربك بظلام للعباد – الأنعام 131

2       ذَلِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ{131}

الغفلة = التكذيب = عدم الادراك  – الأعراف 136  و 146

3       فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ{136}

4       سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ{146}

– الغافل =  القلب الذى لا يفقة  = العين التى لا تبصر =  الأذن التى لا تسمع اى كالأنعام – الأعراف – 179

5       وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ{179}

6       يجب على الناس تطهير النفس و تنزية السمع عن استماع الأقوال(قال فلان)و تنقية القلب من الظنونات و تنزية العين عن ملاحقة الكامات الفانية – و يجب اغتنام الفرصة عندما تسمع غناء عندليب الفردوس حتى لا تحرم أذن قلبك من الاستماع لألحانها – عدم معرفة المعانى القيقية للبيانات الالهية يؤدى الى الحرمان ولا يحدث للناس الحشر من الغفلة الى الهداية.

7       عدو ادراك المعانى الالهية يغلق باب العلم الالهى و يمنع  نزول امطار الرحمة – لأن معظم الناس الههم  هو الهوى  و الأهواء التى كثرت و الأراء اختلفت و التوجهات اصبحت كثيرة جدا  و تزامنت مع ضيق استيعاب المعارف الالهية و العجز عن ادراك الكلمات الربانية.

 

غفلة

 

هل سيكون الناس فى غفلة يوم القضاء و الحكم و الفصل فيما كانوا فية يختلفون و كيف سيكونون فى غفلة يوم المجازاة هل هذا يوم يمكن للانسان ان يكون غافلا و كيف يتحسرون ….. على ماذا يتحسرون – هل على شىء غالى و مهم  وهم فى وقت شدة (محاسبة) – مريم – 39

 

1       وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ{39}

 

ما هو الوعد الحق و علاقتة بغفلة الناس هل الظلم هنا انهم ظلموا انفسهم عندما حرموا أنفسهم من اتباع أوامر اللة  – الأنبياء – 97

 

1       وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ{97}

 

ما معنى كنت فى غفلة من هذا – ما هو  هذا (اليوم الموعود) ومن هو السائق؟؟وأى طريق سيسلكة هذا السائق  وما هى نقطة الانطلاق  و ما هى نقطة الوصول – لكننا كشفنا لك الغطاء لكى يكون لديك بصيرة حديدية –  ق 22

 

1       وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ{20} وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ{21} لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ{22}

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: